الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • من مذكرات زوجة ثانية ..!

    وضاح صلاح 12.02.2017 05:54
    اعجبتني جدا" هذه المذكره، وطريقة سردها وكلماتها المختاره بدقه .

    اقرأ المزيد...

     
  • سلفاكير: متشددون بالخرطوم أجبرونا على الانفصال

    السودانى 09.02.2017 21:53
    كلا انها كلمة حق يريد بها باطل هذا الكير

    اقرأ المزيد...

اكثر التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

10398 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الصفحة الصحية

الصفحة الصحية

استراحة .. استثمار الوقت

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

د.عبير صالح

 

يُعتبر الوقت نعمة من الله، وهو أغلى ما يملك الإنسان، ولذا يجب على الإنسان العاقل أن يُحسن استغلاله وأن يستفيد منه، فقدرة الإنسان على الاستفادة من هذا الوقت هي التي تحدد إذا كان ناجحاً أم لا، لأن كل الأعمال الناجحة تكون ناتجة عن عدم تضييع الوقت، والاستفادة منه في إنجاز أكبر قدر من المهام اليوميّة.
طرق استثمار الوقت
الاهتمام بشيء واحد: إنّ الطريقة الصحيحة التي يجب أن يتبعها الشخص حتى يتمكن من استثمار وقته بشكل صحيح هي التركيز على عمل واحد إلى أن يتم إنجازه، وبعد الانتهاء منه يستطيع أن ينتقل إلى عمل آخر، ولكن ليس عليه أن يقوم بها مع بعضها البعض، لأن هذا سيؤدي إلى تضيع وقته.
الابتعاد عن المشغلات: المقصود من هذه العبارة إن الشخص الذي يرغب في الحفاظ على وقته يجب أن يقوم بالتخلص من بعض العادات التي تُعيق استفادته من وقته كالجلوس على الإنترنت لساعات كثيرة، فالوقت الذي سيمضيه على الإنترنت بإمكانه الاستفادة منه لتحقيق أهدافه، وعند القيام بهذه الخطوة يجب أن يحرص الشخص على تنفيذها وليس فقط تخطيطها، لأنّ التخطيط لا يأخذ الكثير من الوقت، وإنما التنفيذ هو الذي يحتاج إلى جهد، ويعود بالفائدة على صاحبه.
تدوين المهام: تضمن هذه الخطوة للشخص تقسيم وقته بنجاح وذلك عن طريق وضع قائمة بالمهام التي يجب عليه إنجازها، فهذا يُساعده في اكتساب الوقت، وإنجاز المهام بشكل أسرع، ويُنصح الشخص أن يقوم فقط بتدوين المهام الأساسية، وليس المهام الروتينة التي يقوم بها بشكل يومي.
تحديد الوقت اللازم لإنجاز كل مهمة: إنّ هذه الخطوة صعبة لكون الإنسان لا يستطيع أن يلتزم بكل شيء، ولكن الإنسان الذي يرغب في تحقيق النجاح يجب عليه أن يُحسن استغلال وقته، وعندما يلتزم بهذا الخطوة سيصل إلى النتائج التي حددها، ولكن يجب أن يحرص أثناء تدوينه قائمة مهامه على أن يتوفر فيها عنصر المرونة، وذلك من أجل الاستجابة للظروف التي قد تؤثر على قائمة المهام.
استبدال طريقة الإنجاز: إنّ الشخص الذي يقوم بتغيير طريقة عمله سيتمكّن من إنجاز مهامه بشكل أسرع، وسيزيد من إنتاجيته، وخاصّة إذا أصبحت هذه المهام صعبة في مرحلة ما.
الاستفادة من الأخطاء: لا يستطيع أي إنسان أن ينجز أعماله بدون أخطاء، ولكن الإنسان الناجح والذي يرغب في عدم تضييع وقته هو الذي سيعمل على تحديد المعقيات التي ستُؤثر على وقته، وسيعمل على التخلّص منها، وهو الذي سيستفيد من الخطأ ليتجنّب حدوثه مرة أخرى.
البحث عن الفرص: يشعر الكثير من الناس أنّ مهامهم ناقصه ولا يستطيعون إنجازها، وهذا ما يضيع وقتهم، ولكن حتى يتجنّبوا ذلك فيجب عليهم أن يبحثوا عن الفرص التي بإمكانها مُساعدتهم في إنجاز مهامهم، وهذا ما يُساعدهم في استثمار وقتهم..                      

(عزيزتي المرأة)

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

د.عبير صالح

 

1. عزيزتي الفحص الدوري على صدرك يوفر لك حماية كاملة وعلاجاً كاملاً ومبكراً قبل حدوث المضاعفات.
2. اكتشاف ورم الثدي متأخراً يعني تفشي وانتشار المرض في الجسم بنسبة كبيرة ويصبح علاجه صعباً.
3. اكتشاف ورم بالثدي أو كتلة ليس بالضرورة وجود سرطان، فمعظم الكتل المحسوسة بالثدي حميدة والحمد لله.
4. إن الآلام في الثدي في مختلف أعمار النساء قد يكون نتيجة لمختلف الأمراض السهلة العلاج التي تصيب الثدي.
5. وجود الإفرازات من الحلمة أيضاً قد يكون عرضاً من أعراض كثيرة من الأمراض الحميدة التي تصيب الثدي.
6. سرطان الثدي عند الرجال:
الرجال غير بعيدين من الإصابة بسرطان الثدي، وإن حدث يكون بنسبة أقل من 1% من الحالات، ويظهر في شكل ورم غير مؤلم حول الحلمة وغالباً ما يكون في سن متقدمة «60» عاماً، واذا حدث فإنه أكثر خطورة من سرطان الثدي عند النساء.

الصحه النفسيه.. سخونة القدمين

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

د.عبير صالح

 

يعاني بعض الناس من وجود حرارةٍ وسخونةٍ في أقدامهم وغالبا ما تزداد هذه الحالة قبل الذهاب للنوم مما يؤثر في نومهمز ويسبب لهم الأرق والحقيقة أن حرارة القدمين من الحالات الشائعة بشكلٍ كبيرٍ والتي تحدث نتيجة لبعض العوامل التي تؤثر في الجسم فهناك أسباب تتعلق بالقدمين وأسباب تتعلق بصحة الجسم بشكلٍ عام وفي هذه المقالة سنتعرف على تلك الأسباب بشكلٍ أوضح.
الأسباب الموضعية لحرارة القدمين
الوقوف على القدمين لمدةٍ طويلةٍ وخاصة للأشخاص الذين يعانون من السمنة الزائدة.
التهاب الأعصاب لدى الأشخاص المصابين بالسكري مما يؤدي إلى ارتفاع حرارة القدمين وخاصة عند الذهاب للنوم مما يجبر الشخص على إخراج قدميه من الغطاء من أجل تبريدهما.
التعرق المفرط في الجسم بشكلٍ عام والقدمين بشكلٍ خاص مما يؤدي إلى ارتفاع حرارة القدمين بدرجةٍ كبيرةٍ.
نقص مستوى فيتامين B يؤدي إلى رتفاع حرارة القدمين بجانب الشعورٍ بالتنميل والتخدير في الأطراف والتهابات الأعصاب لغير مرضى السكري.
تحسس الجلد من المادة المستخدمة في صناعة الجوارب.
احمرار الأطراف والألم المرافق لها وخاصة في فصل الصيف ويمكن التغلب على ذلك من خلال وضع الثلج عليها.
وقوع ضغطٍ كبيرٍ على العصب الذي يغذي أخمص القدم مما يؤدي إلى إصابته بالتنميل والشعور بالحرارة.
الأسباب العامة لحرارة القدمين
إذا كان الشعور بالحرارة يدوم لفترةٍ طويلةٍ وبشكلٍ متكررٍ فغالبا ما يكون السبب ناتجا عن القدمين وأعصابهما ومن أهم هذه الأسباب ما يأتي:
نقص مستوى فيتامين (B12) في الجسم.
فقر الدم بشكلٍ عام.
ارتفاع مستوى حمض البوليك في الدم.
إفراط نشاط إفراز هرمون الثايروكسين من الغدة الدرقية.
ارتفاع عدد كريات الدم الحمراء في الجسم مما يجعل لون القدمين أحمر وخاصة في فصل الصيف.
تدني مستوى البوتاسيوم في الدم.
إصابة بطانة القدمين بالالتهاب.
دوالي الأقدام.
ضيق الشرايين في القديمن مما يمنع وصول الدم بشكلٍ سهل وسريع وبالتالي الشعور بالحرارة.
خضوع الأشخاص المصابين بالسرطان للعلاج الكيمياوي.
الفشل الكلوي المزمن.
كسل الغدة الدرقية ونقص هرمون الثايروكسين في الجسم مما يؤدي إلى الشعور بالحرارة الزائدة في القدمين وسائر الجسم.
فطريات القدمين الناتجة عن الإهمال وعدم الاهتمام بهما وتجفيفهما وتعريضهما للتهوية.
تعاطي بعض الأدوية فتؤدي أعراضها الجانبية إلى ارتفاع حرارة الأقدام.
اضطراب الحالة النفسية للشخص وإصابته بالاكتئاب وشعوره بالقلق الدائم.
نصائح للوقاية من سخونة القدمين
الابتعاد عن التدخين وتناول المشروبات الكحولية.
معالجة المشاكل الصحية المرتبطة بتعرق الأقدام.
تجنب الوقوف لأوقاتٍ طويلةٍ وذلك من خلال أخذ قسطٍ من الراحة                        
والجلوس بين فترةٍ وأخرى.
الابتعاد  عن ارتداء الأحذية الضيقة والالتزام بارتداء الأحذية الواسعة ولجوارب القطنية.                      

 الكشف المبكر للوقاية من الامراض

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

د.عبير صالح

 

سرطان الثدي أصبح في الآونة الأخيرة هاجساً لكل فتاة وامرأة وحتى الرجال، لأنه يصيب جزءاً حساساً من الجسد، ويعتبر سرطان الثدي من أكثر الأورام شيوعاً عند الضعفاء والغالبية العظمى منها حميد، والقليل منها خبيث (غير حميد) وقد يصيب الرجال أيضاً ولكن بنسبة أقل، لذا الكشف الطبي الدوري والمبكر يقلل من مضاعفاته بنسبة كبيرة .. سرطان الثدي غالباً ما يصيب أنسجة الثدي وخاصة في قنوات وغدد الحليب التي تحمل الحليب الى الحلمة فنجد أن الخلايا المصابة تنمو وتتغير في شكل كتل من الأنسجة الأضافية وتسمى الأورام. الأورام نوعان: سرطانية- خبيثة-غير سرطانية حميدة والفرق بين الخبيثة والحميدة أن الخبيثة تتكاثر وتدمر أنسجة الجسم السليمة،
وقد تنتشر هذه الخلايا لأجزاء أخرى من الجسم وتدمرها، هناك عوامل ترفع من درجة الخطورة عند الإصابة بسرطان الثدي: العوامل الوراثية تلعب دوراً مهماً في سرطان الثدي، وكذلك سرطان المبيض- العمر تزداد كلما زاد عمرالمرأة، وخاصة بعد سن 50 عاماً.. عند الاصابة في أحد الثديين بالسرطان فإن احتمال اصابة الثدي الآخر تزداد بما يقارب 3-4 أضعاف- العلاج بالاشعاع في منطقة الصدر تزيد من احتمال الإصابة بالسرطان- ابتداء الدورة الشهرية قبل سن 12 سنة- مبكراً- أو تأخر انقطاع الطمث الى ما بعد سن الخمسين عاماً تزيد احتمال السرطان، لأن هذا يعرض المرأة للتعرض لهرمون الاستروجين أطول فترة ممكنة- الحمل بعد سن الثلاثين عاماً قد يزيد الإصابة أيضاً- استعمال الهرمونات مثل الاستروجين أو البروجيتيرون بعد سن انقطاع الطمث، إلا بعد استشارة الطبيب المعالج قبل تناوله-إن نسبة الإصابة تقل عند المرضعات (الرضاعة الطبيعية) إذا توالت بعد سنتين، والنساء المنجبات لعدد أكبر من الأطفال- السمنة- الكحول تزيد كذلك من الإصابة الى حد ما- الطعام الغني الدسم وخاصة بعد سن اليأس- الرياضة تقلل من الإصابة الى حد ما- بعد كل هذه الأسباب لا يزال السبب الحقيقي غير معروف بالضبط أو بدقة تامة. هذا يقودنا الى التعرف على العلامات والأعراض لهذا المرض: هذه الأعراض والعلامات كلما اكتشفت مبكراً كانت النتيجة جيدة ومذهلة واليكم سردها: أي تغيير يحدث في أي جزء من الثدي سواء كان تغييراً في لون الحلمة والجلد، وانكماش بالحلمة إحمرار.. الخ- افرازات من حلمة الثدي سواء كانت بيضاء أو صفراء أو مخلوط بدم- وجود أي ورم أو كتلة في الثدي وخاصة اذا كانت غير مؤلمة، وجود أورام صغيرة في شكل حبيبات تحت الإبط( الغدد الليمفاوية- الم في أي جزء من الثدي، مع أي سرطان غالباً لايكون مؤلماً- كما سبق ذكره فإننا في معظم الأحيان لانلاحظ الأعراض الصغيرة جداً وخاصة اذا كانت غير مؤلمة،                        
فكيف يمكننا الكشف عن وجود الأورام غير المؤلمة الصغيرة في الثدي؟
هذا يتم عن طر يق الكشف الدوري والمبكر والذاتي للثدي كالآتي:
كل امراة فوق سن 20 عاماً يجب أن تفحص ثدييها شهرياً، أما إذا كانت في فترة الحيض، فيجب أن تقوم بذلك بعد 3-4 أيام من نهايته- أيضاً بعد الرضاعة شهرياً- أما المرأة بعد انقطاع الطمث فيمكن شهرياً في أي يوم من أيام الشهر أن تفحص ثدييها.
يمكن فحص الثدي :
امام المرآة -عند الاستحمام- عند الاستلقاء
واليكم كيفية الفحص الذاتي عند الاستلقاء
لملاحظة التغيير في البشرة، والشكل، وانكماش الحلمة، فيجب النظر في المرآة، وبعد ذلك للفحص بطريقة سهلة ومريحة يبدأ الفحص بالاستلقاء مع رفع الذراع اليسرى، وثنيها للخلف (خلف الرأس) وبعد ذلك تقوم بفحص الجزء الأيسر للثدي باستخدام اليد اليمنى وفي شكل حركة دائرية مع تحسس الحلمة للأعلى والأسفل للتأكد من خلوها من الأورام، والأهم من ذلك فحص منطقة الابط اليسرى حيث الغدد الليمفاوية للتأكد من خلوها من الأورام، وفي كل مرة يجب الضغط على الحلمة للتأكد من عدم وجود أي أفرازات وتكرر نفس العملية على الثدي الأيمن.
التشخيص:
بعد الفحص الاكلينيك بواسطة الطبيب هناك فحوصات لتصوير حالة الثدي منها:
فحص الثدي باستعمال أشعة اكس- عمل موجات صوتية للثدي- الفحص بواسطة أخذ عينة عن طريق الإبرة وأخذ عينة من انسجة الثدي تحت تأثير التخدير- يمكن أيضاً الفحص باستعمال الرنين المغناطيسي- هناك بعض الفحوصات لتوضيح إذا كان سرطان الثدي قد انتشر لاجزاء أخرى من الجسم وذلك بـ:
صورة أشعة الصدر، صورة للعظام-موجات صوتية للكبد- صورة كاملة للدم(الأنيميا.. الخ) للتأكد من سلامة الكبد والعظام- الى غيرها من الفحوصات التي يمكن أن تحدد نوعية الورم الموجود، ومدى انتشاره في بقية أجزاء الجسم الأخرى.
حسناً بعد أن تم تشخيص المرض على أنه سرطان ثدي وليس عرضي فما هو العلاج؟:
هناك عدة طرق لمعالجة أورام الثدي، فمثلاً تعالج الأورام الحميدة وعادة بالاستئصال الجراحي، وبعد ذلك المتابعة مع الطبيب دورياً، ومن حق أي مريضة أن تعرف التفاصيل الكاملة عند مرضها من غير تبسيط في التعامل، ومن ثم تحدد هي بمساعدة طبيبها وأفراد أسرتها أفضل طرق العلاج لسرطان الثدي- إن علم المريضة بنوعية العلاج وكيفية إعطائه ومضاره وفوائده هو أفضل طريقة لتقوية عزيمتها لتقليل العلاج، والتغلب على هذا المرض بإذن الله تعالى.
يعتمد علاج سرطان الثدي على عدة عوامل منها:
مرحلة المرض: من حيث حجم السرطان وحالة الغدد الليمفاوية، ونوعية الخلايا السرطانية، وحالة المريضة العامة-                        
 2. يعتمد اعتماداً كبيراً على رغبة المريضة في العلاج وخاصة أن العلاج غالباً ما يكون شاقاً وطويلاً ويشمل مختلف الطرق العلاجية، لذا يتطلب منها إعداداً نفسياً وإرادة قوية وتشجيعاً من الجميع.
3. أن تكون العلاقة بين الطبيب ومريضته علاقة ثقة وصدق من البداية وتوصيل المعلومات لها دون خوف أو مبالغة، ودون تبسيط شديد.
وتم تقسيم مراحل سرطان الثدي إلى أربعة مراحل:
- وتختلف كل مرحلة في شدتها ومخاطرها وعلاجها من المرحلة الأخرى.
وعموماً طرق العلاج هي:
. الجراحة. العلاج بالإشعاع. العلاج الكيميائي.. العلاج الهرموني.. العلاج البديل.. العلاج النفسي.
- وطرق العلاج هذه إما موضعية أو شاملة                        
 لجميع خلايا الجسم
- ولكن غالباً العلاج يتم بعدة طرق في نفس ال وقت على حسب تقدير الطبيب المعالج.

معلومات عن القرحة الهضمية

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

د.عبير صالح

 

القرحه الهضمية هي حدوث تآكل موضعي في الغشاء المخاطي لجدار المعدة والإمعاء، وقد تكون هذه القرحة في المعدة فقط أو الجزء الأول من الإمعاء والمسمى بالإثنى عشر أو الاثنين معاً، ونادراً ما تكون في أجزاء الجهاز الهضمي الأخرى كأسفل المريء مثلاً.
– قرحة الإثنى عشر أكثر شيوعاً، فهي تصيب المريض ما بين سن «30- 50» عاماً، وأكثر شيوعاً عند الرجال
– قرحة المعدة هي غالباً بعد سن «60 عاماً» وتصيب النساء أكثر من الرجال
– هناك عدة مسببات للقرحة الهضمية وفي السابق كانت تعزى لأسباب الضغوط النفسية والقلق والتوتر العصبي، ولكن الآن وجد أن هناك عاملين أساسيين
1 . الإصابة ببكتيريا المعدة الحلزونية: يعتبر وجود وتكاثر هذه البكتيريا في الطبقة المخاطية من بطانة المعدة السبب الرئيسي للقرحة، فهي تستطيع أن تتعايش مع حمض المعدة، عن طريق إفرازات إنزيمية خاصة تحميها من الحمض، وتعتبر السبب الرئيسي في تكرار الإصابة بالقرحة ما لم تعالج بالمضادات الحيوية المناسبة.
2 . الاستعمال المفرط للأدوية المضادة لالتهابات المفاصل (الروماتيزم) مثل «البروفين والفولترين» ومسكنات الألم مثل «الأسبرين»، حيث إنه يضعف من قدرة نسيج الإمعاء على الالتئام ويمكن استبدالها بـ(الباراسستامول)،( البندول) كمسكن ومخفض للحرارة، وتغيير الدواء على حسب ما يرى الطبيب المعالج.
3 . هناك أسباب أخرى للقرحة الهضمية منها:
– التدخين الذي يزيد من إفراز وتركيز حمض المعدة فيضاعف خطر الإصابة بالقرحة، وكذلك يؤخر الشفاء أثناء العلاج.
– المشروبات الكحولية والتي قد تسبب التهيج والتآكل في جدار المعدة مسببة للتقرح
– وجود خلل وظيفي في تفريغ الطعام أو تكوين السائل المخاطي والإصابة ببعض الأمراض
– وجود تاريخ عائلي بمرض القرحة
ü ما هي أعراض القراحة الهضمية:
{ إن الأعراض الأكثر حدوثاً هي:
–                        
آلام متكررة أو حرقان في منطقة البطن العلوية بين السرة وأسفل القفص الصدري.
– غالباً ما يشعر المريض بالآلام بين الوجبات، حيث إن المعدة خالية من الطعام
– غالباً ما تخف حدة الألم بعد الأكل أو تناول الأدوية الخافضة للحموضة
– قد يشعر المريض أحياناً بغثيان واستفراغ أو فقدان للشهية، مما يؤدي لفقدان الوزن
-بالنسبة لقرحة المعدة، فإن الألم قد يزداد بتناول الأكل والشرب وليس العكس، كما هو في قرحة الأثنى عشر.
في بعض الحالات ونتيجة لنزيف دموي بسيط في القرحة قد يكون هناك نزول دم عبر الفم أو البراز (أسود أو داكن اللون).
– بصورة عامة تطور الطب في تشخيص وعلاج القرحة، فيتراوح التشخيص من الفحص الاكلينيكي والتاريخ المرضي والأعراض، إلى الفحص بواسطة أشعة الباريوم للمعدة والأثنى عشر، والأدق من الناحية التشخيصية هو منظار المريء والمعدة والأثنى عشر، حيث يمكن اكتشاف القروح والسرطانات وأخذ عينة في نفس الوقت.
نصائح لمريض القرحة
– تجنب العوامل التي تزيد من حدة المرض مثل الأسبرين
– استعمال المضادات الحيوية المناسبة للبكتيريا الحلزونية إن وجدت
– استعمال الأدوية الخافضة للحموضة على حسب إرشاد الطبيب
– الاعتدال في الأكل وتنظيم الوجبات وتنوع الغذاء في كل وجبة
– عدم الإكثار من تناول الأكل بين الوجبات حتى لا يحدث إفراط في إفراز حمض المعدة.
– الاعتدال في شرب الشاي والقهوة والمشروبات الغازية
– الحرص على تناول الفاكهة والخضروات القليلة الحموضة
– عدم الأكل والشرب قبل ساعتين على الأقل قبل النوم حتى لا يؤدي إلى الارتجاع أثناء النوم
– تجنب المشروبات الكحولية والتدخين والانفعالات العصبية
– تفادى الدهون والفلفل الحار والتوابل في الطعام
– تجنب تناول الطعام الساخن أو البارد