الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • البرلمان يحقق في إصابة العشرات بـ«العمى» بمستشفي مكة

    سامي عباس علي 11.05.2017 08:18
    صاحب التعليق الاول و.ع.ع لو فعلا الكلام القلته دا حقيقي ماكان اختصرت اسمك وكان تركت تلفونك عشان الناس ...

    اقرأ المزيد...

     
  • التهامي لـ(آخرلحظة) :وضعنا اللمسات الاخيرة لحوافز المغتربين

    adram kings 10.05.2017 07:54
    يبدو ان الحكومة ليست لديها برنامج قومي واضح للإفادة والاستفادة من موارد المغتربين القابلة للنضوب.

    اقرأ المزيد...

اكثر التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

7389 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الاقتصاد

الاقتصاد

قيام صندوق استثماري خاص بالدواجن

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم


الخرطوم: آخر لحظة
يستضيف منبر وكالة السودان للأنباء (سونا)، اليوم بنك الاستثمار المالي للحديث حول تدشين صندوق استثماري بالتعاون مع شركة الدواجن المحدودة (ميكو)، بغرض توفير موارد مالية مستقرة، وسوف يدرج هذا الصندوق بسوق الخرطوم للأوراق المالية


استقرار في أسعار السلع الاستهلاكية بالأسواق
الخرطوم: إسراء إدريس
   كشفت جولة قامت بها آخر لحظة عن استقرار في أسعار السلع الاستهلاكية الأساسية، حيث بلغ سعر جوال السكر المستورد 545ج وجوال البصل 260 جنيهاً وربع الفول المصري 180 جنيهاً والصلصة 15 جنيهاً، فيما استقر سعر الكرتونة من الصابون عند 50 جنيهاً  وكرتونة العدس 250 جنيهاً وقارورة زيت الطيب الكبيرة 36 جنيهاً.
 وقال تاجر فضّل حجب اسمه، إن الزيادة غالباً تحدث بصورة مفاجئة، وأشار إلى أن أكثر السلع زيادة ونقصاناً هو السكر، وأضاف أن انخفاض الأسعار نادر ما يحدث، أما الزيادة تحدث بصورة غير متوقعة، وأشار إلى استقرار في حركة البيع والشراء، متوقعاً حدوث الزيادات في الأسعار مع قدوم شهر رمضان خاصة في سلعة السكر.


Untitled اقتصاد

مدير ضرائب الولاية الشمالية في حوار مع

الفاتح عثمان: تم تحصيل أموال ذهبت لجيوب أشخاص بدلاً عن خزينة الدولة

حوار: الولي - سفيان
ظلت الولاية الشمالية تعاني كثيراً بعد خروج عائدات الذهب عقب قرار وزارة المعادن بمركزية عائدات التعدين، الأمر الذي أثر كثيراً في ميزانية الولاية على حد قول المسؤولين هناك
الشمالية اتجهت لمصادر إيرادية أخرى لسد العجز في ميزانيتها، وذلك من خلال التوسيع الضريبي أفقياً والإسراع في معالجة بعض القضايا الضريبية، حيث طالب المدير العام لضرائب الولاية الشمالية الفاتح عثمان الذي التقته آخر لحظة في حوار قصير بتشريعات خاصة بالإعفاء الضريبي والاستثناءات لحسم التهرب الضريبي في قطاع النقل والترحيل.

 

*كيف استطاعت الولاية التغلب على نقص الإيرادات بعد خروج عائدات الذهب بقرار وزارة المعادن بمركزية عائدات التعدين؟
-ما تم الوصول إليه من نجاحات في مجال الضرائب في الولاية الشمالية جاء نتيجة لجهد كبير امتد لأكثر من خمس سنوات، حيث كانت تواجهنا عدة مشاكل في سبيل جذب الممول وصولاً إلى درجة من القبول والرضا عن الضرائب والتقليل من التهرب الذي انتشر مؤخراً حتى كادت الضرائب تتلاشى، حيث اتخذنا عدد من الإجراءات عبر خطط مرتبة بحسب الواقع المعاش مقارنة مع الظرف الاقتصادي بالولاية والربط الضريبي المطلوب، وأجرينا دراسة محددة لعمل ربط بدون ثغرات  تقود للإخفاق مع تحري الدقة والواقع.
 *ما هي المعوقات التي واجهتكم؟
 -لتحقيق ربط مقدر  هناك عدد  من العوقات أقعدت بالضرائب خاصة التهرب الضريبي في قطاع النقل، حيث يتم تداول (المنفستو) بصورة عشوائية فأخذ طابع السلع وترتب على ذلك تحصيل أموال تذهب لجيوب أشخاص بدلاً عن خزينة الدولة، وهذا أخطر أنواع التهرب باعتباره تعدياً على المال العام، لكن تم حسم هذا الأمر بصورة قاطعة، ما زاد الناتج من الإيرادات الحية والسريعة، بالإضافة إلى التوسع في المظلة الضريبية، وقد سددنا الثغرات بدقة خاصة في المواقع الخلوية النائية وكذلك مواقع التعدين.
 *كيف يتم التعامل مع  المستثمر الأجنبي؟
-عبر المرونة المعقولة والتعامل الكريم لجذب الاستثمار للولاية باعتباره (عضواً) مفيداً للدولة والمجتمع، ولا بد أن ينال حقوقه القانونية في الاستثناءات والتظلمات ودراسة حالته، وهذا ما نتفق عليه حلاً للمشاكل وحتى لا يظلم من موظف أو جهة تحاول المساعدة على التهرب  ولهذا نطبق القانون والتشريعات الخاصة بحزم وعدالة مهما كان، فالضرائب رافد مهم متى ما وجدت التشريعات خاصة فيما يتعلق بالإعفاء الضريبي وما يترتب عليها من تأثير على روح المنافسة، لذا نرى أن تكون الإعفاءات لمواقع محددة ومحدودة ومحصورة نستفيد منها مباشرة أو بطريقة غير مباشرة مثل توفير خدمات أو مشروعات يستفيد منها المواطن، وهذه تحتاج لدراسات لخلق أوعية إيرادية تغطي التكاليف المتزايدة.
*ما حجم التحصيل الضريبي حتى الآن؟
 -حجم الضرائب الاتحادية عن شهر مارس أكثر من أربعة مليارات جنيه نتيجة للانتعاش الذي تشهده الولاية، هناك تشابه بين المؤسسات المعنية بالإيرادات مثل الجمارك والضرائب، فالجمارك تفرض رسوماً على السلع المستوردة بحسب حجمها وكميتها، بينما الضرائب تبحث عن السلع قبل التحصيل، وهنا لا بد أن تتوفر المعلومة حتى يتم التقدير الضريبي العادل، والجمارك جهة لها إمكاناتها في حصر التهرب الجمركي، وتحقق إيراداتها لفرض غراماتها زيادة وانتعاشاً، والضرائب لها شقين ولائي واتحادي متمثل في القيمة المضافة على الشركات وفقاً للقوانين، والديوان يعمل في الاتجاهين حسب الدستور والتوزيع بالولايات، وظللنا نعمل بروح الفريق الواحد ويكتمل عملنا بتعاون الآخرين ولنا سهم في العمل الاجتماعي والإنساني، كما أن ضرائب الولاية تأخذ موقعاً متميزاً وتنال احترام كل الممولين داخل الولاية وبعد شهور قلائل سنفتتح مبنى رئاسة الديوان بالولاية ونعلن رسمياً، تمزيق فاتورة الإيجارات في كل مراكز الضرائب.
*البعض يتحدث عن تضارب في الاختصاصات كيف أثر على عملكم؟
 -التضارب سلاح ذو حدين، كما أن قوانين الضرائب واضحة لكن هنالك جهات لديها لوائح خاصة بها ومن هنا يحدث (التضارب) فيما يتعلق بالإعفاء من الضرائب، وعليه يجب أن يتم تحديد الإعفاء وفقاً للقانون، لأن الضرائب قانون وطني أجازه البرلمان، وهنا يجب ألا يسمح بالاستثناء لأي جهة ما لم تصدر السلطات المعنية والمختصة قراراً بمنح الإعفاء كقانون الاستثمار، فالإعفاء قد يؤثر على المنافسة، وهناك مواقع مهمة لتحصيل الإيرادات الضريبية ولا بد من الالتفات إليها متمثلة في معبري (أشكيت- أرقين)، تشمل حركة النقل بين مصر والسودان ودخول الشاحنات بأعداد كبيرة في اليوم الواحد، لا بد من حسم إذا ما كانت هذه الشاحنات تدفع الضريبة أم لا أو في الوقت الذي يتم فيه تحصيل إيردات من العربات داخل السودان من وادي حلفا وتؤخذ على (المنفستو والنولون) ضريبة، وهذا خلق نوعاً من المنافسة التي أقعدت قطاع النقل والترحيل الوطني نسبة للتأثيرات التي تخلفها الناقلات المصرية، وهنا يجب أن تكون هناك لائحة وتشريعات تنظم هذا العمل  باعتبارها مواعين إيرادية جديدة لا بد أن تجد الاهتمام لأنها تحقق إيرادات معقولة يؤخذ جزء منها لخدمات الولاية .


توافد عدد كبير من الشركات للتعدين في جنوب كردفان
الخرطوم: أسماء سليمان
كشف والي ولاية جنوب كردفان عيسى آدم أبكر عن توافد عدد كبير من شركات التعدين للاستثمار بالولاية بعد  استتباب الأمن، متعهداً باستخدام المواد الآمنة في استخلاص الذهب في التعدين التقليدي ومصانع معالجة المخلفات، وأشار في تصريحات عقب اجتماعه مع وزير المعادن أمس، إلى  العقبات والمشكلات المتعلقة بالعمل التعديني في الولاية وكيفية مشاركة شركات التعدين في تقديم خدمات المسؤولية الاجتماعية لمواطن جنوب كردفان، وقال إن ولاية جنوب كردفان تعتبر الولاية الأولى في إنتاج الذهب في السودن، وتعتمد عليه اعتماداً كبيراً.


وزير الزراعة بالخرطوم: جهات تتعدى على غابات الولاية
الخرطوم: تيسير الشريف
كشف وزير الزراعة بولاية الخرطوم محمد صالح جابر على تعدي على مساحات الغابات بالولاية بسبب التوسع العمراني وقطع الأشجار لتوفير مواد البناء، وقال في حوار أجرته معه (آخر لحظة) إن جملة المسالخ بلغت حوالي 15 مسلخاً بولاية الخرطوم، كاشفاً عن ترتيبات لقيام عدد من المسالخ الحديثة مع  جهات استثمارية، وقال لا تهاون في حملات التفتيش والرقابة على اللحوم، وإن صحة المواطن خط أحمر.