أهم الاخبار :


حوارات


مع الأمين العام لاتحاد المزارعين حول هموم القطاع:

الأحد, 24 مايو 2015 11:20 الاخبار - حوارات
طباعة PDF

حوار: إشراقة الحلو :

قضايا الزراعة8abdalhmid في السودان كبيرة وشائكة ومتداخلة بتداخل الاختصاصات وغالباً لا تجد حلولاً ناجعة، وتظل الزراعة في ذيل قائمة اهتمام الحكومة بدليل ضعف التمويل الذي يقدم، وشكاوى وزراء الزراعة المتعاقبين من قلة ما يقدم لوزارتهم.. كما أن واحدة من المشاكل أن التمويل يقدم في بعض الأحايين في غير موعده دون النظر للترتيبات للموسم الزراعي متجاوزاً المواقيت المحددة وأغلب التمويل يتم بصورة ذاتية من المزارعين.. فضلاً عن أن كثيراً من المشاريع المطروحة لا نجدها على أرض الواقع وتظل مجرد أمنيات، وللوقوف على ما يدور داخل هذا القطاع التقينا بالأمين العام لاتحاد مزارعي السودان عبد الحميد آدم مختار فخرجنا بهذه الإفادات:  


٭ حدثنا أولاً عن الاستعداد للموسم الزراعي؟

- تم إعداد خطة متكاملة وهي الآن في مجلس الوزراء تم التركيز فيها على زيادة الإنتاجية وتحديد المساحات المستهدفة في حدود 41 مليوناً و600 ألف فدان قابلة للزيادة حسب التدابير والترتيبات في مجالات التمويل، والجديد في هذا الموسم سيقوم البنك الزراعي بتمويل 10 ملايين فدان بمبلغ حوالي 7 مليارات جنيه، وهذه تمثل 25% من المساحات المستهدفة، أما بقية المساحة سيتم تمويلها من مصارف أخرى وبيوتات مالية وتمويل ذاتي من المزارعين، في هذا الموسم سيتم التركيز على محاصيل واعدة خاصة محصول زهرة الشمس، حيث تم الترتيب له بصورة جيدة خاصة في ظل وجود مجلس الزهرة الذي وضع خطة إستراتيجية لمدة خمسة أعوام يستهدف فيها تحقيق اكتفاء ذاتي من الزيوت، وبدأ بزراعة مليون فدان وحقق إنتاجية لا تقل عن 300 ألف طن، وهذه تغطي نسبة كبيرة من حاجة البلادن، والآن تم إعلان سعر التركيز بحوالي 4 آلاف جنيه للطن وهناك تمويل سيتم عبر البنك الزراعي وبنك التنمية الصناعية سيوفران للمصانع مبالغ للشراء كسلم موازٍ، ولا بد أن يتم تمويل موازٍ لكل مجالس المحاصيل الأخرى، كما سيتم التركيز على محصول القوار، حيث وضعت له أيضاً خطة إستراتيجية لمدة خمس سنوات تستهدف زراعة 200 ألف فدان، وخلال سنين الخطة سيتم الوصول لزراعة 500 ألف فدان تغطي حاجة البلاد، وخلال فترة ستة أشهر تم حوار بين كل الشركاء توصلوا إلى سعر سلم وسعر سلم موازٍ في حدود 4 آلاف جنيه للطن.

٭ ماذا عن توفير السيولة؟

- معلوم أن للزراعة مواقيت ويجب أن لا نتجاوز الشهر الحالي لإكمال كل الترتيبات، ومن هنا أناشد بنك السودان لتوفير السيولة لكل البنوك وقد أعلنت السياسات مؤشرات الأسعار بالنسبة للذرة والسمسم والقمح والزهرة والقوار مما يدفع المزارعين لتحديد خياراتهم، والبنك الزراعي أعلن سياساته التمويلية المتعلقة بالآليات الزراعية وتمويل مدخلات الإنتاج من أسمدة وتقاوى ومبيدات، كما أن إدارة الوقاية أعلنت جاهزيتها لتوفير المبيدات وحماية المحاصيل من المخاطر فقط نحتاج إلى التركيز والتنسيق مع بعض الجهات خاصة بنك السودان.

٭ ما زالت مشكلة تأخير التمويل تتكرر سنوياً دون أن تجد حلولاً جذرية؟

- في العام السابق في نفس الفترة من شهر مايو بدأ البنك الزراعي في تمويل المزارعين لكن هذا العام حتى الآن لم يبدأ التمويل، وهذا مؤشر خطير وسالب للموسم باعتبار أن كل التحضيرات تبدأ في شهر مايو. التأخير سيكون خصماً على العملية الإنتاجية وحتى الآن ما زال إعسار الإنتاجية العالية يلاحقنا، لا بد من سحب كل المحاصيل وهنا يظهر دور المالية والبنك المركزي لبذل مجهود جبار لشراء كل المحاصيل من المزارعين أو تتم الترتيبات للصادر لتوفير السيولة، والآن المزارعون لديهم كميات كبيرة من المحاصيل وتسييلها في حد ذاته جزء من المشكلة ولكن كميات المحاصيل المنتجة كبيرة مقارنة بحجم السيولة المتاحة للبنك الزراعي باعتباره البنك الوحيد الذي يقوم بعمليات الشراء والصادر.

٭ تتبع الحكومة سياسات تجاه القطاع الزراعي لكنها لم تسهم في الخروج به من دائرة الإشكالات المزمنة التي تظهر بداية الموسم؟

- على الحكومة أن تلتزم بدورها الخاص بوضع السياسات والرعاية العامة والعلاقات الخارجية والتدريب، أما بقية الأشياء للمنتجين دور أساسي فيها عبر خلق علاقات مباشرة مع الجهات المعنية، وقد أستطعنا من خلال التنسيق الكامل معالجة كل القضايا الخاصة بالتمويل والتسويق والتدريب، وفي تقديري أن الزراعة في السودان تحتاج لتنظيم قوي سواء في شكل جمعيات إنتاجية أو تنظيمات تعاونية أو مجالس سلعية.

٭ هل يعني هذا أن اتحاد المزارعين ضعيف؟

- الاتحاد لديه دور وأعتقد أن برنامج التحول النوعي للمنتجين نابع من اتحاد المزارعين بعد أن أكتشفنا أن مستوى التنظيم والتنسيق ليس بالدقة عندما يتم التعامل مع القضايا عبر الاتحاد باعتباره يعالج قضايا كلية، ولكن هناك قضايا جزئية يجب أن تتاح الفرصة فيها للمنتجين في كل مواقعهم من خلال الجمعيات، فعندما يوجد التنظيم من خلال الممارسة سيكتشف المشاكل، بالتالي تكون لديه القدرة على معالجتها، الآن الخيار الأفضل هو خيار التنظيمات والجمعيات والمجالس، لأنها تتيح التخصصية بصورة أكبر.

٭ ما زال تكوين الجمعيات يسير بصورة بطيئة ولا عمل لديها على أرض الواقع لماذا؟

- نعم هي تحتاج لمجهود جبار من كل الجهات المختصة باعتبارها جاءت عبر رؤية وخطة وإستراتيجية تحتاج لدفعة قوية من كل الجهات بما فيها الإعلام حتى تضطلع بدورها، لأنها مرحلة جديدة وتحول جديد.

٭ أثارت مسألة كهربة المشاريع الزراعية كثيراً من الجدل لجهة عدم الاهتمام بها؟

- كهربة المشاريع كخطة موضوعة وكخطة جاري الآن تنفيذها خاصة في الشمالية ونهر النيل وكل الولايات النيلية باعتبار أن الغرض منها الاستفادة من طاقة رخيصة ومتاحة الآن والتي تقلل التكلفة وتدفع بعجلة الإنتاج لكننا غير راضين عن نسب التنفيذ لأسباب متعلقة بمشاكل التمويل ومشاكل إجرائية وإدارية، لكن لا مناص ولا مخرج من كهربة كل العمليات الزراعية واستبدال استخدام الديزل، نعم نحتاج لمزيد من الطاقة الكهربائية باعتبار أن الطلب على الكهرباء من قبل القطاع السكني متزايداً وبالتالي يؤثر على القطاع الزراعي.

٭ ما دور الاتحاد في هذا الإطار؟

- دورنا تنسيقي وحث الجهات التنفيذية أن تستعجل تنفيذ الخطط والبرامج الموضوعة المتفق عليها، لأنها جزء من المعالجة الأساسية لقضية الإنتاج الزراعي.

٭ هناك كثير من المشاريع العالقة التي يتم التحدث عنها باستمرار كمشروع توطين القمح وكهربة المشاريع والتحول النوعي للمنتجين وغيرها من القضايا لم يتم التوصل فيها لحلول؟

- كل هذه المشاريع تابعة للنهضة الزراعية التي حددت الرؤية، ومشروع النهضة يحتاج إلى إعادة تصحيح المفاهيم باعتبارها مؤسسة تنسيقية تربط كل الجهات المعنية بالقطاع الزراعي من خلالها يتم تشخيص المشاكل ومن ثم وضع المعالجات، وأعتقد أن النجاحات التي تمت في القطاع الزراعي من إيجابيات النهضة الزراعية الحديث عنها بمعزل عن السياسات الكلية للدولة وإنجازاتها  فيه ظلم للبرنامج، لا بد من التنسيق والربط بين كل الجهات المعنية عبر المجلس الأعلى للنهضة الزراعية، واعتقادنا القوي والجازم أن النهضة وعاء جامع وبوتقة ومظلة لتشخيص ومعالجة قضايا الزراعة.

٭ لكنها لم تعالج قضايا الزراعة؟

- بل عالجت لكن هناك فهماً قاصراً للبرنامج، ومن خلال النهضة وضعنا رؤية وفي السابق لم تكن هناك رؤية وكل جهة تعمل بمعزل عن الأخرى، حالياً من خلالها وضعنا خطة لمعالجة قضايا كهربة المشاريع الزراعية وتعرفنا على حجم الفجوة الزراعية والفجوة التمويلية وحجم الفقر في البلد ومشاكل القطاع الزراعي وحتى المشاكل الخاصة باتحاد المزارعين، وبالتالي هي مؤسسة تشخيصية وتصف علاجاً لكن العلاج «ما عند النهضة»، العلاج عند الوزارات المختصة واتحاد المزارعين ولن نصل للأهداف الكلية إلا بحلول عام 2018م.  النهضة برنامج إستراتيجي أهدافه تتحقق من خلال المؤسسات والوزارات والهيئات والتنظيمات، وأي شخص يعتقد أن النهضة تقوم بكل الأدوار هذا فهم خاطيء.  

٭ هل ترى أن هناك معالجة حقيقية تمت؟

- هناك معالجة كبيرة في نهر النيل، الآن تمت كهربة أكثر من 70%من المشاريع الزراعية، في الشمالية تمت كهربة أكثر من 60%من المشاريع الزراعية، فهذا عمل كبير جداً تم إنجازه، في السابق نسبة الكهرباء في القطاع الزراعي لا تتجاوز 10%.

٭ تحدثت عن نجاح الموسم الزراعي لكنه يواجه إشكالية إعسار نتيجة للوفرة؟

- صحيح هناك إعسار الوفرة لكن المخزون الإستراتيجي يقوم بشراء المحاصيل من المنتجين بسعر أعلى من أسعار السوق، صحيح المزارعون يعتقدون أنها لا تحقق أرباحاً كبيرة لكنها تغطي التكاليف، وهذا جزء من برامج النهضة الزراعية، وحالياً لا يوجد إعسار ونسبة السداد في البنك الزراعي تجاوزت 90%.

٭ هناك اعتراض كبير من المزارعين على قانون مشروع الجزيرة للعام 2005 ما تعليقك؟

- القانون جاء بمبادرة من المزارعين وتمت إجازته، لا بد أن يصبروا عليه وهذا الاعتراض ليس من المزارعين وإنما من جهات متضررة من التحول.

٭ أيضاً هناك مسألة ترك الحرية للمزارعين في زراعة المحاصيل فتركوا زراعة القطن، ماذا تقول؟

- في الأصل المزارعون أحرار في اختيار المحاصيل لكن مصالحهم تقيدهم بنظام، وهذا النظام يجب أن يتم الاتفاق عليه ولا يفرض عليهم وهذا حقهم وليست هناك جهة لديها حق التسلط عليهم ويجب أن يتحرر جميع المزارعين وأي جهة تقوم بذلك لديها مصالح وتعمل على تسخير المزارعين ونحن ضد السخرة.

 

رئيس تحالف المعارضة في مرافعة ساخنة

الخميس, 21 مايو 2015 09:08 الاخبار - حوارات
طباعة PDF

حوار: فاطمة أحمدون :

يقال إنeesses أول دور سياسي له بدأ إبان ثورة أكتوبر المجيدة .. الشيوعي الأحمر الذي أيد نميري قال إنه أصغر من الترابي وأكبر من الصادق المهدي، غادر الحزب تنظيمياً مفصولاً في السبعينيات ولكنه رفض الخوض في أسبابه وتاريخه بحجة أنه يكتب مذكراته التي يرى أنه لم يئن الأوان لنشرها، الشيخ الذي يرأس تحالفاً معارضاً يحلم باشتراكية ويطالب بعدالة اجتماعية، يقيم بڤيلا أنيقة في أرقى أحياء الخرطوم، كان في انتظارنا، الحديث معه يجعلك تشعر بأنك حقاً أمام سياسي محترف من الصعب انتزاع إجاباته واستفزازه ولكننا في هذا الحوار أدرنا معه نقاشاً ساخناً حتى برد كوب الشاي الذي قدمه لي، استمع لاتهاماتنا وقدم بالمقابل مرافعته الساخنة لماذا ترى المعارضة أن الانتفاضة الآن ومن هم الذين رفضوا أبوعيسى ودقوا الحيطة ومن هو الحزب الذي غادر التحالف فازداد جماهيره في الشارع، ما هي وصيته الأخيرة وهل ينام آمناً في داره، إجابته الشفافة داخل الحوار:


 

٭ لنبدأ بمحور الانتخابات؟

- أجاب مقاطعاً غاضباً ليست هناك انتخابات، بل وهذه الأرقام مختلقة وهي محاولة لخلق رأي عام لمصلحة الانتخابات التي قاطعها الشعب، وتحقيق شرعية للحكومة تمنحها خمسة سنة إضافية

٭ ولكنكم شاركتم من قبل ودخلتم البرلمان هذه الحكومة؟.

- نحن لم نشارك في السلطة كما يدعي بعض الناس وكل ماحدث إننا وفقاً لاتفاق نيفاشا الذي يأخذ شكلاً من أشكال التصالح الوطني، وقد دخلنا البرلمان معارضين لسنا مشاركين كما يحاول هؤلاء إلصاق التهمة بنا.

٭ من هم هؤلاء الذين يرمونكم بالمشاركة؟

- هذا الحديث يأتينا من حزب الأمة وبعض عناصره التي تحاول الإساءة إلينا بأننا شاركنا هذا النظام وهذا لم يحدث.

٭ دخولكم البرلمان يعني أنكم كنتم تقرون بشرعية البشير كرئيس؟

- طبعاً

٭ ما الذي جعل النظام شرعياً في ذلك الوقت ويسقط شرعيته الآن؟

- إتفاق نيفاشا الذي فرض علينا ذلك «درنا ولا ما درنا» لم يكن بمقدورنا أن نقول لا، لذلك قررنا دخول البرلمان كمعارضة لكي نترم النظام من داخله.

٭ ما عملتو حاجة لكن..!

- نجحنا في إدخال المرأة للبرلمان ورفعت لافتات حقوق المرأة، وكذلك شبكة الصحفيين السودانيين تشكلت في إطار ذلك الصراع، وأدخلنا النقابات وغيرها من المشاريع، وحاولنا أن نعدل فيها لكن الغلبة كانت للحزبين المؤتلفين، الحركة والمؤتمر، والحركة طبعاً كانت مستعدة تشيل المؤتمر الوطني في ضهرا عشان الخمسة سنة تمر، ويمرروا قانون الاستفتاء.

٭ ماذا تقصد بقولك إن الحركة بقت تفوت للمؤتمر الوطني؟

- مثلاً اتفقنا مع الحركة على تعديل قانون الأمن الوطني وأن تدعمنا في البرلمان، لنتفاجأ بأن الحركة الشعبية خذلتنا، وعقدت إتفاقاً مع ناس المؤتمر الوطني و(ديل ملاعين) على أن يصوتوا لصالح قانونهم مقابل تمرير قانون الاستفتاء.

٭أليس من الممكن أن يتكرر ذات السيناريو مع حلفائكم من الجبهة الثورية؟

- ليست هناك صداقة دائمة في السياسة ولا يمكن أن تقول هذا صديقي حتى النهاية أو عدوي، السياسة تتغير حسب المصالح.

٭ الصداقة الحالية مع هذه الحركات المسلحة تجعلكم لا تتحدثون عن جرائم هذه الحركات في حق المدنيين؟

- موقفنا هو أن هذه الانتهاكات سببها الحرب وأنت ضربوك لازم تضرب، والحل هو إيقاف الحرب، والنصيحة للحكومة التي تصر على الحرب، أنا ما بتكلم ساكت، الحكومة بها لوردات حرب لديهم مصالح من استمرار الحرب واغتنوا من استمرارها، ورغبتها في إشعال الحرب في الأطراف حتى يستقر لها الحكم في الخرطوم.

٭ لماذا ترفضون الحوار قبل دخوله؟

- هذا إفك وحديث خارج عن خيال مريض لايعرف السياسة، أو هي طريقة انتهازية لرمي العدو السياسي بما ليس فيه، لا نرفض الحوار، لكن نرفض الحوار الذي يزوق وجه هذا النظام، ويأتي لهم بموظفين عندهم ما نطلبه هو حوار يصفي هذا النظام.

٭ كأنكم تطلبون منه أن يقف لتجلسوا.. ألا ترى؟

- أجاب غاضباً هم منو ديل.. السلطة أخذوها بدبابة وانقلبوا على نظام ديمقراطي منتخب.

٭ أنتم أيدتم نميري من قبل ألم يكن ذاك إنقلاباً؟

- جربنا نظام الحزب الواحد وما نفع وكذلك الشعوب العربية والأفريقية والكل إتجه الآن نحو التعدد والديمقراطية، وأنا مشيت مع نميري بقرار حزب.

٭ الصادق المهدي منذ توقيع باريس ألا ترى أنه بدأ يتجاوزكم كمعارضة داخلية، ويعقد اتفاقاته مع المعارضة الخارجية المؤثرة؟

- أسألي الصادق المهدي لن أعلق

٭ محور آخر تحالف أبوعيسى

أجاب مقاطعاً: دي لغة المؤتمر الوطني دا ما تحالف أبو عيسى هذا تحالف لأحزاب كثيرة واسمه قوى الإجماع الوطني.

٭ لكن هناك من يرى أن التحالف بخروج الشعبي وموقف حزب الأمة منه أصبح ضعيفاً؟

- لم يضعف ولن أتحدث أكثر.

٭ ولكن خروج الشعبي بصراحة أفقده بريقه الساخن.

- نحن لمن يمرقوا مننا الناس بنقوى بل عندما خرجوا أصبحنا مقبولين أكثر في الشارع.

٭ لا ترغب في أي توتر بينك والشعبي؟ حدثني عن علاقتك بالترابي الآن.

- قوية جداً ومن الأوائل الذين زاروني بعد أن أُطلق سراحي من سجن المؤتمر الوطني.

٭ رئاستك للتحالف موضع خلاف لماذا لم تتنحَ؟

- لأول مرة أقول هذا الحديث أنا تقدمت باستقالتي مكتوبة السنة الماضية لكنهم قبروها وقالوا سننظر فيها.

٭ الذين يرفوضون موقفهم سياسي أم شخصي؟

- سياسي طبعاً.

٭ ليه؟

لأن خط أبو عيسى ما بمشي معاهم وهم كانوا دايرين تسوية مع النظام وديل الآن «دقوا الحيطة وجو راجعين».

٭ كيف يخرج الحزب الشيوعي من المأزق السياسي لليسار في السودان؟

أسألي الشيوعي، أنا غادرت الحزب مذ أن تم فصلي في السبعينيات

- تطالبون بفصل الدين عن الدولة على المستوى الشخصي هل تفصل بينهما ؟

نعم أؤدي عباداتي

٭ بصراحة هل تصلي بانتظام؟

- أصلي كل الأوقات المفروضة وأقضي نصف وقتي في قراءة القرآن الكريم حجيت سبع مرات وأديت العمرة ثلاث عشرة مرة

٭ هل تشعر بالأمان؟

-لا

٭ هل كتبت وصيتك الأخيرة؟

وصيتي للشعب السوداني أن يتخلص من المؤتمر الوطني

٭ في تقديرك الوضع السياسي الحالي هل يمكن من قيام انتفاضة؟

- حالياً الانتفاضة الأغلى ثمناً والأكثر تكلفة، والآن التضاريس السياسية للسودان، من ظلم وقع على الجميع وخلق مرارات، ولو خرج الناس في ظل انتشار السلاح حالياً ستحدث فوضى.

 

مع الزعيم بالادارة الاهلية حول الصراعات بدارفور

الأربعاء, 20 مايو 2015 09:08 الاخبار - حوارات
طباعة PDF

أجراه عبر الهاتف: لؤي عبدالرحمن :

علمت8musa أن وفداً أمنياً رفيعاً قد زار الشيخ موسى هلال القيادي بالمؤتمر الوطني - رئيس مجلس الصحوة الثوري بكبكابية، ودخل معه في اجتماع مطول، ولأنني موكل إليّ متابعة ملف دارفور في الصحيفة اتصلت على هاتف الأستاذ هارون مديخير القيادي بمجلس الصحوة الثوري لاستفساره عن مخرجات الاجتماع فلم يجب في المرة الأولى، وبعد برهة اتصل مديخير وقبل أن اسأله قال لي إنه تابع حراك الصحفيين في مبادرة «صحفيون ضد العنف القبلي» وإنه يشيد بها وأخبرني أن الشيخ موسى هلال من جانبه يريد أن يتحدث إليّ عن المبادرة وعن مجهودات الإعلاميين الأخيرة الرامية لإيقاف الصراعات القبلية، وسريعاً خطر ببالي أن استغل الفرصة واسأله في عدد من المحاور التي تهم الرأي العام من ضمنها زيارة الوفد الأمني، وفعلاً أجاب عن التساؤلات وسقناها في ما يلي:


 

٭ أليس لديكم أي تحرك في شأن رأب الصدع بين الطرفين؟

بدءً الدوام لله يا لؤي في الفقد الجلل بتاع أهلنا كلهم، وشيء نأسف له أسفاً شديداً، لأنه في النهاية المتضررون أبناء الوطن الواحد والأهل، والحقيقة هي مسألة مؤلمة ولكن نسأل الله أن يرفع البلاء من البلاد.

- نحن عندنا تحركات مش تحرك واحد ومنذ أن جئنا حتى اليوم شغالين في شغل المصالحات وقد اتصل علينا أهلنا من الطرفين لكن كان اتصالاً متأخراً، وفي اليوم الثاني له كانت المشاحنة التي وقعت، والمسألة تحتاج لسند ومقومات.

٭ وجهة نظرك للتهدئة؟

- أنا تابعت عبر الإعلام الموضوع الذي تقودوه أنتم ورؤساء التحرير وهذا عمل جميل لرأب الصدع بين الناس ويرجع الأمور، وفي اعتقادي المتضرر السودان في النهاية، والأهل الذين نفقدهم مواطنون والإعلام الخارجي يجعل ما يحدث سمعة مضرة إعلامياً، وأعتقد أن ما قمتم به مقبول عند الله أمشوا فيه ونحن نساندكم وإذا حبيتوا نقودوا معاكم نشرف عليه سياسياً، ومن ناحية قيادة معنوية ما عندنا مانع ونقف معكم بكل ما نمتلك من مقدرات وهي خطوة جميلة نسأل الله أن تقود أهلنا المعاليا والرزيقات للاستقرار، أنا شايف الناس ديل بيموتوا ساكت وما في حاجة يموتوا فيها، الأرض هي أرض الله وأرض السودان والسودانيين وأرض واسعة شايلانا كلنا الذي يزرع والراعي والحاجات الصورية دي حاكورتي وحاكورتك، الأرض ملك لمن ملك للدولة، والحاكورة تاريخياً معروفة لكن لا تعني أنها تجر الناس للقتال، الحواكير لما عملوها الإنجليز عشان تضبط إدارة الناس مش عشان تولد فتناً بينهم.

٭ بعد الأحداث هل هنالك أية اتصالات من قبلكم للتسوية؟

- نحن نتصل بهم دائماً وأنا اتصلت بالناظر محمود وبعض الأهل الرزيقات ومنهم بعض الشباب والقيادات معنا هنا، تحدثنا معهم وضربوا تلفونات لأهلهم، وحتى الآن موجودون معنا، بس زي ما قلت لك المسألة جاءت في زمن صعب شوية، قدامنا الدولة قادمة على تنصيب وتشكيل ودي كلها مواقف من الصعوبة في اليومين دي الناس يتحركوا فيها.

٭ سمعنا أن وفداً أمنياً زاركم، ما هي نتيجة اللقاء؟

- اللقاء هو امتداد طبيعي للقاءات سبقت، وللقاء الأخ مساعد رئيس الجمهورية أخينا غندور وهي لقاءات تمت كثيراً، والأخير مواصلة لما سبق منها ولبعض الترتيبات لمجيئنا إلى الخرطوم.

٭ هل حددتم موعداً للعودة إلى الخرطوم؟

- لا لا لم نحدد يوماً ولكن أقدر أقول لك قريباً إن شاء الله.

٭ يعني أنكم اتفقتم على العودة؟

- نعم لكن هنالك بعض الحاجات هم رجعوا بها هناك ويتم نقاشها هناك وبعد ذلك الاتصالات بيننا مستمرة لما نحن خلاص على أهبة الاستعداد للسفر للخرطوم بنديك خبر إن شاء الله.

٭ بشأن المشاركة في الحكومة الجديدة

هل هناك أي ضوء أخضر؟

- والله ما أقدر أقول ليك الكلام ده، لأن المشاركة في الحكم والمواقع هي تكليف ما تشريف، نحن قائدون حاجة أكبر من مسألة المشاركة، نحن قائدون مشروعاً متكاملاً نطالب بحقوق شرعية للمواطن السوداني والأهل، فيه أربعة بنود سياسية وترتيبات أمنية وتسجيل منبر الصحوة كمنبر سياسي والتنمية والحاجات التي أنت تعرفها، لكن حقيقية الأمر ما موضوع في حتة مخصوصة أو مواقع ومشاركة في السلطة بقدر ما أنها تناقش قضايا خاصة بكل الأهل والسودان، نحن طارحون محورين أنت تعرفهما المصالحات الاجتماعية، والآن أنتم بادرتم بمسألة الصلح بين أهلنا الرزيقات والمعاليا، وكذلك طارحون الإصلاح السياسي وده ما مربوط بأشخاصنا نشارك أو ما نشارك لكن مربوط بالهيكلة بصورة عامة إذا الناس وجدوا هيكلة وإصلاحاً سياسياً موفقاً لكل الوطن وتعالج مشاكل الوطن ما شرط أن تشارك الشخصية في السلطة.

٭ الشيخ أنت قلت تسجيل مجلس الصحوة كمنبر سياسي، هل يعني ذلك تحول المنبر إلى حزب سياسي؟

- نحن الآن نريده منبراً فقط ينشد السلام والمصالحات ولا نريده حزباً.

٭ خلال الفترة الماضية أنت كنت متجولاً في دافور ولك العديد من المصالحات، نريد أن تطمئننا على الوضع هناك؟

- نحن مبدائياً القناعة التي ننطلق منها أن المشاكل التي في دارفور خاصة المشاكل القبيلة، هي مشاكل فالصو ليست لها أسباباً مقنعة أو أهدافاً حتى الناس تتشاكل وتموت بهذا الحجم، وهذا هو المبدأ الذي ندخل به على هذه القضايا وشايفين أنها تجر الناس إلى نوع من التخلف وعدم الوعي كأبناء إقليم واحد وقبائل متصاهرة والناس تموت في حاجات فارغة، كده ما صحيح ولا بد أن يرجعوا إلى صوت العقل ويوقفوا نزيف الدماء الماشة دي خاصة المشاكل القبلية، ده منطلقنا نرى أن فترة السنتين التي أمضيناهما هنا أثرت تأثيراً كبيراً خاصة بعد مشكلة جبل عامر، الذي أثر الخطاب اللجان التي كوناها والطواف الذي عملناه في شمال دارفور ومحليات كبكابية وكتم حتى الجنينة وزالنجي وأم دخن، ووجودنا كان له أثر كبير في استقرار المنطقة، ونسأل الله النجاحات التي قمنا بها تمتد لباقي مناطق دارفور كلها، ونعدكم يدنا في يدكم حسب ما لديكم من طرح وكلنا نتضافر مع بعض ونشيل الشيلة مع بعض والطرفان كلهم أهلنا ونوقف المسألة الماشة دي.

 

مع هارب من سجون جبريل .. حول تفاصيل الإختطاف والفرار

الأحد, 17 مايو 2015 08:38 الاخبار - حوارات
طباعة PDF

أجراه : لؤي عبد الرحمن  :

عندما زارت 8harib«آخر لحظة» الحاجة المسنة والدة الأسير الهادي برمة المسجون لدى العدل والمساواة جناح جبريل بمنزلها بالجنينة لم تكن تعلم أن المولى قد قضى بأن يهرب الهادي الأمين السياسي لحركة العدل جناح السلام المعتقل منذ أن تم اختطافه من منطقة «بامنا» التشادية من قبضة ساجنيه فبشرتها الصحيفة بقرب خروجه وطمأنتها على أوضاعه ورفاقه الرهائن الذين يمثلون المكتب القيادي للحركة، وكان ذلك أول نبأ يصلها منذ الاختطاف الذي تم قبل عامين .. وبعد الزيارة بأيام قليلة وصل الهادي برمة إلى الخرطوم برفقة زميله مصطفى شوقار، بعد أن نجحا في كسر الطوق الأمنى المفروض عليهما، فكانت رحلتهما شاقة وبها معاناة كبيرة سردها برمة ل آخر لحظة» بكل تفاصيلها،وملفات أخري.


 

نريد أن تحكى لنا منذ الحادثة وحتى الاختطاف ؟

تحركنا من الدوحة إلى أنجمينا ومنها إلى أبشي، ثم بامنا وحصل الاعتداء الآثم من مجموعة جبريل، وتم قتل الاخ محمد بشر رئيس الحركة وآخرين، وبعد ذلك أخذونا قسراً إلى جبال النوبة، وهناك عاملونا معاملة سيئة جداً وعذبونا، إلى أن جاءت مشكلة الجنوب أوخر شهر 12 عام 2013م، حيث أخذونا إلى منطقة فاريانق التى ارتكزت فيها سجون الحركة وباقي متحركاتها، تحركت إلى بانتيو، وقاتلت الي جانب سلفاكير، وارتكبوا مجازر وأكلوا أموال المواطنين والمنظمات ونهبوا حتى أجهزة المستشفيات ، وبعد 3 أشهر تحركوا إلى غرب بحر الغزال مروراً بميوم وقوقريال، إلى أن وصلوا أويل وشمالها ودخلوا خور شمام، وهناك ارتكزوا سبعة أشهر وأدخلونا في زنزانة أربعة في أربعة ونحن 16 شخصاً، لايسمح الوضع بالنوم بطريقة جيدة وهناك ربط جماعى بالجنازير والباب مغلق لايسمح للناس بالخروج نهاراً إلا لقضاء الحاجة أو الأكل، وليلا طبعاً لايمكن أن تخرج حتى لو كان عندك حاجة إلا أن تقضيها فى الداخل، وهنالك أمراض كثيرة خاصة وأن الموسم كان خريفاً فيه ملاريا كثيرة وأمراض أخرى ، وهنالك دخل علينا شهر رمضان، كثير منا لم يتمكنوا من صومه ، فى وقت لم نجد فيه أى نوع من أنواع العلاج، وعلاجنا الوحيد هو الشجر، يقولون لنا «جيبوا شجرة الصهب» واستخدموها وهذه لاتعالج بل في بعض الاحيان سببت لنا إسهالات

ثم ماذا بعد أن وصلتم خور شمام؟

الحكومة قصفتهم بالأنتنوف وحصلت خسائر كبيرة جداً بالنسبة لهم، منها احتراق سيارات وقُتل منه18 شخصاً، وطلبت منهم حكومة الجنوب الإختفاء حتى لاتتحدث الحكومة السودانية عن وجودهم بالقرب من المدن، فذهبوا إلى منطقة ديم جلاب ودخلوا غابة تبعد عن الحلة مسافة 15 كم إلى الجنوب الشرقي، وهنالك أيضا جاء الطيران مرة أخرى وحصلت خسائر في أرواحهم وآلياتهم فطلبت منهم استخبارات جوبا أن يتحركوا إلى منطقة أخرى، فانتقلوا إلى كتا ووادي بور مدينة، هناك أمضينا أربعين يوماً وعلمنا أنهم متحركين إلى جبال النوبة، وهناك أنا وشوقار تدارسنا الهرب، ووجدنا أن الحدود تبعد حوالي 100 كيلو، والطوق الأمنى حولنا شديد جداً، تحركوا إلى منطقة شرقاً وبعد 3 أيام أعلنوا تشكيلتهم العسكرية الجديدة الموجودة الآن بقيادة صديق بنقو، والتى خلقت مشاكل كثيرة جداً بعد أن تم إعفاء العمدة طاهر، والإتيان بأفراد غالبيتهم من الأسرة، والرتب التى وضعوها أخذوا فيها نصيب الأسد وهمّشوا القبائل الأخرى مثل الأرنقا والمساليت،، وقرر جبريل أن يتحركوا إلى منطقة أخرى ليومين أو ثلاثة حتى ينشغل الناس بمسألة التحرك ويسيطروا على الاحتجاجات، فتحركوا في الإتجاه الجنوبي الشرقي عندما ارتكزوا عرفنا أن المدينة هي راجا وبالتالي يجب أن نتحرك، وفى اليوم التالى 18 مارس تناقشنا أنا وشوقار بأننا علينا أن نخرج مساءً إذا استمر الارتكاز، ولم تكن لنا أي خطة ولم نعرف أين نتجه، لأننا بعد عبورنا من شرق راجا علمنا أن الحدود من هنالك تبعد مسافة كبيرة، وفرص الماء فى الطريق قليلة جداً،ارتكزوا في دليبة بعد التحرك، وأنا كان معي إبريق به ماء، فطلبت من شوقار أن نتقدم، في ذلك التوقيت وصلت العربة التي تقل الثمانية الآخرين، وبدأ الناس فى الإعداد للعشاء، ومع انشغالهم بذلك وإنزال الفرش انتهزنا الفرصة وتمكنا من كسر الجنازير، وبعد أن خرجنا لمسافة وسرنا تلك حوالي (40) كلم

ارتكزنا طيلة النهار وفى المساء سرنا في الإتجاه الجنوبي الغربي قاصدين أحد الأودية لأن الماء الذى كان معنا قارورة صغيرة أقل من لتر، ومن هنالك إتجهنا غرباً مع الوادي إلى مسافات طويلة جداً، ثم سرنا شمالاً وعرفنا أننا وصلنا لحدود الشمال، مشينا لمدة أسبوعين وفي منتصف الأسبوع الثالث وصلنا إلى منطقة اسمها مجوك تبعد من الميرم حوالي 40 كلم، جئناها من الجنوب الغربي ومعسكر الجيش الشعبي فى شمالها، وبالتالي لم نصادفهم وكنا نأكل دليب وننوم تحت أي شجرة، وكنا متوكلين على الخالق.

ماذا حدث بعد أن وصلتم مجوك؟

وجدنا تجار بعضهم من السودان وصفوا لنا منطقة الميرم ، عرفنا أن قوات الدعم السريع متواجدة قرب الحدود ،استضافنا رعاة في تلك الليلة، وفي الصباح واصلنا سيرنا الي أن وجدنا القوات وعرفناهم بانفسنا استقبلونا بكل ترحاب ونقلونا إلى الخرطوم

نرجع بك إلى بامنا بتشاد قبل الاختطاف ؟ كيف عرفت حركة جبريل بوجودكم ؟

في أثناء إعدادنا للخروج كل شىء كان مكشوفاً لواري وعربات بيضاء ناقشنا الرئيس محمد بشر أن هذه المسألة أمنياً غير مرتبة، ويمكن أن تضر بالناس، خاصة وأنه حصل فيها حادث قبل أيام أدى إلى مقتل أخونا صالح، قالوا إن قوات تشادية على الحدود ستساعدنا، بالإضافة إلى أن قواتنا جاهزة ستنضم الينا عندما نصل إلى الحدود، وطلبوا بأن نسير ونرتكز فى الطينة، وأنا بالتحديد لم أعرف ما الذى غير إتجاه الطينة، ولماذا لم يات الأخوة فى القوات التي تتبع لنا، وفي اعتقادى أن هناك شبه مؤامرة تمت على الوفد من قبل جهات غير معلومة . اليوناميد أخطرونا أنهم جاهزون لترحيل الناس عبر الطيران من أبشي إلى أماكن وجود قواتنا، وهو مالم يحدث، وأذكر كان معنا الأخ تيمان درو منسق الرحلة بيننا والجانب التشادى الاستخباري، عموماً أقول إن خيانة أو مؤامرة ماجرت، وعقب اعتقالنا علمت أنه تم إخطار بشر وأركو أنه إذا تحركتم الآن إلى الطينة لايمكن أن تصل اليكم قوات جبريل، ولكن لم يخطروا الوفد، هذه المعلومة كانت عند اثنين أو ثلاثة وذهبت لأفراد قريبين من الرئاسة، ولم يبلغوا الناس إلى أن تفاجأنا بوجود قوة هجمت علينا وحدث ماحدث من قتل وإختطاف.

٭هل تعرفتم على القيادات المنفذة للعملية؟

نعم تعرفنا عليهم من ضمنهم عوض عشر ومحمد التوم إبراهيم ابن أخ جبريل ونصر الدين أحمد قنديل المعروف بشون وكذلك صديق بنقو ومحمد يوسف إبراهيم المشهور بسلطان، وهو الذى تجسس علينا في أبشي، وعرفنا ذلك، عقب اختطافنا تابعنا حتى بامنا ومن ثم إنضم إلى القوة التى قادها إلى موقع تواجدنا، وكذلك واحد يسمى كليب وآخر اسمه مهدي جبل مون

والمرحوم فضيل وآخرين .

بعد اختطافكم ألم تواجهكم أي قوات مسلحة على الطريق إلى جنوب كردفان ؟

دخلوا بنا ثلاث معارك الأولى كانت بالقرب من منطقة أم ساق بين بابنوسة والنهود وكنا مربوطين في مواسيرالدوشكا، ونتيجة لذلك استشهد ضابط أسير تابع للقوات المسلحة كان قد أسر فى العام 2007م والحمد لله مجموعتنا لم تصب بأذى بالرغم من أن أعيننا معصوبة وأرجلنا مربوطة

٭هل هنالك أي حركة أدانت سلوك حركة جبريل إبراهيم ووقفت معكم ؟

سمعنا ان حركة مناوي ادانت العملية وطالبت باطلاق سراحنا وسمعنا من الناطق باسم الحركة الشعبية أيضا إدانة للحادثة وطلب الإفراج عنا

خلال فترة الاعتقال هل شاهدتم عناصر من جنوب السودان أو أخرى أجنبية وسط قوات جبريل ؟

نعم هنالك قيادات من استخبارات الجنوب تزورهم كثيراً وعند كل تحرك تأتي إليهم وتقودهم إلى المواقع الجديدة لانهم لايعلمون شيئاً عن جغرافية الجنوب وطبيعتها، كذلك معهم مجموعة من الخواجات أعتقد أنهم ربما يكونوا اسرائيليين أو تابعين للقوات الأمريكية، وهم معهم منذ فترة طويلة بدأت مع بداية الخريف حتى فارقناهم، ودربوهم تدريبات خاصة ويصل عددهم قرابة العشرين شخصاً ًً

حدثنا ما إذا كانت قيادات الحركات الأخرى تزوركم ؟

عندما تحركنا من بانتيو إلى ميوم وجدنا مجموعات من العربات عرفنا أنها تتبع لمني أركو وعبدالله يحيى رئيس حركة التحرير جناح الوحدة، وهذه العصابة لا تسمح لأي قيادي من الحركات الأخرى بزيارتنا وحتى القيادات التابعة لجبريل غير مسموح لها بالزيارة إلا بتصديق من الرئيس أو من ينوب عنه في الميدان،لم أتصل بالأهل إلا بعد أن وصلنا الميرم وأخدنا حريتنا بالكامل، وفي سوق الميرم وجدنا شريحة تلفون إتصلت بأخي محمد برمة، وأول كلمة قلت له «ألو» عرف صوتى فأغمي عليه وأيضا إتصلت بزوجتي فى الخرطوم، وأيضاً فى اللحظة الأولى أغمى عليها، ثم رجعوا لي في التلفون خلال اليوم الثاني من إتصالي، بعدها حاولت بعد ذلك الإتصال على بعض الأخوة وأخبرتهم بأنني فى منطقة آمنة

 

مع الخبير في جرائم المعلوماتية في حوار التحذيرات

الخميس, 14 مايو 2015 09:36 الاخبار - حوارات
طباعة PDF

حوار : إيمان سوار :

انتشرت44mwlana الجريمة الإلكترونية وظهرت آثارها السالبة على المجتمع في كافة أرجاء العالم عبر جميع وسائل التواصل الاجتماعي، وأصبحت تؤثر على المجتمع لما تنشره من محتويات ضارة بمصلحة الفرد ومن أبرزها الشائعات التي تطلق عبر «الواتساب» وتسبب بلبلة في الوسط الذي تنشر فيه، إضافة إلى ذلك الصور والڤيديوهات التي تنشر عبر مواقع الإنترنت المختلفة ومنها «فيس بوك» مما يدعو إلى القلق وتسليط الضوء على هذه الجرائم الإلكترونية التي تختلف عن كل الجرائم في أنها جريمة لا حدود لها وتمتد آثارها إلى دول أخرى، والتي ترتكب دون معرفة مرتكبيها لها، ولمعرفة هذا قامت «آخر لحظة» بمقابلة مولانا عبدالمنعم عبد الحافظ خبير الجرائم الإلكترونية ووكيل أول نيابة الجرائم المعلوماتية فإلى مضابط الحوار:


٭ ماذا تعني الجريمة الإلكترونية؟

- الجريمة الإلكترونية تعني كل فعل إلكتروني غير مشروع يتم عبر الشبكة المعلوماتية «الإنترنت» يتسبب فى ضرر أو كسب غير مشروع، وبدأ ظهورالجريمة الإلكترونية بشكل بسيط في بداية ظهور الإنترنت، وذلك نسبة لعدم توفر وسائط الاتصال «الكمبيوتر، واللابتوب، والهاتف الذكي» كما هو الآن، والجريمة الإلكترونية ليست مقصورة على منطقة معينة أو دولة معينة، ولكنها مشكلة عالمية، إلا أن الشرق الأوسط قد شهد مؤخراً طفرة كبيرة في زيادة استخدام الإنترنت وزيادة في عدد المستخدمين لهذه الخدمة، مما أدى بالتبعية إلى زيادة الجريمة الإلكترونية والتي تتطلب تكثيف الجهود المبذولة لمحاربتها.

يمكن أن نلخص بعض أهداف الجريمة الإلكترونية، وهي التمكن من الوصول إلى معلومات بشكل غير شرعي، والوصول عن طريق الشبكة العنكبوتية إلى الأجهزة الخادمة الموفرة للمعلومات وتعطيلها، وأيضاً الحصول على معلومات سرية للجهات المستخدمة، والكسب المادي أو المعنوي.

٭ ما هي أنواع الجرائم الإلكترونية؟

- بحكم انتشار الجريمة الإلكترونية بشكل كبير، فللجريمة أنواع مختلفة وهي «جرائم مادية، جرائم ثقافية، جرائم إلكترونية، جنسية، جرائم سياسية واقتصادية».

٭ تقول التقارير إن مواقع التواصل الاجتماعي وصلت السودان قبل سنوات قلائل، ما مدى صحة هذا الحديث؟

- ظهرت مواقع التواصل الاجتماعي في دولتي مصر وتونس في عام 2009م ثم وصلت إلى السودان، وبمجرد ظهور هذه الخدمة في البداية كانت بشكل بسيط، أما عام 2011م تفشت الجريمة الإلكترونية بشكل غير عادي وذلك لأسباب كثرة الهواتف الذكية وقلة تكلفة الرسالة أدى إلى ازدياد الجريمة الإلكترونية.

٭ ماذا تعني الثقافة التقنية؟

- تعني المعرفة والكشف والبحث عن البرامج التقنية والدراسة التامة والإلمام باستخدامات الوسائط لأغراض الحماية من الرسائل والفيروسات المسببة للجريمة الإلكترونية وكيفية التعامل المشروع بهذه الوسائط، لأن ليس كل من يتعامل مع الوسائط التقنية يفقهها وهنالك غياب شبه تام للثقافة التقنية.

٭ هل وصل السودانيون درجة من التفاعل مع الحاسوب وإمكاناته حتى يبرعوا في ارتكاب الجريمة الإلكترونية؟

- هنالك أمر مهم وهو إذا كانت جهات الاختصاص قامت بدراسات مستوفية وعميقة قبل دخول هذه التقنية «مواقع التواصل الاجتماعي»، في ندوات أو محاضرات في الجامعات أو لطلاب المدارس أو أجهزة الإعلام عن تنوير المستخدم بما يصنف جريمة أو لا، لما وصلت الجريمة إلى هذا الحد.

٭ كيف تكتشفون الجرائم الإلكترونية؟

- يتم اكتشاف الجريمة تقنياً وذلك بالحصول على بينة والتي يمكن من خلالها أن تتم المحاكمة وهي «البينة الإلكترونية»، وهي الدليل القاطع لإثبات أو نفي الواقعة، وهذا يعني أن كل فعل يتم بطريقة تقنية أي عبر شبكة المعلومات لا بد من إثباته تقنياً.

٭ يقال إن عدد رسائل «الواتساب» تفوق 57 مليار رسالة في اليوم، هل بإمكانكم ملاحقتها وضبطها؟

- ليس كل الرسائل التي يتم تداولها على «الواتساب» تشكل جريمة إلكترونية، وبالتالي فإن الرقم الذي تمت الإشارة إليه، جزء من رسالته تعتبر جريمة ومن ثم تتم ملاحقته وضبطه وعلى المتضرر اللجوء إلى القضاء.

٭ ما هي أبرز الجرائم الإلكترونية؟

- هنالك كثير من الجرائم الإلكترونية تتم خلال الفضاء الإلكتروني بواسطة وسائط المعلومات ومنها جريمة «الابتزاز- التهديد- انتهاك الخصوصية- الاحتيال- إشانة السمعة» وفيها ما يتم عبر خدمة «الواتساب» وعبر «الفيس بوك»، ومن صور الابتزاز «صور لفتاة تم ابتزازها إلكترونياً»، وأخطر من ذلك ظهور المخدرات الرقمية وظهرت في دول قريبة، وبعد الدراسات أثبت الخبراء أنها تستهدف طلبة الجامعات والشباب في طور المراهقة.

٭ ما رأيك في الشائعات التي أصبحت منتشرة في وسائل التواصل الاجتماعي؟

- أولاً الشائعة هي ترويج لمحتوى معين بين أكثر من شخصين بواسطة وسائل المعلومات وعبر الإنترنت، وهي أصبحت متفشية مثل المرض المعدي خصوصاً في «الواتساب»، وذلك لسهولة انتشارها بواسطته وهي تسبب أمراضاً نفسية، لأن المحتوى الذي يتم تدواله يمكن أن يضر الإنسان نفسياً، ولكن لم ينص القانون على تجريم الشائعات ويتم التحقق من وجود جريمة إلكترونية بالرجوع للمحتوى والشخص المعني بالشائعة.

٭ ما هي أبرز مواقع التواصل الاجتماعي التي ترتكب فيها الجرائم الإلكترونية؟

- أكثر المواقع التي يتم فيها ارتكاب جرائم إلكترونية هي «الواتساب» وأدى في الآونة الأخيرة إلى مشاكل اجتماعية كثيرة جداً منها «الطلاق- تفكك الأسر» وغيرها من الآثار السالبة، أما الفيس بوك والمواقع الأخرى ليست بهذا القدر من الكثرة.

٭ كيف يمكن للمستخدم أن يحمي نفسه وعائلته من الوقوع في هذه الجرائم؟

- يحمي نفسه بواسطة البرامج التقنية، وحجب المواقع التي يتم إعدادها لتدمير الشباب ومن ثم الاحتفاظ بمعلومات الجهاز عند الصيانة، ومن الأشياء المهمة عند استخدام وسائل الاتصال هي الوصايا العشر: أولاً لا تعرض اسمك الحقيقي أو معلوماتك الشخصية، ثانياً لا تعرض اسمك أو بريدك الإلكتروني في الأماكن العامة على الإنترنت، ثالثاً أبقَ على اتصال مع الذين تعرفهم فقط، رابعاً تحاشى ذكر أي معلومات خاصة «أرقام- كلمات سر»، خامساً حصِّن جهازك ببرامج الأمن القوية مع تحديثه باستمرار، سادساً أضبط إعدادات الماسينجر بشكل جيد، سابعاً حدث نظام التشغيل باستمرار، ثامناً لا تفتح أي ملفات أو بريد إلكتروني قبل مسحه من برنامج مضاد الفيروسات، تاسعاً كن حذراً عند مشاركة الملفات، وأخيراً راقب وحدد طريقة استخدام أطفالك لبرامج «الماسينجر».

٭ من هو المجرم الإلكتروني؟

- يمكن وصفه بأنه مثقف وذكي يعلم تماماً كيف يستخدم الأجهزة والوسائط المعلوماتية.

٭ ما هي العقوبات المترتبة على المجرم الإلكتروني؟

- تتراوح العقوبات حسب حجم الضرر الذي سببته الجريمة الإلكترونية، فمثلاً عقوبة مخالفة إلكترونية لـ «إشانة السمعة» لا تتجاوز سنتين أو غرامة مالية أو الاثنتين معاً، ويمكن أن تتجاوز العشرين عاماً، وهي مخالفة المادة (21) من قانون 2007م وهي الإتجار وترويج المخدرات الرقمية.

٭ هل هنالك مختصون في الجرائم الإلكترونية؟

- نعم هنالك مختصون في مجال الجرائم الإلكترونية وتقنيون محترفون للكشف عن هذه الجرائم الإلكترونية.

٭ هل لديكم آليات للتوعية؟

- نركز على توعية المستخدمين عبر وسائل الإعلام وحجب المواقع الضارة ولكن نتمنى أن يتم تنسيق بين وسائل الإعلام مثلاً «تصوير جلسة حية لجريمة إلكترونية- تغطية صحفية شاملة لجريمة- عرض مسرحيات، اسكتشات» لتوعية وتنوير المستخدم بمخاطر الجريمة الإلكترونية، لأنها تهدد المجتمع في أمنه وسلامته وأخلاقه وأدبياته وأمنه الاقتصادي.

 


الصفحة 1 من 45
-->