أهم الاخبار :


حوارات


شقيق الأزهري وقراءة في دفتر أحوال الاتحاديين

الخميس, 26 مايو 2016 10:19 الاخبار - حوارات
طباعة PDF

SLAHANDNAZIKWFATMA

شهدت أروقة الحزب الاتحادي الأصل خلافات انتهت بإعلان  فصل قيادات  تأريخية، وربما كان  خروج من أطلق عليهم الحسن الميرغني صفة (الدواعش)  سبباً في تعبيد طريق العودة لآخرين، ضيفنا في هذا الحوار من  أعرق البيوت الاتحادية، ولكنه غادر  إلى المؤتمر الوطني مغاضباً   ليعلن موخراً عودته إلى البيت  الإتحادي الأصل من جديد،  وكان هناك أكثر من تفسير لانضمام الرجل لحزب طائفة الختمية، حاصرناه  بالأسئلة الصعبة، وانتزعنا منه إجابات صريحة حول الماضي والحاضر وأسباب الخلاف مع ابنة شقيقه جلاء الازهري، صلاح الأزهري في هذا الحوار أدلى بإفادات أقل ما توصف به واقعية وصريحة، فإلى مضابط الحوار:

حوار/  فاطمه أحمدون- نازك العاقب :تصوير/  سفيان البشرى


> في خطوة مفاجئة أعلنتم خروجكم من الموتمر الوطني وانضمامكم للاتحادي الأصل ؟
 - الدعوة لجمع الشمل جاءت من السيد محمد عثمان منذ وقت مبكر قبل عدة سنوات، ولكنها لم تجد الاستجابة لأن هناك من عرقلها، ولكننا استجبنا لنداء جمع الشمل  
> توقيت الاستجابة ربما له علاقة بتولي الحسن لرئاسة الحزب ؟
- نعم بعد أن تولى الحسن الميرغني رئاسة الحزب  جاء  بأفكار ورؤى جديدة ستعيد الحزب سيرته الأولى.  
> الحسن شخصية مختلف عليها داخل الحزب ؟
 - كل مافي الأمر أن الحسن  مستنير ويرى أن المشاركة مهمة وتحقق مكاسب للحزب، وهولاء يعارضون المشاركة، ولذلك فان الحسن أبعدهم واعتقد أن نظرة الحسن مستقبلية، وأنه من خلال المنصب في الحكومه بالإمكان أن تخدم جماهيرك، وأنت خارج السلطة ستظل تجلس تحت الحيط  
> الحزب الاتحادي العريق لماذا يحتاج للحكومه لتسيير نشاطه أو توفيق أوضاعه ؟
 - الحزب كان يعتمد على مجموعة تجار، والآن انفضوا ولم يعد الأمر كالسابق، كل الرأسمالية في الحزب انتهت
 > الخطوات الأخيرة للحسن الميرغني من فصل قيادات الحزب التاريخية، والحديث عن تجديد للأمانات في رأيك هل تخوف الحسن من تمرد هذه القيادات على خطوة التوريث ؟
 - لم يتخوف منهم، وكل مافي الأمر هو أنهم ضد المشاركة التي يمكن أن يستفتي فيها جماهير الحزب بعد أن يتحقق الهدف وهو النهوض بالحزب.  
* ماهو منطقهم لرفض المشاركة ؟
  - هؤلاء لهم أجندة خاصة وتحت التربيزة  
> لماذا يصر الميرغني على مشاركة أغضبت قواعده وقياداته التاريخية ؟
 - الحسن يعلم أن الوضع الحالي يحتاج لمرونة وليونة مع النظام  
 * كأنك تحلل المشاركة في السلطة لأجل الكسب المادي ؟
 - بدون قروش الحزب مابقدر يمشي،  وإلا ستظل  جالساً تحت الحيطة    
> أظهرت وداً وحميمية مفاجئة مع الحسن الميرغني، وذهبت لاستقباله في المطار؟
 - بيننا والحسن علاقات جيدة وفي السابق كان هناك من يقومون بالنقل الخاطئ من محمد أزهري للسيد محمد عثمان، وعكروا الأجواء، وكانوا سبباً في تعطيل استجابتنا لدعوة لم الشمل، والآن بعد أن غادروا عدنا.  
> من هم الذين عرقلوا خطوة الانضمام للاتحادي الأصل ؟
 - هم مجموعة أحمد علي بابكر ومعه سبعة او ثمانية أشخاص آخرين عطلوا التقارب بين آل الميرغني وآل الازهري، ونقلوا أحاديث عن محمد  أزهري للسيد محمد عثمان، وقد عانى منهم محمد أزهري إلى أن توفي، وأنا أيضاً عانيت منهم، ولذلك بعد مغادرتهم دخلنا بينهم وجلاء الأزهري
 >  ذات المجموعة كررت سيناريو الفتنة مع جلاء الأزهري؟
  جلاء بت أخوي، وأتمنى لها كل خير
> يقال إن الود بينكم عكرته صفقتك مع د.نافع ودخولك المؤتمر الوطني ؟
  - أبداً ..جلاء تعلم جيداً ما فعلوه مع  محمد أزهري، أنا دخلت الموتمر الوطني لنقف خلف الرئيس البشير وندعمه  
> كان الأولى بك أن تدعم بت أخوك ؟
  - (شوفي ) أنا أرجع ليك لما حدث، أنا كنت أعمل بالمملكة العربية السعودية (وعايش ملك) وحضر لي محمد أزهري وطلب مني أن أكون حضوراً وأمثل أسرة الزعيم الأزهري في ذلك الوقت، وضحيت براحتي لأجل ذلك، وعدت ولكن بعد وفاة محمد أزهري، جلاء كانت بعيدة عن السياسة وأدخلوها (عشان يضربوني) وحتى الصادق المهدي انقاد لهم وفي يوم رفع العزاء قال جلاء ممكن تكون بناظير  
> لماذا استجبت للاستفزاز وكان من الممكن ان تاخذ موقعاً قياديا آخر ؟
 - حاربوني حرب شعواء حتى رفضوا استيعابي بالمكتب القيادي.
 - كان هناك مجموعة الشريف الهندي كان يمكن أن تنضم إليهم؟
 حتى في حزب(ناس الشريف) كانت هناك مجموعة ليس من مصلحتها دخولنا، بالمختصر تعرضت (لحرب داخل حزبي)
 > يقال انك عقب انضمامك للوطني فقدت تأييد أسرة الأزهري الكبيرة ووقفت إلى صف جلاء؟
- رغم أن الأسرة اعتبرت انضمامي للموتمر الوطني خطيئة، إلا أنهم لم يقفوا مع جلاء، جلاء  احتوتها مجموعة محددة، وأنا الآن  لو حاولت أعمل نفير أستطيع أن أجمع أكبر عدد
 > قلت إنك تحظى بتأييد كبير من المخلصين للأزهري والمقدرات  السياسية كانت سبباً في حرب شعواء، فلماذا اذن لم تفكر في تكوين حزب ؟
 - الحزب يحتاج (لقروش) وأنا ما بعمل حزب أسجله بألف وخمسمائة غداً وبعد غد يموت او يحدث لنا ما حدث للاحزاب (الكتيرة) حالياً في الساحة.
>  ماهي الخطوات القادمة لك مع الاتحادي الأصل ؟
 (دا المهم ) المرحلة القادمة ندخل الأمانات في الحزب، لأنها كلها ميتة وستولد أمانات جديدة، وندخل ناس عندهم عطاء ينهضوا بالحزب  
> هل نتوقع بدخولكم أن يجري الحسن الميرغني جراحة كاملة لأمانات الحزب ؟
  - سنقوم بجراحة كاملة لإعادة الحزب سيرته الأولى  
* قلت الامانات في الحزب(ميتة)  ماهي أسباب الوفاة ؟
   - المجموعة التي كانت موجودة فيه، والحزب يحتاج الآن لقيادات نشطة ودماء جديدة.
 > ماهو الدور الذي سيوكل لصلاح الأزهري بعد العودة ؟
  أولى أولوياتي  التفاوض مع الآخرين والتوفيق بين الأطراف
> ألا تتوقع أن توصد الأبواب بوجهك؟  
 - أنا شخصياً مقبول لكل الفصائل الاتحادية، ولن تغلق الأبواب أمامي وسامضي في اتجاه التوفيق بين  الأطراف  
> كيف تقرأ خطوة الدفع بمذكرة تطالب بحكومة تكنوقراط ؟
  - ما نحتاجه الآن في السودان هو حوار وطني تتفاكر وتتشاور عليه القوى السياسية، وتلتزم الحكومة بتنفيذ مخرجاته كحل للأزمة .
> لماذا الاتجاه نحو الوطني بدلاً عن جمع شملكم كاتحاديين في حزب واحد قوي؟
 - نحن الآن نعمل في اتجاه توحيد أحزاب الاتحادي، ولكن هذه المرحلة المؤتمر الوطني وحده ليس بإمكانه أن يدير البلاد والملفات الشائكة الاقتصادية والأمنية.  
> كأنك تؤكد الحديث أن المعارضة ليس بالإمكان أن تكون بديلاً للوطني  في المرحلة الحالية ؟
 - لا يوجد من بإمكانه أن يدير هذه الملفات سوى المؤتمر الوطني، وهذا الحديث أيده الصادق المهدي والترابي من قبل بالموافقة على حكومة برئاسة الرئيس البشير، أنت يائسة من المعارضة، والمعارضة  بشكلها الحالي هذا لن تتمكن من أي شيء والمطلوب منها أن تتوحد في حزب واحد قوي
 > في رايك هل كان أزهري سيقف مع المشاركة؟
 - لا أعرف ولكن عموماً الزعيم إسماعيل الأزهري كان يقف ضد كل الأنظمة الشمولية
وانت ؟
  الحقيقة أرى أن هذا واقعنا منذ عبود ومايو، وأن الوطن حالياً مهدد، وذلك يتطلب منا ألا نعادي المؤتمر الوطني
> المؤتمر الوطني لم يدفع بك إلى أي موقع تنفيذي؟
- أنا زاهد عن أي وزارة وأحب العمل الشعبي  
> لماذا؟
  الآن الوزراء والمعتمدين لاينفذون برامجهم ويعطون وعوداً لايملكون تنفيذها، وأنا ماداير يقولوا أخ الزعيم الازهري كذاب، ولذلك أفضل العمل في منظمات .                                                                                                                     

 

خازن أسرار جهاز أمن مايو يخوض في المسكوت عنه

الأربعاء, 25 مايو 2016 10:42 الاخبار - حوارات
طباعة PDF

APORNAT2

العميد هاشم أبورنات سليل أسرة معروفة كان يشكل مفتاحاً مهما أثناء السنوات الأخيرة في حكم مايو، حيث شغل منصب مدير مكتب الفريق عمر محمد الطيب رئيس جهاز الأمن القومي والنائب الأول للرئيس جعفر نميري..غادر أبورنات السودان واختار لندن مقراً لإقامته ..حينما ذهبنا نستنطقه عن هذه الفترة المهمة كان متمنعا في البداية، ولكن أمام ضغطنا لان موقفه كثيراً..أثناء الحوار هاتفته ابنته تستفسر عن شاعر أغنية مشهورة، فخرج عن أجواء الحوار قليلاً ..لا يبدو سعيداً بمجريات السياسة وأحواله في وطنه السودان، إلا أنه لم يكن راغباً في التعليق على التفاصيل ..قال شهادته الجريئة ثم انصرف مستنداً على كتف نجم المريخ السابق عمار خالد.

حاوره في لندن  .. عبد الباقي الظافر


< سعادة اللواء أبو رنات نود أن تعود بنا  إلى مابعد التخرج من الكلية الحربية؟
- بعد تخرجي من الكليه الحربيه الدفعة ٢٢ عملت بكوستي في فترة ماقبل الحرب أكتوبر ١٩٧٦ثم بجنوب السودان أبان الحرب الأهلية ثم بالتدريس بكلية القادة والأركان، وبعدها ببورتسودان ثم بجهاز الأمن والمخابرات حتى انتفاضة إبريل وأخيراً إلى كوبر عقب الانتفاضة
< من هم دفعتك من الشخصيات المعروفة حاليا؟
- حاج أحمد الجيلي والفاتح عروة
< الرئيس البشير ألم يكن دفعتك؟
- الرئيس البشير كان في الدفعة  التي أمامنا كنا الدفعة 22 وهو كان الدفعة 19
< متى التقيت بعمر أحمد الطيب؟
عمر قابلناه في الجهاز هو (جا لقانا في الجهاز أصلاً)
< أهم الملفات التي أوكلت لكم في تلك الفترة؟
 - في تلك المرحلة كان أهم الملفات التي تجد الاهتمام الإصلاح  الاقتصادي، يعني (الجري كلوا كان ورا الاستعدال الاقتصادي وليس السياسي)
< الم توكل لكم ملفات العلاقات الخارجية؟
- كانت ضمن مهام الأمن الخارجي وكان مجتهداً جداً
< من خلال العمل مع عمر محمد الطيب ماهو انطباعك عن شخصيته؟
- عمر رجل  ذكي ذو كفاءة وصاحب قدرات عالية وإدارته كانت ممتازة للظروف السياسية، ولكن الظروف جعلت هناك اعتقاد غير ذلك 
< كنتم شاهد عيان على قضية ترحيل الفلاشا ما الذي حدث؟
حقيقة زمان كان في الجهاز يتعامل وفقاً لقاعدة (المعرفة قدر الحاجة) ولذلك كانت هناك جهات متخصصة وقامت بالمهمة، وكنا نعرف شذرات عن ترحيل لم نكن نعلم أنها فلاشا ولاغيره، وكان يطلب منا تجهيز سيارات وطائرات، ولكن ليس من حقك أن  تسأل عن التفاصيل .
< يقال إن التسريب لأول مرة تم عن طريق أحد منتسبي الجهاز الذي غادر إلى السعودية؟
- الحقيقة الاتفاق ماظهر إلا عندما أعلنتها  إسرائيل نفسها على (bbc) وأنه كان يتم ترحيلهم من أثيوبيا إلى أسبانيا، وهناك تتسلمهم إسرائيل إلى هناك، وقد أخبرني العميد موسى إسماعيل قائد العملية أنهم لم يكونوا يعلمون بالأمر
< قائد العملية هو موسى إسماعيل وليس الفاتح عروة؟
 - نعم لا علاقة للفاتح عروة
< ماذا حدث بعد اكتشاف الحقيقة؟
- أوقفوا العملية بتعليمات من رئيس الجهاز عمر أحمد الطيب، ولكن جاءت تعليمات أخرى من رئاسة الجمهورية بإكمال عمليات الترحيل
< يقال ترحيل الفلاشا كان ضمن صفقة بين النميري والأمريكان؟
 - صحيح الأمريكان تدخلوا وضغطوا على نميري مقابل 1,5 بليون دولار للسودان، والرئيس وافق واشترط أن يتم الترحيل بطائرات أمريكية وقد كان، وقد حدث هذا الأمر عبر مطار بمنطقة أركويت، وأيضا استأجرت أمريكا منطقة عروسة، وتمت هكذا عمليات في دول أخرى،  وتم ترحيل 12 ألف من المغرب و36  ألف من اليمن، وحتى الأيام الماضية في اليمن كانت تتم عمليات الترحيل وأعتقد أن الإثارة والتصعيد نتيجة موقف سياسي
< اذن لماذا تم اعتقالك؟
 - الاعتقال شمل الكثير من منسوبي الجهاز، وكانت هناك عمليات فرز للناس والرتب ،وطبعاً دا كان من أكبر الأخطاء التي ارتكبوها
< لماذا لم تقاوموا الاعتقال ؟.
 - ما في حاجة اسمها مقاومة دا كلام سياسي ساكت، الجهاز ليست لديه القدرة على المقاومة
< تعتقد أن الخطأ في الاعتقال أمى في حل الجهاز؟
 - الخطأ طبعا في الاتنين ،وحل الجهاز تم بضغوط تعرض لها المجلس العسكري
<  لنعود إلى يوم 26 مارس رحلة الرئيس إلى أمريكا، ألم يكن الرئيس يتوقع انتهاء حكمه؟.
- الأحداث كانت عادية لكن بدات تتصاعد وكانت المشكلة الأساسية هي الاتصال حيث انقطع الاتصال بعد إضراب موظفي الاتصالات 
  < يقال إن نميري نفسه هو من أشعل الثقاب لنيران الانتفاضة بتصريحات مستفزة؟.
- حقيقة سبب الانتفاضة كان خطاب نميري للاتحاد الاشتراكي المستفز  اللي قال فيه (مرتي بتلبس كيف)، ولكن الحقيقة الاستفهام في تسريب الخطاب، حيث كانت لنميري خطابات أخرى ساخنة مع الاتحاد الاشتراكي، فلماذا تم تسريب هذا الخطاب بالذات
< لماذا؟
- وزير الاعلام في ذلك الوقت كان علي شمو ربما لم يستطيع منع التسريب وربما أراد ذلك
< هل تعتقد أن علي شمو كان يقصد أن يتم التسريب؟
 - هو كان ينتمي إلى تنظيم سري للأخوان المسلمين، والتسريب حدث من قبل، وتم استدعاِؤه حول تسرب الخطاب المستفز  
< لكن عمر محمد الطيب لم يتمكن من إدارة ملف المظاهرات؟
 - اللواء عمر كان مشغولاً بأشياء كثيرة ومن ضمنها طبعاً ملف المظاهرات
< لماذا لم تخبروا النميري بما حدث؟
 - طلب مني أن أتصل به عبر السفارة الأمريكية التي كانت تمتلك أجهزة اتصال خاصة، وأخبره بأن يعود وفعلت لكن الأمريكان لم يبلغوه
< يقال إن اللواء عمر حاول استلام السلطه هل هذا صحيح ؟.
أبداً بل أبو القاسم محمد إبراهيم وتاج السر المقبول طلبوا منه ذلك، ورفض وفي حضوري قال لهم أنا لن أخون الأمانة
< في رأيك لماذا غض الجيش النظر طوال هذه الفتره عن إسقاط النظام وتحرك في هذا التوقيت؟
 - وضعه لم يكن مريحاً، كان هناك صراعاً بين عبد الماجد خليل وآخرين، كما أن الخسائر العسكرية خاصة وسط الطيارين جعلت الجيش في حالة استياء؟.
< الجيش هو من حسم المعركة لصالح الطرف الآخر المتمثل في الشعب؟
 - طبعاً لأن المظاهرات كان يمكن أن تستمر كما مظاهرات شعبان وغيرها، لكن تدخل الضباط هو الذي حسم الأمر
< ماذا تقول عن موقف قائد الجيش سوار الذهب ؟ا
 - سوار الذهب مع احترامنا له لم يكن صاحب القرار وقد تعرض للتهديد والترهيب وفعل ذلك مكرهاً
< لماذا كان سوار الذهب غير راغب في هكذا خطوة؟
 - لأنه رجل متدين  وماكان يرغب في الرئاسة، أضف إلى ذلك أنه خاض تجربة صعبة مع (ناس) هاشم العطا، وكانت تجربة (مرة) بالنسبة له، حيث فصل من الخدمة العسكرية وأعاده نميري لاحقاً 
< هل كانت خلفيته إسلامية ..؟
- أجاب مقاطعاً: سوار الدهب خلفيته ما اسلامية، هو ختمي وكان ليل نهار مع السيد محمد عثمان ،وغير موقفه بعد منظمة الدعوة بس.
<  صف لنا الأوضاع في الخامس من أبريل في جهاز الأمن؟.
 - الجهاز كان موجوداً، وفي حالة استعداد تام، وكل الأجسام المختصة والمختصين كانوا يقومون بدورهم، ولكن ماحدث هو ما قاله العميد أحمد الجعلي لعثمان عبد الله (مايو دي كانت صخرة ضخمة جداًعزمتونا ليها إنتو، وهسي جايين تدفعونا حقها)
< وقتها كان عثمان عبدالله يقف في الصف المناوئ؟
 - عثمان عبد الله كان معانا لغاية 5  أبريل، بل كان من الذين يقولون (أضرب لتقتل) ثم أصبح بعد ذلك من قيادات الانتفاضة
< تلقيتم تعليمات  بحرق  الملفات داخل الجهاز هل هذا صحيح؟
 - ما في مستندات أمنية اتحرقت وأصلاً المستندات لم تكن توجد في المكاتب
< أين كانت ؟
- كانت في العمارة الضخمة في داخل مباني الجهاز؟.
<  لكن هناك ملفات داخل الأدراج أعدمت؟.
- صحيح ولكنها كانت شخصية  رواتب وأسماء شخصيات ومعاملات خاصة، كان من حق أي شخص أن ينظف أدراجه ولذلك عمر كان شخصية ذكية جداً ولم يترك أي بيانات
< من هو المقدم الذي وصلتك الرسالة معه؟
هو الرئيس عمر البشير حالياً، وكان المسئول من حراساتنا داخل الجهاز، وصلى معي وقال لي خايفين على المستندات  حقت الجهاز ما تقع في يد زول وسألني عن مكانها وأبلغته
< يقال إن المستندات بها وثائق مهمة؟
 - بعض الوثائق التي سلمت لم تكن لديها قيمة ولكن الوثائق المهمة استلمها العميد الهادي بشرى وضباط آخرون
< بمافيها قوائم بأسماء المصادر
 - لم تكن هناك قوائم بأسماء المصادر، وذلك لطبيعة العمل، كون الجهات لاتستخدم أسماء بل يوجد اسم مشفر، أضف إلى  ذلك أن المصادر والمتعاونين مع الجهاز كانوا من ذوي الخبرة بالعمل منذ 1982 ومتخصصين في هذا العمل ويعرفونه جيداً، والمعلومات في السودان موجودة في بيوت الأعراس والعزاء
< من غير المعقول أن لايكونوا قد تعرفوا على كثير من الأسماء
الناس المسكو الجهاز عندما تأكدوا ان هولاء كان عملهم وطني لم يسربوا أي معلومة و99% من التسريب لم تكن حقيقية، سيد خليفة وهاشم ميرغني وأحمد البلال الطيب بل حدث خلط بسبب هذه الشائعات بين هاشم ميرغني الفنان ورائد آخر، وعندما قابلوه  تأكدوا أن المعلومة غير صحيحة، وبينما كان الرجل نحيف القامة يقف أمامهم كانوا يسألون عن هاشم ميرغني ابيض اللون ضخم الجثة، وعندما أخبرهم بانه هو الرائد الذي يبحثون عنه أخبروه أنهم يبحثون عن الفنان، فقال لهم أنا برضو فنان
< كانت هناك سرية تامة حول أسماء منتسبي الجهاز؟
- نعم في أسرتك مافي زول بعرفك شغال في الجهاز ولا جيرانك،  وإذا أخبرت أحد بهذه المعلومة تتعرض للعقوبة، وأذكر في إحدى المرات جاءني جارنا وقال لي أنا شغال في الجهاز وممكن أخدمك، وهو طبعا لايعلم أني كنت أعمل في الجهاز، وهناك مجموعة كانت تستغل الناس ولكن من استغل سلطاته هم مجموعة بسيطة، لكن طبعا كما يقول المثل البصلة الواحدة بتعفن الشوال
< لكن اسم الأستاذ أحمد البلال الطيب ورد كثيراً ودار حوله لغط؟
قصة أحمد البلال وهو أيضا سيتفق معي في حديثي مع الجهاز بدأت عن طريق والده في ذلك الوقت، لم يكن متاحاً معرفة رئيس الجهاز، في ذلك الوقت استلم عمر محمد الطيب الجهاز بقرار سياسي مرتبط بالمعارضة، وكان لديه حماس في عكس صورة ايجابية عن الجهاز، وفي ذات الوقت كانت تربطه علاقة دينية بأحمد البلال، وعلاقة صداقه بوالده الشيخ الصوفي البلال الطيب  وأعتقد انه والده اخذه لاجراء حوار مع عمر محمد الطيب واستمرت علاقة احمد البلال بالجهاز زي اي صحفي يجي ويقابل الناس ويحصل على فرص كويسة في المقابلات الصحفية، فمثلاً كان أحمد إنفرد بحوار مع فليب غبوش عند عودته، ولكنه لم يكن من مصادرنا 
< لابد أن تتذكر تفاصيل اعتقال عمر محمد الطيب في 6 أبريل
- في ذلك اليوم حضرنا إلى مكاتب الجهاز  عادي، وكنا موجودين عندما صدر القرار وجاءني اللواء عمر وسألني وين سوار الدهب، والحقيقة خرجت للاتصال به فوجدته أمام الباب وابلغته بان سوار الدهب يقف بالخارج، وجاء وقابله وأخذه بسيارته إلى القيادة العامه بدون حراسة، واجتمع به هناك وعندما عاد قال لي خلاص وصيتم على السودان والبيان سيذاع بعد قليل
< تقبل الأمر بهدوء وكان متماسكاً؟
- كان عادي خالص وأخبرني أنهم طلبوا منه توصيات، وأخبرهم بأن أهمها أن يظل الجهاز قائماً للحفاظ على أمن السودان وكمال حسن أحمد يكون رئيسا للجهاز والفاتح الجيلي للأمن الداخلي وعثمان السيد للأمن الخارجي
< في ذلك اليوم لم يتم اعتقاله
 - لا لم يتم الاعتقال وأذيع البيان بعد ساعتين وأخبرناه وهو مغادر بمكان  المظاهرات، قلنا له في الحتة الفلانية والفلانية، وأحضر العميد جوهر بمقترح خطاب  تعيين كمال والفاتح  الجيلي وأخبرني أن الموضوع مختلف شوية وفي مامعناه انه سيتم اعتقال عمر محمد الطيب وقد حدث ذاك لاحقاً.

 

نائب رئيس حزب الأمة القومي في حوار جريء

الاثنين, 23 مايو 2016 09:45 الاخبار - حوارات
طباعة PDF

SDEGESMAIL

 قضايا كثيرة شغلت الرأي العام  هذه الأيام من بينها مذكرة حكومة التكنوقراط التي دفعت بها قيادات بارزة لرئاسة الجمهورية، العلاقات السودانية اليوغندية، البشريات بانفراج في علاقات مع الأمريكان،  كل هذه القضايا وغيرها حملناها لنضعها أمام نائب رئيس حزب الأمة القومي الفريق صديق إسماعيل  باعتباره أحد المهمومين بقضايا البلاد بصفة عامة وقضية دارفور على وجه الخصوص، إسماعيل أجاب على أسئلتنا حول هذه القضايا دون تحفظ، وكعادته لم يتردد في توجيه سهام النقد لمبارك الفاضل،  فإلى مضابط  الحوار

أجرته .. فاطمه أحمدون


< المذكرة التي  تطالب بحكومة تكنوقراط برئاسة البشير ، شغلت الرأي العام خلال الأيام الماضية، أصحاب المذكرة جلسوا إلى حزب الأمة، مارأيكم في التصور الذي عرض عليكم ؟  
- أولاً: لم يخبرونا بأنها برئاسة البشير، والحديث انحصر حول برنامج محدد هو التكنوقراط
 < مجموعة المذكرة تقول إنها لاتمثل أي حزب أو جهة سياسية ؟  
 - العمل الوطني ليس حكراً على المؤسسات الحزبية، ومن حق أي وطني غيور أن يبحث عن معالجة للأزمات التي تحيط بوطنه
 < إذن ليس هناك مايمنعكم في حزب الأمة من التعامل مع مبادرة قدامى الاسلاميين؟
- المجموعة تحدثت عن حكومه قومية ونحن نرحب بهذا الاجتهاد ولكن نخضعه للدراسة داخل موسسات الحزب لتتخذ القرار
 < أبرز الموقعين على المذكرة الطيب زين العابدين في حديث تلفزيوني قال إن مبادرتهم تحاشت البرلمان، وأنها تراهن على التفويض الكامل للرئيس في توظيف التكنوقراط وحل الحكومة؟  
- لا أعتقد أن الطيب ممكن أن يقول هذا
 < ولكنه قال وعلى الهواء مباشرة وأمام الجميع ؟  
 - هم بذلك حكموا على فكرتهم بالموت وبدأوا بدق مسمار النعش، وفسروا الماء بعد الجهد بالماء، ويجب أن يخضع الطيب زين العابدين للمساءلة من قبل البرلمان
 < لماذا كل هذا التطرف وقد نقل مبارك الفاضل قبل أيام موافقة الحركات المسلحة على  حكومة انتقالية برئاسة البشير؟  
- عن أي حركات يتحدث الأخ مبارك الفاضل، مازالت الحركات وحتى آخر لقاء بباريس تتحدث عن شخصية متوافق عليها، وتركت الأمر مفتوحاً
< ربما استطاع مبارك الفاضل انتزاع هذه الموافقة للحكومه ضمن الاتفاق الجديد
- مبارك لايستطيع ان يحقق للانقاذ مكسب كهذا
  < مبارك الآن يتحرك بنشاط ويبدو أنه قادم من (تحت) أقصد من القواعد ؟
 - الجهد الذي بذله مبارك الفاضل كان خاسراً، الندوة التي أقامها بكوستي حضرها 28 شخصاً فقط، اتخيلي بربك دا ثقل الأنصار؟، واضطر طبعاً يتنصل من أن  سبب الزيارة  لكوستي الندوة، ويقول إنه جاء لمعرفة مايدور في المدينة  فقط، أضف إلى ذلك  وفوده في جنوب كردفان التي قوبلت بجفوة كبيرة،  وعادوا  خائبين إلى الخرطوم، ولم يتبق له إلا عبدالجليل الباشا وعبدالله بركات، وحاول أن يستثمر في جانب القوى ذات المواقف المتشددة لقوى نداء السودان، وحسب أنه سدرة المنتهى وأن المعارضة انتهت وخاب أمله
  < إن كان مبارك كرتاً محروقاً كما تدعي فلماذا سعت إليه الحكومة ؟  
- مبارك هو من اجتهد في أن يلتقي (7+7) التي قابلته بضغوط من إبراهيم حامد، والحكومه سعت إليه معتقدة أنها يمكن أن تضعه بديلاً للإمام لكن هيهات هيهات لاجن ولاسحره
 < ماهو مصدر هذه الثقة ؟  
  - تعلمين  أني أقيم في الخرطوم، ولكني أتجول بين الأنصار وأعرف أمانيهم، وأشواقهم ومزاجهم
الاخ مبارك قضى وقته تجوالاً بين البلدان ورغم ثرائه لكنه لم يتفقد الأنصار يوماً ولم يقم بزيارة أي قرية في دارفور  ولذلك أقولها بملء الفم  
 <  المعارضة متهمة بالوقوف خلف أحداث العنف بالجامعات ولكنها تكرر ذات السيناريو الذي فشل في تحريك الشارع ؟  
 - أولا اتهام المعارضة بأحداث الجامعات هو محاولة من الحكومه لايجاد مبرر لخطأهم في إعلان بيع أراضي جامعة الخرطوم، وزير السياحة الذي أعلن خبر البيع مازل في منصبه رغم الدماء التي سفكت
 < تحدثت عن خطأ الحكومة وتجاهلت فشل المعارضة  في استثمار الفرصة في إحداث انتفاضة ؟  
 - الفشل المريع بدا واضحاً في إدارة الشان العام للبلاد، ارتفاع الأسعار وضيق المعيشة، وارتفاع أسعار الدولار وتأزم العلاقات الخارجية هذا هو الفشل، رمتني بدائها وانسلت
 < كل ماذكرت يسند اتهام المعارضة بالفشل ؟  
 - الحكومة تضع المتاريس وانا لن أدعي أن المعارضة بالقوة المطلوبة، وليست موحدة، وهي نقطة الضعف التي ظلت تستثمر فيها الحكومة
 < تحدثت عن معارضة متفرقة ومازال الإمام الصادق المهدي يتحدث عن هيكلة للمعارضة ؟  
 - الهيكلة المبدئية تمت بالفعل للمعارضة بلقاء باريس والتوقيع على ميثاق نداء السودان، وبالتالي فإن الجسم الذي يتولى قيادة العمل المعارض هو نداء السودان.
 < لكن الصادق المهدي يقال إنه يسعى لرئاسة المعارضة، ولذلك يعقد التحالفات الثنائية مع المؤتمر السوداني والإصلاح الآن ؟  
الإمام عرض عليه رئاسة التحالف في لقاء باريس وإعتذر، والذين يقولون إنه يسعى للرئاسة عادوا يجرجرون أذيال الخيبة بعد أن اعتذر
 < التصعيد الأخير من جانب الحكومة المصرية فيما يتعلق بضم حلايب وشلاتين لمحافظة أسوان، ماهو موقفكم في حزب الأمة من هذا الملف ؟  
- نحن في حزب الأمه لنا سابقة في التعامل مع ملف حلايب معروفة منذ الأميرالاي عبد الله خليل، الذي تمكن من حسم القضية في لحظات
 < سكرتير حزبكم حسمها بإعلان الحرب؟  
- حلايب قضية سيادية وأي تفريط في السيادة يعتبر جريمة تضاف إلى الجرائم الأخرى، ومازالت الحكومة تتحدث عن حلول دبلوماسية بينما نرى أن  تحسم القضية بأي وسيلة
 < حتى الحرب ؟  
- أي وسيلة
 <  هل نسيت أن الإمام بالقاهرة ؟  
- نعم  الإمام هناك (مالو ما يجي)
   < العلاقات بين السودان ويوغندا شهدت تبادلاً للزيارات قد يكون مؤشراً لطرد الحركات المسلحة من كمبالا ؟  
 - يوغندا رفعت يدها عن المعارضة  وهم الآن يقيمون بباريس وجوبا، والأمر يمكن حصره في ملف دولة الجنوب، حيث يناصر موسفيني سلفاكير بينما تناصر حكومتنا مشار، أضف إلى ذلك الضغوط الدولية التي لعبت دوراً في هذا الملف
< وصول باخرة الإغاثة الأمريكية الى ميناء بورتسودان، وهنالك حديث تناولته الصحف على لسان المبعوث الامريكي  يشير إلى التوصل لتفاهمات مع الخرطوم؟   
- الولايات المتحدة معنية بالدرجة الأولى بملف حقوق الانسان منذ اتفاق (نافع عقار) إلى أن جاءت خارطة الطريق، ولكن القرار الأمريكي ليس انفعالياً ولا انطباعياً،  وهناك تيار داخل الكونغرس يطالب أوباما بالتدخل في السودان، وهناك آخرين ضده، ولذلك فإن اتخاذ القرار سيكون صعباً،  ويظل الحديث عن علاقات ورفع عقوبات أماني واشواق للحكومة
 < في رأيك هل تكلل المساعي القطرية في جذب عبد الواحد ومناوي وجبريل إلى اتفاق الدوحة ؟  
- انضمام عبد الواحد لوثيقة الدوحة مستبعد كون خطه واضح منذ أبوجا، أما مناوي وجبريل فقد أقروا بأن وثيقة الدوحة هي المسار الصحيح، وأعتقد أن الفرصة مواتية لجميع الأطراف
<  ماذا تقصد بان الفرصة مواتية ؟  
نعم كانت هناك عقدة اسمها السلطه الاقليمية برئاسة تجاني سيسي، أضف إلى ذلك أنه من المتوقع أن تغادر بعض العناصر التي تعكر صفو مزاج جبريل  
  < من هي الوجوه من جانب الحكومة غير المقبولة لدى الحركات وتعكر المزاج ؟  
أمين حسن عمر وغيره
 قلت إن السلطه الاقليمية  مثلت حجر عثرة أمام جبريل ورفاقه، هل تعتقد أن المشكلة شخصية مع السيسي ؟  
 - نعم المشكلة شخصية
 < لماذا ؟  
أعتقد أن هناك من هم أولى بثمار النضال في دارفور من تجاني السيسي وأعتقد أيضا أن التحرير والعدالة أخذت السلة بثمارها
 < ماالذي يوخذ على التجاني سيسي من قبل هولاء القادة ؟  
هؤلاء يرون أنه لم يكن من قيادات الميدان، ويرون أن منطق القوة يجب أن يسود، ولكن التجاني سيسي من الموقعين على ميثاق طرابلس مع الراحل خليل إبراهيم، وهو ناضل أيضا بقوة المنطق
  < رغم الحديث عن تنازلات من جانب الحكومة في الوضع الحالي وأحداث العنف الأخيرة بالجامعات والاستخدام المفرط للقوة تجاه العزل وكبت الحريات كلها رسائل سالبة تحول دون رفع العقوبات ؟  
 - الانتفاضة هي الخيار الموجود والمعارضة تقترب من هذا الخيار خاصة بعد موقف الحكومه المتعنت، والانتفاضة ممكن يقوم بها حزب الأمة أو الشيوعي
<  كأنكم أصبحتم ترجحون هذا الخيار
- نرجح الحل السلمي والتوافقي عن طريق الحوار الجاد، ولكن الطرف الآخر يرجح كفة العنف، ولذلك فإن الانتفاضة خيار وستكون محمية ومسنودة
<  ماذا تقصد بمسنودة
أقصد أنها ستجد سنداً من الشعب الذي يعيش حالة احتقان، وستجد بالطبع مناصرة آخرين من الداخل والخارج على مستوى المحيط الاقليمي والدولي
 < تتوقع مساندة خارجية من اي جهة ؟  
أبواب الله مفتوحة  -

 

 

وزير الصحة بالنيل الأبيض في حوار حول قضية الساعة

الأحد, 22 مايو 2016 09:37 الاخبار - حوارات
طباعة PDF

PRGEAANDMAWIA

شهدت الأيام الماضية وقفات احتجاجية للأطباء أمام وزارة الصحة تضامناً مع زملائهم بمستشفى كوستي بالنيل الأبيض، بعد الاستغناء عنهم، على غرار مطالب رفعوها بسبب التردي البيئي ونقص المعدات، الأمر الذي دفع إدارة المستشفى ووزارة الصحة  بالولاية للاستغناء عن 65 طبيباً، وتحويل 6 آخرين للجنة تحقيق، بجانب الاستعانة بأطباء خدمة وطنية لسد النقص، (آخر لحظة) جلست لوزير الصحة بالولاية طارق برقيع لمعرفة ما يدور بالمستشفى والولاية التي تعاني معظم مستشفياتها من نقص في الخدمات والكوادر،  فجاءت إجاباتة واضحة وشفافة، فمعنا نتابع مادار في  الحوار:

حوار: معاوية عبد الرازق


ماهي حقيقة إضراب أطباء مستشفى كوستي؟.
تسلمت الحقيبة الوزارية منذ حوالي شهر ونصف، ووجدت لجنة تم تكوينها من قبل الوالي لمراجعة الوضع الصحي في القطاع، وعمل لائحة مالية لاستبقاء الكوادر، وقبلها سبقته نفرة ضخت أموالاً بالمستشفيات، وأرسل لي الوالي مذكرة بها مطالب من أطباء دون الاختصاصيين، عملوا على كتابة النواقص بجميع الأقسام مستعينين بالموجودين بالمستشفى، وبناءاً على توجيهات الوالي جلسنا معهم وكان نقاشاً مستفيضاً وأمنا على وجود بعض الأشياء التي حوتها لائحة المطالب، بما فيها المعمل والموجات الصوتية، وتبقت بعض النواقص التي لاتحول دون العمل، ولكنها ضرورية ولاتوقف المستشفى، ولكننا تفاجأنا بخطاب دفع به هؤلاء الأطباء  لمدير المستشفى أعلنوا  فيه عن  توقفهم  عن العمل خلال  48 ساعة حال عدم تنفيذ مطالبهم، علماً بان التوقف عن الطوارئ يعتبر مخالفاً للقانون وأخلاقيات المهنة .
* ألا يضعهم نقص المعدات في مواجهة المرضى ومرافقيهم ويعيقهم عن تقديم الخدمات، خاصة وأنهم يرون موتهم أمام أعينهم؟
- الحديث عن وفيات غير صحيح، فالاوكسجين متوفر في كل الولاية، ومستودعات التعبئة موجودة بالولاية، وهذا ما يستدرون به عطف الناس، فهناك أجندة خلف ما يحدث.
* هل يمثل الحديث عن المطالبة  بتحسين بيئة العمل أجندة للأطباء؟
- توفير المطالب يتطلب وقتاً حسب نوعها، واتفقنا على جدولتها، فما الداعي للإضراب.
* هناك أصوات تقول إن نسبة تنفيذ المطالب ضئيلة، وغفلت عن توفير الاحتياجات المهمة؟
- قمنا بتوفير 70% من المطالب، ولكن  الأطباء لم يبلغوا  الاختصاصيين، ودخلوا في إضراب دون إخطار المستشفى.
* ماذا عن وجود استراحة واحدة تستعملها الطبيبات صباحاً والأطباء في المساء؟
- في السابق كانت استراحة الطبيبات غير مهيأة، ووعدنا بتنفيذ المطالب، ولاصحة لوجود استراحة واحدة لجميع الأطباء.
* هل الاستغناء عن الاطباء يمثل تهديداً؟
- هناك أطباء متعاونين ولم يتم تعيينهم ويبلغ عددهم أكثر من 30 طبيباً، ويوجد نواب وإختصاصيين وسيكون استغناءنا عن المتعاونين بشكل نهائي، وسنقوم بتجفيفهم من جميع المستشفيات.
 * ألا يتسبب ذلك في نقص؟
- سنقوم بتعيين الأطباء وتسكين المتعاونين ببقية المستشفيات، ولكن لم يتم أي فصل وما تم تنفيذ للوائح.
* مقاطعة ولكنك قلت ستستغنى عنهم بجميع المستشفيات؟
- هناك أطباء (شايلين الشيلة) بمستشفيات أخرى، ونبشرهم بأنه سيتم  تعيينهم.
* ايقاف الأطباء يعكس صورة سيئة ويهدد الجدد بالاستغناء عنهم تحت أي لحظة؟
- اصحاب الوظائف لديهم إجراءات في الاستغناء عنهم، كما التعيين، أما المتعاونين يفترض أن يضعوا أيديهم على قلوبهم.
* كيف تم سد نقص الإضراب؟
 - حضر بعض الأطباء من عدد من المستشفيات من الخرطوم والسلاح الطبي بكوستي.
* هناك حديث عن الاستعانة بأطباء بأجرة يومية تبلغ الـ(500) لإفراغ الإضراب من محتواه؟
- لا صحة لهذا الحديث، وحتى المتعاونين يعملون بيومية.
* ما صحة إرغام أطباء الخدمة على سد النقص؟
- هذا نوع من الدعاية ومن حق الخدمة إيفاد الأطباء لأي مستشفى .
* إخلاء الميز وطرد الأطباء يمثل نوعاً من التحدي لمواقفهم، خاصة بعد توقيف جزء منهم بمستشفى الولادة بعد قبولهم، ألا يمثل ذلك  ملاحقة لهم؟
 - نعم لا أنفي الحديث، وأريد إفراغ الولاية من المتعاونين من جميع المستشفيات، وإخلاء الميز للأطباء الجدد، وهذا تنفيذ للقانون.
* هل هذا رد فعل لما حدث؟
ليس رد فعل بل انضباط، والإضراب عن الحالات الطارئة يعني عدم مسؤولية، ولا وجود لغير المسؤولين بالولاية والقرار نهائي.
* مجلس التحقيق الذي تم حوى اسم نائبة اختصاصي تم إرجاعها للخرطوم مسبقاً ولم يكن بحضور رؤساء  الأقسام؟
لا علم لي على الإطلاق وما أعلمه أن المستشفى رفعت أسماء أطباء لديوان شؤون الخدمة، وكوزير صحة لا تعنيني فهناك لوائح.
 * الولاية في حاجة إلى تعيين جديد ألا يمثل ايقاف الاطباء كارثة؟
- نحتاج لحوالي 230- 240 ونغطي بأطباء الخدمة بعض المستشفيات، ومتوجهين لتعيين أطباء، وسنعمل على تسكين كل المتعاونين في وظائف رسمية ويتم الحاقهم بكشف العموميين الموحد.
* ماذا بشأن استبقاء الكوادر؟
تمت إجازة  لائحة مالية للاستبقاء، خلاف تحفيز المركز لكل الأطباء والمساعدين الطبيين والفنيين.
* مستشفى الكوة القديمة تعاني الإهمال ؟
- المستشفى الآن من أفضل المستشفيات، ووصلت معدات من الخرطوم .
* في فصل الخريف تكثر لدغات العقارب والثعابين ماذا فعلتم لتوفير الأمصال؟
- العقارب في شمال الولاية وغرب الدويم وعدد من المناطق والثعابين في الجزء الجنوبي، وأرسلنا الأمصال لمواقع الحوجة بالتنسيق مع الإمدادات الطبية.
* الأهالي يعانون من تزايد حالات الإصابة بالملاريا والكلزار؟
 - هناك إجراءات لتقليل النسبة والكلزار به عمل، وسننشيء مركزاً  خاصاً به
* تعاني مستشفيات كوستي من ضعف الخدمة المقدمة ما الخطة لتطوير المستشفيات؟
- الدعم أصبح مركزياً، وهناك استقطاع 2% من تدفقات المالية بالولايات، وهو في شكل صندوق تكافلي للمناطق التي تحتاج الدعم، والولاية استفادت منه بـ(4) مليون جنيه، والدعم الآن يحتاج لجاهزية بمواعين إدارية وفنية، والاستقطاع في السنة يعادل مليون وأربعمائة جنيه  .
* الأدوية ليست مجانية خاصة في الطوارئ ؟
 - الحكومة المركزية تدفع قيمة الأدوية ولا تعني المجانية بصورة مطلقة وهناك دعم حقيقي من الحكومة الاتحادية .
 * تزايدت نسبة وفيات الأمهات أثناء الولادة ؟
 - نسبة الوفيات انخفضت  كثيراً  بالولاية، ولدينا اشكالية في تعيين القابلات، والمركز وجه بتعيينهم على أن تدفع الحكومة المركزية  رواتبهم، وهناك 329 وظيفة قابلة وتحصلنا على 67 قابلة  فقط، وهناك إحجام بحكم التقاليد بإحجام الأهالي عن إرسال  بناتهن بمناطق خلاف التي يقطن بها، وحتى سبتمبر سنفرغ من التعيينات في الوظائف الخاصة بالقابلات .
كم يبلغ الراتب؟
نحو  (400) جنيه، بجانب ذلك يتم  توفير كل مستلزماتهن، والعمل لايلزمهن بالمكوث في المستشفيات.
* الوافدون يشكلون مهدداً صحياً كيف تتعامل الولاية معهم؟
- هؤلاء محصورون بمعسكرات الانتظار، وبعض المنظمات المحلية تتعامل معهم، ونفضل أن يتلقوا علاجهم داخل المعسكرات.
* ألا يتم الكشف عليهم قبل الدخول؟
 - لم نصل لمثل هذه المراحل.
* هناك تذمر من مخلفات المشاريع القومية مثل مصانع السكر؟
 - لدينا عمل بهذا الخصوص ونريد الاستفادة من ايجابياتها ونصل معها  لحلول.
* عربات الاسعاف جزء من الاستقطاع أين وصلت؟
- وصلتنا أربع وستكتمل بست أو5 أخرى حتى تصل إلى  15 عربة.
* ماذا تم بشأن موضوع التجاوزات في الدواء والتي أدت لإقالة وزيرة الصحة السابقة؟
- لا علاقة لي بالأمر، ولا أعلم به.

 

سفير السودان الأسبق بامريكا .. بعيداً عن الدبلوماسية

السبت, 21 مايو 2016 09:08 الاخبار - حوارات
طباعة PDF

ALSFERHKDERHARON

من منا لا يتذكر تلك الأيام التي كان الإسلاميون ينشدون أمريكا روسيا قد دنا عذابها ،وقتها كان هناك أشخاص يعملون خلف الكواليس ويحاولون أن يرسموا بريشة السياسة والدبلوماسية صورة لسودان أفضل لدى الأمريكان ، يخضوض معركة غير متكافئة الأطراف.. ضيفنا رجل أنصفه الإعلام الأمريكي وصفه دانفوث بالمفتاح الذي فتح الباب أمام علاقات السودان وأمريكا فعلت عبارته بالأمريكان مالم تفعله محاولات البعض بتزوير التقارير ورفعها  أعجب به الرئيس بوش به وأبلغه بأن دولته تحترم المواثيق ..ضيفي رجل صنعته الظروف الصعبة, إسلامي قديم التنظيم حديث الفكر.. في هذا الحوار خلع السفير خضر هارون أحمد ثوب الدبلوماسية وفتح قلبه لآخرلحظة فخضنا معه في حديث الظاهر والباطن فإلى الحوار:

أجرته .. فاطمه أحمدون


< توليت منصب سفير السودان لواشنطن في أصعب مراحل التعقيد والتصعيد في العلاقات السودانية الأمريكية ؟
- صحيح هذه التجربة تشبه تجربة اليتم تماماً ومن أهم التجارب في حياتي، تم استدعائي من طوكيو في 13/ أبريل /2001  وتكليفي بالمهمة تحت مسمى القائم بالأعمال تخفيضاً لكلمة سفير وكان ذلك في صباح الأحد وهو يوم عطلة رسمية وكان استقبالي بمشكلة حيث وجدت ثلاثة من الشخصيات المهمة يربطون جنزيراً على أيديهم ويعلقونها على بوابة السفارة وهو أمر مخالف للقانون وأدركت أنهم بذلك يبحثون عن الاعتقال والأضواء وبرروا للأمر بأنه احتجاجاً على تفشي الرق في السودان وأحدهم كان يمثل اليمين الديني والثاني كان يمثل الكتلة السوداء ومن الذين يرسمون القرارات المعادية للسودان, والأخير كان جون مارسون وهو إعلامي معروف وصاحب راديو مسموع, والمشهد والموقف كان يتطلب التعامل بحكمه لذلك لم استدعِ الشرطة, وقررت أن أتعامل كسفير وأشرع في مقابلة الرأس الكبيرة لليمين الديني وأواجه الكونغرس.
< وقتها كانت الدعاية ضد السودان قد نجحت في تشويه صورته تماماً؟
- طبعا كان في دعاية قوية من قيادات الجنوب بمساعدة موسفيني, ولكني أصررت على هذه التحركات, وفعلاً قابلت رجل اليمين الديني وكان بمثابة شيخ وعندما طلبت المقابلة عرفت أنه اندهش جداً وبالمقابلة طلبت أن تكون مقابلتنا رسمية ونحظى باحترام أننا نمثل دولة وفعلاً تحركت برفقة سيد الخطيب إلى ولاية  تبعد ثماني ساعات, وجدناه في استقبالنا بالخارج وكل الطاقم معه وأدرنا معه نقاشاً ساخناً واللقاء في البداية أخذ طابع مشادات كلامية يعني( شَكَل), وقال لي ديل ناس مجرمين, وكان يقصد الحكومة وبعد ذلك هدانا وقلت له أنت هنا تعالج نسبة صغيرة من السكان في عيادتك هذه بينما يحتاجها الآلاف في الخرطوم واستغرب للأمر وسألني هل بالإمكان أن أفعل ذلك وأجبته بأن حكومة الخرطوم تقبل بالعمل الإنساني ولسنا ضد حقوق الإنسان كما تتصور عننا, وأكدت له أنه بإمكاني أن أكتب لك الآن وتذهب للخرطوم وتقابل الرئيس البشير واندهش جداً للأمر ونجحت المقابلة وتمكن بعد ذلك من إرسال الهدايا للأطفال المسحيين بالسودان, وقال لي أنا مبسوط من السودان, وبل جاء لزيارتي في المكتب وطلب مني المشاركة في مناسبات كبيرة كممثل للسودان.
< في أحد اللقاءات الصحفية مع دانفوث, قال إن السفير أحمد كان مفتاح العلاقات مع السودان, وذكرت صحيفة أيضاً إنكم قدمتم اقتراحات معقولة للسلام.
عندما تم تعيين دانفوث قبل اندلاع 11 سبتمبر بأيام قليلة طلبت مقابلته ووافق وأرسلت مع الخارجية اثنين وانحصر الحديث عن أسباب توتر العلاقات مع السودان وأكد لي أنها الحرب ولاشيء آخر وأخبرته وأكدت له أننا نرغب في السلام وكل مانطلبه رفع العقوبات عننا وأذكر أنني قلت عبارة تأثر بها جداً (ملعونين إذا فعلنا أو لم نفعل ) وتأثر جداً للعبارة وأبلغها للرئيس جورج بوش ونقل لي أن الرئيس بوش قال له أخبر السفير أحمد أننا دولة تحترم تعهداتها وأنه حال تحقق السلام في الجنوب لن يكون هناك خلاف مع الخرطوم, ولن أذيعك سراً إن قلت إن الرئيس بوش كان سيستدعي الرئيس البشير ونائبه وجون قرنق للجلوس وكانت بالطبع القضية ستحل .
< ما الذي تحفظة الذاكرة من أيام الصبا ؟
- كان والدنا عاملاً بالسكة حديد قسم الهندسة وكان وضعنا المالي ليس بالمتوسط كانت( مستورة ) ونقيم بحي السجانة في ذلك الوقت كانت الكهرباء لاتشمل كل المنازل والثلاجات أيضاً كانت لدى الأسر الغنية فقطو وكان الرغيف أحد مظاهر الرفاهية والترف ، بدأت الدراسة بخلوة جوار المنزل كانت وقتها القوانين في الخلوة قاسية جداً تعلمنا فيها كيف ننظف اللوح وكيف تصنع حبراً من( سكن الصاج) وكيف نبرد القصبة ونصنع منها قلما كنا نقضي يوما كاملا بالخلوة نذهب في الصباح الباكر ثم نعود لتناول وجبة الفطور وكذلك الغداء ثم نواصل اليوم حتى المغرب القوانين كانت صارمة في الحفظ والعقاب كان قاسياً.
< هل تذكر تفاصيل إلتحاقك بالمدرسة ؟
- كان بالقرب من المنزل نادي المقل وبجواره مدرسة نمر, من أمامها ونرى رصفائنا يجلسون على المقاعد والجدران الجميلة مليئة بالرسومات ونسمعهم يرددون علمي انت رجائي بينما كنا نجلس على الارض بالخلوة المهم تولدت لدي رغبة قوية في الالتحاق بالمدرسة والتعليم وبعد تدخل العقلاء من الاهل استطاعو ان يقنعوا والدي بذلك وفعلا التحقت  بمدرسة السجانة ولازالت تربطني علاقة قوية بناظر المدرسة النور خضر النور والذي انتقلنا للدراسة بمدرسته فيما بعد وقد كنا نجلس على البروش في الصف الأول والثاني و..
< مقاطعه .. حتى ذلك الوقت لم تبدأ مرحلة اليتم في حياتك ؟
- أنا ماشي ثالثة توفي والدي وكان ذلك بمثابة الانقلاب في حياتنا . حيث كنا اسرة مستورة الحال
 < وكيف اكملت دراستك بعد وفاة والدك ؟
- أخي هاشم كان في العاشرة من عمره وجعفر رحمه الله كان ابن العامين وأخي أحمد متعه الله بالعافية ماقصر معانا وكان يشتغل على ماكينة الخياط لإكمل تعليمي ولكن توفت الوالدة بعد عامين أيضاً ولذلك انتقلنا إلى مدني برفقته حيث كان عمل( المكنه) يحتاج منا للمساعدة قبلوني مجاناً في الوسطى وعملت كاتب إيصالات في استديو بالحصاحيصا وكنت وأخي هاشم نعمل مع عمال الري (كتاب سراكي) ونساعد في الطبخ فنوفر ثمن الوجبات نعمل ثلاثة شهور الإجازة نجمع فيها مايكفينا للعام الدراسي من مصاريف وبصراحة المجتمع في مدني يشعرك لاتشعر بالغربة وقابلنا هناك خالنا سرالختم حمزة ومدني كانت عاصمة ثقافة, وأذكر أنه كان بها مكتبة مضوي وتضم أقيم الكتب وقد كان شعارها فيها كتب قيمة وبلد فن.

< الميول السياسية والالتحاق بالحركة الإسلامية؟
- هوانا كان يسارياً في ذلك الوقت, ونقرأ الميدان واخبار الاسبوع ونداوم على ندوات الحزب الشيوعي التي تشارك فيها قياداته الكبيرة مثل عبد الخالق محجوب واحمد سليمان وغيرهم.
< بصراحة معظم أبناء جيلكم فتنوا باليسار في تلك الحقبة لماذا؟
- اليسار كان يعني التقدمية والحداثة.
 < لماذا لم تتنظم للحزب الشبوعي؟
- لا كنت اختلف معهم على نقطة الإلحاد.
< الشيوعية كانت تنفرد بمسرح الفكر والسياسة؟
- لا أبداً الفكر الجمهوري كان منتشراً وكان يطلقون عليه الجمهوري الاشتراكي, وكان محمود محمد طه يقيم ندواته, والطريف أن أحد الشيوعيين كان يقول لنا لو دايرين إسلام صاح امشوا لمحمود محمد طه.
< ومشيتوا؟
- مشينا وأذكر كنت صغيراً في السن, ولكني ناكفته خلال تلك الندوة التي كانت تتحدث عن الجزية وأنه على المسيحيين أن يدفعوها, وقلت له هولاء مواطنون عاديون ولا يجوز أن نطالبهم ويبقوا عادي وقد كان شخصية مستفزة وقال لي( يابني دا ما كلامي دا القرآن قال (حتى يعطو الجزية..)
< كيف تخلصت من سحر اليسارية وتشكل الوجداني الاسلامي لديك؟
- بصراحة كنت في مرحلة من حياتي ليس لدي أصدقاء ومنكمش فتفرغت للقراءة وتأثرت( بطه حسين ) الوعد الحق, والعقاد العبقريات التي اعترف العقاد فيما بعد أنه أخذ مراجعها من مكتبة السيد علي الميرغني.
< هل الخلفية الختمية لأسرتك لعبت دورها في تأخر انضمامك للحركة الإسلامية؟
- أبداً أسرتي صحيح كانت اتحادية وكنا في العيد نذهب ونحن صغار لزيارة الضرائح ولكني أذكر عندما حصلت المفاصلة بين الختمية وأزهري كان والدي بل معظم أهل المنطقة انحازوا لأزهري.
< ولكن لماذا كنت ترفض تنظيم الإخوان؟
- أجاب ضاحكاً
كانت هناك شائعة بأن لهم علاقات بالمخابرات الأمريكية.
 < شائعة أم حقيقة ؟
- شائعة أطلقها الشيوعيون وصدقها الكثيرون.
< من هو الشخص الذي (جندك) ؟
- دخولي كان على مضض, وعبر زميل لي في السجانة اسمه عبد العظيم محمد عباس كان دائماً يطلب مني الانضمام للتنظيم ولم استجب, أيضاً كان من الذين حاولوا معي سلمان علي حجازي من أبناء الأبيض وأتمنى أن يقرأ هذا الحوار, فقد انقطعت أخباره عنا ولكني زغت منه عدة مرات.
< تمكن الإخوان من إقناعك بالفكر الإسلامي وانتظمت للحركة؟
- نعم انتظمت في الحركه الإسلامية  وترشحت لاتحاد الطلاب ولم أفز به في المرة الأولى, ولكن في 1966 أصبحت رئيساً للاتحاد وحصلت على اعلى الأصوات, وأصدرت صحيفة العروة الوثقى مرة أخرى ترشحت وفزت أيضاً وساندني الشيوعيين حتى ضد مرشح الاتحاديين.

< هل تعلمت الطباخة؟
- أجيد كل ماتتصوريه كل أنواع الطبخ والقراصة.  
< على ذكر الفن كيف هي العلاقة بينك والغناء؟
- أنا شهدت ظهور محمد الأمين وأبوعركي البخيت في ذلك الوقت والخير عثمان وغيرهم من المبدعين تأثرت بمحمد الأمين والتقيته مرة أخرى بأمريكا عندما كنت سفيراً هناك.
< ماهي الأغنية التي تطربك لمحمد الأمين ؟
- شال النوار, رغم أنه طبعا ظهر في مدني بأغنية يا حاسدين غرامنا .
< لك ميول إعلامية أدبية في ذلك الوقت ودعمت نشاطك؟
- نعم كنت أصدر صحيفة حائطية وانتقدت فيها الرجعية وأذكر أن أجمل تعقيب على مقالي تلك الجملة التي رد بها علي أحد الأنصار بالقول ( والله أن شعرة من لحية الإمام عبد الرحمن المهدي أفضل من الجمجمة التي بين كتفيك )
< لحظات حزينة أبكت خضر؟
 صمت قليلاً ثم امتلأت عيناه بالدموع
حقيقة أنا أكثر اللحظات الحزينة في حياتي هي وفاة والدي لأنه توفي فجأة وقد كانت أمي هي المريضة بالروماتزيم وأبي كان نشيطاً يتحمل كل المهام خارج المنزل عنها وكان قوي الجسد يمكنه السير بارجله لمسافات طويلة, اذكر ان الحمى داهمته وفي تلك الليلة طلبنا منه ان يشاركنا العشاء لكنه رفض وفجأة اصدر شخيرة لم تكن لنوم وكانت الاخيرة وتوفى يوم 6/12/1959 ولن انسى ذلك اليوم بمحطة القطار عندما كان على  أسرتي ان تغادر الى الشمالية بيوتنا في البلد بالسدر وبقيت هنا لاكمال دراستي بينما ذهب اخي هاشم للدراسة في الشمالية  هذا الموقف يهزني ولا احب ان اتذكره ابدا.
 <  وماذا عن الأسرة ؟ يقال ايضا أن أبناءك لايتحدثون العربية ؟
- زوجتي من جزيرة لبب وهي من ناس الإمام المهدي .
- أبنائي يتحدثون العربية ولكنهم يجيدون لغات اخرى وبحكم الإقامة في الخارج منهم من احتاج الى تعليم الكتابة وقراة العربية.

 


الصفحة 1 من 86
-->