أهم الاخبار :

ألإقتصاد


وزير الاستثمار : 114 مشروعاً إماراتياً في السودان

الخميس, 10 أبريل 2014 09:55 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

الخرطوم /آخرلحظة:

أوضح وزير الاستثمار الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل أن اجمالي الاستثمارات الاماراتية في السودان بلغت 6.7 مليارات دولار موزعة على 114 مشروعاً زراعياً وصناعياً وخدمياً، تم إنجاز العديد منها، فيما يتواصل العمل في البعض الآخر.

وقال في تصريحات أوردتها صحيفة البيان الاماراتية أن هناك 20 مشروعاً زراعياً إماراتياً تم تنفيذه فعلياً في السودان بتكلفة إجمالية تبلغ 5,7 مليارات دولار إلى جانب وجود 61 مشروعاً خدمياً بتكلفة 695 مليون دولار، المنفذ منها في حدود 400 مليون دولار وفي القطاع الصناعي هناك 33 مشروعاً إماراتياً في السودان بتكلفة 4.6 مليارات دولار المنفذ منها في حدود 600 مليون دولار.


وأوضح أن السودان يطمح لزيادة الاستثمارات الإماراتية على أراضيه إلى أقصى ما يمكن، ولزيادة التبادل التجاري بين البلدين.

وأشار عثمان إلى أن العمل يجري منذ فترة ليست بالقصيرة لتهيئة السودان كي يلعب الدور المرجو لتحقيق الأمن الغذائي العربي، مضيفاً أن السودان قام بسن القوانين وإزالة المعوقات ومعالجة تعقيدات العمل الاستثماري خاصة فيما يتعلق بالأراضي والإجراءات لتشجيع المستثمرين على الاستثمار الزراعي في السودان... مؤكداً أن السودان بصدد تشكيل الجهاز القومي للأراضي ليكون جسراً يعنى بتنظيم عملية الأراضي وتخصيصها، والإشراف عليها، وإعداد الدراسات وتجهيز الأراضي للاستثمارات وإزالة الموانع ومعالجة قضايا الأرض ليكون السودان جاهز لاستقبال كافة الاستثمارات الأجنبية والمحلية معترفاً بأن واحدة من أكبر المشكلات التي تواجه الاستثمار في السودان تتمثل في تخصيص الأراضي.

وتحدث الدكتور عثمان إسماعيل عن التخطيط لتأسيس أكبر عدد ممكن من المناطق الحرة بكل ولايات السودان، خاصة الحدودية منها، ولكن الحكومة الآن تستهدف 6 مناطق في بعض الولايات بهدف تنشيط الحركة التجارية الحدودية وإنعاش التجارة بين السودان ودول الجوار.

 

مطالبات بإنشاء بنك للمعلومات المتعلقة بالصمغ العربي

الخميس, 10 أبريل 2014 09:52 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

الخرطوم : آخرلحظة:

أكدت الاستراتيجية الترويجية والإعلامية للصمغ العربي أهمية التنسيق بين الجهات ذات الصلة بانتاج وتسويق الصمغ العربي، خاصة في مجال تمليك المعلومة لأجهزة الإعلام والعمل على إنشاء بنك للمعلومات المتعلقة بالصمغ حتى تستطيع الأجهزة الإعلامية أن تسهم في عمليتي الترويج والتسويق للصمغ العربي الذي يوفر السودان حوالي 80%من إنتاجه عالمياً.

واستعرض الأستاذ والخبير الإعلامي السر سيداحمد أمس أمام المشاركين في سمنار عرض نتائج الاستراتيجية الترويجية والإعلامية للصمغ العربي- الذي نظمته الهيئة القومية للغابات بالتعاون مع صندوق دعم المانحين في إطار المشروع السوداني لترقية انتاج وتسويق الصمغ العربي بقاعة الهيئة القومية للغابات


أمس- استعرض أهم ملامح الاستراتيجية الترويجية التي قام بإعدادها بالتعاون مع د.عبد اللطيف البوني بتكليف من إدارة المشروع.. مشيراً الى أن الاستراتيجية ركزت على ضرورة إنشاء بنك للمعلومات خاص بالصمغ العربي بجانب العمل على توفير الدعم اللازم لبناء قدرات الصحفيين المتخصصين في مجال الصمغ العربي، حتى يستطيعوا الإسهام في كتابة الرسالة الإعلامية والترويجية لسلعة الصمغ عالمياً.

كما طالبت الاستراتيجية بضرورة تخفيض الرسوم والجبايات المفروضة على سلعة الصمغ بالمركز والولايات حتى يستطيع أن ينافس عالمياً خاصة وأن السودان له ميزة نسبية في إنتاج وتسويق الصمغ العربي.. مشيراً الى أن الاستراتيجية يتم تنفيدها على مراحل مدتها ثلاث سنوات.

من جانبهم أشاد المشاركون في السمنار بالاستراتيجية الترويجية للصمغ التي كتبت باللغة الانجليزية تنفيدا لتوجيهات إدارة المشروع ودعوا الى ضرورة تضافر الجهود بين الجهات ذت الصلة في انتاج وتسويق الصمغ العربي لإنزال الاستراتيجية على أرض الواقع .

وأكد د. عبد العظيم ميرغني مدير الهيئة القومية للغابات استعدادهم للمشاركة في تنفيد الاستراتيجية الإعلامية والترويجية لتسويق الصمغ العربي بجانب اهتمام الهيئة بشجرة الهشاب وحمايتها من الانقراض، والعمل على زيادة استزراعها، وذلك في إطار جهود الهيئة لتحقيق نقلة نوعية في قطاع الصمغ العربي، ونقله من التقليدي للحداثة.. مشيراً الى ضعف التمويل المصرفي لانتاج الصمغ العربي

وتشير (سونا) الى أن المشروع السوداني لترقية إنتاج وتسويق الصمغ العربي يهدف لزيادة انتاج الصمغ العربي ورفع عائدات صغارالمنتجين في مناطق مختارة بحزام الصمغ العربي، من خلال تحسين الاداء في مجال نظم الانتاج والتسويق وتبلغ تكلفته 10 ملايين دولار 7مليون دولارمنها من صندوق دعم المانحين، و3ملايين دولار من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (الايفاد) تحت اشراف البنك الدولي وحكومة السودان وتنفذ الأنشطة المجتمعية في ثماني محليات بولايات النيل الأزرق والنيل الابيض وشمال وجنوب كردفان خلال ست سنوات مند بداية المشروع في 2009 .

 

الدقير ينادي بتطوير الإنتاج الحيواني لمقابلة الطلب المحلي

الخميس, 10 أبريل 2014 09:49 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

الخرطوم: شادية:

أكد مساعد رئيس الجمهورية د.جلال يوسف الدقير اهتمام الدولة بقطاع الثروة الحيوانية بحسبانه أحد القطاعات الانتاجية المهمة التي تسهم بفاعلية في الاقتصاد القومي، خاصة في ظل موجهات البرنامج الثلاثي للاستقرار الاقتصادي الخاص بزيادة الصادرات واحلال الواردات، واطلع مساعد رئيس الجمهورية د.جلال يوسف الدقير خلال لقائه أمس بالقصر الجمهوري وزير الثروة الحيوانية والسمكية د. فيصل حسن ابراهيم على آداء وزارة الثروة الحيوانية والسمكية للعام 2013 وخطتها للعام 2014م.. مشيداً بجهودها في إنشاء وتطوير المعهد السوداني الفرنسي للتلقيح الصناعي I.M.V ضمن مشروعات التحسين الوراثي لزيادة الكفاءة الانتاجية للماشية السودانية، والذي يعني بالتدريب وبناء القدرات في مجال التلقيح الاصطناعي والتحسين الوراثي وقال: إن قطاع الثروة الحيوانية والسمكية يعد أحد أهم القطاعات غير البترولية مساهمة في الاقتصاد القومي ونادى د.الدقير بتطوير الإنتاج الحيواني لمقابلة الطلب المحلي وحاجة الدول الصديقة والشقيقة من اللحوم خاصة لحوم الأبقار


.

د.فيصل حسن ابراهيم وزير الثروة الحيوانية والسمكية والمراعي أوضح في تصريحات صحفية عقب اللقاء أن عائدات مساهمة قطاع الثروة الحيوانية في سلع البرنامج الثلاثي لزيادة الصادرات في العام 2013 بلغ 660 مليون دولار.. مشيراً الى أنها أسهمت في تحسين ميزان المدفوعات والميزان الخارجي بصورة أساسية الى جانب مساهمة القطاع في تحسين حركة التنقل والتجارة والعائد على الولايات.. موضحاً أنه تجاوز الـ63 مليون جنيه، مؤكداً وضع السياسات والخطط التي تحافظ على تنمية قطاع الثروة الحيوانية في إطار السياسات العامة للدولة.

من جهتها اعتبرت وزيرة تنمية الموارد البشرية والعمل إشراقة سيد محمود أن الإهتمام بالمشاريع الزراعية والحيوانية المخرج الحقيقي الدآعم للإقتصاد السوداني. مشيدة بالتوجيهات التي ظلت تعلنها الدولة للشعب السوداني في كل المناسبات بشأن الإهتمام بالمشاريع الزراعية والحيوانية. وقالت لدى زيارتها الميدانية لمعهد سفاري لتقنيات تناسل الحيوان ببحري بحضور الدكتور فيصل حسن إبراهيم وزير الثروة الحيوانية والسمكية صباح أمس أن البلاد تمتاز بالميزات النسبية ذات الأراضي والمراعي الخصبة التي لا تتوفر إلا في السودان وننشد التحسين الإنتاجي من أجل الإكتفاء الذاتي وتصدير اللحوم والألبان إلى الدول العربية والدول الصديقة، و نحن بدورنا في وزارة تنمية الموارد البشرية والعمل سنقدم كل مايمكن تقديمة للمعهد للنهوض بهذا الصرح إلى الأمام.. ووجهت على الفور المجلس القومي للتدريب بتقديم الدعم اللازم لمقابلة احتياجات المعهد التدريبية حتى يضطلع بدوره على الوجه الأكمل . من جانبه أكدالدكتور فيصل حسن إبراهيم وزير الثروة الحيوانية والسمكية أن المعهد هو الأحدث في إفريقيا والعالم العربي من حيث المُعدات التقنية التي تساعد في زيادة الإنتاج والإنتاجية والتعاون مع الجهات ذآت الصلة لمتابعة وتقييم التقدم في التحسين الوراثي في القطعان المستهدفة بالتلقيح الإصطناعي ونقل الأجنة، في مجالات الألبان واللحوم، إلى جانب تدريب الخريجين البيطريين والتخصصات ذات الصلة، وأشار سيادته إلى أن المركز هو شراكة ذكية بين وزارة الثروة الحيوانية وجامعة بحري والقطاع الخاص وبعض جمعيات التلقيح الإصطناعي بفرنسا

 

برنامج للتعاون الفني وبناء القدرات مع المعهد العربي للتخطيط

الخميس, 10 أبريل 2014 09:47 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

الخرطوم: شادية:

كشفت وزارة المالية والاقتصاد الوطني عن برنامج تنفيذي تفصيلي للتعاون الفني والإستشاري وبناء القدرات بالتنسيق مع المعهد العربي للتخطيط- الكويت، وأبانت

الأستاذة عواطف العشي مدير عام أكاديمية الدراسات المالية والاقتصادية بالوزارة أن البرنامج يستمر لمدة ثلاث سنوات.. مبينة أن وفد المعهد برئاسة مديره العام سعادة د.بدر الدين عثمان عبد الله يزور البلاد في الفترة من 8 - 10 أبريل الجاري يلتقي خلالها وزير المالية والاقتصاد الوطني ووزيري تنمية الموارد البشرية


والعمل الإتحادية والولائية، حيث يتم التفاكر حول احتياجات السودان في مجال الاستشارات الفنية والدراسات، سيما دراسات تطوير القطاع الزراعي وإنفاذ مبادرة السيد الرئيس للأمن الغذائي العربي، كما تعقد ورشة عمل حول تنمية الموارد البشرية وبناء القدرات في السودان بمشاركة الخبراء وجهات الاختصاص، ويعقد الوفد لقاءاً تفاكرياً مع اتحاد أصحاب العمل لمناقشة احتياجات القطاع الخاص في مجالات: بناء القدرات، الاستشارات والدراسات الفنية، وكشفت العشي عن مذكرة تفاهم للتعاون الفني والإستشاري وبناء القدرات يتم توقيعها في ختام الزيارة بين حكومة السودان ممثلة في وزارة المالية والمعهد العربي مشيرة إلى أن المذكرة تتضمن برنامجاً تنفيذياً تفصيلياً لمدة ثلاث سنوات .

 

مواطنو العالياب يتسلمون تعويضات وتسويات الحيازات الأهلية

الخميس, 10 أبريل 2014 09:46 الاخبار - ألإقتصاد
طباعة PDF

الخرطوم: اميمة حسن

تسلم مواطنو منطقة العالياب بمحلية الخرطوم بحري تعويضات وتسويات الحيازات الأهلية التي تم تخصيصها لاقامة مشروع مدينة افريقيا

التكنولوجية على مساحة الف ومائة فدان حيث قامت الدكتورة تهاني عبد الله عطية وزيرة العلوم والاتصالات بحضور نائب والي الخرطوم وزير الزراعة

المهندس صديق محمد على الشيخ ومعتمد محلية بحري الدكتور الناجي محمد علي ونائب الدائرة 26 بالمجلس التشريعي للولاية وقيادات المحلية، سلمت أصحاب الحيازات استحقاقاتهم المالية.. واشادت لدى مخاطبتها الحفل الذي نظمته المحلية بجهود اللجنة المختصة التي توصلت للتسويات، والروح الوطنية التي اتسم بها الاهالي بمنطقة المشروع وحكومة الولاية ووجهت وزيرة

العلوم والاتصالات القائمين على المشروع بالشروع فوراً في الخطوات

التنفيذية والعملية لانجاز المشروع بالسرعة المطلوبة، مؤكدة أن المشروع

سينعكس خيراً كثيراً على أهل المنطقة وولاية الخرطوم وكل السودان، وأشارت وزيرة العلوم الى أن تجاوز هذه العقبة سيتيح الانطلاقة الحقيقية لانفاذ المشروع على أرض الواقع.. وقالت إن المدينة ستمثل بوابة السودان للقرن الحادي والعشرين، وتنقله لمصاف الدول المتقدمة عن طريق تسخير التكنولوجيا

لأجل التنمية والإنتاج وأوضحت أن مشروع المدينة منوط به تشجيع الاستثمار في مختلف المجالات من خلال نشر المعرفة والثقافة والتكنولوجيا وتوفير

البيئة الملائمة للبحث وتكنولوجيا التصنيع، وتوفير البنية التحتية

والخدمات الأساسية لاستضافة الشركات والمبتكرين لخلق الانتاج القائم على المعرفة وتوفير حاضنات البحث العلمي ومرفق التكنولوجيا المتقدمة للمشاريع، وتعليم التكنولوجيا الذكية مع الاهتمام بالتقانات الحديثة في الاسكان والخدمات المرافقة وقيام المنطقة الحرة بالمدينة . من جانبه أشاد نائب والي الخرطوم المهندس صديق محمد علي الشيخ بجهود وزارة العلوم والاتصالات ووفاء الوزيرة بما قطعته من وعود للمواطنين من أصحاب الحيازات


بمنطقة المشروع، وقال لدى مخاطبته حفل تسليم الاستحقاقات المالية لأصحاب الحيازات إن ما تم من اتفاق وتسوية بين اللجنة والأهالي عبر التشاور والحوار قدم الانموذج والمثال الذي يجب أن يحتذى في تعامل المواطنين مع المشاريع القومية التي تحقق المصلحة العامة لكل أهل السودان.

وأكد دعم الولاية وتقديم كل التسهيلات لانفاذ المشروع مؤكداً أنه سيحدث نقلة كبيرة لأهل المنطقة والولاية وعموم الوطن معلنا في هذا الصدد عن تبرع حكومة الولاية ومحلية بحري ووزارة العلوم والاتصالات بـ (200) الف جنيه لصالح الخدمات بمنطقة العالياب . من جانبهم رحب معتمد بحري ونائب الدائرة 26 بالمجلس التشريعي للولاية بقيام المشروع واشادوا بموقف الأهالي الداعم للمشروع القومي مؤكدين تجاوز كافة العقبات والاعتراضات التي كانت تحول دون انفاذ المشروع . فيما قدم الدكتور أسامة الريس مدير مدينة افريقيا التكنولوجية خلال الحفل استعراضاً تعريفياً بالمشروع وأثره المتوقع على الاقتصاد الوطني مؤكداً الاهتمام باستصحاب احتياجات التنمية والخدمات لمواطني المنطقة واتاحة فرص العمل المناسبة.

 


الصفحة 4 من 83
-->