الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • الخرطوم تحظر حمل السلاح الأبيض في الأماكن العامة

    عبدالمجيد 25.03.2017 05:59
    لا أخطاء لغوية في استخدامات الترابي ولكن الأخطاء هي في فهم الناس وفي تحريفهم للغة

    اقرأ المزيد...

     
  • أزمة (الشعبية / شمال).. وانفجار الجرح القديم! (2-1)

    سعيد قاضى محمد 23.03.2017 07:12
    التمرد الاول كان بقيادة الاب ستارينو واّخرين , اما جوزيف لاقو فقد تصدى لقيادة التمرد فى الستينات ...

    اقرأ المزيد...

اكثر التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

6937 زائر، وعضو واحد داخل الموقع

سامح في الخرطوم.. محاولات تهدئة الخواطر

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

Untitled سامح مصري

تقرير: احلام الطيب

 

اهتمام مصري وسوداني كبير بزيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري الذي وصل الخرطوم  مساء أمس ، الزيارة ستعمل على إزالة التوترات التي نشبت بين البلدين وتعيد المياه إلى مجاريها بعد أن عكر صفوها الإعلام المصري ، و استبقت القنصلية المصرية بالخرطوم الزيارة بمؤتمر صحفي أمس شدد فيه القنصل العام المستشار وئام سويلم  على الدور الإعلامي في تطوير العلاقة  وضرورة اتباع الخط الإيجابي لتفويت الفرصة  على  أعداء البلدين  ومروجي الشائعات في مواقع التواصل الاجتماعي .

 

تفاؤل
حزمة من الوصايا والنصائح صاغها القنصل المصري للإعلاميين السودانيين أمس  وقال:  أنتم كإعلاميين سودانيين  لديكم   دور كبير جدا في التصدي لمحاولات الذين يسعون لنشر  الفتنة بين البلدين والشعبين وطالب بعدم نشر أي موضوعات أو تصريحات تتعلق بالعلاقات بين الخرطوم والقاهرة  إلا بعد التحقق لاسيما المنسوبة للمسؤولين ،مشيراً إلى أن  تصريحاتهم تؤخد مأخذ  الجد والاهتمام  وقال قد يقوم أحد الإعلاميين بكتابة تصريح ينسب  غير متأكد من مصداقيته   لاحد المسؤولين في البلدين يتسبب في شحن للرأي العام وتوتر العلاقات بين الدولتين ، سويلم بدا متفائلاً بأن زيارة وزير خارجية بلاده ستحدث اختراقاً في العلاقات المتوترة وتوقع أن تكون ناجحة وقال نأمل ان   تجري  لقاءات ناجحة مع المسؤولين في السودان  وأن تثمر الزيارة  في تطوير ودفع العلاقات الثنائية بين  البلدين  ،وتابع نحن نؤكد على الالمام التام  بمقتضيات العمل الدبلوماسي  المتعلق باحترام الدولة المضيفة قيادة وحكومة وشعبا ، سويلم ذكر الإعلاميين   بأهمية العلاقات الثنائية بين الخرطوم والقاهرة على كافة الأصعدة السياسية ، الاقتصادية ، والاجتماعية لافتا الى أن ذلك أكد عليه أكثر من مسؤول بالبلدين حتى  المستوي الرئاسي بين الرئيسين عمر البشير وعبد الفتاح السيسى  ورغم التأكيدات آنفة الذكر إلا أنه تظل قضايا كثيرة تثار بين الحين والآخر على رأسها مثلث  حلايب  المسكوت عنه من الجانب المصري  وملف  الحريات الأربعة .
أمراض مزمنة
معلوم أن علاقات الدول الخارجية تحكمها استراتجيات تضعها الدولة المعنية والإعلام يلعب دوراً كبيراً فيها  ،  دبلوماسي مختص في الشأن المصري  أكد العلاقات بين الدول لاتقودها الوسائط الاجتماعية أو تصنعها ،وقال : العلاقات السودانية المصرية أصابتها إمراض مزمنة تتطلب التشخيص العاجل ووضع أسس جديد تستند على  الشفافية والمصداقية والالتزام بإنفاذ الاتفاقات مثل  اتفاقية  الحريات الأربعة التي لم تتطبق منذ العام (2004)م وبدا  ذلك الدبلوماسي متشائما بنتائج زيارة شكري  وقال :لو زار الخرطوم الف مرة فلن يغير شيئاً في الوضع مالم يتغير الموقف والنظرة المصرية تجاة السودان .
إزالة سوء الفهم
ملفات مشتركة يحملها سامح في حقيبته لبحثها مع نظيره بروفيسور إبراهيم غندور أبرزها قضية حلايب وسد النهضة ومياه النيل  بجانب إتفاقية الحريات الأربعة  ووفقاً لما ذكره  شكري في اجتماع لجنة الشؤون الإفريقية بمجلس النواب، الأسبوع الماضي، فإن  الزيارة  ستركز على إزالة سوء الفهم في العلاقات بين الدولتين، ومحاولة إقامة حوار سياسي لحل الأزمات العالقة بين الجانبين، والوصول لتفاهم في القضايا التي تمثل اهتماماً مشتركاً.

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث