الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • زواج التراضي .. يشعل الجدل بين الاسلاميين

    عمار ياسر 14.03.2017 20:42
    من الاشياء المتفق عليها بين العلماء ان الولي شرط من شروط صحة النكاح لقوله صلى الله عليه زسلم'( ...

    اقرأ المزيد...

     
  • زواج التراضي .. يشعل الجدل بين الاسلاميين

    عبد القادر نصر 02.03.2017 11:50
    اولا لايخفى على جميع الاحزاب ما يطلبه الشعب السودانى ا - السلام لا يختلف اثنين الا شخص جاحد ان كل ...

    اقرأ المزيد...

صفحتنا على الفيسبوك

7356 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الاقتصاد

الاقتصاد

صادر الخضروات... الانفتاح على الأسواق الاوربية

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

 

444تقرير: اشراقة الحلو
في الوقت الذي أعلنت فيه دولة روسيا عن فتح الباب للصادرات السودانية لدخول أراضيها، أعلنت وزارة الزراعة السودانية عن عدم تلقيها اي طلبات رسمية من روسيا بخصوص صادر الخضر والفاكهة، وقالت على لسان  وكيلها  بالإنابة عادل عثمان علينا أن ننتظر حتى نرى ما ستكشف عنه الأيام القادمة،. ومعلوم أن السودان مؤهل لما له من إمكانات لسد الفجوة الغذائية، سواء على مستوى العالم العربي أو الأوربي حال تمكنه معالجة المشاكل التي تواجه الصادرات، خاصة  مسألة الإنتاج من أجل الصادر، بجانب تخصيص أماكن مبردة في مطار الخرطوم وغيرها من مطلوبات التصدير.
استغلال الموارد:
الخبير الاقتصادي عبدالله الرمادي يقول:  من حيث المبدأ فإن فتح اي سوق لصادرات البلاد ستكون له انعكاسات إيجابية على الاقتصاد، ويسهم في زيادة حجم الصادرات وتحسين موقف الميزان التجاري وميزان المدفوعات، وأضاف أن زيادة الصادرات ستوفر حصيلة إضافية من العملات الأجنبية خاصة إذا تمكنا من التصدير الى دول أخرى، الأمر الذي سيؤدي الى سد العجز المزمن في الميزان التجاري، الذي ظل يعاني منه  الاقتصاد السوداني وأردف.. السودان مؤهل  للقيام بذلك وأنه  صنف من قبل منظمة الأغذية والزراعة العالمية كإحدى ثلاث دول يعول عليها في توفير الغذاء للعالم، وانتقد الرمادي عدم استغلال الامكانات الزراعية التي تتمتع بها البلاد بالصورة المثلى، وأشار الى أن العمليات الزراعية ما زالت تعتمد على الأساليب التقليدية ما يؤدي الى تدني الإنتاجية، وبالتالي ارتفاع تكلفة الزراعة وقلة العائد، وأضاف أن المزارع  أصبح لا يتلقى اي إرشاد زراعي.. مشيراً الى نقص الكفاءات الوسيطة في العمل الزراعي، داعياً الى أهمية وجود معاهد زراعية لتخريج المرشدين الزراعيين للعمل في الحقل للإشراف على المزارع، ومدى التزامة بتطبيق الحزم التقنية وقال إن تطبيقها من قبل بعض المزارعين رفع انتاجية الفدان من محصول الذرة الى 30 جوال، لكنه رجع وقال إن السواد الأعظم من المزارعين يعتمد على الأساليب التقليدية في الزراعة..  وأضاف أن استخدام الأساليب الحديثة للزراعة سيرفع قيمة جوال الذرة الى عشرة أضعاف قيمته الحالية، ما يؤهله للصادر.. مشدداً على ضرورة توفير التمويل الكافي للزراعة في الوقت المناسب، وقال إن السودان يستطيع أن ينتج لجميع أنحاء العالم.. مشيراً الى أن العالم العربي يستورد غذاء بما قيمته 20 مليار دولار سنوياً، قائلاً أن السودان يستطيع أن ينتج نصف هذه الكمية ويوفر 10 مليارات دولار سنوياً.
صادر الخضروات:
الأمين السابق لاتحاد مزارعي ولاية الخرطوم صديق علي أحمد  قال: إن السودان يعتمد في صادرات الخضر والفاكهة على محاصيل أساسية تشمل المانجو والشمام القاليا والفاصوليا الخضراء والبامية الملساء.. وأضاف أن عدداً كبيراً من المحاصيل يمكن تصديرها، لكن بنية الصادرات غير مؤهلة، وأشار الى عدم وجود أماكن مخصصة لتصدير الخضر والفواكه في مطار الخرطوم، بالإضافة الى ندرة الترحيل المبرد.. بجانب  أن القيمة المحلية لبعض المحاصيل أعلى من عائد الصادرات خاصة البصل والطماطم والبطاطس، وأشار الى أن هناك محاصيل معينة تزرع للصادر، وحذر من تصدير فائض الإنتاج المحلي ووصفها بالعملية غير المجدية، وقال علينا أن ندخل فائض الصادر للسوق المحلي.. داعياً الى أهمية الزراعة من أجل الصادر،  ولفت الى أن الصادر يحتاج الى عمل خاص ابتداء من الزراعة حتى الوصول الى مرحلة التصدير، مع مراعاة حجم الثمرة ولونها ومدى تحملها للترحيل لمسافات طويلة، بالإضافة الى عملية التغليف، وقال إذا استطعنا القيام بكل ذلك نكون قد حللنا مشكلة الصادرات، مشيراً الى وجود فجوة في أوربا والعالم العربي، لابد من استغلالها بصورة صحيحة.. داعياً الى عمل دراسة محكمة للسوق الخارجي.


 

انطلاقة مبادرة حوض النيل بالخرطوم
الخرطوم: عماد النظيف
أطلقت  وزارة الموارد المائية والري والكهرباء استراتيجية مبادرة حوض النيل، والخطة الاستراتجية العشرية لمبادرة حوض النيل، وقال رئيس الجهاز الفني بالوزارة سيف الدين حمد إن قضايا البيئة من أبرز التحديات التي تواجه دول حوض النيل، موضحاً أن التنسيق الفني يبن دول يعد أفضل السبل لتحقيق كافة مسارات التعاون بين دول حوض، وأشار خلال حديثه في الورشة التشاورية التي ناقشت استراتيجية حوض النيل، والخطة الاستراتيجية للمبادرة (2017ـ2027م) أمس بالخرطوم، أشار الى أن استراتيجية مبادرة حوض النيل تهدف الى أعداد استراتيجية شاملة العشرة أعوام القادمة، وعمل تفصيلي للمكاتب الفرعية لمبادرة حوض النيل استجابة المطلوبات المرحلة القادمة واستقلال موارد مياه النيل.



7 مليون دولار لتحديث أجهزة الرصد الجوي
الخرطوم:آخر لحظة
دعا وزير البيئة د. حسن عبدالقادر هلال الى ضرورة تأهيل شبكات الرصد الجوي لتقديم خدمات أرصاد دقيقة، جاء ذلك خلال وضعه حجر الأساس لمصنع الهيدروجين بالهيئة العامة للأرصاد الجوي، أمس وقال إن هذه المنشآت سترى النور خلال 3 اشهر، بالإضافة الى  استبدال كل أجهزة الرصد التقليديه بأجهزة حديثه من العون الصيني بتكلفة بلغت 7,2 مليون دولار.


ارتفاع أسعار الأجهزة الكهربائية

جولة: ولاء عمر عيساوي
كشفت جولة قامت بها (آخر لحظة) بسوق أمدرمان عن زيادات ملحوظة في أسعار الأجهزة الكهربائية، حيث ارتفع سعر مروحة (التربيزة ) من (470)جنيهاً  الى (500)جنيه،   والمروحة الكبيرة tmt 26الى (1200) جنيه بدلاً عن (900) جنيه وبلغ سعر مروحة tmt24 (1150)جنيه بدلاً عن (850) جنيه، وأما المراوح الصينية المقاس الصغير ارتفعت أسعارها من(480)جنيهاً الى(800)جنيه،  بينما وصل سعر مكيف النسمة الى (6000) جنيه بدلاً عن (5500) جنيه، أما المكيفات السودانية موتور بلغ سعرها (1800)جنيه بدلاً عن (1200) جنيه، وارتفع سعر الثلاجات كولدير 10 قدم الى (6500) جنيه بدلاً عن (6000) جنيه وال جي 10 قدم الى (7200)جنيه، بدلاً عن (7000) أما الغسالات ارتفع سعر الغسالة  ال جي  8 كيلو  الى (4500) جنيه بدلاً عن(4000)جنيه، وتوشيبا 7كيلو  الى (3700) جنيه، بدلاً عن(3500)جنيه،  بينما  ارتفع سعر الخلاطات حيث وصل سعر خلاط ست البيت  من  (580) الى  (700)جنيه.