الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • البرلمان يحقق في إصابة العشرات بـ«العمى» بمستشفي مكة

    سامي عباس علي 11.05.2017 08:18
    صاحب التعليق الاول و.ع.ع لو فعلا الكلام القلته دا حقيقي ماكان اختصرت اسمك وكان تركت تلفونك عشان الناس ...

    اقرأ المزيد...

     
  • التهامي لـ(آخرلحظة) :وضعنا اللمسات الاخيرة لحوافز المغتربين

    adram kings 10.05.2017 07:54
    يبدو ان الحكومة ليست لديها برنامج قومي واضح للإفادة والاستفادة من موارد المغتربين القابلة للنضوب.

    اقرأ المزيد...

اكثر التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

6288 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة

رياضة

الباشا يستعد للدورة الثانية من القاهرة

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

 

قرر النجم الدولي أحمد الباشا خوض إعداد بدني وفني خاص بالعاصمة المصرية القاهرة، استعداداً لظهوره مع فريق الرابطة كوستي في مباريات النصف الثاني لبطولة الدوري الممتاز، وكان الباشا قد انضم للرابطة في اليوم الأخير لفترة التسجيلات الصيفية الفارطة، بعد أن أنهى تجربة احترافية مع نادي الرفاع الشرقي البحريني لثلاثة أشهر، وكان اللاعب السابق لنادي المريخ العاصمي، قريباً من الانضمام لهلال الأبيض، لكن المدير الفني إبراهومة اكتفى بصفقتي محمد عبد المنعم عنكبة وأكرم الهادي سليم.


الترجي يفرض التعادل على سانت جورج

سقط فريق الترجي التونسي في فخ التعادل السلبي أمام مضيفه سانت جورج الإثيوبي أمس الثلاثاء في الجولة الثانية من المجموعة الثالثة بدور الستة عشر (دور المجموعات) بدوري أبطال إفريقيا. ورفع الترجي رصيده إلى أربع نقاط في الصدارة ، وتوقف رصيد سانت جورج عند نقطة واحدة في المركز الثالث. وتستكمل مباريات هذه المجموعة اليوم الأربعاء عندما يستضيف فيتا كلوب الكونغولي نظيره صن داونز الجنوب إفريقي.


بري يشكر الثلاثي

يتقدم مجلس الإدارة بنادي بري، الناشط بدوري الدرجة الأولى بالخرطوم، بالشكر لنادي الهلال العاصمي ممثلاً في رئيسه أشرف سيد أحمد الكاردينال، ورئيس القطاع الرياضي فوزي المرضي، على تعاونهم الكبير خلال فترة التسجيلات الصيفية الأخيرة، كما بعثت إدارة أسد البراري برسالة مماثلة لناديي الخرطوم الوطني والمقرن، لمبادراتهم تجاه النادي.


السكرتير: تسجيلات الأهلاوية ناجحة 100%

وصف الفاتح إبراهيم التوم السكرتير العام لنادي الاهلي الخرطوم التسجيلات التي قاموا بها خلال فترة التنقلات الصيفية بالناجحة، مبيناً انها جاءت برؤية فنية وعلى حسب حوجة فريقه، كاشفاً ان المدير الفني للفريق برهان تية أشرف بنفسه علىها ورشح العناصر التي إنضمت لصفوف الفريق وهم النيجيري صنداي وأحمد نمر ومجاهد عباس الذي أعاد قيده للفريق، كذلك التجديد للحارس منير الخير، وأضاف قائلاً خلال تصريحات صحفية أمس: تسجيلاتنا ناجحة، وإضافاتنا كانت محدودة وعلى حسب الحوجة الفنية، لأننا نعتقد أن الأهلي لايحتاج لعناصر عديدة لأن كشفه زاخر باللاعبين المميزين في كل الخطوط.


Untitled هلال العر

تعادل مخيف مع فيارو الضعيف
الهلال يرفض الانتصار.. لا جديد أمام السكة حديد..!
الكوكي يلعب بدون أنياب.. ويختار طريق الصعاب

الخرطوم: القلع عثمان
خضع فريق الهلال السوداني لنتيجة التعادل بدون أهداف أمام مضيفه فيرو فيارو الموزمبيقي عصر أمس الثلاثاء، في المباراة التي جرت على ملعب زيمبيتو في مابوتو العاصمة أمام حضور جماهيري ضعيف جداً، في الجولة الثانية للمجموعة الأولى، من مرحلة المجموعات بدوري أبطال أفريقيا، واختارت كتيبة التونسي نبيل الكوكي طريق الأشواك، لدخول حسابات الترشح للدور ربع النهائي، بهذه النتيجة التي جاءت مخيبة للآمال، أمام فريق هزيل لا يرقى لمستوى المرحلة، ولولا النظام الجديد للإتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف» لغادر المسابقة من أدوارها الأولى. دخل الهلال المباراة على أمل تسجيل هدف مبكر، وإصابة المرمى، لتأكيد نواياه والكشف عن هدفه من المباراة، وهو الانتصار فقط، على خلفية التعادل في الجولة الأولى أمام ضيفه ونظيره المريخ بهدف لكل، إلى جانب ضعف المنافس، الذي يعتبر الحلقة الأضعف، ويمثل حصالة المجموعة، ومن يفوز عليه يستطيع صناعة الفارق، والتعثر أمامه، حتى بالتعادل يعني وضع قد خارج إطار المسابقة، وهو ما وقع فيه الهلال، الذي تعامل مع المباراة بمنتهى البرود واللامبالاة والاستهتار، منافياً لحديث مدربه ولاعبيه ومجلس إدارته ورئيسه أشرف الكاردينال، الذين أطلقوا العنان للتصريحات، في الهواء الطلق، مؤكدين الجدية والحسم والابتعاد عن التراخي والاستهتار في جولة مابوتو، ولكن شيئاً من هذا لم يحدث..! كان لاعبي الهلال «جميعاً» في أسوأ حالاتهم البدنية والفنية، وظهر الفريق مفككاً، متباعداً، وعانى من ضعف اللياقة البدنية، خاصة محوري الوسط يوسف أبوستة وشرف الدين شيبوب، فقد أكثر الثنائي من التمريرات الخاطئة، والتحركات البطيئة، والتراجع غير المبرر، مع غياب التفاهم والانسجام، فيما لعب نزار حامد بارتجالية، وظهر عزيز شيبولا بعيداً على طرف قصي، وكان بشة خارج أجواء المباراة، وأحرج المدرب الذي راهن عليه، ودفع به على حساب القائد مدثر كاريكا، وقدم أطهر الطاهر وعبداللطيف بوي، أسوأ على الطرفين، وعاش تيتيه أبدينغو معزولاً في الهجوم. لعب الهلال واحدة من أسوأ مبارياته، أمام منافس سيء مستسلم، جاء ليخسر، ولكنه كسب بالتعادل في بطولة كبيرة، لا هدف له فيها، بعد وصوله إلى هذه المرحلة، التي تعتبر أكبر انجازاته تأريخياً برغم تأسيسيه في العام 1924م.. لم لعباً منظماً، أو خطة محددة أو رسماً فنياً يقود للهدف، أنهى الكوكي المباراة بالطريقة التي بدأها بها: «زحمة غير مبررة في الوسط، بدون أدوار.. مع نزع الأنياب الهجومية، من فريق هدفه الانتصار.. دفع برأس حربه وحيد «الغاني تيتيه» الذي ضاع مجهوده وسط الزحام، دون مساندة لخمسة لاعبين من الوسط.. وظل السيد الكوكي يتفرج على فريقه المتهالك، في الوقت الذي كان فيه الواقع الميداني بحاجة لتدخل عاجل بسحب «شيبوب» أضعف لاعبي المباراة، ونزول مهاجم يفعّل الجوانب الهجومية، وما كان له أن يفعل ذلك إلا قبل دقائق حرجة من نهاية المباراة، عندما دفع بكاريكا ومحمد موسى وأوكرا «بعدما فات الأوان»..!.
عقَد فريق الهلال من موقفه كثيراً، ويبدو أنه لا يرد أن يأكل بيده ليشبع، بل ينتظر هدايا الآخرين في المجموعة، لتصبح حساباته خارج يده.. ووضح للجميع أن الكوكي كان يفكر في التعادل، ولا يشغل باله الانتصار، ليحرج نفسه والهلال بدوري الأبطال..!


الأفريقي يسقط أمام كمبالا

تلقّى النادي الإفريقي التونسي أمس الثلاثاء، هزيمة مفاجئة أمام كمبالا سيتي الأوغندى بهدفين لهدف، لحساب الجولة الثانية من منافسات دور المجموعات لكأس الكونفيدرالية الإفريقية لكرة القدم. وكان الإفريقي هو المبادر بالتسجيل في الدقيقة 26 عن طريق مختار بلخيث، لكن نجح أصحاب الأرض في التعادل “د45 + 4” بواسطة، وأحدث التفوق “د62” عن طريق طوماسيكو.


هلال الأبيض لاستعادة التوازن الكونفدرالي أمام زيسكو الزامبي

يستضيف فريق هلال الأبيض السوداني على ملعب قلعة شيكات في الثامنة من مساء اليوم، زيسكو الزامبي لحساب الجولة الثانية من بطولة كأس الإتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكونفدرالية)، في مباراة لا تقبل سوى الانتصار لأصحاب الدار، على خلفية الخسارة بهدف قاتل «د94» في الجولة الأولى أمام ريكيارياتيفو دي ليبولو الأنغولي.
وخاض الوافد الجديد للكرة الأفريقية معسكراً قصيراً بأديس أبابا الإثيوبية قبل العودة إلى معلقله بعاصمة ولاية شمال كردفان، وعمد المدير الفني الوطني إبراهيم حسين «إبراهومة» إلى مراجعة خطوطه الثلاثة، وتصحيح الأخطاء قبل المواجهة الصعبة أمام زيسكو، أحد الفرق الصاعدة بقوة في الكرة القارية في المواسم الثمانية الأخيرة، وقد وصل الدور نصف النهائي من البطولة الأولى «دوري أبطال أفريقيا» في النسخة الماضية.. ويريد الهلال تأكيد صحوته الأفريقية في أول مشاركاته كواحد من فرسان أفريقيا، والإعلان عن نفسه كقوة جديدة، تتمتع بكافة الامكانات البدنية والفنية والمادية، ولا تنقصها الخبرة الوطنية والأجنبية، ويحظى فريقنا بدعم جماهيري كبير من القاعدة التي تمثل نسبة كبيرة من قوته، إضافة لعدم حكومة الولاية ومجلس الإدارة.
على الجانب الآخر وصل زيسكو الأحد الماضي، وتنقل إلى أرض المباراة أمس الأول، وأجرى تدريبه في أجواء مثالية، وسط ترحيب من أبناء الولاية المضيافة، وكان الفريق قد كسب الجولة الأولى أمام سموحة المصري بهدف دون رد، حمل توقيع النجم الكيني جيسي وير، ويتطلع لتعزيز موقفه في صدارة المجموعة.


الأهلي يضرب القطن بثنائية

سجل الأهلي القاهري المصري فوزاً مهماً بهدفين دون رد على مضيفه القطن الكاميروني في دوالا أمس الثلاثاء، لحساب الجولة الثانية من دوري أبطال أفريقيا، ويدين فريق القرن في هذا الفوز للاعبيه النيجيري جونيور أجاي»د 12» ومؤمن زكريا «14»، ليستعيد خارطة الطريق، بعد التعادل السلبي في الجولة الأولى على أرضه أمام زاناكو الزامبي، الذي يواجه الوداد البيضاوي المغربي اليوم ضمن المجموعة الثانية.


Untitledمريخ يتدرب

الليتوال يشعل مجموعة الأبطال

المريخ يخسر.. والنجم يتمختر..!

أم درمان: محمد أحمد
وقع فريق المريخ السوداني في المحظور عندما استقبل خسارة قاسية على ملعبه وبين أحباءه في مدينة أم درمان بهدفين لهدف أمام ضيفه النجم الساحلي التونسي، في المباراة التي جرت مساء أمس الثلاثاء برسم الجولة الثانية من المجموعة الأولى، بعُصبة أبطال أفريقيا، ليصعب من مهمته هو الآخر في العبور للدور المقبل، مع غريمه الهلال، الذي رضي بنتيجة التعادل السلبي، خارج قواعده بالملعب الوطني في مابوتو أمس مع مضيفه فيرو فيارو الموزمبيقي، ولكن يتفوق الأخير بنقطة من تعادل القطبين في الجولة الأولى، وهي الوضعية التي جعلت الليتوال في مقدمة السباق بست نقاط، فيما بقي فيارو في المؤخرة بنقطة واحدة، بعيداً عن المنافسة على البطاقتين.
لعب الأحمر السوداني وضيفه بتحفظ شديد مع بداية المباراة، التي شهدها أكثر من أربعين مناصر، خوفاً من استقبال هدف مبكر يربك الحسابات، ومع مرور الوقت تخلى الفريقين عن تحفظهما، وحاول أي منهما وضع الآخر تحت الضغط، بالاستحواز على اللعب بنسبة أكبر، وظهر النجم بصورة أفضل، بفضل خط وسطه القوي فنياً ومهارياً، وقاد عديد المحاولات، وكشف دفاع أصحاب الأرض في أكثر من مناسبة، ومن ضربة ثابتة استطاع القناص البرازيلي دييغو أكوستا، الوصول إلى شباك الحارس الأوغندي جمال سالم “د33” في غياب التغطية الدفاعية، وهو الهدف الثالث للبرازيلي، المتصدر لقائمة الهدافين بعد مرور جولتين.
أحكم الضيوف قبضتهم على مجريات المباراة بمعنويات الهدف، ولعب المدرب الفرنسي فيلود هايبرت بتكتيك عال وانضباط مميز في جميع الخطوط، وحد من تحركات مفاتيح المضيف، المتمثلة في السماني الصاوي، بكري المدينة، محمد عبدالرحمن والإيفواري محمد الأمين.
ومع بداية الحصة الثانية عاد المريخ بوجه مغاير، وأبدى رغبة كبيرة في العودة إلى أجواء المباراة، بتحركات جماعية مميزة وقوة دفع كان لها أثرها الإيجابي في بلوغ الشباك عن طريق الهداف بكري  المدينة بعد مرور سبع دقائق فقط، وهو الهدف الذي شجع رفاق القائد أمير كمال للتقدم أكثر بحثاً عن هدف ثان، يؤمن الفوز، ولكن هذه الأمنية كانت بعيدة المنال، بعدما حدث نزول مفاجئ في مستوى الفريق، الذي تراجع لعوامل بدنية من ناحية، ولأسلوب الضغط العالي، الذي مارسه لاعبي النجم من الناحية الأخرى.
حاول المدير الفني الفرنسي زيادة قوته الهجومية بالدفع بالنيجيري كلتشي أوسونوا “محمد عبدالرحمن” وقبله أحمد عبدالله ضُفر “محمد الأمين” ولكن هذا لم يسفر عن شيء على مستوى النتيجة لفريقه، برغم الفرص المتاحة، أبرزها لبكري المدينة والسماني الصاوي.
في الوقت الذي يحاول فيه المريخ خطف هدف الفوز، فوجئ بهدف قاتل على حود الدقيقة الثالثة، الأخيرة من الزمن المبدد بواسطة البديل بوعزة، الذي استقل سقوط باسكال واوا واستفاد من كرة مهيأة داخل الست يارادات، أنهى بها حظوظ المريخ في المباراة، وربما البطولة.