أهم الاخبار :

تقارير اخبارية


بعد إعتذار « الخضر» .. منصب والي الخرطوم.. انتظار المفاجأة ..!

الأربعاء, 27 أغسطس 2014 07:54 الاخبار - تقارير اخبارية
طباعة PDF

تقرير:

أسامة عبد الماجد :

أوصد والي الخرطوم عبد الرحمن الخضر الباب أمام أي مجموعات كانت ستعمل بكل الأحوال للدفع به للترشح لذات المنصب في النسخة القادمة لانتخابات الوالي واعتذر الرجل رسمياً وبذلك سيكون الخضر الوالي الوحيد الذي سيغيب عن قائمة الترشيحات وهي الخطوة التي تحمس بعض الطامحين لخوض غمار التنافس والدخول في قائمة الخمسة الكبار وإن كانت مجموعات وتيارات مختلفة بدأت في السعي لتقدم السباق وبسرية تامة خاصة وأن الخرطوم ليست كبقية ولايات السودان.. التنافس للمنصب سيكون أكثر شراسة هذه المرة في ظل تعاظم التكتلات داخل الحزب واعتماد البعض على إشهار كرت الجهوية.. وكان المؤتمر الوطني قد وضع نحو (18) شرطاً - لمرشحه لمنصب الوالي.. ورغم أن كثيراً منها فضفاضة وتتحدث عن عموميات مثل القدرة على التحمل والخطابة والتعامل مع الآخر، إلا أن الخرطوم تتطلب أن ينظر لها بنظرة مغايرة من بقية الولايات، فهي تحتاج إلى الوقوف على ما يلي:


أولاً: الإتيان بشخصية لها بعد عسكري وأمني - وقطعاً لا أعني معتمد الخرطوم اللواء أمن عمر نمر فكثير من المزالق التي وقعت فيها حكومة الخضر جاءت من ثغرة نمر، حيث باتت المحلية حقل تجارب في نقل الأسواق والمواقف وهي أبرز الملفات التي جلبت السخط على الحكومة والحزب الحاكم كون الولاية تمثل السودان المصغر.. والبعد العسكري والأمني يمكن أن يتوافر في شخصية سياسية ذات دربة بالتعقيدات المحيطة بالولاية، فهناك مجموعات متفلتة وهناك «نيقرز» وغير بعيد أن تكون هناك جيوب سرية لحركات مسلحة ودونكم «ضبطيات» الأسلحة الواردة للولاية ونذكر قبل سنوات أن وزير الداخلية الأسبق الزبير بشير طه قال إن هناك نحو (48) حركة مسلحة بالخرطوم.

ثانياً: ترشيح شخصية تنال ثقة الرئيس في المقام الأول قبل الحزب أو على الأقل أن تكون تلك الشخصية ذات علاقة مباشرة بالقيادات الاتحادية حتي لا يحدث تقاطع بين المركز والولاية وإن شئنا الدقة يخلق ندية بين الخرطوم والمركز، ففي وقت سابق انتصرت الولاية على المركز في قضية ولائية الشرطة.

ثالثاً: قيادي لم تطأ قدمه حقل ألغام الشائعات فيما يلي ذمته المالية خاصة في ظل تكاثف الشائعات في الآونة الأخيرة التي حاصرت الخضر مثل قضية الموظفين بالأمانة العامة لحكومة الولاية واللذين سببا حرجاً بالغاً للرجل.

رابعاً: الوطني مطالب بتسمية شخصية بعيدة عن مسرح الصراع مما يعني تجاوز الوجوه الموجودة بجوار الوالي الحالي خاصة وأن بعضاً منها أدار ملفات لم يحالفه الحظ فيها، منهم مدير هيئة المياه جودة الله عثمان ومعتمد محلية الخرطوم عمر نمر وربما قريباً منهم نائب والي الخرطوم صديق الشيخ.

خامساً: الحزب ملزم عند الاختيار باستصحاب تجربة الوالي السابق للخرطوم د. عبد الحليم المتعافي الذي أعلى من كعب التنمية على حساب السياسة، فلم يُشهد للرجل اهتمامه بالحشود والمخاطبات السياسية، إذ إن محور التنمية والنهضة مهم جداً في ولاية مثل الخرطوم.

سادساً: إلى حد كبير الحزب محتاج أن يُرشح شخصية تتمتع بنجومية وبثقل سياسي وصاحب خبرة تراكمية ويكفي ذكر اسمها فقط وهذا من شأنه أن يمكن حكومته من فرض وبسط هيبتها.

سابعاً: تعقيدات الولاية تتطلب رجلاً يمتلك خطوة اتخاذ القرار الجريء في الوقت المناسب وهذا له علاقة بالمسألة السادسة أعلاه، فكثير من القضايا لم تحسم بشكل صريح وكان لها أثر سالب على المواطن على سبيل المثال موقف المواصلات المثير للجدل «كركر» والذي قال الوالي الخضر عدة مرات إن حكومته ستقوم بترحيله بينما يتحدث معتمد الخرطوم عن تطويره وتأهيله.

ثامناً: المرشح القادم للخرطوم من الأهمية بمكان أن يقوم بالموازنة بين الحزب والحكومة خاصة وأن العلاقة بين الطرفين شهدت اختلالات بائنة في الفترات السابقة عندما كان نائب رئيس الحزب السابق د. محمد مندور المهدي يعمل بـ «مكنة» والي مما أحدث ارتباكاً في عمل الحزب استطاع خلفه «كامل مصطفى» أن يعيد التوازن ويرتب الأوضاع داخل الحزب.

تاسعاً: إلزاماً على الوطني أن يقدم شخصية صاحبة عقلية اقتصادية تخلق مبادرات وفرصاً جديدة تسهم في زيادة إيرادات الولاية دون الاعتماد على التمويل عبر البنوك.

وأخيراً: أن يتم اختيار المرشح على أساس قومي وليس جهوياً، فمعادلة القبيلة لن تؤتي أكلها في الخرطوم مثلما سادت في عدد كبير من الولايات رغم أن هناك أحاديث هامسة تتحدث عن ما يسمى بـ «أولاد الخرطوم».

ومهما يكن من أمر ووفقاً لما تناولنا من مؤشرات، فإنه من المرجح أن ينظر الوطني في قائمة الولاة الحاليين أولاً ليختار واحداً منهم للدفع به للخرطوم، وفي هذه الحالة سيكون والي شمال كردفان مولانا أحمد هارون في المقدمة يليه والي البحر الأحمر محمد طاهر إيلا لكن قطعاً لا يمكن إغفال أسماء كبيرة جربت الولاية مثل أمين القطاع الأوسط بالمؤتمر الوطني المركز العام المهندس الحاج عطا المنان.. لكن الكلمة في نهاية الأمر لقيادة الوطني وتحديداً للرئيس عمر البشير فالخرطوم غير.

 

 

« الحمير » .. ما لها وما عليها ..!!

الثلاثاء, 26 أغسطس 2014 09:47 الاخبار - تقارير اخبارية
طباعة PDF

تقرير

زكية الترابي - أميمة حسن :

أثارت صور «حمير مذبوحة» عثر عليها بمنطقة سوبا غرب اشمئزاز الكثير من المواطنين بعد تكهنات بأن لحوم أحد منها قد أدخلت الأسواق وبيعت للمواطنين، حيث وجد بقايا جلدي حمارين وأطرافهما وبعض البقايا الأخرى، فكانت لـ«آخر لحظة» جولة استطلاعية وخرجت بالحصيلة التالية:


٭ تعريف الحمار

الحمار حيوان من جنس الحصان وهو حيوان أليف، ويوجد نوع يعيش بصورة برية في وديان وصحاري افريقيا وآسيا وبراريها، ويسمى بالحمار الوحشي وهو وسيلة من وسائل النقل كالسيارة والطيارة والباخرة والقطار، ومن خصائصه أنه كائن لا يرد طالباً ولا تصد حطباً وقوراً صبوراً.

٭ شبهة أكله

وعن شبهة أكل لحم الحمار قيل إنها حرمت الحمير الأهلية، لما لها من صفات ليس موجودة في الحمير الوحشية كان الحمار الوحشي يعتمد على نفسه ويسعى على علفه ومرعاه، ومن هنا نعلم أن الشريعة ما حرمت شيئاً إلا لمضاره ومفاسده، وكان تحريم أكل لحوم الحمير في يوم خيبر.

٭ حكم أكل لحم الحمار الوحشي:

وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم حلل لأصحابه أكل لحم الحمار الوحشي، ففي موطأ مالك وصحيح البخاري من رواية ابي قتادة إنه كان مع النبي صلى الله عليه وسلم «حتى إذا كانوا ببعض طريق مكة تخلف مع اصحابه محرمين فرأى حماراً وحشياً فاستوى على فرسه فسأل أصحابه أن ينالوا صوته فابوا عليه فسألهم رمحه فأبوا فأخذه، ثم شد على الحمار فقتله فأكل منه بعض صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبى بعضهم فلما أدركوا رسول الله صلى الله عليه وسلم سألوه عن ذلك فقال «إنما هي طعمة اطعمكموها الله» وفي خصوص الأكل ثبت في الصحيحين في حديث الصعب ابن جثامة أنه أهدى للرسول صلى الله عليه وسلم حماراً وحشياً وهو بالابواء فردد عليه الرسول صلى الله عليه وسلم لما رآه صلى في وجهي «إنا لم نرده عليك إلا انا حرم» أما الحمار الأهلي فأكله حرام لما ثبت في الصحيحين عن ابي ثعلبة الخشبي رضي الله عنه قال حرم الرسول صلى الله عليه وسلم لحوم الحمير الأهلية، وفي الصحيحين عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال نهانا الرسول صلى الله عليه وسلم يوم خيبر عن لحوم الحمر الأنسية نضجاً ونيئاً) وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن أكل لحوم الحمر الأهلية) متفق عليه..

وعن زاهر الإسلامي، قال إني لأوقد تحت القدور بلحوم الحمر إذ نادى مناد أن الرسول نهاكم عن لحوم الحمر).

٭ الحكمة من أكل الحمار الوحشي:

فما الحكمة من أكل اللحوم الوحشية وحرمة لحوم الحمير الأهلية، فقد جاء في نص تحريم الأهلية في صحيح البخاري أن الله ورسوله ينهاكم عن لحوم الحمر الأهلية، فإنها رجس ويفهم من ذلك أن الوحش طبيعته تختلف في مرعاه وتكوينه، والحمر الأهلي حرم لأنه ركس وليس من ذوات الحافر، ولا تكاد تجد بينها شبهاً، إلا أن كل واحد يسمى حماراً بسبب النهيق وما عدا ذلك فشتان بينهما.

٭ رؤيته في المنام:

وبخصوص تفسير حكم رؤية الحمار قال ابن سيرين إذا كان الحمار كبيراً فهو رفعة الإنسان، وإذا كان جيد المشي فهو فائدة الدنيا، وإذا كان جميلاً فهو جمال لصاحبه.. أما إذا كان أبيض فهو دين صاحبه وبهاؤه، وإذا كان مهزولاً فهو فقر، والسمين مالاً، وإذا كان أسود فهو سرور وسيادة وملك وشرف وهيبة وسلطان، والأخضر ورع ودين.. وكان ابن سيرين يفضل الأسود منها على سائر الدواب، وفي التفسير لرؤيته فإن الحمار الذي لا يعرف صاحبه فإنه رجل جاهل أو كافر لصوته لقوله تعالى «إن انكر الأصوات لصوت الحمير» أو يدل على يهودي لقوله «كمثل الحمار يحمل أسفاراً» وذهب النابلسي في تفسير الأحلام لرؤية الحمار إنه ولد أو زوجة.

وذكر في كتاب جواهر الكلام في كراهية أكل لحم الخيل والبغال والحمير قال محمد بن مسلم سألت ابي جعفر عن لحوم الخيل والبغال والحمير، فقال حلال.. ولكن الناس يعافونها، وقال أيضاً في خبره الآخر «إنه سئل عن سباع الطير والوحوش وذكر له القنافز والوطواط والخيل والحمير والبغال فقال ليس حرام إلا ما حرم الله في كتابه، وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر عن اكل لحوم الحمير.

وحول انتشار ظاهرة ذبح الحمير بغرض البيع التقت (آخر لحظة) بالجزار خالد محمد زين الذي قال إن انتشار الظاهرة مؤخراً يرجع لعدة عوامل منها قلة الوازع الديني والظروف الاقتصادية الضاغطة، وأكد أن أسعار الحمير مقارنة مع الأبقار متدنية، حيث يصل سعر الحمار الأحمر والبلدي ما بين «057 إلى الف جنيه» وهناك حمير تتفاوت أسعارها على حسب أحجامها وكلها لا تصلح لحمل الأثقال أو الجر والسير لمسافات طويلة، أما الحمار الأبيض يبلغ سعره «5» ملايين وهو قوي يصلح لحمل الاثقال والسير لأبعد المسافات، وهو عالي طويل الظهر، وإذ ما قمنا بحساب كيلو لحم الحمار فيتراوح ما بين «51- 02» جنيهاً أما البقر ما بين «06- 07» جنيهاً نسبة لارتفاع سعر العجول الذي وصل «2 الف والف ونصف» متسائلاً اين تذبح هذه الحمير؟ وهل ستصبح منافساً لتجار اللحوم النظيفة، معيباً على ذوي النفوس الضعيفة استغلالهم لظروف المواطن وذبح لحوم محرمة في الشرع الإسلامي.. مضيفاً أن هذه التجارة تكثر في أطراف العاصمة والقرى والأرياف نسبة لقلة الرقابة والمتابعة.. كاشفاً عن وجود بعض من أصحاب المهنة يتلاعبون باللحم، وخاصة الكيري منه في غش المواطنين من تحت التربيزة، وكل ذلك سببه اللهث وراء العوائد المادية، وهذا سر اللعب على المواطن المغلوب.. منوهاً لخطورة سوق اللحوم لأنها سلعة مكشوفة لا يعرفها إلا ما كان له علاقة بهذا السوق لأنه ليس ككل الأسواق.. مشيراً الى أن الحمير التي تذبح لا يتم شراؤها من الأسواق فهي في الغالب مسروقة.. داعياً إلى ضرورة فرض رقابة صحية وإيجاد مراكز للبيع المخفض بجانب أن يتقي أصحاب الذبيح الله في خلق الله.

}}

 

الثقافة السودانية .. سبب وأثر للوحدة الوطنية ..

الاثنين, 25 أغسطس 2014 08:55 الاخبار - تقارير اخبارية
طباعة PDF

رؤوس أقلام
بقلم / د.إسماعيل الحاج موسى :

ستأخذ معالجتي لهذه المسألة منحى الملاحظات العامة،

وسأحاول فيها أن أتناول الموضوع على قسمين إنطلاقاً من توجيه العنوان الذي تود التحدث فيه.. ا لقسم الأول يتعلق بالثقافة السودانية، أي بالتاريخ والتراث والواقع الحضاري.. والقسم الثاني يتعلق بالثقافة كسبب وكأثر للوحدة.


سأمر مروراً سريعاً وموجزاً على القسم الأول لأننا بصدد أمر مسلم به.. يتحدث عن الثقافة السودانية والتنوع الثقافي وأهم وأبرز وأوضح خصائص وسمات الثقافة السودانية .. ولئن وقفت برهة عند ذلك فليس ذلك للتدليل، وإنما للتأكيد واستشارة النقاش.

 

 

وأبدأ بأن أقول:

(السبب).. هو ما يأتي قبل الفعل أو الحدث.. و (الأثر).. هو ما يأتي بعد الفعل أو الحدث.

(السبب).. يحض على الفعل ويدفع له.. و(الأثر) يتمخض عن الفعل، وينتج عنه (فالسبب) تعني به المبرر أو الحافز.. و (الأثر) نعني به النتيجة أو العائد..

وبهذا المعنى نجد أن «التنوع الثقافي» في السودان كان واحداً من أهم وأكبر الأسباب التي حضت وحرضت على (الوحدة).

كما أننا - بذات المعنى- نجد أن (التنوع الثقافي) كان من أهم وأكبر آثار ونتائج (الوحدة).

ونحن نتحدث هنا عن الثقافة وفي الأذهان معناها الأرحب والأشمل كحصيلة التجارب الإنسانية التي تعبر عن نفسها في مجموعة القيم والتقاليد وأشكال السلوك، والتي تتمثل فيها فلسفة وجوهر حضارة من الحضارات.. أي أننا نتحدث بهذا المعنى عن (نمط حياة).. فالثقافة في مفهومها العام هي إطار مادي ومعنوي يوجه الإنسان فكراً ومسلكاً.

بهذه الماهية فإن الوصف الذي أجده أكثر ملائمة لتصوير الواقع الثقافي في السودان هو أن أصوره كلوحة تشكيلية.. لوحة تتعدد وتتنوع فيها الألوان وتتداخل وتتمازج فيها الظلال والرتوش، لكنها في مجمل خيوطها وخطوطها تكون موضوعاً واحداً وتعطي إنطباعاً محدداً بفكرة شاملة وتعكس شعوراً بالوحدة والتجانس.

إذا كانت هذه هي صورة الواقع الثقافي في السودان، فالسمتان الأساسيتان في هذه الصورة هما التنوع والوحدة.. التعدد والتجانس.

يصبح السؤال إذًا- ما هو الدور المطلوب منا تجاه هذا الواقع؟.

هذا الدور يذهب في تصوري في إتجاهين متوازين.

ü دورنا تجاه التنوع هو أن نثريه.

ü دورنا تجاه الوحدة هو أن نرسخها.

فالإطار واحد والنموذج موحد ولكن الجزئيات والتفاصيل متنوعة متعددة.. وتعدد وتنوع التفاصيل والجزئيات لا ينفي وحدة النموذج وأصالته.. هذه هي ثقافة السودان.

قد كانت مساحة السودان هذه بموقعها الجغرافي هذا ساحة للتفاعل والإنصهار- عبر التاريخ- لكل ما هو إيجابي في ثقافات المنطقة بل العالم.. فقد أصبحت للثقافة السودانية سمات ومواصفات موضوعية إمتدت عبر الزمان منذ العصور الأولى قبل مجيء المسيحية، وقبل قدوم الإسلام. وتواصلت حتى يومنا هذا.. كما إمتدت عبر المكان من تخوم الكنانة إلى سواحل البحيرات الإستوائية ومن شواطيء البحر الأحمر إلى قلب أفريقيا.. ومن التفاعل الجدلي بين خصائص المكان ومتغيرات الزمان على إمتداد القرون التي خلت تبلورت هذه الثقافة السودانية في مؤسساتها وقيمها، وفي أنماط السلوك، والإنتاج بالشكل الذي نراه الآن.

ü التاريخ

لعل مداداً كثيراً قد أهرق في الحديث عن التاريخ الذي أفرز هذا التراث.. ولكننا نحتاج هنا فقط أن نستعرض المراحل الأساسية في هذا التاريخ ليصبح التناول مترابطاً ومنطقياً.

فمنذ قديم العصور نشأت العديد من الحضارات القديمة المزدهرة على ضفاف نهر النيل، وسواحل البحر الأحمر وإمتدت كلها جسوراً بين أفريقيا والعالم القديم.. وإزدهرت حضارة كرمة ونبته ومروي متأثرة بحضارة المتوسط وآسيا الصغرى.

ودخلت المسيحية السودان في القرن السادس وإنتشرت في شماله على ضفاف الوادي، فنشأت ممالك النوبة وعلوه التي أخذ أفول نجمها مع استمرار الهجرات العربية.. ولكنها لما غربت شمسها تركت مسحة باقية وبعض بصمات فوق كثير من القيم والعادات والممارسات.

ومنذ القرن السابع تدفقت الهجرات العربية نحو السودان خاصة في شرقه ثم في شماله حيث توافدت أفواجهم من شبه الجزيرة بحثاً عن مناطق الخصب.. فقد إتصل العرب بالسودان حتى قبل مجيء المسيحية.

وبعد الإسلام تدفق العرب عبر البحر الأحمر من الشرق، وعبر مصر من الشمال.. كما جاءوا من شمال غرب أفريقيا.. ومنذ القرن الخامس عشر بدأت تستحكم حلقات الثقافة العربية الإسلامية حتى ظهرت السلطنات والدويلات الإسلامية في العبدلاب والفونج والمسبعات والفور.

كل هذا كان يحدث في موجات تتفاعل، و يندثر منها ما قد يندثر، ويبقى منها ما يبقى ويتشكل البعض بالبعض.

فالعقيدة الإسلامية لم تفد عن طريق مصر فقط، ولكنها جاءت أيضاً من الجزيرة العربية عبر البحر الأحمر منذ قديم السنوات.. وفي بداية القرن التاسع كانت قد توطدت أركان الإسلام في شرق السودان بعد تدفق الهجرات العربية من مصر والحجاز وشمالي أفريقيا.

وقد تأقلم أهل السودان مع الدين الجديد وتغلغلت في كيان مجتمعهم مؤثرات الثقافة العربية الإسلامية، مما أحكم كثيراً من الوشائج بين القبائل، وبدأت تتجمع وتظهر مقومات الوحدة القومية.. وكان هذا مستهل التفاعل الحضاري الذي أرهصت له عوامل كثيرة، وبداية التفاعل بين الثقافات بالصورة ا لتي صبت في التكوين البشري والحضاري المتفرد للسودان.

فكل هذه الحضارات التي تتالت على أرض السودان، بلا استثناء.. أسهمت في تكوين الشخصية السودانية.. فأصبح السودان العربي الأفريقي المسلم في أغلبه، هو تجسيد لكل تاريخ وتراث السودان.. فقد ظل السودان بؤرة استقطاب بشري للعديد من المجموعات السكانية والقبائل والأجناس من حول كل حدوده العديدة الطويلة ومنذ سحيق الأزمان.. توافدوا لأسباب الزراعة أو العلم أو التجارة أو غيرها جاءوا بثقافاتهم المحلية التي تعايشت وبمضي الزمن تفاعلت، مع الثقافات المحلية التي وجدوها فوق أرض السودان.

الواقع الثقافي:

ما هو الواقع الثقافي الذي أفرزه هذا التاريخ؟

يتحدد الواقع الثقافي عادة بالنظر إلى الميراث التاريخي لرقعة الأرض والموقع الجغرافي والإمتزاج السلالي والتفاعل ا لفكري والثقافي بين المجموعات السكانية.. أي بعوامل الجيويوليتك والديمغرافي والإنثروبولوجيا والحضارة.

- والإنسان السوداني هو حصيلة التمازج بين الثقافة العربية الإسلامية والموروث الأفريقي.. هذا هو -الإنسان على إمتداد معظم، وليس كل، هذه الأرض السودانية..فالثقافة العربية الإسلامية استوعبت العديد من عناصر الثقافات المحلية ومزجتها بواقعها ومقوماته ليصبح النتاج هو هذه الثقافة التي تلاحقت وتفاعلت فيها الثقافة العربية الإسلامية مع الموروث الثقافي المحلي.. وهذا هو ما يميز الإنسان السوداني عن الإنسان العربي أوالأفريقي معاً.

- فالإسلام قد أخذ جزئيات محلية - تتفاوت في أهميتها- صاغها مع مقوماته الأساسية محتفظاً لهذه الجزئيات المحلية في ذات الوقت بكثير من سماتها الذاتية، بعد أن أصبغ عليها العديد من قسماته العامة.

بمعنى إن الإسلام نسج ثوب المجتمع الجديد من خيوطه الأساسية موشاة بكثير من الخيوط المحلية التي تتجانس معه.. فقد تعود الإسلام - كرسالة خاتمة وشاملة- أن يؤمم كثيراً من الجوانب الإيجابية في التراث المحلي في كل واقع اختلط به.. كما فعل في جزيرة العرب نفسها ولذلك تبقى اختلافات ثانوية ذات طابع محلي من منطقة إلى أخرى.

- فالثقافة العربية نفسها نهلت من ثقافات أخرى كاليونانية والرومانية والفارسية والهندية واستوعب الإسلام، كل ذلك في خصائص العامة، ثم نشرها في أربعة أركان المعمورة.

فإن أمتزجت العروبة بالموروث الأفريقي وتزاوج الإسلام مع الثقافات المحلية لخلق هذه الحصيلة السودانية، فإن كل هذا التفاعل قد تم باسلوب (حضاري) سلمي.. فيه كثير من التلقائية والتسامح والحوار الإرادي وغير الإرادي.. فالناس في بلادنا صنعوا هذه المزاوجة بين العروبة والأفريقية في الثقافة السودانية بعفوية علينا ان نسلس قيادها في قنوات معبدة سالكة نحو آفاق من التجانس.

- ولذلك حتى ولو كان المجتمع السوداني في جذوره يمتد إلى أعماق أعراق غير متجانسة إلا أن كل ذلك الموروث المجزي أنصهر في النهاية في العصارة العربية الإسلامية ليمنحها مذاقاً ونكهة خاصين.

- وقد تتفاوت نسب الموروث المحلي في الثقافة العامة من منطقة إلى أخرى.. فهناك مثلاً قبائل يضعف فيها التأثير العربي مقارنة بغيرها.. كما هو الحال في الشرق عند الإأنقسنا وفي الغرب في جبال النوبة وفي جنوب السودان. ولولا الحواجز التي صنعها الاستعمار لكان من شأن هذه العملية التفاعلية الحضارية أن تمتد لتظل جنوب السودان وشهم يتدرج في إنسياب ثقافي جديد جيد.

- فتأخذ الثقافة العربية الإسلامية الجوانب الإيجابية في الجزئيات المحلية وتصوغ بها مع أساسياتها انتماءاً قوياً وشخصية فريدة.. تماماً كما أن العديد من الخصائص المحلية في الشرق والغرب والشمال لاتزال تترك بصماتها فوق السمات العامة للثقافة العربية الإسلامية.. فاللغة مشتركة.. ورسالات السماء كافة يعترف ويختص بها الإسلام.

- فالإسلام ليس فقط دين ممارسات عبادية بالفهم الثيولوجي للمسائل، ولكنه بالنظرة الشمولية، بوتقة حضارية متكاملة (يا أيُها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم).

- وهنا، إعتراضاً نذكر، أن هذا الواقع الثقافي يمنح السودان جغرافية سياسية لابد أن يستثمرها لاحتلال موقع قيادي والإضطلاع بدور فاعل في الساحات الإقليمية والدولية. فالعرب يعتبرونه عمقاً لهم في أفريقيا.

والأفارقة يعتبرونه واجهة لهم نحو العرب.

- إذا فالتكوين القومي ببلادنا بدأ منذ القرن الثالث عشر، أو قبله بقليل، مع الهجرات العربية للسودان.. وعلينا أن نعمل في استمرار على دفع وتمتين هذا التكوين القومي، مع الحفاظ على المميزات المحلية الإيجابية.

- إذا كانت هذه هي خارطة الواقع الثقافي فما هي المدخلات التي تؤثر في نمط الحياة..؟ والتي لابد من التعرف عليها للتأثير فيها.. ولعلنا نذكر منها ما يلي:

ü التحولات في سبل كسب العيش «من زراعة إلى صناعة- أو من رعي إلى زراعة وهلم جرا».

üالتعليم «في توسعه الرأسي والأفقي».

ü شرايين النقل والمواصلات «البنيات الأساسية».

وسائل الإتصال والإعلام.

- فمنذ دخول الإسلام مثلاً بدأ التحول تدريجياً من نمط الحياة البدوية الرعوية والزراعية الصغيرة، إلى نمط التجارة والحرف اليدوية البسيطة. وكان هذا بمثابة بداية لنوع من تنظيم حياة مدنية.

- وكل ما كانت هناك أساليب حياة جديدة تستتبعها قيم جديدة.. فالتوسع في التعليم - خاصة القاعدي- قد غير قليلاً- وأحياناً كثيرة- في نمط الحياة وأثر في السلوك والقيم على مستوى اقرية والمدينة.

- كذلك فعلت مشاريع التنمية- مثال كنانة- والذي تحولت فيه المجموعة السكانية من الترحال إلى الاستقرار، ومن نمط إنتاج رعوي أو رواعي صغيرة إلى نمط إنتاج صناعي زراعي كبير.. هنا لابد أن نلفت النظر إلى ضرورة قياس المردود الثقافي للتغير الذي تحدثه مشاريع التنمية، والتوسع في التعليم بغية محاولة التحكم في التحولات في الإتجاه السليم.

- النزوح أيضاً: بسبب الحرب والجفاف وغيرها.. أثر في إتجاهين الاتجاه الأول في ثقافة الأفواج الريفية والوافدة.. والاتجاه الثاني في ثقافة المجموعات المدنية المتلقية للنازحين.

- الهجرة إلى خارج السودان أيضاً إنعكست آثارها على قيم الناس ومؤسساتهم الاجتماعية!! لاحظ ما يحدث في الأسرة والزواج والتعليم وهلم جرا.

- النزوح الغريب والكبير نحو استعجال الثراء، وبروز طبقات طفيلية في مجال الوساطات والسمسرة أثر ذلك أيضاً في قيم الناس، وفي نظرتهم للحياة، وفي تعاملهم مع قيم العمل والعدالة، وفي اسلوب حياة تغلب عليه المظاهر الافتخارية والبذخية..

- فلابد لمؤسسات صناعة الوعي وصياغة الرأي العام وخاصة أجهزة الإعلام ومنابر الثقافة ومراكز البحث والدراسات من أن تسلط الأضواء على هذه الظواهر وإفرازاتها وتشبع ذلك بآراء ومجهودات علماء النفس والاجتماع والاقتصاد ورجال الدين والسياسة.

 

تساؤلات مشروعة قبل افتتاح الطريق الغربي (دنقلا - المحس - السكوت)

الاثنين, 25 أغسطس 2014 08:52 الاخبار - تقارير اخبارية
طباعة PDF

تقرير :

 

حنان الطيب :

أسئلة عديدة صاحبت افتتاح الطريق الغربي (دنقلا - المحس - السكوت) الذي يفتتح بالأربعاء تتعلق بدواعي إنشاء الطريق والشركة المنفذة والمعوقات التي صاحبت تنفيذه إلى جانب الكثير من التساؤلات التي طرحت نفسها حول افتتاحه، فكانت من بين الأسئلة المطروحة اسم الشركة صاحبه الامتياز بعطاء أو بدون عطاء واسم والي الولاية حينها.. والشركة المتعاقدة مع الشركة صاحبة الامتياز في التنفيذ ومواصفات التنفيذ داخل منطقة الآثار المكتشفة وما كان بداخلها والشروط الجزائية بجانب تساؤلات حول مسؤول الآثار وماذا عمل بالمنطقة التي اكتشفت وسرقت..


وسؤال آخر طرح نفسه ما هي الثغرات المهددة والشروط التي تم إلغاؤها قبل أن ترى النور لماذا وكيف؟

ومن الذي يقوم بتنفيذ الطرق القومية هل ستكون استثماراً لشخوص أم لخزينة الدولة.. وما هي المسؤولية الاجتماعية للطريق في الصحة والتعليم وهل يحق للشركة المنفذة أخذ أراضٍ زراعية مجاورة للنهر كيلو يمين وكيلو شمال على امتداد الطريق احتكاراً.. أيضاً من بين الأسئلة التي تدور دواعي طول الطريق واسم الشركة المنفذة له.

 

إلتقاط مبادرة الرئيس أو الطوفان ..

الأحد, 24 أغسطس 2014 07:59 الاخبار - تقارير اخبارية
طباعة PDF

تقرير:

م / عمر البكري أبو حراز :

دعنا لا ننظر إلى الماضي بغضب ولا المستقبل بخوف بل ننظر حولنا بوعي.) جيمس ثيربر- كاتب.

صعب شيء يمكن تعلمه في الحياة هو أي جسر تعبر وأي جسر تحرق.) دايڤيد رسل- فيلسوف.

أكثر الأسئلة إلحاحاً في الحياة هو ماذا أنت فاعل للآخرين) مارتن لورثر كنج- سياسي وقائد ثورة الزنوج في أمريكا.

يمكن أن نرى علاقة وتطابق واقعنا الآن في السودان بهذه الحكم الثلاث من خلال المعادلات الثلاث التالية:

1. حكومة الانقاذ+ 52 سنة+ خبرة+ حروبات+ تدهور اقتصادي= قوة- إستنزاف.


2. حروبات أهلية+ استجابة سلبية للحوار الوطني= الفوضى الخلاقة+ موت+ دمار.

3. الفوضى الخلاقة+ الأيدي الخفية= إنهيار الدولة+ تقسيم السودان.

لذلك إذا أعملنا عناصر المقولات الثلاث في واقعنا الحالي يمكن أن نختصر الثلاث معادلات المزعجة في معادلة واحدة ودية، عملية ومرغوبة لكل ذي بصيرة ثاقبة متجرد من كل شيء إلا حب السودان وأهله الطيبين.

من المقولة الأولى إذا تناسى الخصوم مرارات الماضي، وترك المعارضون النظرة المستقبلية المتوجسة، ونظر الجميع خصوماً ومعارضين وجالسين على الرصيف الى ما يجري حولنا بوعي فسوف يتداعى الجميع إلى التقاط مبادرة الرئيس ودعوته للحوار الوطني الجامع.. لأن مبادرته تنطوي على نداء صادق لتصحيح كل أخطاء الخمسة وعشرين عاماً الماضية بشرف وعزة دون انكسار أو ضعف.

ومن المقولة الثانية للفيلسوف دايڤيد رسل وبإعمال عناصر الحكمة الأولى سوف نختار وبالضرورة عبور الجسر الصحيح ونحرق الآخر المؤدي إلى الفوضى والموت والدمار والتشظي. الجسر الصحيح الذي ينتشل السودان ويعبر به إلى سودان الأمن والأمان والاستقرار والرفاهية لشعبه كما كان في السابق.

المقولة الثالثة للسياسي الأمريكي الزنجي الشجاع مارتن لوثر كنج هي المظلة التي إذا سرنا تحتها نسمو عالياً فوق المصالح الشخصية والنزوات الفردية التي يكتوي بنارها البسطاء الأبرياء المسالمين من مواطنينا فقط، ونحن كقيادات بعيدين عن نيرانها الحارقة متكئين في سرر وثيرة في المكاتب والمنازل وفي الفنادق العالمية الفخمة، ننعم بما لذ وطاب من أكل وشرب بكل أنواعهما. وكلمات مارتن لوثر هذه كأنه استمدها من حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم «كلكم راعٍ وكلكم مسؤول..» نحن كمسؤولين يجب أن نتذكر دائماً ماذا نحن فاعلون برعيتنا- هل نرمي بهم إلى التهلكة أو ننتشلهم إلى بر الأمان- هل نحفظ السودان لهم واحداً متماسكاً آمناً ينعمون بخيراته- كما كان في السابق- أم ننساق وراء مخططات الفوضى الخلاقة اللئيمة المرسومة بأيادٍ خفية لتدمير العالم الإسلامي، ورسم خارطة جديدة للشرق الأوسط لصالح إسرائيل بعد اكتمال حلقات الفوضى الخلاقة، والتي شارفت على نهاياتها في العراق، سوريا، اليمن، ليبيا، ومتجهة الآن وبسرعة فائقة نحو السودان، والذي انقسم بعد فوضى خلاقة وحروب في الجنوب في العام 1102م، والمخطط يمضي لتقسيم السودان أكثر إبتداءً من الغرب في دارفور وكردفان، وما الحروبات القبلية الأخيرة إلا تأكيد على ذلك.. عدد الموتى في الصراعات القبلية وآخرها الاسبوع الماضي بين المعاليا والرزيقات في ثلاثة أعوام من 1102 إلى 4102 يفوق عدد الموتى في صراعات قبلية محدودة جداً وغير سياسية عشرة أضعاف موتى الصراع القبلي منذ الاستقلال في 6591- أي أن عدد الموتى في ثلاث سنوات يساوي عشرة أضعاف عدد الموتى في ثمانية وخمسين عاماً.. لماذا كل هذا الموت وفي هذا الوقت بالذات- إنها جزء من مؤامرة الفوضى الخلاقة.

أعود من حيث ما بدأت وأقول إنه وبإعمال عناصر المقولات الثلاث في المعادلات الثلاث يمكن اختصار الثلاث معادلات في معادلة واحدة هي:

حكومة الإنقاذ+ الحوار الوطني الصادق= الاستقرار+ السلام+ سودان واحد- الفوضى القاتلة= حكومة قومية+ دستور دائم.

وهي بكل هذه البساطة ميسور تحقيق المعادلة الواحدة هذه- وعلى كل المجموعات المحاربة والمعارضة أن تدرك أن النظام الحالي وهو يقدم هذه المبادرة في حالة قوة ومحمي حماية تامة بجيش قوي متماسك يعد من أحسن وأقوى الجيوش في المنطقة، وهو متفوق في عدده وعدته وعتاده على كل جيوش الحركات المسلحة، قطاع الشمال وحتى دولة جنوب السودان ونظام مدعوم بأجهزة أمن واستخبارات ذات كفاءة عالية وايمان عميق ترصد بدقة ومهنية عالية كل تحركات الأفراد والدول المجاورة وغير المجاورة، وأن تدرك أن أي محاولات في ظل هذه المعطيات لن تنجح إلا في خلق فوضى خلاقة تقضي على الأخضر واليابس قبل إسقاط النظام.. وعندها لن يجد هؤلاء الثائرون وطناً يحكمونه كما حدث ويحدث الآن في ليبيا، اليمن، سوريا والعراق.. من الجانب الآخر على الحكومة أن تدرك أن الجيش القوي لن يستطيع إخماد حروبات العصابات (غوريلا) نهائياً إذ أن طبيعة حرب العصابات- أضرب وأهرب يصعب فيها تحديد الأهداف بالنسبة للجيوش النظامية وتؤدي في النهاية إلى إنهاك الأنظمة واستنزاف الموارد ومعاناة المواطنين- أمريكا بكل قوتها فشلت في تحقيق نصر نهائي في حروب عصابات في ڤيتنام، الصومال وأفغانستان والتاريخ يقول إن كل حروب العصابات انتهت بمفاوضات، لذلك على المعارضة في السودان بشقيها العسكري والمدني أن لا تعول على إزالة الإنقاذ بالقوة، وكل محاولاتها السابقة في إسقاط النظام باءت بالفشل بل العكس اكسبتها خبرة واستمرارية، وأيضاً على الحكومة أن لا تعتمد على التفوق الحالي في جبهات القتال لأن استمرار حروبات الاستنزاف المعارضة والصراعات القبلية المسلحة لهما أثران جانبيان (side effects) مدمران- واحد تدهور الاقتصاد المؤدي إلى معاناة الغالبية من المواطنين المسالمين غير المعارضين أو الموالين، والتي تجعلهم في حالة من اليأس يقبلون بأي تغيير للنظام حتى وإن كان من الخارج- كما حدث عند بداية سقوط الدولة المهدية تحت قيادة الخليفة عبد الله التعايشي في الأعوام 6981- 8981 عند دخول قوات الانجليز بقيادة كتشنر- واستقبال المواطنين في شمال السودان لهم بكل ترحاب وفرح، بل وانضم سودانيون إلى الجيش الانجليزي وشاركوا في معركة كرري عام 8981 والتي اسقطت حكم الخليفة عبد الله- الأثر الثاني هو معاناة المواطنين في مناطق العمليات العسكرية ونزوحهم المستمر وموتهم، والتي ستدعم خطط المؤامرة الكبرى باسقاط الحكم بتدخل أممي تحت ذريعة حماية الأبرياء الضعفاء، التطهير العرقي، القتل الجماعي، النزوح المستمر خاصة ونحن في كثير من قرارات الأمم المتحدة تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يaتيح التدخل العسكري في أي وقت، وهذا كله يصب في جوهر مخططات الفوضى الخلاقة لإعادة ترتيب الدول وتقسيمها إلى دويلات صغيرة ضعيفة. لذلك من الواضح أن طرفي الطاولة حكومة ومعارضة ستطالهم مخططات الأيدي الخفية والتي في النهاية تقضي على النظام أولاً وتستمر الفوضى الخلاقة أكثر ضراوة لتحرق الثوار الذين انجروا وراء المخطط بدون وعي بهدف واحد فقط هو إسقاط النظام، وهم لا يدرون أن طاحونة وساقية الفوضى الخلاقة سوف تستمر (مدورة) حتى تقضي عليهم فيما بينهم كما يحدث الآن في ليبيا.. يجب علينا أن نستمع إلى صوت العقل في الحِكم الثلاث تلك وهي عصارة تجارب مريرة لهولاء العلماء.. يجب على الجميع خاصة المعارضة بشقيها التقاط مبادرة الرئيس البشير فهي جادة، صادقة وشجاعة وهي المخرج الآمن لنا من مستنقع الفوضى الخلاقة، والحكومة جاهزة وجادة في تصحيح الأخطاء بشرف وعزة وقوة والمثل الانجليزي يقول لا تدفع حظك (Don>t Push your Luck).

والله الموفق

 

 


الصفحة 1 من 126
-->