أهم الاخبار :

ألإقتصاد


معتمد بحري: أصبحنا عمد بلا أطيان..!

الأربعاء, 28 مايو 2014 09:16 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

الخرطوم: شادية إبراهيم :

كشفت محلية الخرطوم بحري وجود التقاطعات بين المحليات والوزارات وتغول الأخيرة وسلبتها دورها بما ساهم في أن يصبح المعتمد «عمدة بلا أطيان»، واعتبرت إنارة القرى أكبر التحديات أمامها، معلنة أن إجمالي البلاغات الجنائية في كافة القضايا بلغت 28053بلاغاً العام 2013م وتنفيذ 1390 حملة ضد صناعة الخمور البلدية، منوهة إلى وجود 3809 متسولاً متشرداً في حين تمت مراجعة الوجود الأجنبي، فيما شدد خبراء إستراتجيون على ضرورة مراجعة الحكم المحلي وإعادة هيبته.


وقال المعتمد دكتور ناجي محمد علي في جلسة تقرير أداء محليته للعام 2013م التي نظمها المجلس الأعلى للتخطيط الإستراتيجي بمقره بضاحية الطائف أمس، المحلية شرعت في حل مشكلة الامداد الكهربائي للقرى بإنارة 21 قرية من جملة 67 باعتبارها أكبر العقبات التي تواجهها المحلية، على أن يتواصل العمل لإنارة المتبقي يونيو المقبل، فضلاً عن البدء في إنارة الطرق، منوهاً إلى مراجعة شبكات المياه المتهالكة، معترفاً بعدم العدالة في توزيع الخدمات، وأضاف «تعمل المحلية الآن ما يليها من مسؤوليات»، واصفاً قضية النظافة بالمعوق الأول بما يستدعي تضافر الجهود، مشيراً إلى تقديم دعم 302 ألف جنيه لمشروع النظافة، كاشفاً عن حصر الفقراء وتقديم الدعم لهم بالإضافة إلى الخلاوى والطلاب وتوزيع بطاقة التأمين الصحي، مبيناً أن نسبة الأداء المالي بلغ 80%مقارنة بـ 77%العام السابق له.

وأكد الأمين العام المكلف بالمجلس الأعلى للتخطيط الإستراتيجي دكتور أمير مرغني أن جلسات الاستماع تهدف إلى وقوف الخبراء في كافة المجالات على عمل الجهاز التنفيذي وتقريب الشقة بينهما بما يسهم في التخطيط الإستراتيجي السليم، مشيراً إلى أنها أحدثت حراكاً فاعلاً. وشدد خبراء في مجال الحكم المحلي بضرورة مراجعة الحكم المحلي وإزالة التضارب بين المحليات والوزارات بالولاية ومنحه سلطات إصدار التشريعات وتنزيل مهام الوزارت للمحليات منعاً لمزيد من الإضعاف لدورها، معتبرين الدستور الحالي أحد المعوقات أمام انطلاقة الحكم المحلي، منبيهن إلى التدهور البيئي خاصة النظافة وحل مشكلة الامداد المائي، مشيدين بالتقرير المقدم وإيراده كافة التفاصيل المطلوبة.

 

بيوتنا .. كيف نسعد فيها ..؟!

الأربعاء, 28 مايو 2014 09:13 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

يوسف عمر محمد :

 

السعاده أساسها السكينه والله سبحانه وتعالي يقول ( والله جعل لكم من بيوتكم سكنا ) ومن هنا جاءت كلمة السكن لان البيوت ينبغي أن تحقق السكينه لقاطنيها ولكي تتحقق السكينه ينبغي تحقيق الآتي :

1. منذ البدايه ينبغي إختيار موقع السكن مبنيا على أساس علمي رشيد يراعى فيه شروط السكن الصحي وأهمها أن يكون بعيدا عن الإزدحام والضوضاء وضجيج المدينه الصاخبه وبعيدا عن الملوثات الصحيه مثل محطات البنزين ومحطات الصرف الصحي والأماكن المزدحمه التي يكثر بها عوادم السيارات والتكتلات السكنيه وأن تكون بعيده عن المناطق الصناعيه التي يكثر بها الدخان والغازات الناتجه عن الصناعات .


2. ينبغي أن يراعى في البناء التصميم المعماري الصحيح الذي يراعي شروط السكن الصحي ومراعاة كود البناء ، ونحن نطالب أن يكون للسودان كود خاص به نظرا لاختلاف الطقس والظروف المحيطه في اطار المحافظه على معايير وضوابط السكن الصحي الذي وضعته المؤسسات الدوليه والامم المتحده و أهمها أن يراعى التصميم اتجاهات الريح والتهويه ودخول أشعة الشمس والاستفاده منها وتجنب أضرارها .

3. مراعاة المواد المستخدمه في البناء أن تكون صديقه للبيئه وكلما كانت هذه المواد أقرب مايكون للطبيعه كانت صحيه كما أنه ينبغي أن تكون مراحل البناء بطريقه علميه مرتبه تراعي ضوابط وشروط السكن الصحي . كما أنه ينبغي أن يكون موضع النوافذ ملائما في الموقع الصحيح الذي يسمح بدخول تيار الهواء بشكل انسابي ومناسب وأن تكون محكمة الغلق تجنبنا دخول الحشرات ومياه المطر التي تؤدي إلى أضرار بالغه بالمسكن .

4. أثناء مرحلة البناء لابد من الاهتمام بشبكة الصرف الصحي لانها في الحقيقه من اهم مقومات السكن الصحي وبالذات في الخرطوم لان مشاكل الصرف الصحي تفاقمت بشكل خطير نظرا لعدم وجود شبكات خارجيه تغطي المدينه ونظرا لعدم مراعاة الجوده أثناء انشاء المباني في الشبكات الداخليه للمباني مما يؤدي الى انسدادات في الشبكه الداخليه فينتج عنه روائح مؤذيه مما يجعل السكن بعيدا عن شروط السكن الصحي .

5. وعليه ننصح من اراد ان ينشئ بناءا عليه أن يحضر فنيين على مستوى عالي جدا من الجوده في بند السباكه ولا يبخل في أن يوفر في هذا البند لخطورته وأن يستعين بمهندسين أكفاء لمراجعة شبكة الصرف الصحي وإجراء التجارب اللأزمه عليها مع ملاحظة أن تصحيح عيوب السباكه تتكلف مبالغ باهظه .

6. مرحلة العزل الحراري والعزل المائي هامه جدا لمقومات السكن الصحي والمقصود بالعزل الحراري هو وجود طبقه عازله لأسطح المنازل والواجهات التي تتعرض لأشعة الشمس الحارقه بالذات في السودان وقد قمنا بعمل حائطين بينهما مادة الفوم في أبراجنا لعمل عزل بشكل طبيعي لتفادي اشعة الشمس بالذات في الواجهة الغربيه والعزل المائي المقصود به عزل الحمامات والمطابخ وكذلك الاسطح لتجنب تسرب المياه الى السقف الاسفل ويتم اختيار العزل بعد ذلك بملئ المساحه المعزوله بالماء لمدة 48 ساعه ثم ملاحظة هل تم تسرب الى السقف الاول وفي حالة وجود تسرب يتم إعادة العزل من جديد وللأسف الشديد كثير من المباني لاتقوم بهذا العزل وهذه مشكله كبيره تؤذي سكان الدور الأسفل بشكل كبير وتهدر الدهانات والديكورات لهذا الدور إضافه إلى أن أضرار المياه على حديد الخرسانه بالغ الضرر مع مرور الوقت يحدث صدأ ويضر بصحة المبنى بشكل مباشر وخطير .

7. ينبغي التخلص من النفايات بالمنزل اولا بأول وحبذا أن يكون هناك صندوق خارج المنزل مغلق غلقا محكما حتى لا تعبث بها الحيوانات الاليفه مثل القطط وغيرها ويتم إفراغه يوميا لانه بيئه خصبه وخطيره لنمو الميكروبات والبكتريا الضاره التي تنمو بشكل سريع لارتفاع درجة الحراره بالسودان مما يؤدي إلى إنتشار العدوى وقد يكون مسبباً خطيراً لحدوث الأمراض وبالذات في فصل الصيف وصدق من قال الوقايه خير من العلاج .

8. المياه النقيه بالمنزل من أهم ضرورات السكن الصحي وأهمها إختيار الخزانات الصحيه حيث أن مشكلة الخزانات في السودان خطيره جدا وبالذات استخدام خزانات الفيبر جلاس والتي تسبب مرض السرطان وقد قام المكتب الفني بشركتنا بعمل دراسه شامله على الخزانات بالسودان من ناحية الشروط الصحيه وسوف نفرد لها مقالا خاصا بها أن شاء الله .

9. كما أن التعامل داخل المنزل من أهم ما يحقق السعاده لساكنيه لان القيم الراقيه تجعل للعيش متعه وسعاده وأمان وأهمها الكلمه الطيبه والكلمه الطيبه صدقه إذا سادت في البيت تكون مظلة الحب والتوافق والانسجام وتولد الاحترام بين أفراد الأسره وتجنب الجدل والنزاع في الكلام يحقق الأمان والمحبه بين أفراد الأسره وتكون المسئوليه الكبرى على رب الأسره وبالذات في التعامل مع زوجته ينبغي أن يكون راقياً ومحترماً لأن الأبناء ينطبع في أذهانهم صورة التعامل بين الأبوين فعليهما أن يتغاضى كل منهما للآخر بروح العفو وسعة الصدر والكلمه الطيبه وبالتالي تنتقل هذه الروح إلى الأبناء ودلت الإحصاءات العلميه على أن الكثير من المشاكل النفسيه التي يتعرض لها الأبناء سببها النزاع الأسري بين الأب والأم .

10. تخصيص وقت يجلس فيه أفراد الاسره ليتباحثوا فيه عن أمورهم وحل المعوقات التي تواجههم وهذه نقطه خطيره قلت مع وجود الأجهزه والتقنيات الحديثه مثل الواتس والفايبر والفضائبات الجاذبه التي تستغرق أوقات أفراد الأسره وتهدر الروح الإجتماعيه الجميله التي سادت مع آبائنا وأجدادنا في الماضي حتى التجمع على مائده واحده للطعام تراه ربما يندر لبعض الأسر نتيجة تفاوت ظروفهم مع وجبات الطعام وقد أعجبني رجل كان جالساً مع أبنائه أنه لايأكل أحد في وجبة الغداء خصوصاً إلا إذا إجتمع أهل البيت جميعاً فكل منهم يعلم أنه لو تأخر عن هذا الإجتماع على الطعام بأن جميع الأسره لن تأكل حتى يرجع .

11. من أهم مقومات السعاده في البيت إحترام الاخرين داخل البيت وخارجه مع الجيران وتقديم العون وحل مشاكلهم والوقوف بجوارهم في الافراح والاتراح فهذا يجعل للحياة طعما على عكس مايكون من عدم التوافق والتناحر مع الجيران فإنه يعكر صفو البيت ولا يسعد ساكنيه وصدق الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم حيث قال ( من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليكرم جاره) ومن يتودد إلى جيرانه ويقدم لهم المساعده ويد العون والكلمه الحسنه فإن ذلك يعود إليه بالخير والسعاده والراحه والأمان وإني أتذكر جاراً لي بالإسكندريه في مصر كان ينفق أموالاً طائله جداً بشكل مبالغ لإكرام جيرانه حتى ربما يقدم هدايا باهظة الثمن لأبنائهم الذين يسكنون في أماكن بعيده ألاَ أن الجميل في الأمر أني وجدت الناس يتعاملون معه بحب ووفاء من القلب وكلما قابله جار له بالابتسامه والحب والكلمات الطيبه والشكر الجزيل على كرمه وإغداقه عليهم فكان سعيداً جداً بذلك ، وعلى العكس وجدت رجلاً مهموماً كره الدنيا ومافيها ويعيش تعاسة وحزناً وألماً لأنه تشاجر مع جار له وتنابز كل منهما الآخر بطريقه مسيئه وصدق الرسول الكريم حيث قال ( والله لايؤمن والله لايؤمن والله لايؤمن قيل من يارسول الله قال الذي لايؤمن جاره بدائقه ) أي الذي يؤذي جاره .

وفي الحلقه القادمه سنتكلم بإستفاضه عن شروط السكن الصحي

والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل

 

مهندس / صاحب شركة الحجاز للإنشاء والتعمير

 

إزدواجية ضريبة القيمة المضافة توقف بعض مصانع الأسمنت

الأربعاء, 28 مايو 2014 09:12 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

الخرطوم/ سهيل عوض الله :

أدى فرض نسبة القيمة المضافة (17%) إلى ارتفاع أسعار الأسمنت حيث بلغ سعر الطن (1350) بواقع «68- 70» سعر الجوال للمستهلك بدلاً عن (60) جنيهاً في آخر ارتفاع له.


وأفادت المتابعات أن الدولة ممثلة في سلطاتها قامت بفرض ضريبة القيمة المضافة على الفاتورة الصادرة من المصنع للمورد وقيمة مضافة أخرى من تاجر الجملة للمستهلك. وعزا بعض التجار الارتفاع المفاجئ لهذه الرسوم «القيمة المضافة» إلى جانب ارتفاع الدولار الأمريكي وإرتفاع كلفة الترحيل إلى جانب ارتفاع سعر الأسمنت من المصنع أسباب رئيسة. وأوضح أكرم أمين مدير المبيعات بشركة أسمنت عطبرة في تصريحات صحفية أن الزيادة في الدولار لا تقع بصورة مباشر على الإنتاج باعتبار أن المصانع تشتري أحتاجاتها لفترة طويلة ولا محال تتأثر بسعر السوق الموازي، وأشار أكرم في حديثه إلى توقف بعض مصانع الأسمنت عن العمل هذه الأيام. وكانت الحكومة قد وضعت تدابير لتوطين صناعة الأسمنت بالبلاد ووضعت رسوماً جمركية لحماية الإنتاج المحلي، حيث كانت مادة الأسمنت معفية من الرسوم الجمركية بناءً على اتفاقية التجارة العربية سابقاً، وبلغ إجمالي مصانع الأسمنت الوطنية (7) مصانع إنفاذاً لخطة الحكومة في توطين صناعة الأسمنت.

 

شكاوي من المواطنيين من الاهمال والمعاملة السيئة

الأربعاء, 28 مايو 2014 09:11 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

الخرطوم :شادية

شكا عدد من المواطنيين من الإهمال والمعاملة السيئة التي وجدوها خلال تقديمهم لإجراءات السفر الي مصر عبر الباخرة بحلفا القديمة وقال أحد المواطنيين فضل حجب إسمه طالبنا الرائد حسن عبدالعزيز بجوازات حلفا بدفع 2الف دولار حتى نتمكن من السفر عبر الباخرة الي مصر مع العلم بان إجراءات سفرنا وكل أوراقنا سليمة ووصف ماحدث باللعبة والمهزلة وكشف أن عدد المسافرين 150 شخص منهم من سافر عبر الواسطة وأكثر من 70 شخص فضلوا العودة الي منازلهم بع أن فقدوا الامل


في السفر سائلين الله ان يعوض عليهم الخسارة وتبقى بمايقارب 15 شخص نطالب بحقوقنا ولكن دون جدوى ولم يلتفت إلينا أحد وقال دفعنا قيمة التذكرة 257 بالإضافة الى 21 جنيه للمواني البحرية ومضى قائلآ مكثنا أكثر من 18 يوم بحلفا القديمة ونقوم بالنفقة على حسابنا الشخصي ولم يتبقي لنا مبلغ من المال ما نعود به الي مناطقنا وانا وبإسم المجموعة التي معي أطالب الجهات المسئولة أن تسهل لنا امر السفر او ترجع لنا قيمة التذكرة وكل المبالغ التي تم صرفها حتى نتمكن من العودة الي مناطقنا علمآ بأني أسكن الجزيرة محلية المناقل ولم يتبقي لي شي سوي أن أدعو الله عز وجل بان يفرج كربتنا واتمني ان تصل رسالتنا لكل الصحف والله لا يضيع أجر من أحسن عملا.

 

تفعيل مذكرة التفاهم بين السودان وتونس

الأربعاء, 28 مايو 2014 09:09 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

الخرطوم:اميمة

اكد وزير الزراعة والرى مهندس ابراهيم محمود حامد جاهزية وزارته للتعاون فى مجالات الزراعة والاستثمار مشيرا لاهمية تنظيم ملتقى رجال الاعمال والذى سيعقد بتونس وبحث الوزير لدى لقائه سفير تونس لدى السودان السيد عماد الرحمونى تطوير العلاقات الاقتصادية وسبل دفعها بتفعيل مذكرة التفاهم بين السودان وتونس والتى تنص على منح تونس 30 الف فدان للاستثمار فى مجال الزراعة مؤكدا حرص بلاده على تطور العلاقة بين شعبى البلدين


من جانبه أمن الرحمونى على اهمية التعاون وتطوير العلاقات فى المجال الزراعى بين السودان وتونس وتبادل الزيارات مشيرا للعلاقات الاستراتيجية بين البلدين وتتويجها لمذكرات تفاهم بما يخدم مصلحة البلدين .

على صعيد ذى صلة إطمأن وزير الزراعة والرى ابراهيم محمود حامد على مجمل القضايا الزراعية بولاية غرب دارفور واطلع خلال لقائه وزير الزراعة بالولاية الامير لطاهر عبد الرحمن بحر الدين معوقات القطاع الزراعى وسبل معالجتها ومعالجة اوضاع الامن الغذائى مع المخزون ستراتيجى بوزارة المالية مجددا دعمه لمطلوبات هذا الموسم من تقاوى واليات وتمويل الى جانب توطين التقاوى بالولاية وذلك بالتنسيق مع برامج الايفاد

 


الصفحة 1 من 101
-->