أهم الاخبار :

اخبار


العدل والمساواة تحذر تجار الحرب وتتعهد بحراسة السلام والقضاء على المتفلتين

الثلاثاء, 26 أغسطس 2014 09:33 الاخبار - اخبار
طباعة PDF

الفاشر: حافظ المصري :

طالب رئيس حركة العدل والمساواة بديوان الحكم اللامركزي العميد بخيت عبدالكريم دبجو بوقف الحرب والكف عن إراقة الدماء في دارفور، وحذر من أسماهم تجار الحرب من زعزعة السلام والأمن والاستقرار في الإقليم، وأعلن رفضهم التام لإعادة دارفور لمربع الحرب، ونادى بإيقاف المواجهات القبلية والعمل لنزع فتيل الأزمة من جذوره لتهيئة الساحة لإنفاذ مشاريع التنمية، وقطع دبجو - خلال مخاطبته أمس حفل تدشين الترتيبات الأمنية لقواته بميدان الجيش بمدينة الفاشر حاضرة ولاية شمال دارفور بأنهم لن يسمحوا بتقسيم السودان مرة أخرى، لافتاً إلى أن حركته وقعت اتفاقية سلام الدوحة عن قناعة من أجل حماية الوطن والحفاظ على أمنه ووحدته واستقراره وليس من أجل الوظائف، وطالب الحركات المسلحة المتمردة بالانضمام إلى الوثيقة لأن مظلة السلام تسع الجميع، داعياً إلى تضافر الجهود لحسم قطّاع الطرق،


وزاد أن دخول (1350) من القوات للترتيبات الأمنية كدفعة أولى يؤكد جدية الحركة في إنزال الاتفاق لأرض الواقع، واعتبر القوة إضافة حقيقية للجيش السوداني، مشيراً لتوفر الثقة بينهم والحكومة منذ توقيع الاتفاق لأنهم «ما عندهم كراع جوة وكراع بره»، وقال دبجو «كفاية حرب كفاية دماء كفاية صراعات قبلية»، وزاد علينا جميعاً أن نعمل لإيقاف الحرب وتعويض إنسان دارفور ما فقده خلال السنوات الماضية من دمار للبنيات التحتية وإيقاف للمشروعات التنموية، وأبان إذا صدقت النوايا وتصافت النفوس فليس هناك مستحيلاً. ومن جانبه شدد الدكتور تجاني السيسي رئيس السلطة الإقليمية على إيقاف الحرب والتفلتات الأمنية، وقال إن الذي جرجر دارفور للمحن أن هناك حركات وقعت اتفاقات ولكن ظلت «كراع جوه والأخرى بره»، وطالب السيسي حركة جبريل بإطلاق سراح رهائن حركة العدل والمساواة فوراً، مؤكداً استمرار الترتيبات الأمنية لكافة الحركات الموقعة حتى خوالف اتفاق أبوجا، ونادى الحركات للانضمام للحوار الوطني لأن مشاكل السودان لا تحل إلا بالحوار، ووصف والي شمال دارفور عثمان محمد يوسف كبر خطوة بدء تنفيذ الترتيبات الأمنية لحركة العدل والمساواة، بالخطوة المهمة وغير المسبوقة في مسيرة السلام، وطالب التمرد بالانضمام لوثيقة الدوحة لتحقيق السلام الشامل في الإقليم وقال «مافي زول عاقل يجعل بلدو مسرحاً للحرب وأهله وقوداً لها»، لأنها تقضي على الأخضر واليابس، وأضاف علينا جميعاً أن نتنازل عن كبريائنا من أجل مصلحة الوطن.

 

اشراقة: مكاتب استخدام خارجي تنصب وتحتال على الشباب

الثلاثاء, 26 أغسطس 2014 09:18 الاخبار - اخبار
طباعة PDF

البرلمان: ثناء عابدين :

كشفت وزارة العمل عن تعرض أعداد من الشباب لعمليات نصب واحتيال بشراء عقود وهمية من مكاتب استخدام خارجي بالخرطوم، وفيما أقرت الوزارة بأن البلاد تعاني من اختناق في سوق العمل، أعلنت عن إيجاد مصادر بديلة بفتح الأسواق الخارجية للهجرة وإيجاد فرص للعمل مع ضبط هجرة أصحاب التخصصات النادرة خاصة أساتذة الجامعات.


واعترفت وزيرة العمل إشراقة سيد محمود في تصريحات بالبرلمان أمس بتلقيهم شكاوى من مواطنين تضرروا مالياً بشراء عقود وهمية، وأفصحت عن إغلاق عدد من مكاتب الاستخدام التي تسببت في أضرار مالية للمواطنين وتوعدت باتخاذ  الإجراءات القانونية اللازمة في مواجهة المكاتب المخالفة، وأعلنت عن فتح أبواب الوزارة لتلقي أي شكاوى من داخل وخارج السودان عن حالات الغش، وقطعت إشراقة بعدم تعطيل وزارتها لـ (5) آلاف فرصة عمل إلى قطر، مؤكدة وجود اتفاقيات زيارات متبادلة بين البلدين لتفعيل استيعاب العمالة السودانية هناك، وأكدت إشراقة سعيهم لإيجاد فرص عمل خارجية وقالت لكن السوق الخارجي غير متاح بسهولة، وأضافت «قولوا إن شاء الله نلقاها».

من جهة أخرى هاجمت إشراقة الولايات وقالت إنها تضع تشريعات تتعارض مع القانون الاتحادي ووصفت الأمر بالكارثة، وشددت على ضرورة جعل سلطة المركز على الخدمة سلطة مشتركة مع الولايات خاصة في الفصل الأول، لافتة إلى أنه يحتاج لرقابة المركز لتحقيق مبدأ الشفافية، وكشفت عن صدور لائحة لصرف الحوافز بإدارات الوزارة، مشيرة إلى أنها ستعمم لكل الوزارات الحكومية والهيئات، وفيما أكدت إشراقة أن قضيتها مع نقابة العاملين بالوزارة ما زالت أمام النيابة، نفت وجود احتجاجات بالوزارة ووصفت الأمر بالشائعات.

 

مدير الأمن: «الحركات» هربت إلى الجنوب وأصبحت مرتزقة

الثلاثاء, 26 أغسطس 2014 09:04 الاخبار - اخبار
طباعة PDF

الخرطوم: آخر لحظة :

أكد الفريق أول أمن مهندس محمد عطا المولى عباس المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني جاهزيتهم لحماية الحوار الوطني وتأمين الانتخابات ومواصلة عمليات الصيف الحاسم.

وقال عطا لدى مخاطبته تخريج الدفعة «77» من أفراد جهاز الأمن والمخابرات الوطني بمركز التدريب القتالي بكرري أمس إن الجهاز مستعد لتوفير


جو ملائم للانتخابات القادمة وتوفير الاستقرار والسلام للمواطنين لاختيار قيادتهم القادمة بجدية، وزاد «الانتخابات ستقام في موعدها العام القادم». وأضاف أن الجهاز سيواصل عمليات الصيف الحاسم وهو على العهد والوعد بأن العام 2014م سيكون آخر عام للتمرد، مشيراً إلى أن الحركات المسلحة هربت من ميدان الحرب وذهبت للجنوب للعمل هناك كمرتزقة، مؤكداً أن الجهاز لن يقف مكتوف الأيدي أمام التحديات التي تواجه البلاد ولن يكون متهاوناً أمام أي خطر يهددها، مبيناً أن الجهاز سيكون في المقدمة وصدره مكشوف لحماية هوية ومقدرات البلاد وحرية مواطنيه.

وأعلن عطا أن الجهاز مستعد للقيام بكل أدواره الأصيلة والمساندة وسيواصل مسيرة الشهداء وسيكون داعماً للقوات المسلحة والعمل معها في خندق واحد وفي ساحات القتال لحماية البلاد من الطامعين والحاقدين بجانب العمل مع قوات الشرطة لحماية الحدود وما وراء الحدود وحماية البلاد قبل حدوث الخطر.

وحيا مدير الجهاز منسوبي الدفعة «77» وأشاد بآدائهم الرائع وقال إنهم في الجهاز فخورون بهذه الدفعة التي أثبت أبناؤها أنهم رجال يتحملون المسؤولية كاملة لحماية الأرض والعرض ومقدرات البلاد وهوية وحرية المواطنين.

من جانبه أوضح اللواء علي النصيح القلع مدير هيئة العمليات أن الدفعة «77» تضم «724» فرداً وقال إنهم أخذوا دورات تدريبية في الأسلحة الثقيلة والمساندة والبيادة والتكتيكات العسكرية وطوابير المعركة وأوجه الحرب المختلفة، بجانب العمليات الخاصة بالأمن الداخلي والمشاريع العملية، مؤكداً أن هذه الدفعة تميزت بالحماس وكانت مثالاً للجندي الرسالي بجانب أنها تمثل وحدة السودان باعتبار أن أفرادها من جميع الولايات.

 

تدابير لمواجهة ارتفاع أسعار السلع بولاية الخرطوم

الثلاثاء, 26 أغسطس 2014 08:55 الاخبار - اخبار
طباعة PDF

الخرطوم: ثناء عابدين - اميمة حسن :

اتخذت الآلية العليا للمعالجات الاقتصادية والاجتماعية بولاية الخرطوم عدداً من التدابير لمواجهة ارتفاع الأسعار، وأعلنت الآلية عن اتجاه لزيادة المعروض من السلع وأكدت في الوقت ذاته أن وزير المالية والاقتصاد الوطني لم يتحدث في مؤتمر القطاع الاقتصادي للولاية عن رفع الدعم عن السلع المدعومة خلال هذه الأيام أو موازنة العام القادم، موضحة أن القصد منه أن البرنامج الاقتصادي الخماسي يتحدث عن رفع الدعم خلال الخمسة أعوام القادمة.


وقطعت الآلية بعدم زيادة تعرفة المواصلات، وقالت خلال اجتماعها أمس برئاسة د. عبد الرحمن الخضر والي الولاية بأنها نفت التعرفة التي صدرت من الولاية في وقت سابق. وقررت الآلية طرح كميات كبيرة من السلع الأساسية في مراكز التوزيع بالولاية، وأشارت إلى أنها ستطرح كيلو الفراخ بواقع «٣٠» جنيهاً و«٢٧» جنيهاً لطبق البيض و«٢٥» للحلوم الحمراء، بجانب أنه سيتم طرح سلع السكر والزيت والفول والشاي. وشددت الآلية على أصحاب المخابز بالالتزام بأوزان وأسعار الخبز المتفق عليها مع الولاية وفقاً للمواصفة المجازة من الهيئة القومية للمواصفات والمقاييس، في وقت أكدت فيه لجنة الغاز بالولاية أن الاستهلاك الشهري من السلعة يتراوح ما بين «01» آلاف إلى «١٢» ألف طن في الشهر، مشيرة إلى أن سعر البيع في الميادين بواقع «٢٥» جنيهاً للأسطوانة و«٣٥» في مراكز التوزيع بجانب توفير السلعة لـ «6» آلاف مخبز. وأشارت الآلية إلى أن الولاية وفرت تمويلاً لصندوق الدواء في حدود 68%. وكشفت الآلية عن وصول «6» قاطرات مطلع أكتوبر القادم لتخفيف ضائقة المواصلات بالولاية.

 

نواب بتشريعي الخرطوم يحذرون من الانفلات الأمني بالولاية

الثلاثاء, 26 أغسطس 2014 08:44 الاخبار - اخبار
طباعة PDF

الخرطوم: صبري جبور :

أقر المهندس فائز عباس المدير العام لبرنامج المخطط الهيكلي بولاية الخرطوم بوجود عقبات تحول دون تنفيذ المشروع بالطريقة السليمة في مقدمتها تغول بعض النافذين على توجهات المخطط.


وحذر عباس في تنوير للمجلس التشريعي أمس من ضياع معالم المشروع بسبب تقاطع السياسات مع مصالح البعض، وأشار إلى أن إدارة المخطط جوبهت بشدة من بعض النافذين في الدولة عندما طرحت مشروع تحويل ميدان سباق الخيل من موقعه الحالي إلى منطقة شرق النيل تمهيداً إلى تحويل الميدان لمنطقة سميت بسنتر الخرطوم بحسب المخطط، وشكا عباس من غياب التنسيق بين إدارة المخطط والجهاز التنفيذي لحكومة الولاية فضلاً عن ضعف التنسيق بين ولاية الخرطوم والولايات المحيطة بها.

ومن جانبهم حذر نواب بالمجلس التشريعي من ظهور حالة الانفلات الأمني بالولاية، مشيرين إلى انتشار ظاهرة النهب المسلح ببعض محليات الولاية.

وتوقع النائب تاج الدين صغيرون انتشار الظاهرة في الولاية بصورة كبيرة الأيام المقبلة سيما بعد الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد واستمرار حالة الاحتراب وارتفاع معدل الهجرة من الولايات إلى الخرطوم.

 


الصفحة 2 من 341
-->