الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • زواج التراضي .. يشعل الجدل بين الاسلاميين

    عمار ياسر 14.03.2017 20:42
    من الاشياء المتفق عليها بين العلماء ان الولي شرط من شروط صحة النكاح لقوله صلى الله عليه زسلم'( ...

    اقرأ المزيد...

     
  • زواج التراضي .. يشعل الجدل بين الاسلاميين

    عبد القادر نصر 02.03.2017 11:50
    اولا لايخفى على جميع الاحزاب ما يطلبه الشعب السودانى ا - السلام لا يختلف اثنين الا شخص جاحد ان كل ...

    اقرأ المزيد...

صفحتنا على الفيسبوك

9662 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

حوارات

حوارات

حوارعبد العزيز عشر

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

Untitled999

القيادى بالعدل والمساواة

هذه رسالتي  للحكومة وحركة العدل

كنت أمارس المحاماة من داخل السجن

 

حوار : فاطمه أحمدون

 

عند التاسعة مساءً في ذلك الحي الشعبي الهاديء بعد حسين، كان في خضم  حفاوة استقبال زوجته وأصهاره من منطقة الكاملين له، فالكرم الدارفوري مع ذلك الهواء الصافي في الحوش الوسيع،  هذه الأجواء خلقت هذا الحديث المختلف مع رجل تضعه الأقدار مرة أخرى تحت الأضواء، وبعد تسع سنوات خلف القضبان يتنسم هواء الحرية ويشغل الرأي العام، ويستعيد نجوميته عقب قرار العفو الذي أصدره الرئيس البشير بإطلاق سراحه ضمن عدد من محكومي الحركات،  ضيفي عبد العزيز عشر من الصعب محاصرته أو انتزاع الإجابات منه، يقدم مرافعته في وجه أي اتهام بلغة هادئة ودبلوماسية  سياسي محترف، حاولنا أن نبحر معه بعيداً عن التكرار، فحمل الحوار العديد من المفاجآت والإجابات التي تدور في الأذهان، فإلى مضابط  الحوار .

 

الطفولة والأسرة الكبيرة؟
أنا من منطقة الطينة شمال دارفور، أهلها يحترفون الزراعة والرعي، وأذكر أننا كنا بين المدرسة والرعي، ومنها اكتسبنا خبرات وتعلمنا الصبر والمسؤولية..
  الدراسة والرعي مهمة شاقة لطفل هل كنتم أسرة متواضعة؟  
لا أنا من أسرة سلاطين من ناحية الأب والأم، وأسرتنا ممتدة وواسعة، والقبيلة كلها أسرة ووشائج، ونحن من القبائل التي تهتم بشجرة الأنساب، أضف إلى ذلك فإن ثقافة المجلس  توجب معرفة مثل هذه القرابات
     الخروج من بيت سلطاني وكبير إلى أي مدى كان له تأثيره في خلق شخصية القائد لديكم؟  
البيئة الاجتماعية والمجتمع هناك قائم على تمجيد قوة الشخصية، لذلك تترك أثراً كبيراً على شخصيتي، أضف إلى ذلك نظام الداخليات في الدراسة ساهم بشكل كبير في صياغة الشخصية
  حدثنا عن تلك الأيام في داخلية مدرسة الفاشر؟  
الفاشر الثانوية كانت مدرسة قومية، الطلاب يأتونها من كل أقاليم السودان، من دنقلا وحتى ملكال، وأعتقد أن القومية هذه فيَّ خلقت التنافس السياسي والرياضي والثقافي، لذلك هذه المرحلة شكلت الوجدان السياسي لدي.
  من أي بوابة دلفت إلى السياسة؟  
حينها كان هناك الاتجاه السياسي يسار ويمين فقط
  سنة كم؟  
أيام مايو 84 لم تكن هناك تنظيمات سياسية، وكان اليسار يختار البعيدين عن الدين، وقد كانوا قلة في مجتمع دارفور، كانت المنافسة حادة حول منصب رئيس اتحاد الطلاب
 معلوم أنك اتجهت إلى اليمين كيف تم تنظيمك للحركة الاسلامية؟
نعم
زاملت أحمد حسين آدم  -الآن في لندن-  ود. فضل عبد الله فضل وزير رئاسة الجمهورية حالياً.
  وقتها كنتم جميعاً إسلاميين منظميين ؟
لا لا .. فضل لم يكن منظماً
 تدرجت داخل التنظيم حتى وصلت منصب نائب الأمين السياسي بالموتمر الشعبي؟
لا لم أكن نائب الامين السياسي فقط، كنت رئيس اتحاد الطلاب بجامعة النيلين، ثم تخرجنا في الجامعة، وعملت في مركز الدراسات الاستراتيجية، ثم استقلت واتجهت لممارسة مهنة المحاماة.
  معلوم أنك كنت من قيادات الموتمر الشعبي؟
نعم عندما حدثت  المفاصلة كنت في الموتمر الشعبي، لكن الفترة لم تكن طويلة، وبعدها قدمت استقالتي وخرجت
 بصراحة أنت تبدو شخصية هادئة، لماذا تمردت وحملت السلاح؟  
التمرد كان على الواقع المازوم الذي تعيشه البلاد، ونحن ننشد  وطن يتساوى فيه الجميع
 من الذي أقنع عبد العزيز عشر بترك بيعة الترابي والانضمام للحركات المسلحة ؟  
شيخ حسن مضى إلى ربه وربنا يرحمه، وقلت لك المرحلة لم تكن طويلة بعد المفاصلة، وأنا أصلاً كنت أعمل في إطار تخصصي في مجال المحاماة ثم استقلت
 في حوار مع كمال عمر ذكر أن لك دور أبان اعتقال الترابي بسبب مذكرة التفاهم مع قرنق؟  
أنا دوري قانوني  انحصر في الدفاع عن المعتقلين
  وانضممت إلى حركة العدل والمساواة ؟  
هو لم يكن انضمام بل كان تفكير في أهمية وجود حل للأزمات المتطاولة  التي تعاني منها  البلد، العدل والمساواة لم تلجأ للسلاح في بداية تكوينها، اتجهت نحو الحوار
 أنت من المؤسسين مع خليل للحركة؟  
نعم ومعنا كثر
 قلت إن الحركة بدأت سلمية لماذا حملتم السلاح بعد ذلك؟  
بسبب المضايقات وكان هناك عدم استجابة
  هل كان للترابي دور في تكوين هذه الحركة؟  
الحديث عن العلاقة بين الحركة والترابي هي تهمة حيكت للتقليل من الأهداف القومية للحركة، والذين كانوا مع الترابي أكدوا ذلك، وصرح به الحاج آدم، ما في علاقة البتة بيننا والشعبي
 لكن ظلت العلاقة بين خليل ومن بعده أخيه جبريل والترابي؟ علاقة شورى في كثير من العمليات التي قامت بها العدل والمساواة خاصة في أيام الراحل خليل؟  
لا علم لي بذلك
  أنت من أكبر القيادات بالحركة؟  
اؤكد لك لاتوجد علاقة، شيخ الترابي شخصية فكرية وقامة معروفة للعالم، وتعرف مساهماته على المستوى العالمي، لكن مسألة العلاقة  هذه تجاوزها الوقت وثبت عكس ذلك الآن
   الميدان تجربة في حياتك ؟  
أعتقد ممكن نتجاوز محطة الميدان هذه    
  كل أبناء دارفور يفتخرون بالميدان؟  
نعم هو مافي شك أننا كنا في الميدان، كما  ذكرت لك، جئنا من مناطق رعوية ومناطق شدة، ولذلك مسألة التواجد في منطقة شاقة شيء عادي بالنسبة لنا..
   ألم تمر عليك لحظات الحنين إلى العودة؟
لا ماجاتني لحظات زي دي
  ماجاتك لأنك كنت تضع أمامك هدف الوصول إلى السلطة، ولكن ماهو شعورك والحلم يتبخر بعد دخولكم أم درمان، وبدلاً من دخول القصر وجدتم أنفسكم في السجن ؟  
برضو أتجاوز هذه المحطة ليس خوفاً، ولكن هناك أشياء آثارها مستمرة ونتائجها متعلقة بآخرين، لذلك دعينا ندعها
  هل من الممكن ان تنسى هذه المحطات في حياتك؟
هي ليست مسالة نسيان وموجودة في ذاكرة الانسان لكن  لا أود الحديث عنها
 وماهو شعورك وأنت تمني نفسك بالسلطة، ثم ينتهي بك الأمر بكوبر؟
هو برضو حديث عن أم درمان وأنا أفضل عدم الحديث عنها لكن سيأتي وقت ونتحدث عنها
 حينها ستكتب مذكراتك في كتاب ؟
نعم ممكن أن أكتب عن التجربة كلها، مشاركتي في المفاوضات وعلاقتنا بالمجتمع الدولي وهناك معلومات مهمة للتاريخ
  الوقت غير مناسب الآن؟
لم يحن الوقت بعد
وفاة خليل إبراهيم كيف تلقيت الخبر؟
صمت طويلاً ثم قال الجميع يعلم أنني لا أتحدث عن المسائل المتعلقة بدكتور خليل تماماً
لماذا ؟
خلينا نمشي لقدام؟
هل صحيح أن خليل  قتل في معركه أم تم اغتياله بتدخل خارجي ؟
الحتة دي متعلقة بآخرين، ولذلك الحديث عنها فيه مؤشرات ليس من المستحسن الحديث عنها
   أنا أتحدث عن أحزانك، وهذا جانب وجداني على رفيق دربك وهو أمر مشروع؟
لكن أحزاني تتعلق بواقعة معينة، أنا مابحب أتحدث عنها
   هو حزن عميق كما يبدو عليك؟
مافي زول مابحزن من فراق أخوه
 رحيله شكل صدمة سياسية بالنسبة لكم؟  
كيف يعني
 شعرتم بانها نهاية العدل والمساواة والاستمرار بدونه صعب؟
انتي مصره تتحدثي في الحتة دي
 مافيها حاجة ؟
يا أستاذة لنتجاوز الحتة دي، وأنا أصلا لن أتحدث عن دكتور خليل..
  ولا عن شخصيته ومواقفه في سطرين فقط؟
شخصيته معروفة ...لكن أعدك أن أتحدث لك لاحقاً عن شخصيته ومواقفه وما يميزه عن الآخرين
 لحظة القبض عليكم ودخول السجن كيف تعاملوا معكم ؟
نعم كان هناك تشدد
 كم كان عددكم لحظة القبض عليكم ؟
والله  ليس كل الذين اعتقلوا كانوا يتبعون للعدل والمساواة
  إلى أي جهة يتبعون إذن؟
مواطنون عاديون وحكوموا بالإعدام
 ساعدوكم؟
ولا ساعدونا ولا بنعرفم
  ظلوا معكم في السجن حتى شملهم العفو؟
نعم شملهم العفو
  لماذا لم توضحوا موقفهم وتركتوهم يدفعون معكم الثمن تسع سنوات ؟
 وضحنا وناس لجنة حقوق الانسان طلبت منهم إطلاق سراح وهم ناس بسيطين
  كنت المستشار القانوني للنزلاء؟
الحقيقة أنه داخل السجن كثيرون يحتاجون للعون القانوني، كنت أعينهم عن طريقة الاستشارة، وكتبت لبعضهم مرافعات عبر مكتب السجلات في السجن، واستفدت كثيراً من دراسة سلوكياتهم ودوافعهم في ارتكاب الجريمة، ومدى تأثير السجن عليهم، وخرجت بحصيلة كبيرة جداً
   أغرب قصة ومجرم قابلك خلال دراستك لمجتمع السجن؟
أكثر قصة ماساوية لشخص جلست معه كان مجرم سطو، وحكى أنه في إحدى المرات رأى امرأة  ترتدي كمية كبيرة من الحلي الذهبية داخل سيارة، وفي المقعد الخلفي، فأخرج ساطوره وقطع يدها ورماها في الأرض ثم أخذ اليد المقطوعة وأخرج منها الذهب، وقذفها مرة أخرى  وفر هارباً بعدها.
  شيء بشع ؟
 هو يحكي هذه القصة منتشي  جداً، ولم يكن يشعر بتأنيب الضمير، وقال لي الجميع يسرق أصحاب القلم يسرقون، وكل يسرق بطريقته
   عبارة ياما في الحبس مظاليم هل هي حقيقية ؟
حقيقية
  قابلتهم ؟
نعم مثلاً في شخص متهم بالقتل العمد ومحكوم معه ابنته وزوج ابنته بالإعدام، وطلبت أوراق المرافعة حتى أدرس القضية
  كنت محامي مشهور في السجن؟
كنت مشهور نعم، لكن الناس كانت تثق فيني لأني زميلهم ويملكونني الحقائق كاملة
   ماهي القصة ؟
أصل المشكلة كانت صراع على غنماية باعها الأول للثاني وحاول الأول استردادها بدون إرجاع المبلغ، واحتد النقاش بينهما حتى طعن الأول الثاني بالسكين، وفي محاولة إسعاف الأسره للمطعون، هرب المعتدي والذي توفى بعد قليل وأحضرته الشرطة جثة، وتم اتهام الأسرة والمطعون، وحكوموا بالإعدام، ولكن المحكمه لم تناقش أهم أدلة براءة المتهمين، ولكن الحمد لله محكمة الاستئناف ألغت قرار المحكمة واطلقت سراح اثنين
  انقذتهم من حبل المشنقة ؟
لا ماخلاص يعني ، لكن أتوقع أن تلغى العقوبة تماماً
  وين كان مكتبك ؟
في عمارة التضامن، ثم انتقلت إلى شارع السيد عبد الرحمن مع علي عبد اللطيف
   كان في قضايا معلقة عندما قررت الخروج ؟
أكملتها كلها ثم  خرجت، فهذه مسئولية وحقوق ناس
   فترة خروح وتمرد وسجن تسع سنوات، ما مدى تأثيرها على أسرتك الصغيرة؟
هناك تاثير طبعا لكن الأسرة متماسكة ومضت وكنت حريصاً على ألا يتاثروا بما يدور حولنا
ألم تتعرض الأسرة لمضايقات بعد هجمة أم درمان، وهل ظلت مقيمة بالمنزل ؟
دعينا نترك هذا الحديث  
 هل كنتم معزولين أم تعاملوا معكم في السجن  بشكل اعتيادي؟
لم يكن معنا ناس عزلونا لمدة سنتين
  بماذا حدثت نفسك وأنت تجري مراجعه على تجربتك ؟
طبعا المراجعات مطلوبة، لكني لم أتوقف في محطة معينة، وهناك أشياء مرتبطة بالأقدار مثل دخولي السجن
 أنتم في السجون مافي زول في الفنادق؟
(يافاطمة) الكلام عن الفنادق ما صحيح
 أليس  كل قياداتكم في الميدان؟
في ياتو فندق، أما مشرد عن وطنه أما في الميدان ، د.خليل كان في الفنادق جاء الميدان، كذلك أنا ود. جبريل عبارة فنادق مصنوعة من الإعلام
 إذا طلبت منك رساله للحركات المسلحة؟
رسالتي نحن كلنا لدينا قضية مشتركه قضية وطن، وهو في حاجة لتجاوز محنته وأزماته ومعالجة هذه الأزمات، ولنسع جميعاً مع بقية القوى السياسية لمعالجة المشكلات وصناعة أجواء جديدة، وكما أطلقت الحركة سراح الأسرى فلنساهم نحن أيضاً في خلق بيئة سياسية جديدة
 للقوى السياسية ؟
القوى السياسية المشاركة في الحوار ألاحظ تركيزهم على اقتسام الحقائب الوزارية، وأقول لهم إن الهدف من الحوار كان معالجة مشاكل البلد.
 غياب الترابي هل أثر ؟
نعم، وكان بإمكانه بكاريزمته أن يلعب دوراً ايجابياً على الحوار   
 رسالة للحكومه ؟
هناك فرصة لمعالجة مشاكل الوطن وعليها ان تستمر في تهيئة الأجواء ، وآن الأوان لأن نتجاوز جميعاً محطة الاحتراب والقتال
 إذا خيرتك بين البندقية والحوار الآن ؟
دائما الاولوية للحوار
   هل من الممكن أن تعود إلى مكتب المحاماه  في السوق العربي ؟  
أنوي أن أرجع للمحاماة ولدي رغبة في التدريس
 نويت الاستقرار في الوطن ؟
حقيقة أنا نويت أن يستقر الوطن ونكمل رسالة السلام