الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • الخرطوم تحظر حمل السلاح الأبيض في الأماكن العامة

    عبدالمجيد 25.03.2017 05:59
    لا أخطاء لغوية في استخدامات الترابي ولكن الأخطاء هي في فهم الناس وفي تحريفهم للغة

    اقرأ المزيد...

     
  • أزمة (الشعبية / شمال).. وانفجار الجرح القديم! (2-1)

    سعيد قاضى محمد 23.03.2017 07:12
    التمرد الاول كان بقيادة الاب ستارينو واّخرين , اما جوزيف لاقو فقد تصدى لقيادة التمرد فى الستينات ...

    اقرأ المزيد...

اكثر التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

4643 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

حوارات

حوارات

حوار طارق بريقع القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

Untitled بريقع

 

إشراقة تلعب دور الضحية

قادرون على حماية حزبنا وعضويتنا في حالة استعداد

النيابة قبلت البلاغ وسيتم رفع الحصانة عن إشراقة

 

شهدت دار الحزب الاتحادي الديمقراطي الأسبوع الماضي أول حادثة من نوعها في الساحة السياسية  السودانية، حيث تحول الدار لساحة معركة بين مجموعة الإصلاح والتغيير بالحزب بقيادة إشراقة سيد محمود وحرسها من جهة، وشباب ومناصري الحزب من جهة أخرى، قدر الله أن لاتحدث أي خسائر في هذا المعترك .. وتبادل الطرفان الآهامات وأصبح كل يحمل الآخر المسؤولية، (آخر لحظة) جلست لمساعد الأمين العام لقوى المجتمع طارق بريقع  حول الأمر، وتحدث بنفس حار ولهجة غاضبة، علماً بانها كانت من المقربين إليه في الحزب قبل موقفها الأخير وخرجنا بهذه الحصيلة.

 

حوار : ثناء عابدين - تصوير سفيان البشرى

 

*تعليقكم على اقتحام إشراقة سيد محمود للأمانة العامة وإطلاق حرسها الشخصي للنار؟
هذه واحدة من حلقات المسلسل الطويل الذي تخرج حلقاته إشراقة، إلى أن وصلنا إلى هذا الوضع غير المرضي، ولكن أقول لجماهير السياسة والشعب السوداني إن إشراقة تحاول أن تلعب دور الضحية وهي الجاني، ولكن الدور الكبير فيما حدث يرجع لمجلس الأحزاب وأحمله المسؤولية كاملة .
*كيف ذلك ؟
أنا أطعن في الفيل وليس ظله، وأن يكيل بأكثر من مكيال، وهناك عدة نماذج من الأحزاب مثل الأخوان المسلمين والأمة القومي والاتحادي الأصل  كان له  الدور الكبير في الصراع  في داخلها  من خلال تدخله السالب والمشكلة التي يعاني منها حزبنا الآن وبقية الأحزاب سببها ما يسمى بمجلس شؤون الأحزاب،  وأنا لا أفرق بينه والمحكمة الجنائية والمجلس قد سقط أخلاقياً وسياسياً، وفي انتظار أن تسقطه قيادة الدولة قانونياً، ونناشد  رئيس الجمهورية بذلك، والآن نناشد رئيس الوزراء القومي والنائب الأول  أن إعادة النظر في هذا المجلس هي جزء من قضايا إصلاح الدولة،  ونحن نمتلك من المستندات المجلس كال بمكيالين في الحزب عندما أحالوا لنا قرارات ليتم حسمها عبر اللجنة المركزية، وحينما أصدرت قراراتها قبل بعضها، ورفض الآخر، والآن معركتنا في الحزب الاتحادي مع مجلس الأحزاب  سييء الذكر، فقد ظللنا في هذا الحزب نحافظ على استقرار السودان وهدوء العمل السياسي، ودائماً ما نكون جزءًا من الحل وليس التأزيم، لكن اذا قدر لنا ان لانحسم امورنا الا بانفسنا نحن كحزب قادرون وقادرون هذه ضعي تحتها خطين أن نحمي حزبنا ودورنا .
*كيف تحمون الحزب وأنفسكم ؟
إنسان يعلن على ملأ من الناس والإعلام أن وزير العدل مزور ولم يسأل من حقه أن يفعل أكثر من ذلك ولايقتحم دار الحزب فقط بل يقتحم القيادة العامة للجيش لأنها عندما اتهمت وزير العدل بالتزوير لم تسأل ونحن كحزب أمام تحدي وكما قال الشريف حسين عام 1968 في كوستي عندما حاول بعض الرجرجة والدهماء أن يثيروا لغطاً في ندوته قال بأنني ميت ابن ميت حفيد ميت وأنكم لن تخيفونني وفي هذا الحزب لدينا قضية سنعيش عليها ونموت عليها .
*ماهي وسيلتكم  لحماية الحزب وأنفسكم  ؟
نحن والله استخدمنا كل السبل القانونية وكل دروبها من طعون وغيرها ولكن هذا لايعني ألايكون لدينا حراسة لمقار الحزب وسندافع عنها حتي بأجسادنا وهذا أمر واضح، الإطار القانوني يسير في اتجاهه ومسؤوليتنا في حماية الحزب ودوره إذا لم تقم به السلطات المسؤولة عن ذلك نحن كفيلون لذلك .
*هذا يعني أن الصراع بينكم تحول إلى عنف ؟
هذا الأمر ليس جديداً على الحزب الاتحادي فقط بل على كل الساحة السياسية لكن عندما يأتي إنسان بسلاح وأنا اتساءل كيف لنائب دائرة أن يكون له حرسين من الدولة والأمر ليس صراعاً لكن اشراقة عند انعقاد  اللجنة المركزية انهزمت سياسياً وليس لديها وجود أو قبول في الحزب وأنها تناطح وتكافح  من أجل مناصب فقط وكانت حمل وديع عندما كانت وزيرة لمدة ثلاثة عشر عام وأصبحت ( ذي المرأة الطلقوها وتطلع راجلها أسوأ زول ربنا خلقه ) .
*إشراقة كانت من أقوى المدافعين عن الحزب هل هناك سر مخفي  وراء ماحدث ؟
الأمر واضح ولايوجد سر، إن المنصب الذي افتقدته هو الذي هيجها وأصبحت تسيء للحزب ولدينا لها تسجيل في العام 2014 تحدثت عن هذا الحزب والتنظيم  كأحسن مايكون ووزعناه على الوسائط بأن هذه اشراقة    2014وهذه إشراقة 2006م والآن إشراقة ظاهرة موجودة في كثير من الأحزاب ولكن في تلك الأحزاب هناك حسم للمتفلتين والمارقين وفي الحزب نعيب على أنفسناغياب الحسم والتعامل بالروح السودانية باركوها ياجماعة والآن ماعاد الأمر كذلك لابد أن يكون الحزب لديه أنياب وأظافر لعضويته إن تجاوزت الحدود وخارجه إن حاولوا المساس به وتدميره .
*هل لديها أي خلاف شخصي مع قيادة الحزب ؟
إن وجدت هذا ليس مكانها ،فمكانها الساحات الشخصية ولكن أنكر تماما أن يكون موقفها بسبب خلاف شخصي مع أحد قيادات الحزب وخلافها في إطار العمل العام عندما فقدت هي أشياء شخصية .
*الاجراء  الذي يمكن أن يتم  تجاه إطلاق النار؟
الحزب قام بفتح بلاغ وسيستلم اليوم أمر القبض عليها ومجموعتها وبما يختص بها ستتم مخاطبة المجلس الوطني لرفع الحصانة عنها للتقاضي وتم قبول البلاغ .
*وفي إطار اللوائح الحزبية ؟
في إطار التنظيم بالنسبة لنا إشراقة مفصولة من الحزب بقرارات عدة وآخرها قرار اللجنة المركزية  الذي حل الأمانة العامة وأعاد ترتيبها وكون لجنة محاسبة بالرغم من أن مايسمى بـ(مجلس الأحزاب) قد قال :إنه قبل بعضها ورفض بعضها  لكن هذا لايهمنا في شئ .
*تعدد اقتحام إشراقة للأمانة العامة في فترات متقاربة ؟
إشراقة أرادت أن تستفز عضوية الحزب وأن تخلق نوعاً من الخلل لاعتقادها أن الصراع وإثارة المشاكل سيغير من وضع الحزب في المرخلة القادمة في الساحة السياسية ونحن لايهمنا أن تنظر لنا إشراقة (أما أن أشارك أو لايشارك الآخرون) ولذلك تركناها اليوم الأول والثاني ولكن عندما بدأت في الاستفزاز ماكان ليسمح لها بذلك وحدث ماحدث وشبابنا مستعدين أن يواجهوا النار ويستقبلوها في صدورهم ،وحدث أن وضع أحد حراسها مسدسه على رأس أحد شباب الحزب .
*شباب الحزب وطلابه طلبوا من القيادة أن تترك لهم أمر حسم إشراقة ومجموعتها هذا الأمر يؤدي إلى مزيد من التصعيد ؟
ليس طلاب الحزب نحن استنفرنا كل كوادرنا في المركز  والولايات وطلبنا منهم أن يكونوا في حالة استعداد حال استدعى الأمر ذلك وبعض منهم وصل الخرطوم .
*استنفار واستعداد هذا اعتراف بإن إشراقة قوية ويقف كل الحزب في مواجهتها ؟
أبداً لا ...ليس الأمر هكذا ولكن الضرس المسوس  لما يألمك بتقلعه لأن الجسم كله يتأذى به .
*كيف يتم قلع إشراقة ؟
عندنا له حسابات ونحن قلعناه ولكن هناك من يريد أن يشتل مرة أخرى وهذا لن يحدث إطلاقاً .
*هل صحيح أنها  استولت على أوراق وملفات مهمة خاصة بالحزب؟
نعم استولت على على ملفات واوراق تخص الحزب وهناك بلاغ مفتوح بذلك وتفاصيله عند المسؤولين في الأمانة .
*إشراقة ذكرت أنها تتلقى تهديدات من بعض أعضاء الحزب؟
إشراقة ظلت تهدد في قيادات الحزب ليل نهار ويقولون اقتحمنا الأمانة ،وقالت قبل ذلك الراجل يلاقيني في اللجنة المركزية وظلت تتحدث باستفزاز وتحرش بالحزب.
*هي قدمت قائمة موازية للمشاركة في الحكومة ؟
لاعلم لي بها ولكن أعتقد أن قائمتها لاقيمة لها والمؤتمر الوطني أوعى من أن يتعامل مع مثل هذه الأجسام الهلامية
*مايحدث الآن من صراع داخل الحزب ألا يؤثر في مسيرة الحزب وتأريخه؟
هذا الحزب وفي ظل الواقع الماثل أمامنا داخلياً واقليمياً يجب أن تحدث به نقلة سياسية فكرية تنظيمية، وكذلك لابد من إيجاد دستور يتم فيه إعادة صياغة الحزب وهياكله وصلاحياتها وأن تتحدد هل الصلاحيات ممنوحة للحزب أم أشخاص وظللنا منذ الاستقلال  دساتيرنا العرفية والمكتوبة تمنح الصلاحيات للقائد لكن هذا الزمن ماعاد يصلح فيه ذلك ونحتاج لدستور يستوعب أن تكون الصلاحيات عند المؤسسات ،ونسير في هذا الاتجاه وفي مخيلتنا الأحداث التي حدثت ، ولابد أن يوائم الحزب بين المؤسسية و الجماهيرية ومابين عضو الحزب ومؤيده ولابد أن يهتم بالكم المؤطر أكثر من الكم المبعثر ويتواجد في قلوب وقضايا الجماهير بكوادر فاعلة .وكل الأحزاب الآن أصبحت برامجية.