أهم الاخبار :


ألإقتصاد


النفط تعلن اكتمال الاجراءات لبناء خطوط أنابيب جديده تبدأ هذا العام

الأربعاء, 21 يناير 2015 09:49 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

الخرطوم :شادية ابراهيم

  كشف وزيرnefit النفط م.مكاوي محمد عوض عن اكتمال الاجراءات لبناء خطوط انابيب جديده تبدأ هذا العام تشمل الخرطوم مدني مدني القضارف وتوصيل الخطوط حتى الابيض في اطار ايجاد وسائل آمنه وسريعة لتوصيل المواد البترولية ، وقال مكاوي ان البلاد تمتلك خطوط انابيب ضخمة وذات قيمة عالية معلناً ان بنهاية العام 2016م تؤول كافة خطوط الانابيب للدولة ووصفها بالاصول ذات القيمة الاقتصادية العالية للاقتصاد السوداني ومن الادوات المشجعه للاستثمار النفطي في البنية الاساسية مشيداً بالخبرات السودانية


في ادارة هذه الاصول والمحافظة عليها خلال ال15 عاماً المنصرمة وقال مكاوي الذي كان يتحدث في الورشة العلمية التي نظمتها الادارة العامة للمنشآت النفطية بحضور عدد من الخبراء والاكاديمين من الجامعات السودانية ان ربط التجارب العلمية بالعلملية يخلق جيل يدفع بالصناعة النفطية مشيرا الي ان وزارته اتخذت منهجا علمياً يقوم على الدراسات العلمية والاقتصادية في ادارة المنشآت النفطية بما يحقق العوائد الاقتصادية وقال ان بناء خطوط الانابيب الداخلية يسرع من وتيرة توصيل المشتقات النفطية الي الولايات ويحد من عمليات التهريب والتسريب ويؤمن وصول المشتقات الي المواطنين مشيراً الي ان وزارته قد قامت بانشاء عدد من المستودعات في الولايات يتم تزويدها عبر النقل البري وقال ان خطوط الانابيب تمهد الانسياب السريع والامن .      من جانبها استعرضت المهندسة منيرة محمود مدير عام ادارة المنشآت النفطية الخطوط العاملة في مجال نقل الخام والمشتقات وقالت ان الورشة العلمية تهدف الي دراسة اكاديمية بالمحافظة على هذه المنشآت عبر عدد من اوراق العمل واشراك الجامعات لربط التجارب العلمية بالعملية

 

الزراعة توكد اهمية وجود آلية لتحسين جودة الصمغ العربي لمساهمته فى الدخل القومي

الأربعاء, 21 يناير 2015 09:48 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

الخرطوم:اميمة حسن

  اكد  وزير الزراعGomma arabicaة والرى مهندس ابراهيم محمود حامد ان الدولة تولى اهتماما كبيرا بقطاع الصمغ العربى  وتولى انتاجه الاهمية الكبرى لمساهمته  فى الدخل القومى مشيدا بالجهود المبذولة لعمليات تطويره  وناقش الوزيرخلال لقائه بوزير البئية والتنمية العمرانية د حسن عبد القادر هلال  بحضور مدير عام الغابات و الامين العام للصمغ العربى  ناقش اهمية وجود آلية لتحسين جودة  الصمغ


مجددا  حرص الدولة  على التوسع فى الانتاج ودعمها لمنتجين والباحثين و معالجة العقبات التى تعترض تطوير انتاج الصمغ باعتباره احدى السلع الاستراتيجية ومقابلة الطلب العالمى   ومن جانبة قدم  وزير البئية والغابات د. حسن عبد القادر هلال شرحا لصادرات السودان من الصمغ العربى ومراحل تطوير  الانتاج وحجمه واهمية  الآلية   لمقابلة ا لمنافسة العالمية موكدا اهتمامهم بالمنتجين والعمل على تحفيزهم  

 

الثروة الحيوانية تكشف رغبة دول عربية للاستفادة من العلاقات الاستثمارية للنهوض بالقطاع

الأربعاء, 21 يناير 2015 09:44 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

الخرطوم:اميمة حسن

كشف د. فيصل حسن إبراهيم وزير الثروة الحيوانية والسمكية والمراعى الاتحادية عن رغبة العديد من الدول العربية للاستفادة من تعزيز العلاقات الاستثمارية للنهوض بقطاع الثروة الحيوانية. وقال لدي لقائه المستثمر الاماراتى مهندس جلال الدين الهاشمي في مجال استيراد الثروة الحيوانية أن السودان أبوابه مشرعة تجاه الاستثمار ويسعى لتطوير القطاع للدخول في شراكات ناجحة في مجال تنمية وتطوير قطاع الثروة الحيوانية . بالإضافة لأهمية التوسع في عمليات الاستثمار وذلك من خلال الاستفادة من التقنيات الحديثة المتبعة في العالم .


موكدا أن وزارته تعمل في مجال تطوير وتحسين المسالخ عبر التقنيات الحديثة ولها سلسلة متواصلة مع مختلف الدول العربية والأجنبية للاستفادة من صادرات اللحوم الحية لسلامة الغذاء والمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي مع تأكيده التام لعدم وجود اى معوقات في مجال تصدير اللحوم الحية والمذبوحة. وأعرب عن أمله في تكوين علاقة إنتاجية مثمرة بين الطرفين عبر تبادل المعلومات وبناء القدرات للزيادة في مشروعات التنمية وتحقيقا للاكتفاء الذاتي بين البلدين. ومن جانبه أوضح المستثمر الاماراتى مهندس جلال الدين الهاشمي أن الزيارة تأتى في إطار تنسيق التعاون الاستثماري المشترك وتعزيز الدور الاساسى لمحاربة مدخلات الصناعة لتنمية وتطوير قطاع الثروة الحيوانية .مؤكدا جاهزيتهم واستعدادهم بفتح نوافذ وخطوط مع السودان بحسب انه من أهم الدول المصدرة للثروة الحيوانية في العالم .

 

ترتيبات لانعقاد اللجنة المشتركة العليا بين السودان ومصرفي كافة المجالات

الأربعاء, 21 يناير 2015 09:43 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

الخرطوم :شادية ابراهيم

بحث مساعد رئيس الجمهورية الدكتور جلال يوسف الدقير امس بمكتبه بالقصر الجمهوري مع مساعد وزير الخارجية المصري لشؤون دول الجوار السفير اسامة المجذوب بحضور سفير مصر بالخرطوم السفير اسامة شلتوت العلاقات الثنائية المشتركة بين الخرطوم والقاهرة والسبل الكفيلة بدعمها وتعزيزها في المجالات كافة وتطرق اللقاء لسير الترتيبات الجارية لانعقاد اللجنة المشتركة العليا بين السودان ومصر التي تعقد لاول مرة علي مستوي رئاسي بين البلدين خلال الاسبوع الثاني من مارس القادم بالقاهره


واكد د.الدقير علي ازلية العلاقات بين الشعبين الشقيقين والروابط الاخوية المتجذرة موضحاً دعم القيادة السياسية لها مشيراً للزيارات المتبادلة بين المسوؤلين في كلا البلدين مبيناً حميمية العلاقة بين الشعبين وأنها فوق كل مظاهر الإختلاف والاحداث الطارئة للظروف والمعطيات على المستوى الثنائي والإقليمي والدولي ودعا د.الدقير الي توطيد دعائم تلك العلاقات بخلق شبكة من المصالح الاقتصادية المشتركة مؤكداً توفير كافة المعينات اللازمة لنجاحها مع ضرورة اشراك القطاع الخاص بين الجانبين .

 

خبراء: قراءات الجهاز المركزي غير واقعية

الخميس, 16 أكتوبر 2014 09:24 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

 تقرير: أميمة حسن - زكية الترابي :

سجلت معدلات التضخم تراجعاً بعد أن شهدت ارتفاعاً كبيراً في شهر يوليو الماضي من العام 2014م إلى 46.8% مقارنة بـ 45.3% للشهر قبل الماضي وذلك على حسب قراءات الجهاز المركزي للإحصاء، وقد وجدت حسابات معدلات التضخم انتقاداً عنيفاً من قبل خبراء الاقتصاد في اعتماد الجهاز في حساب معدلات التضخم على مجموعة معينة من السلع الاستهلاكية التي لا تشمل أهمية أساسية للمواطن، متجاهلاً سلعاً أساسية كالدواء والسكر والدقيق والتي تعتبر سلعاً تعتمد على الدولار في استيرادها، مشيرين إلى أن انخفاض معدلات التضخم التي اعتمد عليها الجهاز غير واقعية بدليل استمرار شكاوى المواطنين من تزايد أسعار السلع الاستهلاكية يومياً بالعاصمة، موضحين أن انخفاض التضخم لا علاقة له بتراجع التضخم.


 

وقال الخبير الاقتصادي محمد الجاك إن الانخفاض الذي أشير إليه مؤخراً لا يعني شيئاً ولا تجد له إحساساً وسط المواطنين الذين يذهبون إلى الأسواق، فإنه يشعره بتزايد مستمر في أسعار السلع، مضيفاً أن عمليات السمسرة والمضاربات التي تحدث في أسواق الخرطوم تجعل جمع المعلومات للإحصاء غير حقيقي نسبة للتغير السريع والمتزايد بمعدلات يومية في أسعار السلع، منتقداً طريقة عمل الجهاز في اعتماده على حساب معدلات التخضم بمجموعة معينة من السلع والتي يعتبرها سلعاً أساسية بينما يتجاهل سلعاً أخرى ذات أهمية لها أثر مباشر من حيث ارتفاع وانخفاض معدل التخضم، مضيفاً السلع التي يتم اختيارها يمكن أن تعكس انخفاضاً بينما لو تغيرت فإنها ستعطي اتجاهاً متصاعداً للتضخم، مؤكداً أن انخفاض معدل التخضم الذي أشار إليه الجهاز يعتبر غير واقعي إذا أخذنا في الاعتبار شكاوى المواطنين المستمرة في تصاعد الأسعار، مبيناً أن ارتفاع الأسعار يعكس صورة مختلفة عن واقع التضخم كما تعكسه الطريقة الإحصائية التي تعتمد على معلومة تقديرية بالنسبة لسلة السلع الضرورية، مؤكداًأن انخفاض الدولار لا يؤثر على الأسعار بصورة آنية، موضحاً أن انخفاض الدولار في الوقت الحالي لا صلة له بدعوى انخفاض معدل التضخم، مضيفاً أن الانخفاض الواضح في الطلب على بعض السلع انعكس على تراجع التضخم، مشيراً إلى أن سعر الدولار تحكمه قوانين العرض والطلب وأن الأيام الماضية شهدت انخفاضاً في الطلب على الدولار، بجانب أن عودة بعض المغتربين زادت مما هو معروض، مؤكداً أن الانخفاض المشار إليه طاريء ومؤقت وأن التراجع الدائم يعتمد على تنمية ودعم القطاعات الإنتاجية من صناعة وزراعة، بجانب تخفيض الإنفاق الحكومي وتوجيهه نحو نشاط إنتاجي مع تدخل الدولة بصورة كبيرة في النشاط الاقتصادي داخل الأسواق لمراقبة الأسعار، متوقعاً عدم استمرارية انخفاض التضخم والدولار وذلك لأن الأسباب التي أدت إليه طارئة وأن حزمة السلع هي التي تحدد الاتجاه التصاعدي والتنازلي وأن السلع التي اعتمد عليها لا تمثل سلعة ضرورية.

ورهن الخبير الاقتصادي عبدالعظيم المهل التراجع في التضخم بامتلاك الدولة لاحتياطي كاف من النقد الأجنبي، مضيفاً أن مؤشر الانخفاض أسبابه غير معلومة وهذا الانخفاض مؤقت سرعان ما يعاود الارتفاع مرة أخرى بزيادة الطلب على الدولار وفي هذه الحالة لا يؤثر كثيراً في أسعار السلع والخدمات، مضيفاً على الرغم من انخفاض الدولار إلا أننا نلاحظ أن أغلب أسعار السلع في ارتفاع وذلك للاحتكارات الكبرى من قبل الدولة والشركات والأفراد، وفي هذه الحالة تكون تلك المؤسسات هي المستفيد من فائض الربح على حساب المواطن المغلوب على أمره، عازياً تراجع نسبة التخضم إلى نجاح الموسم الزراعي والتحسن في العلاقات الدولية في الإقليم وزيادة الإنتاج والانخفاض في أسعار اللحوم بسبب قلة الصادر لموسم الهدي بالإضافة للإشاعات عن لحوم الحمير والكلاب وإحجام المواطنين عن شرائها، وكان في العام 2000م معدل التخضم قد وصل (1.8) بسبب أنفلونزا الطيور والحمى النزفية، مؤكداً أن انخفاض التضخم يعتمد على الاحتياطي من العملات الحرة من البنك المركزي، مبيناً أنه لا يعني انخفاض الأسعار بقدر ما يعني انخفاض نسبة زيادة الأسعار، متوقعاً انخفاضاً في معدلات التضخم في أكتوبر خاصة إذا تواصل هذا الانخفاض وإذا لم يكن مؤقتاً.

وفي ذات السياق قال الخبير الاقتصادي عادل عبدالعزيز إن أسباب انخفاض التضخم تعود لتراجع أسعار عدد من السلع والخدمات في المجموعات السلعية التي تبنى عليها حسابات التضخم، وتعود أسباب انخفاض أسعار هذه السلع والخدمات أولاً لظهور بوادر المنتجات الشتوية في الخضراوات واللحوم الحمراء والبيضاء بجانب الانخفاض النسبي في أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني، وتوقع عادل توالي انخفاض التضخم خلال الأشهر القادمة نظراً لبوادر نجاح الموسم الزراعي الصيفي والتحضيرات الجادة للموسم الزراعي الشتوي ولتمكن بنك السودان من تكوين احتياطات من عوائد الصادر ورسوم خط الأنابيب سوف تمكنه من التحكم في قيمة الجنيه السوداني مقابل العملات الأجنبية، بجانب انخفاض المجموعة السلعية الخاصة بالخضر والمنتجات الحيوانية، حيث انخفضت أسعار الطماطم والخيار والبطاطس، كما انخفضت أسعار لحوم الضأن والعجالي عن مثيلاتها في شهر أغسطس.

 


الصفحة 1 من 103
-->