الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • البرلمان يحقق في إصابة العشرات بـ«العمى» بمستشفي مكة

    سامي عباس علي 11.05.2017 08:18
    صاحب التعليق الاول و.ع.ع لو فعلا الكلام القلته دا حقيقي ماكان اختصرت اسمك وكان تركت تلفونك عشان الناس ...

    اقرأ المزيد...

     
  • التهامي لـ(آخرلحظة) :وضعنا اللمسات الاخيرة لحوافز المغتربين

    adram kings 10.05.2017 07:54
    يبدو ان الحكومة ليست لديها برنامج قومي واضح للإفادة والاستفادة من موارد المغتربين القابلة للنضوب.

    اقرأ المزيد...

اكثر التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

6290 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

مكافحة الإرهاب.. السودان يتقدّم

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

 

مكافحة الارهاب

تقرير:جاد الرب عبيد

 

تحديات وعقبات كثيرة تواجه العالم والسودان على وجه الخصوص، جراء مكافحة الإرهاب وغسيل الأموال، مما جعل وحدة مكافحة الإرهاب وغسيل الأموال التابعة للاتحاد الأوربي تنظم ورشاً بعدد من دول العالم، كان آخرها السودان أمس حيث عقدت الجلسة الافتتاحية للورشة بفندق القراند هوليداي فيلا ، بمشاركة مدربين من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا وجنوب أفريقيا وأثيوبيا وعدد من الدول الإفريقية.

 

الأهداف
وتناقش الورشة تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي، وعقوبات الأمم المتحدة، بجانب تكوين آلية  لتجميد أرصدة الإرهابيين، وتتمثل أهداف الورشة في بحث معدلات الإرهاب والجهات الممولة له وأثره على الأمن القومي والمخاطر التي يتسبب في إحداثها بالإضافة إلى الجريمة المنظمة ودور القطاع الخاص في تجميد الأرصدة بجانب الدعم المقدم من المنظمات الإقليمية والدولية والمجموعات، ورفع كفاءة العاملين بالقوات النظامية والأجهزة العدلية والبنوك المركزية.
تزامن الورشة
 وتأتي الورشة متزامنة مع تقرير الاستخبارات الأمريكية أمام الكونغرس عن لائحة الدول الراعية للأرهاب، الذي نأى باسم السودان من تلك القائمة باعتبار أنه أوفى بجملة شروط ستمهد لرفع العقوبات المفروضة عليه منذ عشرين عاما بشكل نهائي في هذا الصيف، والذي بحلوله تنتهي فترة  ستة الأشهر التي حددتها الولايات الأمريكية اختباراً لرفع الحظر الاقتصادي بشكل نهائي.
التزام سياسي
رئيس اللجنة الفنية لتنفيذ قرارات مجلس الأمن المعنية بمكافحة الإرهاب محمد فخر الدين أعلن عن تقدم السودان على رصفائه بالإقليم في مجال مكافحة الإرهاب وغسيل الأموال، وقال :السودان أصبح من الدول التي لديها تراكم فني بخصوص هذه الظواهر، وكشف محمد عن التزام سياسي من رئاسة الجمهورية معني بمكافحة الإرهاب، وأضاف نأمل من الورشة أن تكرّس للمعاني الخاصة بزيادة وتيرة التنسيق والتعاون الدولي فيما يختص تبادل المعلومات والخبرات الإقليمية، لنبرهن أننا في السودان لدينا مؤسسات فنية قادرة على حسم الأمر.
دعومات خارجية
وكانت بعثة البنك الدولي وصناديق الاقتصاد الدولية قد زارت السودان في شهر مارس، للتحقق من مجال غسيل الأموال وتمويل الإرهاب وأعلنت البعثة عن تقدم السودان في المجال، مايعني حصول البلاد على “تدفقات مالية من الدول المانحة بين عامي 2017-2018، غير أن مدير وحدة المعلومات ببنك السودان حيدر عباس قال إن السودان استوفى جميع الشروط المطلوبة لمكافحة غسيل الأموال وتوقع تدفق أموال ودعومات خارجية، مؤكداً أن المؤسسات الإقليمية والدولية تحققت بنفسها من التزام السودان، وأشار عباس إلى أن استيفاء السودان لشروط مكافحة غسيل الأموال قد يحقق إيجابيات في ملف الديون الخارجية والبالغة 43 مليار دولار.
تحديات
ممثل وفد الاتحاد الأوربي أقر بأن الإرهاب خطر يهدد استقرار الدول والمناطق في العالم أجمع، كما أن غسيل الأموال يهدد التنمية والتطور في البلاد، وأن اهتمام الدول المشتركة يحتم عليهم مواجهة الخطر، مؤكداً أن اسم السودان حذف من القائمة التي تعمل في غسيل الأموال، لافتاً النظر إلى تحديات تواجههم متمثلة في الشبكات التي تعمل في غسيل الأموال، وأشار الممثل إلى أن التطرّف يشكل خطراً على الشعب السوداني والأبرياء في العالم، وقال أن الاتحاد يواصل عمله لتطوير الإجراءات اللازمة حول مكافحة الإرهاب بتعاون مشترك على المستوى الفني لدول المنطقة لبناء القدرات والتنسيق الأفضل، وأضاف رغم التقدم الكبير في هذا المجال، لكن فما زالت هناك تحديات تواجهنا نحاول من خلال هذه الورشة تلافيها.
تطبيق قرارات
ويقول ممثل جهاز الأمن والمخابرات الوطني الفريق أحمد إبراهيم  إن الجهاز في إطار جهوده في  مكافحة الإرهاب وتمويل غسيل الأموال ظل يتعاون مع عدد من المؤسسات الأوربية وقارات العالم، ممتدحاً الاتحاد الأوربي بنيروبي لتبنيه عدداً من الورش في ذات الإطار، وأوضح أن الإرهاب أصبح يهدد العالم لذلك أصبح لزاماً على الجميع محاربته.
فيما أكد وكيل وزارة العدل أحمد عباس الرزم، تطبيق السودان لقرارات مجلس الأمن الدولي، عبر إنشاء لجنة فنية لتنفيذ القرارات الصادرة من المجلس، مثمناً دور الاتحاد الأوربي في مجال مكافحة الإرهاب وتمويل غسيل الأموال، مؤكداً اهتمام الدولة بذلك، معلناً استعدادهم لتقديم العون للجهات المختصة، بجانب أن السودان يبذل جهوداً كبيرة من أجل المكافحة، وأنه ملتزم بالمعايير الدولية تجاه الظواهر، وكشف الوكيل عن رقابة تضعها الدولة للإشراف على المؤسسات المالية وغير المالية بتخصيص أقسام مخصصة لذلك.
وكان السودان قد خضع لبرنامج تقييم القطاع المالي من قبل البنك الدولي في العام 2004م، اتضح من خلاله أوجه قصور عديدة في مجال التشريعات المناهضة لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، وضعف التزام جهات الرقابة والإشراف والمؤسسات المالية وغير المالية بالمعايير الدولية الصادرة عن مجموعة العمل المالي.

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث