أهم الاخبار :

اخبار


الخرطوم: لن نتنازل عن قطرة من مياه النيل

الخميس, 20 نوفمبر 2014 09:54 الاخبار - اخبار
طباعة PDF

البرلمان: ثناء :

قطعتNileo الحكومة السودانية بعدم تنازلها عن أي متر مكعب من حصتها في مياه النيل، وقال وزير الموارد المائية والكهرباء معتز موسى «لن نتنازل عن أي قطرة من مياه النيل»، وفي الوقت ذاته طالب الوزير بالدولة بإعداد الترتيبات لمواجهة نزاع مستقبلي متوقع مع مصر بسبب الفاقد بالتبخر من مياه النيل، موضحاً أن مصر تتقاسمه مع السودان بالنصف بالرغم من حصتها الزائدة عن السودان،


وأقر بأن اتفاقية مياه النيل لم تكن عادلة للسودان، مشيراً إلى أن حصة السودان تبلغ «18,5» مليار متر مكعب، فيما تبلغ حصة مصر «55,5» مليار متر مكعب.وفيما كشف عن تحديات سياسية تعوق زيادة حصة السودان، جدد التزام الحكومة بالاتفاقيات، وقال «نحن دولة مباديء ولن نتعدى على حقوق الآخرين»، وكشف موسى خلال تقديمه للخطة القومية لتنمية واستقلال المياه أمام البرلمان أمس عن مهددات إقليمية تواجه البلاد في المياه، وشن نواب برلمانيون هجوماً على الحكومة ووصفوا مواقفها بالمهزوزة مع مصر على كافة الأصعدة وطالبوها باتخاذ قرارات واضحة لحفظ حقها في مياه النيل، وقالوا إن موقف الحكومة لا يسر، وأكدوا أن اتفاقية 95 ظلمت السودان، وقالت النائبة البرلمانية هويدا دفع الله إن الاتفاقية كانت تسير في اتجاه عدم التطبيق إلا أنها طبقت بسبب ضعف مواقف السودان.

 

عرمان يطالب بحكم ذاتي للمنطقتين والقوى السياسية: لن نفرط في شبر واحد من التراب الوطني

الخميس, 20 نوفمبر 2014 09:48 الاخبار - اخبار
طباعة PDF

الخرطوم: بكري خضر :

ردت القوىarman السياسية المعارضة على دعوة ياسر سعيد عرمان رئيس وفد الحركة الشعبية «قطاع الشمال» للوفد الحكومي برئاسة البروفيسور إبراهيم غندور بالموافقة على منح الحكم الذاتي لسكان «منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق» في إطار السودان الموحد، وكان عرمان برر في لقاء مع «البي بي سي» المطلب باعتبار أن المنطقتين تضمان أغلب مسيحيي السودان والخصوصية الثقافية لهما. وعلى الفور أعلنت آلية الحوار الوطني «7 +7» وحزب الحقيقة الفدرالي رفضه القاطع للمقترح ووصفه بالمتوقع من قبل عرمان،


وعزا إصرار الحركة على تطويل أمد التفاوض مع الحكومة إلى أنه مخطط مدروس لإعلانه كموقف تكتيكي محدد، فيما قطع حزب البعث بعدم السماح بتكرار نيفاشا «2» مرة أخرى أو في أي موقع من العالم، وطالب طرفي التفاوض «الحكومة والحركة» بالبعد عن ما وصفه بالمهاترات، وقال «إن حل المنطقتين ودارفور لن يتم إلا بالانطلاق من الإقرار بالوحدة الوطنية وسيادة البلد واستقلالها»، منبهاً إلى أن أي موقف يهدد وحدة الوطن مرفوض تماماً، بينما أبدى الحزب الشيوعي استغرابه من الدعوة للحكم الذاتي وقال وضع مثل الحكم الذاتي للمنطقتين مرتبط بالدستور، واصفاً المقترح بالسابق لأوانه، مبيناً أن القضية ليست من القضايا العاجلة بيد أنه اعتبر دعوة عرمان بـ «الرؤية الشخصية». وقال صديق يوسف عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في تصريح خاص لـ «آخر لحظة» أمس نحن في قوى الإجماع الوطني نرى أن أي نقاش للدستور يتم في الفترة الانتقالية بمشاركة كل الناس وفي أجواء ديمقراطية، والآن لا توجد حريات ولا ديمقراطية، لذا فالحكم الذاتي ليس قضية عاجلة، وزاد «الأمر العاجل الآن وقف الحرب والمشاكل الاقتصادية، ما مشكلتنا الآن حكم ذاتي، دي مسائل دستورية».ومن جانبه شدد فضل السيد شعيب رئيس حزب الحقيقة الفدرالي والناطق الرسمى باسم «آلية الحوار الوطني» على عدم السماح بتمرير مخطط إعادة تكرار نيفاشا «2» وقال «يكفي انفصال الجنوب ومأساة أهله الآن»، داعياً الحركة الشعبية للتريث وعدم تكرار الأخطاء القاتلة، لذا نرفض بشدة التفريط في شبر واحد من التراب الوطني.

ومن جانبه قال محمد ضياء الدين الناطق الرسمى باسم حزب البعث إن حل المنطقتين لن يتم بهذه المهاترات وإن القضايا يجب أن توضع وتحل في إطار الحل الشامل.

 

اتفاق تاريخي بين «الزيود» و«أولاد عمران» والرئاسة تتعهد بإنفاذ المخرجات

الخميس, 20 نوفمبر 2014 09:46 الاخبار - اخبار
طباعة PDF

النهود: حافظ المصري :

وقعت قبيلتاmasriy «الزيود» و«أولاد عمران» من بطون المسيرية، اتفاقاً تاريخياً بمدينة النهود حاضرة ولاية غرب كردفان وضعا بموجبه حداً للاقتتال الذي تجدد في مايو الماضي وخلف «351» قتيلاً في صفوف الجانبين، منهم «09» من أولاد عمران و«36» من الزيود، وتوافق أميرا القبيلتين النذير جبريل القوني وإسماعيل حامدين وتعهدا أمام نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن بالعمل على ضبط الأمن والاستقرار، وأعلنا التزامهما بتنفيذ مقررات الصلح رتقاً للنسيج الاجتماعي ودعماً لاستمرار العلاقات الوثيقة بين الأخوين،


وأكدا العمل لتمكين الحكومة للاضطلاع بدورها في إنفاذ مشروعات التنمية بالولاية إلى جانب امتثالهم التام لمبدأ العفو والصلح.وأعلن نائب الرئيس خلال مخاطبته حفل توقيع الاتفاق التزام الرئاسة بتنفيذ مخرجاته. ووجه والي غرب كردفان اللواء أحمد خميس بإصدار قرار فوري بتشكيل لجان قانونية وأمنية وإدارية لتنفيذ الاتفاق على أرض الواقع، في ذات الوقت وجه وزير الحكم اللا مركزي الدكتور فرح مصطفى بتشكيل لجنة عليا من كافة الأجهزة المختصة والجهات ذات الصلة للإشراف على تنفيذ المقررات والزام وزارة النفط بإعادة النظر في مسألة التعويضات التي تتم في مناطق البترول وتحويل النسب المخصصة للتعويض للتنمية وليس للأشخاص، مثمناً الجهود التي بذلت من أجل إقرار هذا الصلح الذي نزع فتيل الأزمة بين الزيود وأولاد عمران، معتبراً الصراع القبلي أكبر تحدي يواجه الحكومة الآن، كاشفاً عن وضعهم لإستراتيجية واضحة لتنمية غرب كردفان، وشدد عبد الرحمن على نبذ العصبية والقبلية والجهوية من أجل سلام مستدام، مطالباً الأطراف بالاتفاق وطي صفحة الاقتتال والاتجاه لمشروعات التنمية.وفي السياق ألزم البيان الختامي للمؤتمر الذي تلاه مقرر لجنة الأجاويد، أمير قبيلة الشويحاب فتح الرحمن عباس عبد الرحيم، ألزم الزيود بدفع دية قدرها «017.2» ألف جنيه، وأن يدفع أولاد عمران للزيود دية قدرها «098.1» ألف جنيه عبر أربعة أقساط بتواريخ محدودة، إلى جانب الخسائر والأضرار التي لحقت بالطرفين، وأوصت اللجنة بتوجيه العائد من نسبة البترول للتنمية وإنشاء قريتين نموذجيتين تتوفر فيهما كافة الخدمات في مناطق القبيلتين، ووضعت اللجنة عقوبات قضت بالسجن عامين والغرامة «5» آلاف جنيه لكل من يعمل على إثارة الفتنة بإصدار البيانات والمنشورات، واعتبرت أي حادث يقع بعد هذا المؤتمر تصرفاً فردياً يسأل عنه صاحبه ويعاقب.

 

مدعي جرائم دارفور يحقق مع 40 امرأة في أحداث تابت

الخميس, 20 نوفمبر 2014 09:41 الاخبار - اخبار
طباعة PDF

الخرطوم: أحلام الطيّب :

شرع المدعيmodee-deb6b العام بجرائم دارفور وفريقه أمس في إجراء تحقيقات حول أحداث قرية تابت، وعلمت «آخر لحظة» بإجراء تحقيقات مع نحو 40 امرأة، بجانب سبعين أخريات سيتم التحقيق معهن خلال الساعات القادمة، ومن المرجح أن يشمل التحقيق أبناء تابت الموجودين بمدينة الفاشر والوحدة العسكرية، في وقت أكدت الحكومة استهداف القرية بادعاء الاغتصاب يعود لاستهداف المنطقة


من قبل بعض الدوائر وحركات دارفور، عازياً ذلك إلى أن القرية تشهد إقامة مشروعات خدمية وتنموية بلغت نحو 45 مشروعاً، بتكلفة نحو ستة ملايين دولار، لتصبح قرية نموذجية جاذبة للعودة الطوعية للنازحين، وقال السفير عبدالله حمد الأزرق وكيل وزارة الخارجية لـ «آخر لحظة» إن القرية تشهد استهدافاً من قبل المتمردين الدارفوريين، بجانب دوائر تكن العداء للبلاد، مشيراً إلى أن كل ذلك للإيحاء بأن الصراع بدارفور لا يزال مستمراً، وتساند هذا الاتجاه بعض الدوائر المعروفة بعدائها للسودان، مشيراً إلى أنه من المقرر افتتاح القرى النموذجية مطلع يناير العام القادم، وسيحضر الافتتاح عدد من المسؤولين القطريين. وقال الوكيل رداً على سؤال الصحيفة حول حيثيات اختيار القرية لاستهداف الاغتصاب، أفاد بأن هنالك بعض الدوائر تستهدف البلاد، منوهاً إلى أن أغلبية منسوبي الوحدة العسكرية متزوجون من نساء القرية.

 

آلية «7+7»: نقل الحوار للخارج مرفوض وقضايا الوطن ليست مصالح تجارية

الخميس, 20 نوفمبر 2014 09:34 الاخبار - اخبار
طباعة PDF

الخرطوم: بكري خضر

أوصدت fadwlآلية الحوار الوطني «7+7» الباب أمام نقل الحوار إلى الخارج وأعلنت رفضها القاطع لأي مسوغات أو مبررات من قبل أي جهة وإن كانت الحركة الشعبية «قطاع الشمال» أو«حركات دارفور»، مشيرة إلى أن قضايا السودان منذ العام 1953م مرحلة بين عواصم العالم، وقالت الآلية «إن أعضاء الحوار 250 عضواً من الذي سيتكفل بإعاشتهم وإسكانهم في الخارج،


هذا أمر مرفوض تماماً». وأكد فضل السيد شعيب الناطق الرسمي باسم الآلية في تصريح خاص لـ «آخر لحظة» التزامهم بإعطاء الضمانات الكافية للحركات المسلحة وخاصة ياسر سعيد عرمان ومالك عقار باعتبار صدور أحكام قضائية ضدهما من أجل حضورهما للخرطوم للمشاركة في الحوار الوطني، منبهاً إلى أن آلية الحوار ترفض بشدة أي تفاوض ثنائي في قضايا السودان، قاطعاً بأن الآلية كونت لمناقشة كافة القضايا الهوية والاقتصاد والعلاقات الخارجية والحريات في منبر داخلي وحوار سوداني سوداني تحت سقف الوطن، وقال شعيب إن الآلية في انتظار رد قوى الإجماع على الدعوة المقدمة من قبل الآلية للاجتماع مع تحالف المعارضة الرافضة للحوار، واحتج شعيب على رفض الأحزاب للحوار وقال «لا يوجد مبرر للرفض فالوطن أهم وليس بيننا مصلحة تجارية غير استقرار البلاد».

 


الصفحة 3 من 388
-->