أهم الاخبار :

ألإقتصاد


خبراء: قراءات الجهاز المركزي غير واقعية

الخميس, 16 أكتوبر 2014 09:24 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

 تقرير: أميمة حسن - زكية الترابي :

سجلت معدلات التضخم تراجعاً بعد أن شهدت ارتفاعاً كبيراً في شهر يوليو الماضي من العام 2014م إلى 46.8% مقارنة بـ 45.3% للشهر قبل الماضي وذلك على حسب قراءات الجهاز المركزي للإحصاء، وقد وجدت حسابات معدلات التضخم انتقاداً عنيفاً من قبل خبراء الاقتصاد في اعتماد الجهاز في حساب معدلات التضخم على مجموعة معينة من السلع الاستهلاكية التي لا تشمل أهمية أساسية للمواطن، متجاهلاً سلعاً أساسية كالدواء والسكر والدقيق والتي تعتبر سلعاً تعتمد على الدولار في استيرادها، مشيرين إلى أن انخفاض معدلات التضخم التي اعتمد عليها الجهاز غير واقعية بدليل استمرار شكاوى المواطنين من تزايد أسعار السلع الاستهلاكية يومياً بالعاصمة، موضحين أن انخفاض التضخم لا علاقة له بتراجع التضخم.


 

وقال الخبير الاقتصادي محمد الجاك إن الانخفاض الذي أشير إليه مؤخراً لا يعني شيئاً ولا تجد له إحساساً وسط المواطنين الذين يذهبون إلى الأسواق، فإنه يشعره بتزايد مستمر في أسعار السلع، مضيفاً أن عمليات السمسرة والمضاربات التي تحدث في أسواق الخرطوم تجعل جمع المعلومات للإحصاء غير حقيقي نسبة للتغير السريع والمتزايد بمعدلات يومية في أسعار السلع، منتقداً طريقة عمل الجهاز في اعتماده على حساب معدلات التخضم بمجموعة معينة من السلع والتي يعتبرها سلعاً أساسية بينما يتجاهل سلعاً أخرى ذات أهمية لها أثر مباشر من حيث ارتفاع وانخفاض معدل التخضم، مضيفاً السلع التي يتم اختيارها يمكن أن تعكس انخفاضاً بينما لو تغيرت فإنها ستعطي اتجاهاً متصاعداً للتضخم، مؤكداً أن انخفاض معدل التخضم الذي أشار إليه الجهاز يعتبر غير واقعي إذا أخذنا في الاعتبار شكاوى المواطنين المستمرة في تصاعد الأسعار، مبيناً أن ارتفاع الأسعار يعكس صورة مختلفة عن واقع التضخم كما تعكسه الطريقة الإحصائية التي تعتمد على معلومة تقديرية بالنسبة لسلة السلع الضرورية، مؤكداًأن انخفاض الدولار لا يؤثر على الأسعار بصورة آنية، موضحاً أن انخفاض الدولار في الوقت الحالي لا صلة له بدعوى انخفاض معدل التضخم، مضيفاً أن الانخفاض الواضح في الطلب على بعض السلع انعكس على تراجع التضخم، مشيراً إلى أن سعر الدولار تحكمه قوانين العرض والطلب وأن الأيام الماضية شهدت انخفاضاً في الطلب على الدولار، بجانب أن عودة بعض المغتربين زادت مما هو معروض، مؤكداً أن الانخفاض المشار إليه طاريء ومؤقت وأن التراجع الدائم يعتمد على تنمية ودعم القطاعات الإنتاجية من صناعة وزراعة، بجانب تخفيض الإنفاق الحكومي وتوجيهه نحو نشاط إنتاجي مع تدخل الدولة بصورة كبيرة في النشاط الاقتصادي داخل الأسواق لمراقبة الأسعار، متوقعاً عدم استمرارية انخفاض التضخم والدولار وذلك لأن الأسباب التي أدت إليه طارئة وأن حزمة السلع هي التي تحدد الاتجاه التصاعدي والتنازلي وأن السلع التي اعتمد عليها لا تمثل سلعة ضرورية.

ورهن الخبير الاقتصادي عبدالعظيم المهل التراجع في التضخم بامتلاك الدولة لاحتياطي كاف من النقد الأجنبي، مضيفاً أن مؤشر الانخفاض أسبابه غير معلومة وهذا الانخفاض مؤقت سرعان ما يعاود الارتفاع مرة أخرى بزيادة الطلب على الدولار وفي هذه الحالة لا يؤثر كثيراً في أسعار السلع والخدمات، مضيفاً على الرغم من انخفاض الدولار إلا أننا نلاحظ أن أغلب أسعار السلع في ارتفاع وذلك للاحتكارات الكبرى من قبل الدولة والشركات والأفراد، وفي هذه الحالة تكون تلك المؤسسات هي المستفيد من فائض الربح على حساب المواطن المغلوب على أمره، عازياً تراجع نسبة التخضم إلى نجاح الموسم الزراعي والتحسن في العلاقات الدولية في الإقليم وزيادة الإنتاج والانخفاض في أسعار اللحوم بسبب قلة الصادر لموسم الهدي بالإضافة للإشاعات عن لحوم الحمير والكلاب وإحجام المواطنين عن شرائها، وكان في العام 2000م معدل التخضم قد وصل (1.8) بسبب أنفلونزا الطيور والحمى النزفية، مؤكداً أن انخفاض التضخم يعتمد على الاحتياطي من العملات الحرة من البنك المركزي، مبيناً أنه لا يعني انخفاض الأسعار بقدر ما يعني انخفاض نسبة زيادة الأسعار، متوقعاً انخفاضاً في معدلات التضخم في أكتوبر خاصة إذا تواصل هذا الانخفاض وإذا لم يكن مؤقتاً.

وفي ذات السياق قال الخبير الاقتصادي عادل عبدالعزيز إن أسباب انخفاض التضخم تعود لتراجع أسعار عدد من السلع والخدمات في المجموعات السلعية التي تبنى عليها حسابات التضخم، وتعود أسباب انخفاض أسعار هذه السلع والخدمات أولاً لظهور بوادر المنتجات الشتوية في الخضراوات واللحوم الحمراء والبيضاء بجانب الانخفاض النسبي في أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني، وتوقع عادل توالي انخفاض التضخم خلال الأشهر القادمة نظراً لبوادر نجاح الموسم الزراعي الصيفي والتحضيرات الجادة للموسم الزراعي الشتوي ولتمكن بنك السودان من تكوين احتياطات من عوائد الصادر ورسوم خط الأنابيب سوف تمكنه من التحكم في قيمة الجنيه السوداني مقابل العملات الأجنبية، بجانب انخفاض المجموعة السلعية الخاصة بالخضر والمنتجات الحيوانية، حيث انخفضت أسعار الطماطم والخيار والبطاطس، كما انخفضت أسعار لحوم الضأن والعجالي عن مثيلاتها في شهر أغسطس.

 

افتتاح برج شركة التأمين الإسلامية بسنار

الخميس, 16 أكتوبر 2014 09:18 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

الخرطوم:آخرلحظة

افتتح المهندس احمد عباس والى ولاية سنار أمس برج شركة التأمين الإسلامية بحضور سمو الأمير عمرو محمد الفيصل عضو مجلس إدارة بنك فيصل الإسلامي دعما للأنشطة الاقتصادية بالولاية.


 

وأكد الوالي رعايته ودعمه لأنشطة شركة التأمين الإسلامية بالولاية داعيا سمو الامير عمرو لنقل شكر أهل السودان عامة ومواطني ولاية سنار على وجه الخصوص لسمو والده الأمير محمد الفيصل لترسيخه تجربة الصيرفة الإسلامية في السودان وفى العالم الإسلامي بأكمله مشيدا بدعم السعودية ملكا وشعبا للسودان في كافة المحافل الإقليمية والدولية .

وأشاد بجهود د.كمال جاد كريم في دعم العمل الخيري والتكافلي والإنساني بالولاية مما يؤهله لنيل لقب ابن الولاية البار لافتا إلى إسهام برج التأمين الإسلامي بمدينة سنار في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالولاية . من جهته اثني د.كمال جاد كريم مدير عام شركة التأمين الإسلامية على جهود سمو الأمير عمرو ووالده الأمير محمد الفيصل لتطوير الأداء في بنك فيصل الإسلامي وشركة التأمين الإسلامية .

وأعلن الإسهام في احتفال سنار عاصمة الثقافة الإسلامية 2017م مشيرا إلى عدم جدوى التأمين إن لم ينطلق من الثقافة النابعة من تعاليم الدين الإسلامي معلنا عن بشريات وخدمات اجتماعية لمواطني الولاية.

وأشار إلى مجالات عمل الشركة والمتمثلة في التأمين الاجتماعي والصحي ومجالات العقود ونشر خدمات الشركة من خلال فروعها بمدني وبور تسودان وفرع الصناعات بالخرطوم والآن بمدينة سنار وافتتاح فرع للشركة بكسلا خلال الشهرين القادمين .

 

معتمد بحري: أصبحنا عمد بلا أطيان..!

الأربعاء, 28 مايو 2014 09:16 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

الخرطوم: شادية إبراهيم :

كشفت محلية الخرطوم بحري وجود التقاطعات بين المحليات والوزارات وتغول الأخيرة وسلبتها دورها بما ساهم في أن يصبح المعتمد «عمدة بلا أطيان»، واعتبرت إنارة القرى أكبر التحديات أمامها، معلنة أن إجمالي البلاغات الجنائية في كافة القضايا بلغت 28053بلاغاً العام 2013م وتنفيذ 1390 حملة ضد صناعة الخمور البلدية، منوهة إلى وجود 3809 متسولاً متشرداً في حين تمت مراجعة الوجود الأجنبي، فيما شدد خبراء إستراتجيون على ضرورة مراجعة الحكم المحلي وإعادة هيبته.


وقال المعتمد دكتور ناجي محمد علي في جلسة تقرير أداء محليته للعام 2013م التي نظمها المجلس الأعلى للتخطيط الإستراتيجي بمقره بضاحية الطائف أمس، المحلية شرعت في حل مشكلة الامداد الكهربائي للقرى بإنارة 21 قرية من جملة 67 باعتبارها أكبر العقبات التي تواجهها المحلية، على أن يتواصل العمل لإنارة المتبقي يونيو المقبل، فضلاً عن البدء في إنارة الطرق، منوهاً إلى مراجعة شبكات المياه المتهالكة، معترفاً بعدم العدالة في توزيع الخدمات، وأضاف «تعمل المحلية الآن ما يليها من مسؤوليات»، واصفاً قضية النظافة بالمعوق الأول بما يستدعي تضافر الجهود، مشيراً إلى تقديم دعم 302 ألف جنيه لمشروع النظافة، كاشفاً عن حصر الفقراء وتقديم الدعم لهم بالإضافة إلى الخلاوى والطلاب وتوزيع بطاقة التأمين الصحي، مبيناً أن نسبة الأداء المالي بلغ 80%مقارنة بـ 77%العام السابق له.

وأكد الأمين العام المكلف بالمجلس الأعلى للتخطيط الإستراتيجي دكتور أمير مرغني أن جلسات الاستماع تهدف إلى وقوف الخبراء في كافة المجالات على عمل الجهاز التنفيذي وتقريب الشقة بينهما بما يسهم في التخطيط الإستراتيجي السليم، مشيراً إلى أنها أحدثت حراكاً فاعلاً. وشدد خبراء في مجال الحكم المحلي بضرورة مراجعة الحكم المحلي وإزالة التضارب بين المحليات والوزارات بالولاية ومنحه سلطات إصدار التشريعات وتنزيل مهام الوزارت للمحليات منعاً لمزيد من الإضعاف لدورها، معتبرين الدستور الحالي أحد المعوقات أمام انطلاقة الحكم المحلي، منبيهن إلى التدهور البيئي خاصة النظافة وحل مشكلة الامداد المائي، مشيدين بالتقرير المقدم وإيراده كافة التفاصيل المطلوبة.

 

بيوتنا .. كيف نسعد فيها ..؟!

الأربعاء, 28 مايو 2014 09:13 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

يوسف عمر محمد :

 

السعاده أساسها السكينه والله سبحانه وتعالي يقول ( والله جعل لكم من بيوتكم سكنا ) ومن هنا جاءت كلمة السكن لان البيوت ينبغي أن تحقق السكينه لقاطنيها ولكي تتحقق السكينه ينبغي تحقيق الآتي :

1. منذ البدايه ينبغي إختيار موقع السكن مبنيا على أساس علمي رشيد يراعى فيه شروط السكن الصحي وأهمها أن يكون بعيدا عن الإزدحام والضوضاء وضجيج المدينه الصاخبه وبعيدا عن الملوثات الصحيه مثل محطات البنزين ومحطات الصرف الصحي والأماكن المزدحمه التي يكثر بها عوادم السيارات والتكتلات السكنيه وأن تكون بعيده عن المناطق الصناعيه التي يكثر بها الدخان والغازات الناتجه عن الصناعات .


2. ينبغي أن يراعى في البناء التصميم المعماري الصحيح الذي يراعي شروط السكن الصحي ومراعاة كود البناء ، ونحن نطالب أن يكون للسودان كود خاص به نظرا لاختلاف الطقس والظروف المحيطه في اطار المحافظه على معايير وضوابط السكن الصحي الذي وضعته المؤسسات الدوليه والامم المتحده و أهمها أن يراعى التصميم اتجاهات الريح والتهويه ودخول أشعة الشمس والاستفاده منها وتجنب أضرارها .

3. مراعاة المواد المستخدمه في البناء أن تكون صديقه للبيئه وكلما كانت هذه المواد أقرب مايكون للطبيعه كانت صحيه كما أنه ينبغي أن تكون مراحل البناء بطريقه علميه مرتبه تراعي ضوابط وشروط السكن الصحي . كما أنه ينبغي أن يكون موضع النوافذ ملائما في الموقع الصحيح الذي يسمح بدخول تيار الهواء بشكل انسابي ومناسب وأن تكون محكمة الغلق تجنبنا دخول الحشرات ومياه المطر التي تؤدي إلى أضرار بالغه بالمسكن .

4. أثناء مرحلة البناء لابد من الاهتمام بشبكة الصرف الصحي لانها في الحقيقه من اهم مقومات السكن الصحي وبالذات في الخرطوم لان مشاكل الصرف الصحي تفاقمت بشكل خطير نظرا لعدم وجود شبكات خارجيه تغطي المدينه ونظرا لعدم مراعاة الجوده أثناء انشاء المباني في الشبكات الداخليه للمباني مما يؤدي الى انسدادات في الشبكه الداخليه فينتج عنه روائح مؤذيه مما يجعل السكن بعيدا عن شروط السكن الصحي .

5. وعليه ننصح من اراد ان ينشئ بناءا عليه أن يحضر فنيين على مستوى عالي جدا من الجوده في بند السباكه ولا يبخل في أن يوفر في هذا البند لخطورته وأن يستعين بمهندسين أكفاء لمراجعة شبكة الصرف الصحي وإجراء التجارب اللأزمه عليها مع ملاحظة أن تصحيح عيوب السباكه تتكلف مبالغ باهظه .

6. مرحلة العزل الحراري والعزل المائي هامه جدا لمقومات السكن الصحي والمقصود بالعزل الحراري هو وجود طبقه عازله لأسطح المنازل والواجهات التي تتعرض لأشعة الشمس الحارقه بالذات في السودان وقد قمنا بعمل حائطين بينهما مادة الفوم في أبراجنا لعمل عزل بشكل طبيعي لتفادي اشعة الشمس بالذات في الواجهة الغربيه والعزل المائي المقصود به عزل الحمامات والمطابخ وكذلك الاسطح لتجنب تسرب المياه الى السقف الاسفل ويتم اختيار العزل بعد ذلك بملئ المساحه المعزوله بالماء لمدة 48 ساعه ثم ملاحظة هل تم تسرب الى السقف الاول وفي حالة وجود تسرب يتم إعادة العزل من جديد وللأسف الشديد كثير من المباني لاتقوم بهذا العزل وهذه مشكله كبيره تؤذي سكان الدور الأسفل بشكل كبير وتهدر الدهانات والديكورات لهذا الدور إضافه إلى أن أضرار المياه على حديد الخرسانه بالغ الضرر مع مرور الوقت يحدث صدأ ويضر بصحة المبنى بشكل مباشر وخطير .

7. ينبغي التخلص من النفايات بالمنزل اولا بأول وحبذا أن يكون هناك صندوق خارج المنزل مغلق غلقا محكما حتى لا تعبث بها الحيوانات الاليفه مثل القطط وغيرها ويتم إفراغه يوميا لانه بيئه خصبه وخطيره لنمو الميكروبات والبكتريا الضاره التي تنمو بشكل سريع لارتفاع درجة الحراره بالسودان مما يؤدي إلى إنتشار العدوى وقد يكون مسبباً خطيراً لحدوث الأمراض وبالذات في فصل الصيف وصدق من قال الوقايه خير من العلاج .

8. المياه النقيه بالمنزل من أهم ضرورات السكن الصحي وأهمها إختيار الخزانات الصحيه حيث أن مشكلة الخزانات في السودان خطيره جدا وبالذات استخدام خزانات الفيبر جلاس والتي تسبب مرض السرطان وقد قام المكتب الفني بشركتنا بعمل دراسه شامله على الخزانات بالسودان من ناحية الشروط الصحيه وسوف نفرد لها مقالا خاصا بها أن شاء الله .

9. كما أن التعامل داخل المنزل من أهم ما يحقق السعاده لساكنيه لان القيم الراقيه تجعل للعيش متعه وسعاده وأمان وأهمها الكلمه الطيبه والكلمه الطيبه صدقه إذا سادت في البيت تكون مظلة الحب والتوافق والانسجام وتولد الاحترام بين أفراد الأسره وتجنب الجدل والنزاع في الكلام يحقق الأمان والمحبه بين أفراد الأسره وتكون المسئوليه الكبرى على رب الأسره وبالذات في التعامل مع زوجته ينبغي أن يكون راقياً ومحترماً لأن الأبناء ينطبع في أذهانهم صورة التعامل بين الأبوين فعليهما أن يتغاضى كل منهما للآخر بروح العفو وسعة الصدر والكلمه الطيبه وبالتالي تنتقل هذه الروح إلى الأبناء ودلت الإحصاءات العلميه على أن الكثير من المشاكل النفسيه التي يتعرض لها الأبناء سببها النزاع الأسري بين الأب والأم .

10. تخصيص وقت يجلس فيه أفراد الاسره ليتباحثوا فيه عن أمورهم وحل المعوقات التي تواجههم وهذه نقطه خطيره قلت مع وجود الأجهزه والتقنيات الحديثه مثل الواتس والفايبر والفضائبات الجاذبه التي تستغرق أوقات أفراد الأسره وتهدر الروح الإجتماعيه الجميله التي سادت مع آبائنا وأجدادنا في الماضي حتى التجمع على مائده واحده للطعام تراه ربما يندر لبعض الأسر نتيجة تفاوت ظروفهم مع وجبات الطعام وقد أعجبني رجل كان جالساً مع أبنائه أنه لايأكل أحد في وجبة الغداء خصوصاً إلا إذا إجتمع أهل البيت جميعاً فكل منهم يعلم أنه لو تأخر عن هذا الإجتماع على الطعام بأن جميع الأسره لن تأكل حتى يرجع .

11. من أهم مقومات السعاده في البيت إحترام الاخرين داخل البيت وخارجه مع الجيران وتقديم العون وحل مشاكلهم والوقوف بجوارهم في الافراح والاتراح فهذا يجعل للحياة طعما على عكس مايكون من عدم التوافق والتناحر مع الجيران فإنه يعكر صفو البيت ولا يسعد ساكنيه وصدق الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم حيث قال ( من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليكرم جاره) ومن يتودد إلى جيرانه ويقدم لهم المساعده ويد العون والكلمه الحسنه فإن ذلك يعود إليه بالخير والسعاده والراحه والأمان وإني أتذكر جاراً لي بالإسكندريه في مصر كان ينفق أموالاً طائله جداً بشكل مبالغ لإكرام جيرانه حتى ربما يقدم هدايا باهظة الثمن لأبنائهم الذين يسكنون في أماكن بعيده ألاَ أن الجميل في الأمر أني وجدت الناس يتعاملون معه بحب ووفاء من القلب وكلما قابله جار له بالابتسامه والحب والكلمات الطيبه والشكر الجزيل على كرمه وإغداقه عليهم فكان سعيداً جداً بذلك ، وعلى العكس وجدت رجلاً مهموماً كره الدنيا ومافيها ويعيش تعاسة وحزناً وألماً لأنه تشاجر مع جار له وتنابز كل منهما الآخر بطريقه مسيئه وصدق الرسول الكريم حيث قال ( والله لايؤمن والله لايؤمن والله لايؤمن قيل من يارسول الله قال الذي لايؤمن جاره بدائقه ) أي الذي يؤذي جاره .

وفي الحلقه القادمه سنتكلم بإستفاضه عن شروط السكن الصحي

والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل

 

مهندس / صاحب شركة الحجاز للإنشاء والتعمير

 

إزدواجية ضريبة القيمة المضافة توقف بعض مصانع الأسمنت

الأربعاء, 28 مايو 2014 09:12 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

الخرطوم/ سهيل عوض الله :

أدى فرض نسبة القيمة المضافة (17%) إلى ارتفاع أسعار الأسمنت حيث بلغ سعر الطن (1350) بواقع «68- 70» سعر الجوال للمستهلك بدلاً عن (60) جنيهاً في آخر ارتفاع له.


وأفادت المتابعات أن الدولة ممثلة في سلطاتها قامت بفرض ضريبة القيمة المضافة على الفاتورة الصادرة من المصنع للمورد وقيمة مضافة أخرى من تاجر الجملة للمستهلك. وعزا بعض التجار الارتفاع المفاجئ لهذه الرسوم «القيمة المضافة» إلى جانب ارتفاع الدولار الأمريكي وإرتفاع كلفة الترحيل إلى جانب ارتفاع سعر الأسمنت من المصنع أسباب رئيسة. وأوضح أكرم أمين مدير المبيعات بشركة أسمنت عطبرة في تصريحات صحفية أن الزيادة في الدولار لا تقع بصورة مباشر على الإنتاج باعتبار أن المصانع تشتري أحتاجاتها لفترة طويلة ولا محال تتأثر بسعر السوق الموازي، وأشار أكرم في حديثه إلى توقف بعض مصانع الأسمنت عن العمل هذه الأيام. وكانت الحكومة قد وضعت تدابير لتوطين صناعة الأسمنت بالبلاد ووضعت رسوماً جمركية لحماية الإنتاج المحلي، حيث كانت مادة الأسمنت معفية من الرسوم الجمركية بناءً على اتفاقية التجارة العربية سابقاً، وبلغ إجمالي مصانع الأسمنت الوطنية (7) مصانع إنفاذاً لخطة الحكومة في توطين صناعة الأسمنت.

 


الصفحة 1 من 102
-->