الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • الخرطوم تحظر حمل السلاح الأبيض في الأماكن العامة

    عبدالمجيد 25.03.2017 05:59
    لا أخطاء لغوية في استخدامات الترابي ولكن الأخطاء هي في فهم الناس وفي تحريفهم للغة

    اقرأ المزيد...

     
  • أزمة (الشعبية / شمال).. وانفجار الجرح القديم! (2-1)

    سعيد قاضى محمد 23.03.2017 07:12
    التمرد الاول كان بقيادة الاب ستارينو واّخرين , اما جوزيف لاقو فقد تصدى لقيادة التمرد فى الستينات ...

    اقرأ المزيد...

اكثر التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

6755 زائر، وعضو واحد داخل الموقع

حوار والي الشمالية

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

ندعم التعدين ولكن ليس على حساب صحة المواطن

تمكنّا من ضبط بضائع مهربة  في حاويات

ما نفّذ من مشروعات النهضة دون الطموح

الحوار مع والي الولاية الشمالية علي العوض يظل ذا أهمية خاصه  باعتبار أنه يدير ولاية تعاني من تقاطعات، سواء فيما يتعلق بالتعدين ومكافحة التهريب ،بجانب الحديث الذي ما زال مستمرا عن إمكانية بقاء مرض فطر البيوض رغم إبادة الشتول وحرقها، والاتهامات المتكررة بأن نهضة الولاية لم تنفذ مشروعات حقيقية ووصفها  بأنها دعاية سياسية الأمر الذي قلل منه الوالي  وأكد أنه  لا أساس له من الصحة ويجافي ما تم تنفيذه على أرض الواقع، وأكد أن السياسة وفوارقها تم تجاوزها عندما تم الإعلان عن نهضة الولاية، وما يجمع بين منفذي المشروعات لا يتعدى أن يكون الانتماء للولاية فقط، ورفض الاتهام الموجه لهم بإقامة مشروعات في مناطق بعينها من خلال اتباع نظام التمييز بين المحليات، هذا وغيره من المحاور التي طرحناها أمام منضدة العوض فلنطالعها في هذا الحوار:

حوار: عمر دمباي

*حدثنا عن مشروع نهضة الولاية الشمالية؟ يمثل تجميع لجهد أبنائها بمختلف توجهاتهم داخلياً وخارجياً والاستفادة منهم في مجال تنمية الولاية عبر الدعم المادي والعيني. *هناك اتهام بأنه للكسب السياسي فقط ولم يحقق النهضة المطلوبة؟ تجاوزنا السياسة وفوارقها منذ إعلاننا للنفرة، في مايو من العام 2016م ،وما قمنا بتنفيذه موجود ومرصود بالأرقام التي توضح تكلفته ومن يريد أن يطلع عليها أبوابنا مفتوحة، فليس لنا أي قصد سوى تقديم الخدمات للمواطنين، وما عداها اتهامات لا أساس لها من الصحة، وما تم من مشروعات التزم بها أبناء الولاية، الذين ينتمون لأحزاب ومناطق مختلفة لا يجمع بينهم سوى الانتماء للولاية. *هناك حديث بإنشاء مشروعات في مناطق دون مراعاة للاحتياجات والأولويات؟ لدينا مشاريع في كل المحليات، وقطعاً من يريد أن يتهم يمكن أن يقول أي شيء، وأنا أوكد بأن لا تمييز لمحلية دون الأخرى، ولكن قد تأتي بعض الشخصيات من الخيرين، ويبدي رغبته في تنفيذ مشروع ما في منطقة معينة، ففي هذه الحالة ليس علينا إلا أن نقبله، طالما الهدف عمل خير، ولا يوجد عاقل يمكن أن يرفض طلباً كهذا، أما فيما يتعلق بالمشروعات التي وضعتها حكومة الولاية فلم يكن بها تمييز، خاصة كهربة المشاريع وشق الترع، نلاحظ أنها تشترك فيها أكثر من محلية. *هل أنت راض عما تم؟ بالتأكيد ما نفذ من مشروعات لم يكن بمستوى طموحاتنا فهناك بعض الالتزامات حالت دون تحقيق الطموح بجانب بعض الظروف التي مرت بها الولاية، ولكن أسسنا للنهضة لتسير للأمام في المستقبل، خاصة وأنها لم تكمل العام،بدأت في (21) مايو 2016م، ولدينا اجتماع يوم السبت بقاعة المجلس التشريعي لولاية الخرطوم، في السابعة والنصف مساء، ويعد الاجتماع الثاني للأمانة العامة لنهضة الولاية الشمالية لما تم إنجازه في الفترة الماضية وإعداد للمشروعات التي سيتم تنفيذها في المرحلة المقبلة، عبر تقرير مفصل من قبل الأمانه العامة. *كهرباء دلقو الحديث فيها طويل والشكاوى متكررة؟ التزام من الحكومة بإنارة كل قرى المحلية في العام الجديد، ووقعنا عقداً مع شركة لعمل ذلك، وكهرباء الضغط المنخفض متوفرة في جميع القرى، بدعم ولائي واتحادي، ومن يقول إن المحلية مهمشة فهذا افتراء، هذا العام أحرزت المركز الأول في شهادة الأساس. رفض السيانيد؟ شركات التعدين شأن اتحادي، ونحن في الولاية مع موجهات السياسات العامة، ولكن ليس على حساب صحة المواطن والبيئة، والإخوة في وزارة التعدين حريصون بأن تنفذ كل شركة معايير السلامة وصحة البيئة، والتي لا تلتزم بذلك يتم توقيفها وتم تطبيق ذلك للعديد من الشركات، وفي اجتماعات متواصلة مع الوزارة، ونتابع أي احتجاج وبعد الشركة عن المياه وعدم تأثيرها على صحة المواطن، وسنقوم بإزالة أي لبس للمواطنين إن كان هناك فهم خاطئ. *هناك بعض المخاوف من ظهور مرض فطر البيوض الذي ظهر مع شتول النخيل حتى بعد ان تم حرقه؟ ما تم في شتول النخيل عمل فني وتم بصورة علمية من قبل وزارة الزراعة والحجر الزراعي، ونسق فيهم فقد تم عمل كل التحوطات التي يمكن أن تتم في مثل تلك الحالات، ومطمئنين بأن ما تم شيء مثالي. *إلى ماذا تعزي الحريق المتكرر لمزارع النخيل، مع غياب مصدر تلك الحرائق؟ في السابق كان سعف النخيل يتم استخدامه في البناء والاستفادة منه في الطباخة، ومع التطور تم التخلي عن استخدامه مما جعل التخلُّص منه مشكلة، وتكلفة إزالته عالية جداً، فأحياناً الحريق يتم في الشجرة او بالقرب من المزارع، الأمر الذي ساعد في نشوب الحرائق. *ماهي معالجاتكم للحد منها؟ نقوم بعمل توعوي كبير بعدم حرق مخلفات النخيل داخل المزارع، بجانب جلبنا لمكنات للتحويل والاستفادة من جريد النخيل في صناعة العلف، وسنقوم بتوفيرها في كل محلية، كعلاج لظاهرة الحريق. *تتوقع أن يصبح فوز النواب المستقلين ظاهرة في الولاية الشمالية؟ لا أعتقد أن الأمر يرتقي ليكون ظاهرة، فالولاية بها نائب مستقل واحد فقط ، عكس الولايات الأخرى التي بها أكثر من نائب. *هناك اتهام لكم في حكومة الولاية بمحاربة النائب المستقل ابو القاسم برطم وعدم التعاون معه في أي مشروع؟ لا نميز نائباً عن آخر ونقوم بدعوتهم في أي مناسبة تقيمها الولاية، ولكن برطم قد تكون له مبرراته بعدم حضور مناشط الولاية، وتحدث في أكثر من منبر بأنه لا توجد تنمية، والواقع يكذب ما يقال، وفي دائرته فقط يتم الآن سفلتة طريق السليم ناوا، ونحن لا يقيمنا نائب برلماني وإنما المؤسسات هي من لها الحق في تقييمنا. *ذكر بأن برطم رفض له تقديم خدمات للمناطق في دائرته؟ النائب البرلماني ليس مطلوباً منه أن يقدم خدمات فتلك من اختصاصات الحكومة، ولكن جزء من أبناء الولاية نريده أن يأتي ويشارك برأيه وعلاقاته ولا توجد لدينا مصلحة في محاربة أي شخص، ولا نرفض لشخص أتى بالباب، وأنا لا توجد لدي معه اي عداوة، وبالتالي لا نرفض شيئاً يأتي به، ولم أكن منافساً له وعندما تم اختياره نائباً حينها لم يتم اختياري والياً للولاية بعد. *الولاية مؤخراً أصبحت بوابة لتهريب العديد من السلع بحكم موقعها الحدودي بين دولتين؟ الولاية كبيرة وبها صحراء واسعة ولكن لدينا تنسيق مع أجهزتنا في المركز، استطعنا من خلالها أن نطور آليات الشرطة في المكافحة وحققت الكثير من الإنجازات، وما تم من ضبطيات كان وراءه جهد كبير، تم تدريب قوات للحد من التهريب في الولاية، تمكنا من ضبط أشياء مخبأة في حاويات قادمة من دولة جارة وتصدرنا حماية البلاد من أي مخاطر عبر تلك البوابة. *تظل مشكلة التصحر من المشكلات التي تعاني منها الولاية ؟ استصلاح الأراضي الزراعية يعد إحدى الوسائل للتقليل من الزحف الصحراوي، بجانب عمل المصدات، والتوجه نحو الاستثمار الزراعي. *مشاكل صحية بمناطق التعدين وتخوفات من انتشار الأمراض؟ لدينا تنسيق بيننا وبين وزارة الصحة الاتحادية لعمل دورات مياه بصورة صحية في مناطق التعدين بجانب إزالة النفايات أولاً باول، وإنشاء مستشفيات ميدانية لعلاج الحالات أولاً بأول، وقمنا بإنشاء غرف للحجز بالمستشفيات، ومتابعة أي حالة مرض تظهر.

أضف تعليق


كود امني
تحديث