الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • زواج التراضي .. يشعل الجدل بين الاسلاميين

    عمار ياسر 14.03.2017 20:42
    من الاشياء المتفق عليها بين العلماء ان الولي شرط من شروط صحة النكاح لقوله صلى الله عليه زسلم'( ...

    اقرأ المزيد...

     
  • زواج التراضي .. يشعل الجدل بين الاسلاميين

    عبد القادر نصر 02.03.2017 11:50
    اولا لايخفى على جميع الاحزاب ما يطلبه الشعب السودانى ا - السلام لا يختلف اثنين الا شخص جاحد ان كل ...

    اقرأ المزيد...

صفحتنا على الفيسبوك

7799 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

(الداهية) يصعد بالهلال في الأبطال..!

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

Untitledمريخ

الكوكي يقلب الطاولة على شكور.. وشراسة الأزرق تطرد الجمهور

 

الخرطوم/ بورت لويس/ القلع عثمان

 

أنجز فريق الهلال العاصمي السوداني مشروع الترقي لمرحلة المجموعات بدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم على حساب بورت لويس 2000، بطل موريشوص، بعد فرض عليه التعادل الإيجابي بهدفين لكل عصر أمس الأحد، واستفاد عملاق أم درمان من تقدمه ذهاباً بثلاثة أهداف دون مقابل، ويدين الأزرق في الثنائية لمهاجمه الغاني تيتيه كوفي أبدينغو في الحصة الثانية بعدما تخلف بمثلهما في الأول، وأضاع رماة فريقنا عديد الفرص السانحة للتسجيل، خاصة في الشوط الثاني، الذي قلب فيه المدرب التونسي نبيل الكوكي، على نظيره الهندي عبدالشكور بنهادن. دخل التونسي نبيل الكوكي بتركيبة هلالية شملت: «لويك ماكسيم، ، أطهر الطاهر، عمار الدمازين، عبداللطيف بوي، سموأل ميرغني، أبوعاقلة عبدالله، نزار حامد، محمد أحمد بشة، عزيز شيبولا، مدثر كاريكا وتيتيه أبدينغو.
محاولة أولى
شهدت الدقيقة الثانية المحاولة الهجومية الهلالية الأولى عن طريق الغاني تيتيه، الذي عبر الجبهة اليسرى وهيأ داخل الصندوق غالط فيها المدافع دورزا حارسه باكيلاكو لتخرج الكرة إلى الكورنر، فيما بعث بورت لويس بأول انذار من ضربة ثابتة «د10» أبعدها ماكسيم بصوبة وتكفل بوي بعملية الإبعاد الثانية، وأرسل القائد  راكوتوزاناني لالينا الكرة إلى أقصى الزاوية البعيدة لتصطدم بالعارضة.
افتتاح التسجيل
حملت الدقيقة 14 الهدف الأول لأصحاب الأرض من ضربة ثابتة عن طريق رافينا برونو ،  وجاء رد الضيوف سريعاً بهجمة عن طريق كاريكا وأطهر أبعدها الحارس بصعوبة. تعرض الهلال لمخاطر كبيرة بسبب سرعات لاعبي المنافس ومهاراتهم في المراوغة والتسديد، وقد تصدى ماكسيم لضربة قوية جداً  من انفراد للاعب أوليفر «د22» وفسَخ هدف كان ممكناً.
هدية عمار
قدَم عمار الدمازين أجمل هدية للمهاجم الإيفواري جويكان آفريم «د25» عندما أخفق في ابعاد الكرة وتركها تمر من تحته، ليجد المهاجم نفسه في مواجهة المرمى ليضع الكرة بسهولة في الشباك.
مارس الهلال ضغطاً شديداً على بورت في الدقائق الأخيرة للحصة الأولى من العمق والأطراف ووضعه خارج الإطار، ولكنه افتقد للنجاعة في التصويب الصحيح وإصابة الهدف، في الأثناء ومع الدقيقة الأولى من الزمن الضائع كاد بوي وضع الكرة في شباك ماكسيم، بعدما أخطأ في اقصاء الكرة وارسلها فوق المرمى.
تحول هجومي
لعب الهلال ورقة الهجوم مع انطلاقة الحصة الثانية، ومثل شيبولا محوراً للطلعات الهلالية، ببدايته الإيجابية وتحركاته المؤثرة على اليمين وقدرته على العبور، وهيأ لتيتيه فرصة على خط المرمى الخالي، أخفق الأخير في الوصول إليها.
كاد بشة يقلص الفارق بضربة رأسية «د9» بعد عدة تمريرات، ولكنه أخفق في التعامل مع الكرة التي وصلته أمام الحارس، وزاد الهلال من وتيرة الضغط وحاصر مضيفه داخل أراضيه، ليجبره على التراجع، وحاول كاريكا وأطار ونزار عديد المرات بحثاً عن هدف.
فرصة مضمونة
أضاع تيتيه أضمن فرص المباراة «د17» على وضع انفراد كامل بعد تلقيه تمريرة بينية من نزار حامد اخترقت الدفاع الموريشوصي، إلا أن تيتيه أراد الكرة خارج المرمى.. على الجانب الآخر عاد بورت للهجوم وسدد جيوفاني في مواجهة ماكسيم، أظهر الثاني كامل مهاراته ويقظته في ابعادها إلى ركنية.
تيتيه يعود
تنفَس الأهلة الصُعداء عند الدقيقة 29 على وقع الهدف الذي أحرزه الغاني تيتيه بعد هجمة متحركة مرت بكاريكا وشيبولا وبشة، انتهت بتوقيع أخير للداهية الذي أسكنها قلب المرمى، وأعاد الأزرق إلى الأجواء بكل قوة.. ولم تمر سوى ثلاث دقائق حتى عاد تيتيه نفسه وأدرك التعادل مترجماً هجمة نموذجية بدأت من الوسط «نزار، شيبولا، بشة».. هذا الهدف الهدف فتح الطريق أمام الهلاليين، الذين مارسوا ضغطاً مكثفاً من كل الجبهات، وكانوا قريبين من إصابة الشباك في أكثر من مناسبة، أبرزها فرصة نزار «د40» قبل خروجه مصاباً مع حصوله على بطاقة صفراء.
أوراق بديلة
فتح الكوكي أبواب المشاركة للاعبيه البدلاء: «الصادق شلش، ولاء الدين موسى ويوسف أبوستة» بدلاً عن كاريكا، شيبولا ونزار على التوالي بعد الاطمئنان على النتيجة، ورفعت هذه التبديلات من كفاءة الأداء الهلالي، الذي أظهر قوة وشراسة أجبرت الجمهور الموريشوصي على مغادرة ملعب جورج الخامس قبل نهاية المباراة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث