الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • الخرطوم تحظر حمل السلاح الأبيض في الأماكن العامة

    عبدالمجيد 25.03.2017 05:59
    لا أخطاء لغوية في استخدامات الترابي ولكن الأخطاء هي في فهم الناس وفي تحريفهم للغة

    اقرأ المزيد...

     
  • أزمة (الشعبية / شمال).. وانفجار الجرح القديم! (2-1)

    سعيد قاضى محمد 23.03.2017 07:12
    التمرد الاول كان بقيادة الاب ستارينو واّخرين , اما جوزيف لاقو فقد تصدى لقيادة التمرد فى الستينات ...

    اقرأ المزيد...

اكثر التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

6744 زائر، وعضو واحد داخل الموقع

محلية الخرطوم .. حقوق ضائعة ونفايات باقية

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

Untitled بلاغ عاجل

 

تحقيق: زكية الترابي


برزت تساؤلات وإتهامات كثيرة أثارها تغيير مجلس إدارة شركة أسوار للنظافة، انصبت في مجملها حول تقييم رئاسة محلية الخرطوم  لأداء مجلس الإدارة الجديد للشركة، ووصفه بالفشل وتوجيه إنذارات شديدة اللهجة لأدائها في قطاع الخرطوم شمال، ورغم منحها فرصة العمل في نظافة أكثر القطاعات إيراداً بولاية الخرطوم إلا أن محلية الخرطوم تجاوزت  كل اللوائح والنظم التي تقنن الإجراءات الإدارية المتعلقة بالعطاءات، وفي حالات ماثلة يتم الحصول على موافقة وزير المالية أولاً، ثم توقيع الإتفاق، إلا أنه في الحالة مثار الحديث تم أخذ موافقة وزير المالية عقب اكتمال الإجراءات  وإرساء العطاء على من يمتلك إمكانيات أكبر تؤهله للعمل في المجال .

 

الاستثناءات
تم توقيع العقد مع الشركة مقابل مبالغ مالية وصفت بالباهظة، وصلت إلى أكثر من (2) مليون جنيه شهرياً في شهر أكتوبر من العام 2015م، وعقب تذمر من الجهات المالية بالولاية، وعقد الكثير من الاجتماعات تم تخفيض المبلغ إلى مليار جنيه شهرياً، وتم استثناء عدم تمتع الشركة بالخبرة الكافية في نظافة المدن، وتخصصها في النظافة الداخلية، وخلال (4) أشهر عجزت المحلية عن السداد فتم التوصل إلى صيغة تفاهم جديدة وهي (التحصيل مقابل الخدمة) فظهر فارق في قيمة التحصيل، حيث قفز الأخير إلى مليون و(360) جنيه خلال الشهر الأول من تعديل الصيغة، إلا أن الشهور اللاحقة شهدت تراكم كارثي للنفايات بقطاع الخرطوم شمال، ورغم كثرة الشكاوي من أداء شركة أسوار، إلا ان المحلية غضت الطرف عن أدائها وأهملت الشكاوي، وتراكمت النفايات حتى أنه استعصى نقلها لاحقاً.
الإيجار الرمزي
 ورغم عدم امتلاك الشركة لآليات وعمال النظافة، إلا أن المحلية منحت آلياتها للشركة عبر قيمة إيجار يومي لا يتناسب مع القيمة في السوق، وتكاد تصل إلى ثلث القيمة السوقية وقتها، وحصلت (آخر لحظة) على معلومات تؤكد أن شركة (أسوار) استأجرت آليات نظافة من المحلية عبارة عن صنفين (ضواغط) كانت قيمة إيجارها اليومي (500) جنيه و(قلابات) بـ(450) جنيه لم تسددها الشركة  حتى تاريخ النشر للمحلية وصفته المصادر بأنه إيجار رمزي، في وقت قامت فيه ذات المحلية بتأجير ذات الآليات لنفس الشركة مع اختلاف الاسم ومجلس الإدارة بقيمة (45) ألف جنيه بواقع إيجار يومي يصل إلى (1500) جنيه للآلية الواحدة، وأيضاً قامت المحلية وفقاً للمصادر المطلعة بمنح الشركة تحت الاسم الجديد فرصة التشغيل دون الإعلان عن عطاء، بينما لم تتكون أي لجنة للتسليم والتسلم بين الشركة القديمة والمحلية، ولم تنعقد لجان المقاصة لمعرفة تكلفة الصيانة التي كانت الشركة القديمة تتحجج بعدم تسديد قيمة الإيجار بأنها تصرف مبالغ باهظة في صيانة الآليات.
الوزارة السيادية
فيما علمت (آخر لحظة) من مصادر موثوقة أن وزارة سيادية تدخلت لفض الشراكة بين تلك الشركة التي تعمل تحت اسم  ومظلة الوزارة وبين محلية الخرطوم،  في مجال النظافة، بدأت الشركة  ممثلة في مجلس إداراتها الجديد تتعرض للكثير من الضغوطات والانتقادات من قبل المعتمد، الذي أصبح غير راض عن أدائها .
ويبدو أن مشاكل النفايات في محلية الخرطوم لاتقف عند التكدس والتراكم المرعب للنفايات وصعوبة نقلها، بل تعدتها إلى أبعد من ذلك، وهو ضياع حقوق العاملين والموظفين الذين حار دليلهم بحثاً عن حقوقهم التي اختفت في أضابير شركات النظافة، وعلى الرغم من تحصيل الموظفين بالشركة  لما يقارب (4) مليار جنيه خلال ثلاثة أشهر، تحصلت الصحيفة على المستندات التي توضح تلك المبالغ، إلا أن الشركة استلمت المبالغ ولاذت بالصمت تجاه حقوق العاملين .
 إغلاق الأبواب
وبعد أن  عجزت المحلية عن معالجة  النفايات والتوجه للإعتماد على الشركات الخاصة في إدارة ملف النفايات،  إلا أن الأخيرة وبإقرار من معتمد الخرطوم  الفريق ركن أحمد علي أب شنب بفشل الشركات في معالجة قضية النفايات بالمحلية، في وقت قامت فيه المحلية بتسليم  مشروع النظافة لشركات خاصة،  زادت على فشلها في الإدارة فشلها في سداد حقوق العاملين  المنتدبين  للعمل من هيئة نظافة المحلية للشركة، والبالغ عددهم (52)عاملاً أوصدت شركة أسوار أبوابها وأغلقتها في وجوههم، من بينهم أرامل في أشد الحوجة لاستحقاقاتهم -على حد قول مشرف إيرادات قطاع الخرطوم شمال عماد الدين محمد حسن - في  حديثه  لـ(آخر لحظة) قائلاً: «تم  انتدابنا من هيئة نظافة محلية الخرطوم كمتحصلين لشركة أسوار للنظافة التي تعمل في قطاع الخرطوم شمال  في مطلع العام (2016م) وتحصلت (اخرلحظة) على  نص خطاب الانتداب بالنمرة(م/خ/ه/ح/ه/خ /60/أ/1) بتاريخ الأول من مارس من بداية العام، حيث تم تسليم كامل كشوفات العاملين بالتحصيل عبر الانتداب للشركة بكافة استحقاقاتهم، وفي أول اجتماع للموظفين مع مدير العمليات بشركة أسوار، تم الاتفاق على نسبة قدرها (10%) من جملة التحصيل الشهري كحقوق وحوافز على حسب لوائح وزارة المالية، مشيراً لعجز الشركة عن صرف حافز شهر نوفمبر  بحجة  انعدام السيولة، علماً بأننا نتحصل على ما يقارب  المليار جنيه  خلال الشهر «.
لم تصرف
 وفي شهر ديسمبر تم التصديق عليها من قبل المدير العام  بصرف حوافز نوفمبر والبالغة (104880) جنيهاً من تحصيل المحلية عن شهر نوفمبر والبالغ قدرها (806،048،1) جنيها ولم يتم صرفه،  مبيناً  أنه في مطلع العام الحالي تفاجأنا بان شركة أسوار رفعت يدها وفسخت العقد المبرم مع المحلية دون علم العاملين، وغادر مجلس الإدارة القديم مقاعده  في الشركة وفي معيته إجمالي إيرادات ثلاثة شهور خلال العام (2017م) تصل  إلى (625،024،3) جنيهاً، والحديث ما زال لحسن الذي أبدى استياءهم كعاملين من الطريقة التي تعاملت بها معهم الشركة، ورفض طاقم شركة أسوار مقابلة العاملين  لمناقشة استحقاقتهم، وامتناع الشركة حتى تاريخ النشر عن إعطاء العاملين  حقوقهم التي تتراوح مابين (254،302) وهي عبارة عن استحقاق شهور (يناير،فبراير، مارس).
تفاصيل ماسأوية
ويروي حسن التفاصيل الماسأوية التي يمر بها عدد من العاملين الذين ضاعت حقوقهم، مشيراً إلى تعرض أحدهم للسجن بسبب الديون التى تراكمت عليه من التجار، وآخرون قاموا بنقل أسرهم إلى الولايات للعيش مع أهلهم،  لعجزهم عن دفع ايجار مساكنهم، وقال إن راتبهم بالهيئة  يصل إلى (425) جنيهاً معتمدين  على قيمة التحصيل والحافز الشهري الذي تمنحه الشركة من نسبة الإيرادات الشهرية، وأشار المتحصل بالشركة  عبد الرحمن حسن لاستئجار الشركة لثلاث عربات منه لتحصيل رسوم النفايات بعقود شفاهية شهر بشهر ويقول للصحيفة: «بسؤالي المتكرر عن حق ايجار تلك العربات إضطرت الشركة إلى توقيع عقد في شهر نوفمبر 2016 وإحتفظو بأصل وصورة العقد، وحاولت مقابلة المدير العام إلا أن كل المحاولات باءت بالفشل «.
تحصيل عالي
وقال العاملون طوال فترة عمل الشركة الجديدة بالقطاع ظلت تواجه معاكسات وانتقادات  من رئاسة المحلية التى تقوم بسحب عربات النفايات بحجة الصيانة، وعزا عدد منهم تلك المعاكسات حتى تتمكن المحلية من الاستيلاء على هذا  القطاع  لأن تحصيله عالي.
التضرر من عدم الهيكل
وقال المتحصل مهند محمد تضرر العاملون في مجال النفايات بهيئة نظافة محلية الخرطوم من عدم وجود هيكل وظيفي، موضحاً أنه يعمل بالآلية منذ (7) سنوات دون حقوق أو ضمانات وبعقد  موحد، مشيراً إلى  وجود مجموعة من العاملين يعملون منذ عشرين عاماً دون ضمان، أو مسمى وظيفي.
مناشدة
ويناشد  العاملون بهيئة  نظافة  محلية الخرطوم  رئيس مجلس الوزراء  والنائب الأول لرئيس الجمهورية بكري حسن صالح بالتدخل العاجل، وإيجاد حل ناجع لقضيتهم التي شردت الأسر وجعلتهم على أبواب السجون.


باعوض555555

جيوش الباعوض تغزو منطقة المحس الرقيبة

العريفي
اشتكى مواطنو منطقة المحس الرقيبة  بولاية الجزيرة، وعدد من القرى المجاورة لمشروع زائد الخيري بمنطفة شرق الجزيرة، من غزو جيوش من الباعوض فاقت حد الوصف-على حد قولهم - قادمة من  المشروع، الأمر الذي يهدد مضاجع الأسر، وناشد المواطنون حكومة ولاية الجزيرة وعلى رأسها والي الولاية ووزارتي الصحة والزراعة بمعالجة الأمر على وجه السرعة، بعد ظهور حالات إصابة بالملاريا وسط المواطنين وخاصة الأطفال، وكانت هذه المناطق قد شهدت أحداثاً بين المواطنين والشرطة خلال الأعوام الماضية، وتم فيها إتلاف وابورات الري بالمشروع، على خلفية غزو جيوش الباعوض للمناطق السكنية.


شكاوى من ازدحام مروري

الخرطوم: آخر لحظة
ازدحام وربكة في الشارع الذي يمر من أمام الهيئة القومية للغابات والدفاع المدني مع مدخل موقف شروني مروراً  بمستشفى الخرطوم التعليمي، ويبدي سائقو المركبات والمواطنون استيائهم وغضبهم من  الازدحام والتكدس ووقوف المركبات  لساعات  طويلة  في انتظار الاشاره الخضراء للعبور، علماً بأن الشارع اتجاهين، ولكن بعد الازدحام يصبح اتجاهاً واحداً وتختلط الاتجاهات، عدد من أصحاب المركبات قالوا إن الازدحام غير مبرر على الرغم من وجود رجال المرور بالشارع، وقد وصفهم المواطنون بالمقصرين في ترتيب وتنظيم الحركة في الشارع، ومن خلال استطلاع للصحيفة لعدد من المواطنين الذين يستغلون الشارع، تبين أنهم من سكان الخرطوم جنوب يستقلون المركبات المتجهة من السوق الشعبي بالخرطوم إلى بحري حتى يتمكنوا من الوصول إلى وسط الخرطوم، قاصدين في الكثير من الأحيان مستشفى الاسنان أو مستشفى الشعب والأطفال..
 المواطن دفع الله إبراهيم الذي يجلس في المقعد الأمامي للحافلة تارة يقف وأخرى يجلس، الواضح أنه في طريقه إلى مستشفى الأسنان  يسأل وعلامات الغضب والألم تسيطر على ملامحه: «إذا ما كان هنالك حادث أدى لتعطيل الحركة» ....المشهد يتكرر يومياً، مما يدفع الركاب للترجل عن المركبات والسير على الأقدام لكسب الوقت، ومن خلال بلاغ عاجل ناشد عدد من المواطنين إدارة المرور بالولاية بضرورة الالتفات للطريق وتخفيف الازدحام .


نقص حاد في كروت عمل الأجانب

الخرطوم : هبة عبد العظيم
تخوفت الشركات الخاصة التي تستعين ببعض الأجانب ومكاتب الاستخدام الخارجي من التأخير الذي صاحب استلام كروت العمل بالنسبة للأجانب العاملين بالبلاد، حيث ظلت طلبات التصديق على كروت العمل لأكثر من شهر حبيسة أضابير مفوضية الاستثمار بالولاية، في وقت توقعت فيه الشركات إلزام الأجانب بدفع غرامات على الجوازات بسبب هذا التأخير، في وقت تم فيه إغلاق نافذة جوازات الأجانب بمفوضية الاستثمار، وقالت مصادر مطلعة لـ(آخر لحظة) إن وزارة الاستثمار لم تف بإلتزاماتها تجاه إدارة الجوازات لتسيير العمل، ووفقاً للمتضررين من أصحاب الشركات، فإن تكدساً هائلاً  لطلبات المستثمرين والعمال الأجانب لكروت العمل قد حدث، دون أي إستجابة أو التعليق على أسباب التأخير، التي رجحت المصادر أن يكون النقص في طباعة  الكروت إحداها، نتيجة خلافات خفية بين رئاسة المفوضية وإدراة المخازن بسبب تكوين بعض اللجان .

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث