الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • ساعدوا أمريكا بالصمت

    حسين عبد الله 15.01.2017 05:56
    كلام سليم لازم نعرف مصلحتنا وين و بلاش عنتريات

    اقرأ المزيد...

     
  • المعارضة.. (حجوة ام ضبيبنة)!

    من مروي 12.01.2017 18:33
    بداية الخلافات عندما ايدت الاحزاب اليسارية ما جرى في مصر من انقلاب على الديمقراطية .. وفعلا قد يتفقون ...

    اقرأ المزيد...

صفحتنا على الفيسبوك

2522 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الصفحة الصحية

الصفحة الصحية

الامراض الجنسية المعدية .. مرض الزهري (السفلس)

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

د.عبير صالح

عددنا لهذا اليوم يعتبر عدداً خاصاً عن التثقيف الجنسي بصورة عامة،  لأن التربية الجنسية القويمة هي واجب وضرورة فمن الناحية الدينية هي واجب إذا ترتب عليها حكم شرعي ومن الناحية النفسية هي ضرورة لنشأة تربوية سليمة خالية من العقد والتشوهات النفسية والأمراض الجسدية.
مرض الزهري هو مرض لا يصيب إلا الإنسان كوباء جنسي وتسببه جرثومة لولبية الشكل اسمها تريبونيما باليديم وهي جرثومة صغيرة جداً لا ترى بالعين المجردة يتراوح طولها من 5-24)) ميكرون وعرضها من ربع الى نصف ميكرون وهي حساسة جداً للحرارة والجفاف وتقتلها المطهرات المختلفة بسرعة حتى الماء والصابون-لاتعيش هذه الجرثومة بشكل طبيعي إلا في الإنسان بحيث تموت بعد وقت قصير إذا خرجت منه وتقوم بخرق الجلد في منطقة ضعيفة بحركة لولبية وحتى الآن لم يستطع العلماء أن يصنعوا للإنسان مصلاً واقياً منها (سيناريو الإصابة)



وتنتقل هذه الجرثومة في الغالبية العظمى من مريض إلى آخر أثناء الاتصال الجنسي حيث تدخل الجسم بأعداد كبيرة عن طريق الجهاز التناسلي للرجل أوالجهاز التناسلي للمرأة أو غيرهما وخلال نصف ساعة من دخولها واختراقها للجلد تذهب الى الغدد الليمفاوية في المنطقة الأقرب لدخولها ثم تغزو بعد وقت قصير الدورة الدموية لتصل مع الدم الى مكان في الجسم ومنذ اللحظة الأولى لدخولها وقبل أن تظهر على المصاب أية أعراض تلفت نظره تصبح أعدادها كبيرة جداً لأنها في تكاثر مستمر حتى تبلغ عشرات الملايين دون علمه أو ملاحظته وبعد مدة من دخولها تتراوح بين 20-90 يوماً تظهر أولى علامات المرض على شكل قرحة قاسية وغير مؤلمة في مكان دخول الجرثومة أصلاً واذا ضغطت هذه القرحة خرج منها سائل شفاف مملوء بملايين الجراثيم اللولبية المعدية والمريض في هذه الحالة معد جداً وتستمر مدة العدوى لتصل أحيانا الى خمس سنوات- بعد أيام من ظهور القرحة على الجهاز التناسلي للرجل أو الجهاز التناسلي للمرأة أو غيرهما تتضخم الغدد اللمفاوية في المنطقة دون ألم وتصبح ككتل المطاط تبدأ القرحة في التلاشي والزوال خلال 4-8 أسابيع فيظن المريض أنه قد شفي من هذا المرض ولا يعلم أن مرضه قد بدأ طوراً جديداً أكثر خطورة- ومنذ اللحظة الأولى
لدخول الجرثومة وبدء تكاثرها يصبح المصاب معدياً فإذا ما اتصل المريض بغيره أثناء الفترة الأولى وخاصة عند ظهور القرحة وينقل هذه الجراثيم إليه ويصاب بنفس المرض ليبدأ دوره في نشره وهكذا تنضم ضحية جديدة الى قافلة المصابين مع كل اتصال جنسي جديد وبهذا يتسع انتشار المرض في كل اتجاه ويختلف حجم القرحة من مريض لآخر فقد تكون عند بعضهم صغيرة الحجم تخدع المصاب فلا يلقي لها بالاً ولا يفكر في أمرها وبذا ينتقل المرض من الطور الأول الى الطور الثاني فتتعقد حالته المرضية ويصعب علاجه وقد تكون عند البعض الآخر كبيرة الحجم تلفت نظره وتشغل باله فيعرض نفسه على الطبيب المختص فيستدرك الخطر من بدايته وقد يتردد خشية الفضيحة فيترك الأمر يعذبه وبزوال القرحة بعد فترة وجيزة يظن انه قد شفي.
أما عند النساء فالأمر أكثر تعقيداً وخطورة إذ تمر حالات كثيرة دون أن تلاحظ المصابة القرحة لأنها تظهر في عنق الرحم وهذا النوع خطير جداً لسببين: أولهما أنه معد جداً وثانيهما أن القرحة خافية عن الأنظار فلا تلاحظها المرأة المصابة ولا الطرف الآخر وهكذا ينتقل المرض الى الطور الثاني الأكثر خطورة وقد تظهر على الجهاز التناسلي للمرأة فيمكن ملاحظتها وعلاجها- في حوالي 5% من الحالات تظهر القرحة في أمكنة أخرى من الجسم غير الجهاز التناسلي للرجل أو الجهاز التناسلي للمرأة فقد تظهرفي الشرج أو المستقيم أو اللسان أو الشفاه عند الشاذين جنسياً.
مراحل العدوى وأعراضها:
المرحلة الأولى: وتبدأ بظهور أول علامة من علامات المرض القرحة بعد الاتصال الجنسي بين المصاب والسليم الى أن تتلاشى كلياً كما ذكرنا سابقاً.
المرحلة الثانية: بعد عدة أسابيع من تلاشي القرحة تبدأ المرحلة الثانية للمرض بالظهور حيث يشعر المريض بالصداع والحمى والتهاب الحلق وألم في المفاصل ثم بعد ذلك تظهر البقع الحمراء (80%) من المرضى وتتطور بسرعة لتملأ الجلد كله وخاصة الوجه والجبهة والظهر والأطراف وتزداد بمرور الوقت وربما تلتهب وتكون صديداً نتيجة لدخول جراثيم أخرى من الجلد وبعد حوالي ستة أسابيع تبدأ بالاختفاء ثم تعود للظهور ثانية إذا لم يعالج المريض وتظهر أيضاً على الأغشية المخاطية والمناطق الرطبة والحساسة كالفم والجهاز التناسلي للرجل والجهاز التناسلي للمرأة والشرج فالتي تظهر على الشرج تكون على شكل تآليل وتورمات مؤلمة تتسع وتكبر مع مرور الوقت حتى تتغير معها معالم المنطقة نهائياً وحوالي 10% من المصابين بهذا المرض تظهر عليهم علامات التهاب السحايا مع صداع شديد متكرر والتقرحات التي تظهر في المرحلة الثانية تبقى من 3-12 شهراً ثم تختفي وهي معدية طيلة هذه المدة.
 المرحلة الثالثة: وهي المرحلة المتقدمة للمرض وهي التي يندر الشفاء منها إن لم يستحيل وتظهر أعراضها بعد انتهاء المرحلة الثانية بفترة تتراوح بين 3-20 سنة وربما أطول وتتمثل بمظاهر عديدة ومخيفة تتغير فيها ملامح المريض وتسوء حالته جداً ومنها ما يكون داخلياً فيظهر على الكبد والأمعاء والمعدة والبلعوم والرئة والخصيتين وآثار خطيرة على قلب المريض وشرايينه وأعصابه وهيكله العظمي.- وقد ينتقل مرض السفلس خلقياً فيصاب به الطفل وهو في رحم أمه المريضة فالطفل الأول والثاني والثالث يولدون موتى أو يموتون فور ولادتهم أما الرابع والخامس والسادس فيعيشون فترات مختلفة وتظهر علهيم علامات المرض على فترات مختلفة أيضاً ويمرون بنفس المراحل المرضية الثلاث.
الوقاية خير من العلاج:
إن الجسم المصاب بهذه المرض لا تتكون فيه مناعة لتحميه منه وتمنع اصابته به مرة ثانية كما يحدث عادة في الأمراض الجرثومية المعدية الأخرى (سبحان الله) وهكذا فمريض السفلس لاتوجد لديه مناعة طبيعية من داخل الجسم ولا مناعة خارجية يمكن حقنه بها لمساعدته لذا لابد من معالجة المريض بالسرعة القصوى لأن ذلك ربما يساعد في شفائه كل هذا يؤيد ضرورة عدم الاعتماد على العقاقير كعلاج للأمراض الجنسية لأن ذلك أشبه (بالرقعة الجديدة في الثوب البالي) ولابد للبشرية باتباع نظام رباني ينظم حياتها فلا يعود معه الجنس مشكلة.
هنالك بعض الأسباب التي أدت الى ظهور أعداد هائلة من المصابين في العالم وخاصة في أوساط الشباب كان أهمها على الإطلاق الحرية الجنسية ونظرة المجتمع المتراخية للجنس ثم انتشار الزنا والشذوذ الجنسي والمخدرات.
يعالج المريض بالزهري في بدايته بالمضادات الحيوية الفعالة مثل البنسلين وغيره مع مراعاة الابتعاد عن المعاشرة الجنسية له حتى يتم التاكد من شفائه التام من هذا المرض حتى لاينقله للآخرين.
على هدى الرسالة السماوية نلتمس الحل الجذري من الأمراض المنقولة جنسياً وبغيرها من الأوبئة في أنها تاخذ بكل الأسباب المادية الصحيحة التي من شأنها الحد من انتشار هذه الأوبئة مثل:الحث على الزواج وتيسيره- تحريم الشذوذ والإباحية-تحريم المخدرات.
لقد أودع الله سبحانه وتعالى في الجراثيم التي تسبب الأمراض الجنسية من الصفات ما يميزها عن غيرها من جراثيم الأمراض المعدية الأخرى فهي مختلفة عن بعضها ولا يوجد بينها أي شبه أما الصفات التي تمتاز بها هذه الأمراض وجراثيمها عن غيرها من الأمراض المعدية والتي تجعل منها  مؤذية فهي :
المناعة الطبيعية: إذا أصيب الإنسان بمرض جرثومي كالحصبة أو الجدري مثلاً وقدر له الشفاء تتكون أجساماً مضادة طبيعية في جسمه ضد مسببات هذا المرض تساعد على شفائه وتحميه من إمكانية أن يصاب بنفس المرض ثانية – أما في الأمراض المنقولة جنسياً (سبحان الله) فالأمر مختلف تماماً إذ لا يحرك جسم المصاب ساكناً يساعده على الشفاء أو يحميه من معاودة الإصابة بهذا المرض فهو محروم من مثل هذه المضادات الطبيعية إذ قد يصاب المريض ثانية فور الانتهاء من الإصابة الأولى خاصة في مرض السفلس والسيلان وهكذا تتخلى عنه القوى الطبيعية التي أودعها الله جسمه لتحميه وتدافع عنه عندما يشذ عن الفطرة والطريق الشرعي في قضاء رغبته الجنيسة.
جراثيم الأمراض المنقولة جنسياً لا تصيب إلا الإنسان ولا تعيش بشكل عام إلا عليه فهي لا تعيش على الحيوان وبالتالي لا تسبب له أمراضاً كغيرها من الجراثيم كذلك لا تنتقل إلى الإنسان إلا عن طريق واحد وهو الجنس أو ما يؤدي إليه في حين تعيش الجراثيم الأخرى على الحيوان وتسبب له الأمراض في حين لا تهوى جراثيم الأمراض المنقولة جنسياً إلا جسم الإنسان فلا تعيش خارجه حيث أنها تموت بعد خروجها منه بوقت قصير فهي حساسة جداً للجفاف وتنتقل فقط عن طريق الجنس المباشر. ولما كان العقل مناط التكليف فقد أعفى الله سبحانه وتعالى الحيوانات من تبعه تصرفاتها وبذا لاتصاب بالأمراض المنقولة جنسياً رغم نزعتها الجنسية الحادة في حين اكتوى بنارها الإنسان الذي خصه الله سبحانه وتعالى بالعقل وفضله على كثير مما خلق حين يخالف أمر الله ويشذ عن الفطرة وتغلب شهوته عقله (ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير مما خلقنا تفضيلا) الإسراء (70)
لكم أن تعلموا أيضاً أن مع تقدم الطب والتكنلوجيا أمكن معرفة الجراثيم التي تسبب أغلب الأمراض المعدية إذ أمكن عزلها وزراعتها مختبرياً هذا بخلاف جراثيم الأمراض المنقولة جنسياً فقد استعصت على الزراعة والدراسة وخاصة جرثومة السفلس هذا.. الغموض الذي يلف هذه الأنواع من الجراثيم دون غيرها يجعل منها معضلة إنسانية معقدة تتضاعف بانتشار البغاء والزنا والتحلل الأخلاقي والإباحية والفوضى الجنسية والسؤال الذي يفرض نفسه لماذا هذا النوع من الجراثيم دون غيره؟ إنها عقوبة الهية، قال تعالى:
، قال تعالى: (وما يعلم جنود ربك إلا هو..) المدثر (31) .
إن ممارسة   الجنس ولو لمرة واحدة مع طرف آخر مصاب يمكن أن يؤدي إلى العدوى ليس بمرض واحد فقط بل بعدة أمراض قد تصل إلى خمسة أمراض دفعة واحدة كما أن خمسة أمراض جنسية يمكن أن تتجمع في المريض نفسه وطبعاً هذا ينقلها كاملة الى غيره مع كل اتصال جنسي وهكذا حلقة متصلة من البلاء يسلمها السابق الى اللاحق ما داموا يعيشون الفوضى الجنسية أرأيتم العقوبة الإلهية قال تعالى: ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً) طه (124) وأي ضنك دنيوي أبلغ من هذا الضنك الذي يعانيه إنسان غلبت عليه شهوته فوقع ضحية عدة أمراض جنسية دفعة واحدة تتناوب تعذيبه؟
العافي: أبلغ ما يمكن أن يسببه جراثيم الأمراض المعدية أن يموت المريض إذا استحالت كل طرق المعالجة المتاحة له أما الأمراض المنقولة جنسياً وعندما تصل الجراثيم إلى عمق الأجهزة التناسلية للمصاب ويزمن التهاب فقد تؤدي الى عقم كما اصبح مرض السيلان من أهم الأمراض المؤدية للعقم عند الجنسين وهنا نجد أن عقوبة العقم هي من جنس العمل جزاءً وفاقاً ولا يعرف أثرها النفسي إلا من عايشها إنها غريزة فطرية في الإنسان لحفظ النوع البشري تلازمها غريزة حب البنين فإذا ما حرمها الإنسان خاب أمله وأيقن أنه منقرض لا محالة وهو هاجس مؤلم (زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة) آل عمران (14).
من ناحية الوقاية والتحصين: أغلب الأمراض المعدية الجرثومية الأخرى استطاع العلماء إعداد أمصال تطعيمية لها محسنة تساعد الإنسان وتقيه شرورها فمثلاً ضد الدفتيريا والسعال الديكي .. الخ
أما في الأمراض المنقولة جنسياً فالوضع مختلف تماماً إذ يقف الطب مكتوف الأيدي أمام هذا النوع من الأمراض التي تتزايد في كل لحظة فهذه الجراثيم هي الوحيدة التي لم يستطع الطب تحضير تطعيمات وأمصال واقية منها وكلما حاول العلماء ذلك فشلوا (سبحان الله) (وليجزي كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون) الجاثية (22) عقوبة إلهية.
الأمراض المنقولة جنسياً وخاصة مرض الزهري (السفلس) يسبب حالات الاجهاضات المتكررة عند النساء التي لها آثار نفسية وصحية سيئة على المرأة.
أمر طبيعي أن تنتقل جراثيم الأمراض المعدية من إنسان الى آخر مسببة له نفس المرض أما جراثيم الأمراض المنقولة جنسياً تتعدى آثارها المصاب نفسه الى غيره فالمصابة بالزهري تنقل هذا المرض الى أبنائها خلقياً أو أثناء الولادة وكذلك مرض السيلان فيمكن لجراثيم هذا المرض أن تلوث عيون مولودها مسببة له التهاباً ربما يؤدي به الى فقد بصره مدى الحياة.إ
.إنها ترى فيهم جريمتها صباح ومساء (ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة أو تحل قريباً من دارهم حتى يأتي وعد الله إن الله لايخلف الميعاد ) الرعد (21) العقوبات البدنية التي تحيق بالإنسان وتقتله فوراً هي أقل تعذيباً لنفسه من تلك التي تذيقه مر العذاب قبل أن تقتله ويفقد إحساسه كلياً بالموت والأمراض المنقولة جنسياً من هذا النوع فهي تعذب جسم المصاب قبل أن تؤدي الى موته تكون قد قتلته ببطء ألف مرة وتوصف بأنها معذبة أكثر منها قاتلة (سبحان الله)- الأمراض المعدية غير الجنسية تصيب الإنسان في أي مرحلة من مراحل حياته أما الأمراض الجنسية فلا تصيب في الأعم الا الذين يبلغون سن الرشد «الاتصال الجنسي» مشروع أو غير مشروع لا يمارسه إلا الذين ينضجون جنسياً والذي يفترض فيهم القدرة على إدراك الخطأ من الصواب والضار من النافع الا أن أعداداً كبيرة منهم عرفت الحق وأعرضت عنه فوقعت في مصيبة الأمراض الجنسية.
الأمراض الجنسية تختلف عن سائر الأمراض وذلك بأن صاحبها لا يحب أن يعرف بأمره أحد حتى ولا الطبيب أحياناً إما جهلاً وإما لبقية باقية من حياء أو خشية افتضاح أمره فيعرض عنه الخلان والخليلات ليصبح هذا السر مع الزمن قنبلة تحطم صاحبها من الداخل وتحرق أعصابه والمشكلة أن من يقع فريسة المرض يكون في الوقت نفسه فريسة سائغة لأمراض أخرى. لقد خلق الله تعالى الإنسان على أفضل هيئة وصوره وكرمه وفضله على كثير مما خلق إلا أن هذه الصورة تمسخ وتشوه كلياً عندما يصاب الإنسان بهذه الأمراض فمثلاً مرض الزهري يؤدي أحياناً إلى تآكل الأعضاء الجنسية وانتهائها إذ أهون على المريض الف مرة لو بترت ساقه أو يده على أن يصاب بهذا كما أن هذه الأمراض قد تؤدي الى تشويه هيئة الإنسان كليا حتى تغير كل ملامحه وخاصة الوجه قال تعالى : (لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ثم رددناه أسفل سافلين إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم أجر غير ممنون) (التين) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لتغضن أبصاركم ولتحفظن فروجكم أو ليكسفن الله وجوهكم) رواه الطبراني
إن الاكتشافات الطبية الحديثة أثرت ايجابياً على سائر الأمراض الجرثومية كالسل والتيفويد وغيرها في حين أنها لم تزد الأمراض الجنسية الا تعقيداً وانتشارا فمثلاً استعمال حبوب منع الحمل أغرى الكثيرات على ممارسة الجنس دون خشية من العواقب المتطورة ناسين أن الأدوية التي تستعمل لعلاج هذه الأمراض قد فقدت فعاليتها ضد جراثيم هذه الأمراض فمثلاً البنسلين الذي يعتبر أفضل علاج للزهري والسلان أصبح الآن يفقد فعاليته لأنه ظهر نوع جديد من هذه الجرثومة لا يتأثر به.
للأسف إن واقع الحياة المعاشة في الغرب وما يدرس عن الجنس مما أدى الى انتشاره علانية في رابعة النهار فما يدرس هو فقط العملية البيولوجية للجنس وما قبلها وما بعدها فقط مع التركيز على الجانب الممتع فيها وتجاهل العواقب المرضية لهذه العملية في أوساط المراهقين من الجنسين والكارثة أن هذا المفهوم أصبح يغزو عالمنا العربي عن طريق الشبكة العنكبوتية (الانترنت) والأفلام الإباحية التي أصبحت تتسلل الى السوق .
رافق التقدم العلمي اختراعات واكتشافات حديثة في عالم الجنس لم تخطر على بال بشر وتتنافى وأبسط قواعد الذوق السليم هذه الأوضاع الغريبة الشاذة عن الفطرة السليمة أدت الى ظهور أمراض جديدة باستمرار وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ يقول كيف أنتم إذا وقعت فيكم خمس وأعوذ بالله أن تكون فيكم أو تدركوها منها ، ما ظهرت الفاحشة (الزنا) في قوم قط يعمل بها فيهم علانية إلا ظهر فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم ) هناك مثل شائع يقول (إن سوء الحظ لا يأتي وحيداً) الأمراض المنقولة جنسياً لا تأت وحيدة بل هي إحدى مصائب المجتمعات الضالة وهي وثيقة الصلة بظهور وانتشار العنف والسرقة والقتل والإدمان على المخدرات والانتحار وتدل على الحالة النفسية التي وصل اليها شباب وشابات المجتمعات الغربية بصورة عامة وبعض العربية وقال صلى الله عليه وسلم إ«ذا استحلت أمتي خمساً فعليهم الدمار إذا ظهر التلاعن وشربوا الخمر ولبسوا الحرير واتخذوا القينات واكتفى الرجال بالرجال والنساء بالنساء »رواه البيهقي- وأخيراً السعيد من اتعظ بغيره فلا عاصم للشباب من السوء والأمراض إلا الالتزام بأمر الله «فالله خيرٌ حافظ وهو أرحم الراحمين»

حبوب البندول (باراسيتامول)

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

لعل الجميع قد لاحظ أنه في الآونة الأخيرة تعود معظم الناس على استعمال حبوب البندول، فأصبحت موجودة في حقائب الطلاب والموظفين وربات المنازل والمحلات التجارية.. الخ وأصبحت الغالبية العظمى من الناس يحاولن درء أي عرض من الأعراض الصحية التي تنتابهم بتناول حبوب البندول قبل الذهاب إلى الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة سبب التوعك الصحي، وكأن البندول علاج مناسب لجميع الأمراض، ولكم أن تعلموا أن البندول يعتبر من الأدوية الآمنة وهو مخفض للحرارة ومسكن للصداع والآلام والأوجاع الخفيفة، ولكن بشرط عدم الإفراط في تناولها وعدم زيادة الجرعة اليومية الموصوفة من قبل الطبيب، وذلك لعدم قدرة الكبد على مجاراة المادة الموجودة في الدواء، وهذا قد يؤدي إلى التسمم في مدة تقل عن 24 ساعة إذا حدث الإفراط في الجرعة، وهذا التسمم في الكبد قد يؤدي إلى الفشل الكبدي ومن ثم الوفاة خاصة إذا تم تناولها مع المشروبات الكحولية، كما تتأثر الجرعة المفرطة وتختلف بوجود الطعام في المعدة أو عدمه وأيضاً بوزن الجسم. ü وإليكم الآثار الجانبية التي قد تحدث من الاستعمال الدائم للبندول من غير وصف الطبيب مثل: التهاب البنكرياس، تسمم كلوي، هبوط في درجة الحرارة وهبوط غير طبيعي في مستوى السكر في الدم وجميع أنواع كريات الدم والصفائح الدموية في الدم والأنيميا وهبوط في تكوين كريات الدم في النخاع العظمي وانخفاض عدد الصفائح الدموية والطفح الجلدي والنزيف المعوي وخاصة عند مدمني الكحول.. الخ. لذا احذروا الإكثار من تناول البندول وخاصة الذي يباع في المحلات التجارية مع البضائع الأخرى.. ودمتم سالمين.

الكوليرا المرض الفتاك

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

٭ الكوليرا هي مرض بكتيري عادة ما ينتشر عن طريق الماء الملوث .. تصبح وباءً عند وجود الفقر والحروب والكوارث الطبيعية مما يجبر الأشخاص على التكدس والزحام في ظل غياب الصرفو الصحي وعدم توافر مقومات النظافة.
أعراض وعلامات الكوليرا:
الكوليرا هي حالة طبية طارئة ..غالبية الأشخاص الذين يتعرضون لبكتيريا الكوليرا لا تمرض ولا تعلم مطلقاً إصابتها بالعدوى وتخرج البكتيريا من البراز مع عمليات الإخراج لمدة تتراوح بين «7-41» يوماً وبذلك يصبحون ناقلين للعدوة خلال هذه الفترة.
ـ فترة حضانة الكوليرا من «1-5» أيام.
بعد العدوى:
1/ إسهال حاد «براز شبه مائي» غير مصحوب بمقص:-
ـ يحدث الإسهال فجأة ويكون كثيراً في كميته ويحتوي على مخاط ويشبه الماء الناتج عن غسيل الأرز «مثل اللبن لونه فاتح «براز ماء الأرز».
ـ خطورته في أنه يفقد الإنسان كميات كبيرة من سوائل الجسم في فترة وجيزة مما يؤدي إلى جفاف حاد.
2/ غثيان وقي.
3/ جفاف الفم.
4/ العطش.
5/ انغماس العينين للداخل.
6/ هبوط حاد في الدورة الدموية وعدم انتظام ضربات القلب.
7/ صدمة قد تؤدي إلى الموت خلال دقائق.
٭ طرق العدوى:
المياه الملوثة هي المصدر الرئيسي لعدوى الكوليرا وخاصة التلوث بفضلات الإنسان، والذباب له دور بسيط في نقل العدوى وخاصة أثناء الأوبئة.
٭ الوقاية خير من العلاج:-
ـ الاهتمام بالنظافة الشخصية ونظافة المسكن ودورات المياه وأماكن القمامة.
ـ تعقيم مياه الشرب وغليها قبل الشرب أو تعقيمها بالكلور.
ـ تجنب تناول الأغذية الملوثة بالأسواق.
٭ العلاج:-
ـ الهدف الرئيسي هو حماية الجهاز الدوري وذلك بتعويض الماء والأملاح، وكلما كان التعويض أسرع كانت النتائج أكثر إيجابية، بالإضافة للعلاجات التلطيفية الأخرى.                      

الايــــــــدز .. طــــــاعـــــــون العصـــــــــر

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

د.عبير صالح

يعتبر مرض الإيدز حتى الآن من أكثر الأمراض خطورة وأشدها وطأة على الإنسان، نظراً لسرعة انتشاره التي تفوق كافة الجهود الدولية والإعلامية والطبية الرامية للتصدي له في كافة دول العالم. ولعل ما يصاحب هذا المرض من ذعر وخوف نظراً لعدم وجود علاج شاف، فإن التثقيف الصحي بهذا المرض يبقى السلاح الناجح لمكافحته ومنع انتشاره، فمما لا شك فيه إذا أصبح الشخص على دراية بأسباب المرض وكيفية انتقاله، فإنه بالتأكيد سيحول ذلك الخوف إلى إجراءات وتغييرات في سلوكه ونمط حياته، وبهذا يحصن نفسه وأهله ووطنه من الإصابة بهذا المرض. والمرضى المصابون بالإيدز يحتاجون لهذه المعلومات التي تمكنهم من التكيف والتعايش مع المرض ومع الآخرين حوله وعدم انتقاله إليهم. { ما هو الإيدز: – هو فيروس يهاجم خلايا الجهاز المناعي المسؤولة عن الدفاع عن الجسم ضد أنواع العدوى المختلفة وأنواع معينة من السرطان، وبالتالي يفقد الإنسان قدرته على مقاومة الجراثيم المعدية والسرطانات. فعندما يغزو الفيروس الخلايا المناعية الرئيسية المسماة الخلايا الليمفاويه ويتكاثر فيها، فإنه يسبب تدميراً لجهاز المناعة بالجسم مما يؤدي إلى حالة ساحقة من العدوى وهكذا يكون الجسم لقمة سائغة وفريسة سهلة للعلل والأمراض.


ويسمى هذا الفيروس «فيروس نقص المناعة البشري» والاسم العلمي لمرض الإيدز هو «متلازمة العوز المناعي المكتسب» أو «متلازمة نقص المناعة المكتسب» لا يوجد إلى الآن علاج يشفي هذا المرض كذلك الإصابة به تستمر مدى الحياة. { متى اكتُشف الإيدز؟ – تم التعرف عليه لأول مرة كحالة سريرية في عام 1981م على شاب مريض في الولايات الأمريكية. وفي عام 1983م تم اكتشاف فيروس الإيدز في معهد باستير في فرنسا ومن ثم أمريكا في عام 1984م وأخيراً تم تشخيصه مخبرياً في عام 1985م. { ما معنى فترة الحضانة وما هي مدتها في مريض الإيدز؟ – يمر المريض بفترة حضانة وهي المدة الفاصلة بين حدوث العدوى وبين ظهور الأعراض المؤكدة للمرض، وفي الإيدز غير معروفة بدقة إذ يبدو أنها تتراوح بين 6 أشهر وعدة سنوات تصل إلى 10 سنوات. وتكون في المتوسط سنة عند الأطفال و 5 سنوات في البالغين. { ما هي أعراض مرض الإيدز؟ ü بعد 3- 4 أسابيع من دخول الفيروس للجسم يعاني 50- 70% من المصابين من توعك وخمول وألم في الحلق يشبه الرشح أو الأنفلونزا وهي ليست خاصة بمريض الإيدز، واعتلال في الغدد الليمفاوية وآلام عضلية وتعب وصداع ويظهر طفح جلدي على الجذع، وقد لا تظهر أي علامات في هذه الفترة. تستمر هذه الأعراض إذا ظهرت لمدة أسبوعين أو 3 أسابيع ثم تختفي ويدخل المريض في طور كمون، ويستمر طور الكمون من شهور إلى عدة سنوات يتكاثر خلالها الفيروس ويصيب أكبر كمية ممكنة من خلايا الجهاز المناعي. وفي المرحلة التالية تظهر أعراض في شكل تضخم مستمر في الغدد الليمفاوية وتدوم على الأقل 3 أشهر مع عدم وجود سبب لهذا الاعتلال، ثم تتطور الحالة لتشمل المظاهر التالية: – نقص الوزن. – فتور وتعب. – فقدان الشهية. – الإسهال الشديد. – التهابات وتقرحات في الفم والأغشية المخاطية. – التهابات جلدية فطرية وبكتيرية. – ارتفاع درجة الحرارة دون سبب معروف وغير مستجيب للعلاج. – التعرق الليلي. – تضخم الطحال والغدد الليمفاوية والكبد. فإذا حدث ما تم ذكره من أعراض مزمنة فإن الشخص الذي يعانيها يعتبر مصاباً بما يسمى «مركب الحالات المتعلقة بالإيدز ( وفي حالات أخرى تكون أول علامة للإصابة بفيروس الإيدز هي ظهور واحدة أو أكثر مما تسمى الحالات الانتهازية من العدوى ( ومن أكثر الحالات الانتهازية شيوعاً هي الحالة التي يكون فيها: 1. اللسان مغطى بنتوءات بيضاء وهو ما يسمى القلاع الفمي « 2. أو الإصابة بفطر الكانديدا ويدل على تدهور جهاز المناعة، هذا بالإضافة للطفيليات المعوية. 3. الالتهاب الرئوي الناتج من الإصابة بطفيل يسمى التكيس الرئوي الكارنيني وهذا الطفيل يصيب حوالي 60% من مرضى الإيدز. 4. كما يوجد سرطان جلدي يكون نادر الحدوث في غير المصابين بالإيدز يسمى 5. ومن الكائنات المرضية أيضاً فيروس البشتين- بار 6. وفيروس الهربس البسيط 7 وبكتريا السل { هل يوجد لقاح ضد فيروس الإيدز؟ – لم يتم حتى الوقت الحاضر اكتشاف لقاح ضد فيرو ةس الإيدز. ومن أهم العقبات التي تعوق بلوغ هذا الهدف هي أن الفيروس يغير من تركيبه بصفة مستمرة من خلال تحوراته الخبيثة الماكرة التي يجريها في تركيبه الجيني يستطيع أن يراوغ الآليات الدفاعية للجسم الهادفة للتخلص من الخلايا المصابة. { ما هي طرق علاج الإيدز: – منذ ظهور المرض اكتشف العديد من الأدوية للتحكم في هذا المرض. ويكتشف سنوياً في حدود 3- 4 علاجات جديدة لكنها وللأسف لا تقضي على المرض والفيروس المسبب إنما 1. تتحكم فيه فقط 2. تقوي مناعة المريض وتعينه على أن يحيا حياة طبيعية 3. تقلل من المضاعفات والالتهابات المصاحبة 4. تمنع انتقال الفيروس من الأم إلى الجنين أثناء الحمل والولادة. كما أن هذه الأدوية لها آثار جانبية وكذلك باهظة الثمن. ولكن الأمل كبير في اكتشاف أمصال وتطعيمات فعالة. وقفات – الإصابة بالإيدز لا تعني بالضرورة سلوكاً منحرف. – لا خوف من الاختلاط العادي مع المرضى سواء في محيط الأسرة والعمل والمدرسة والنادي مع مراعاة قواعد السلامة. – من الواجب التعامل مع المريض كشخص طبيعي ومراعاة الظروف النفسية والاجتماعية التي قد يمر بها. – عزيزي مصاب الإيدز ننصحك بعدم الاهمال في متابعة العلاج والتي غالباً ما تعطى على شكل كوكتيل ثلاثي بغرض تقليل فرص مقاومة فيروس الإيدز. – التأكد من تعقيم الأدوات المستخدمة في ثقب الأذن والختان والحقن وأدوات طبيب الاسنان والإبر الصينية والوشم. ويفضل استخدام أدوات وحيدة الاستخدام وإن لم تتوفر فيجب تعقيمها بغليها 5 دقائق على الأقل أو بغمسها في الكحول لمدة 15 دقيقة. – عدم المشاركة بالأدوات الشخصية مثل فرش الأسنان وأمواس الحلاقة. – تجنب الأبناء الظروف التي قد تؤدي الى تعاطي المخدرات بتشجيعهم على ممارسة الهوايات المختلفة وابعادهم عن رفقاء السوء. – التوعية الصحية عن المرض ضرورية ضمن الحدود المناسبة للفئة العمرية والمستوى التعليمي. – صغار الأطفال من 5- 8 سنوات في هذه السن يحب الأطفال ان يسألوا عن الولادة والزواج والموت، وربما يكونوا : وقد يصاب بعض الناس بفيروس الإيدز ولا تظهر لديهم الأمراض الانتهازية السابقة الذكر، ولكن قد تظهر عليهم خلال سنتين إلى عشر سنوات أو أكثر أو بعد الإصابة بالفيروس. { ما هي مرحلة الإيدز: – تمثل أسوأ مراحل العدوى وتظهر العلامات السابقة ولكن بصورة أشد وضوحاً مع وجود أمراض انتهازية وأورام خبيثة نتيجة للعوز المناعي. وتظهر الأعراض على 25% من المرضى بعد مرور 5 سنوات على الإصابة، وعلى 50% من المرضى بعد 10 سنوات، وبعض المرضى تظهر عليهم الأعراض بعد مدة أطول. { العوامل التي تساعد على سرعة ظهور الأعراض. – تكرار التعرض للعدوى. – الحمل. – الإصابة بأمراض تضعف المناعة. { كيف ينتقل الإيدز؟ – الطريقة الرئيسية للعدوى هي الاتصال الجنسي- الطبيعي أو الشاذ بشخص مصاب، ووجود أمراض جنسية أخرى يضاعف احتمالات العدوى. وتنتقل العدوى كذلك عن طريق: – نقل الدم أو مشتقاته الملوثة بالفيروس. – زراعة الأعضاء «كلية، كبد، قلب» من متبرع مصاب. – استخدام إبر وأدوات حادة أو ثاقبة للجلد ملوثة مثل أمواس الحلاقة أو أدوات الوشم. – عن طريق الأم إلى الجنين أثناء الحمل أو إلى وليدها أثناء ولادته أو عن طريقة الرضاعة الطبيعية «الثدي». { كيف يتم تشخيص الإيدز؟ – في عام 1985م أصبح من السهل الكشف على دلائل الفيروس في الدم حيث أمكن التحقق من وجود الأجسام المضادة لفيروس الإيدز، وهي بروتينات تنتجها خلايا دم بيضاء معينة عند دخول الفيروسات وهذه الأجسام المعتادة دليل على العدوى بالفيروس. وتظهر الأجسام المضادة من 6- 12 أسبوعاً تقريباً من التعرض للعدوىوذلك بعد اجراء عدد من ابفحوصات الطبيه: { التشخيص السريري: – قبل الحكم النهائي على الشخص بأنه مصاب بالإيدز فإن لدى الطبيب اختبارات أخرى مثل حالة المريض وتاريخه الاجتماعي ومظهره الخارجي. : قد سمعوا عن الايدز في برامج التلفزيون ويريدون السؤال. يجب طمأنتهم أن الايدز لا يصيب أحداً نتيجة الاختلاط المعتاد في الشارع والمدرسة. وهذه فرصة جيدة لتوعية الطفل حول المبادئ الصحية البسيطة كالنظافة وتلوث الجروح اذا لم تلق العناية الواجبة. – مرحلة المراهقة من 9-12 سنة: في هذه السن تبدأ تغيرات المراهقة ويهتم الصبي بجسمه ومظهره ويجب أن يعرف ما الذي يعتبر سوياً أو غير طبيعي، وينبغي للوالدين أن يتناولوا التطورات الجنسية في احاديثهم مع ابنائهم وضرورة اجتناب السلوكيات المنحرفة التي تعرضهم للعدوى بأمراض جنسية وتوعيتهم حول طرق العدوى بفيروس الايدز. – ما بعد البلوغ من 13- 19 سنة: في هذه المرحلة يتعرض الابناء لعوامل التشويش أو التناقض، وعلى الوالدين أن يؤكدوا لهم ضرورة الابتعاد عن السلوكيات المنحرفة والسيئة، مع شرح قيم الأسرة ومبادئ الزواج وتقاليد الحياة العائلية وانماط الحياة الصحية. ويجب أن يعرف الأبناء كيف ان السلوكيات المنحرفة فضلاً على أنها أمور تحرمها الأديان وترفضها المجتمعات فإنها تؤثر على قدراتهم الذهنية وسلامة تصرفهم، وبالتالي تعرضهم لعدوى الكثير من الامراض بما فيها الإيدز. – عزيزتي المرأة: تكرار الحمل للأم المصابة وإرضاع المولود رضاعة طبيعية يؤدي إلى ازدياد عدد الأطفال المصابين بالإيدز في العالم.

سرطان الثدى والفص المبكر

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

SRTANALTHDY

د.عبير صالح

سرطان الثدي من أكثر الأورام شيوعاً عند النساء والغالبية العظمى منها «حميد» والقليل منها خبيث «غير حميد»، وقد يصيب الرجال أيضاً ولكن بنسبة أقل، لذا الكشف الطبي الدوري والمبكر يقلل من مضاعفاته بنسبة كبيرة.
سرطان الثدي غالباً ما يصيب أنسجة الثدي وخاصة في قنوات وغدد الحليب التي تحمل الحليب إلى الحلمة، فنجد أن الخلايا المصابة تنمو وتتغير وتتكاثر ويحدث انتشار الخلايا بغير انتظام، فنجد هذه الخلايا تكون في شكل كتل من الأنسجة الإضافية وتسمى «الأورام».
هناك نوعان من الأورام:



1. سرطانية خبيثة.
2. غير سرطانية «حميدة».
- الفرق بين السرطانية الخبيثة والحميدة، أن الخبيثة تتكاثر وتدمر أنسجة الجسم السليمة، وقد تنتشر هذه الخلايا لأجزاء أخرى من الجسم وتدمرها.
ما هي الأسباب أو ما هي العوامل التي ترفع من درجة الخطورة عند الإصابة بسرطان الثدي:
1. العوامل الوراثية: تلعب دوراً مهماً في سرطان الثدي وكذلك سرطان المبيض.
2. العمر: تزداد كلما زاد عمر المرأة وخاصة بعد سن الـ «50» عاماً.
3. عند الإصابة في أحد الثديين بالسرطان، فإن احتمال إصابة الثدي الآخر تزداد بما يقارب «3- 4» أضعاف.
4. العلاج بالإشعاع في منطقة الصدر تزيد من احتمال الإصابة بالسرطان .
5. ابتداء الدورة الشهرية قبل سنة 12 سنة «مبكراً»، أو تأخر انقطاع الطمث إلى ما بعد سن الخمسين عاماً، تزيد احتمال السرطان، لأن هذا يعرض المرأة للتعرض لهرمون الإستروجين أطول فترة ممكنة.
6. الحمل بعد سن الثلاثين عاماً يزيد احتمال الإصابة.
7. استعمال الهرمونات مثل الإستروجين أو البروجستيرون بعد سن انقطاع الطمث، إلا بعد استشارة الطبيب المعالج قبل تناوله.
8. إن نسبة الإصابة تقل عند المرضعات «الرضاعة الطبيعية اذا تواصلت إلى سنتين»، والنساء المنجبات لعدد أكبر من الأطفال.
9. السمنة.
10. الكحول تزيد الإصابة إلى حد ما.
11. الطعام الغني الدسم وخاصة بعد سن اليأس.
12. الرياضة تقلل من الإصابة إلى حد ما.
بعد كل هذه الأسباب، لا يزال السبب الحقيقي غير معروف بالضبط أو بدقة تامة.
هذا يقودنا إلى التعرف على العلامات والأعراض لهذا المرض؟
- هذه الأعراض والعلامات كلما اكتشفت مبكراً كانت النتيجة جيدة ومذهلة واليكم سردها:
1. أي تغيير يحدث في أي جزء من الثدي، سواء كان تغييراً في لون الحلمة والجلد وانكماش الحلمة.. إحمرار.. الخ.

2. إفرازات من حلمة الثدي سواء كانت بيضاء أو صفراء أو مخلوطة بدم.
3. وجود أي ورم أو كتلة في الثدي، وخاصة اذا كانت غير مؤلمة.
4. وجود أورام صغيرة في شكل حبيبات تحت الإبط «الغدد الليمفاوية».
5. ألم في أي جزء من الثدي مع أن سرطان الثدي غالباً لا يكون مؤلماً.                        
موجات صوتية للكبد.
4. صورة كاملة للدم «الأنيميا.. الخ» للتأكد من سلامة الكبد والعظام.
إلى غير ذلك من الفحوصات التي يمكن أن تحدد نوعية الورم الموجود ومدى انتشاره في بقية أجزاء الجسم الأخرى.
حسناً، بعد أن تم تشخيص المرض على أنه سرطان ثدي فما هو العلاج؟
- هناك عدة طرق لمعالجة أورام الثدي، فمثلاً تعالج الأورام الحميدة عادة بالاستئصال الجراحي وبعد ذلك المتابعة مع الطبيب المعالج دورياً، ومن حق أي مريضة أن تعرف التفاصيل الكاملة عن مرضها من غير تبسيط في التفاصيل ومن ثم تحدد هي بمساعدة طبيبها وأفراد أسرتها أفضل طرق العلاج لسرطان الثدي.
إن علم المريضة بنوعية العلاج وكيفية إعطائه ومضاره وفوائده هو أفضل طريقة لتقوية عزيمتها لتقليل العلاج والتغلب على هذا المرض بإذن الله تعالى.
يعتمد علاج سرطان الثدي على عدة عوامل منها:
1. مرحلة المرض: من حيث حجم السرطان وحالة الغدد الليمفاوية ونوعية الخلايا السرطانية وحالة المريضة العامة.
2. يعتمد اعتماداً كبيراً على رغبة المريضة في العلاج وخاصة أن العلاج غالباً ما يكون شاقاً وطويلاً ويشمل مختلف الطرق العلاجية، لذا يتطلب منها إعداداً نفسياً وإرادة قوية وتشجيعاً من الجميع.
3. أن تكون العلاقة بين الطبيب ومريضته علاقة ثقة وصدق من البداية وتوصيل المعلومات لها دون خوف أو مبالغة، ودون تبسيط شديد.
وتم تقسيم مراحل سرطان الثدي إلى التالي:
1. المرحلة الأولى والثانية.
2. المرحلة الثالثة.
3. المرحلة الرابعة
كما سبق ذكره فإننا في معظم الأحيان لا نلاحظ الأعراض الصغيرة جداً وخاصة اذا كانت غير مؤلمة، فكيف يمكننا الكشف عن وجود الأورام غير المؤلمة والصغيرة في الثدي؟
هذا يتم عون طريق الكشف الدوري والمبكر والذاتي للثدي كالآتي:
1. كل امرأة فوق سن 20 عاماً يجب أن تفحص ثدييها شهرياً، أما اذا كانت في فترة الحيض فيجب أن تقوم بذلك بعد 3- 4 أيام من نهايته.
2. أيضاً بعد الرضاعة شهرياً.
3. أما المرأة بعد انقطاع الطمث فيمكن في أي يوم من أيام الشهر أن تفحص صدرها.
يمكن فحص الثدي:
1. أمام المرآة.
2. عند الاستحمام.
3. عند الاستلقاء.
كيفية الفحص الذاتي عند الاستلقاء:
- بملاحظة التغيير في البشرة والشكل وانكماش الحلمة فيجب النظر في المرآة، وبعد ذلك للفحص بطريقة سهلة ومريحة يبدأ الفحص بالاستلقاء مع رفع الذراع اليسرى وثنيها خلف الرأس، وبعد ذلك تقوم بفحص الجزء الأيسر للثدي باستخدام اليد اليمنى وفي شكل حركة دائرية مع تحسس الحلمة للأعلى والأسفل للتأكد من خلوها من الأورام والأهم من ذلك فحص منطقة الإبط اليسرى، حيث الغدد الليمفاوية للتأكد من خلوها من الأورام، وفي كل مرة يجب الضغط على الحلمة للتأكد من عدم وجود أي إفرازات.
- تكرر نفس العملية على الثدي الأيمن.
كيف يشخص سرطان الثدي
بعد الفحص الاكلينيكي بواسطة الطبيب هناك فحوصات لتصوير حالة الثدي منها:
1. فحص الثدي باستعمال أشعة اكس ..
2. عمل موجات صوتية للثدي.
3. يمكن أيضاً الفحص باستعمال الرنين المغناطيسي «.
4. الفحص بواسطة أخذ عينة عن طريقة الإبرة «، أو أخذ عينة من أنسجة الثدي تحت تأثير التخدير.
5. هناك أيضاً بعض الفحوصات لتوضيح اذا كان سرطان الثدي قد انتشر لأجزاء أخرى من الجسم وذلك بـ:
صورة أشعة للصدر «
2. صورة للعظام                        
وتختلف كل مرحلة في شدتها ومخاطرها وعلاجها من المرحلة الأخرى.
وعموماً طرق العلاج هي:
1. الجراحة.
2. العلاج بالإشعاع.
3. العلاج الكيميائي.
4. العلاج الهرموني.
5. العلاج البديل.
6. العلاج النفسي.
- وطرق العلاج هذه إما موضعية أو شاملة لجميع خلايا الجسم.
- ولكن غالباً العلاج يتم بعدة طرق في نفس الوقت على حسب تقدير الطبيب المعالج.
إستراحة (عزيزتي المرأة):
1. عزيزتي الفحص الدوري على صدرك يوفر لك حماية كاملة وعلاجاً كاملاً ومبكراً قبل حدوث المضاعفات.
2. اكتشاف ورم الثدي متأخراً يعني تفشي وانتشار المرض في الجسم بنسبة كبيرة ويصبح علاجه صعباً.
3. اكتشاف ورم بالثدي أو كتلة ليس بالضرورة وجود سرطان، فمعظم الكتل المحسوسة بالثدي حميدة والحمد لله.
4. إن الآلام في الثدي في مختلف أعمار النساء قد يكون نتيجة لمختلف الأمراض السهلة العلاج التي تصيب الثدي.
5. وجود الإفرازات من الحلمة أيضاً قد يكون عرضاً من أعراض كثيرة من الأمراض الحميدة التي تصيب الثدي.
6. سرطان الثدي عند الرجال:
الرجال غير بعيدين من الإصابة بسرطان الثدي، وإن حدث يكون بنسبة أقل من 1% من الحالات، ويظهر في شكل ورم غير مؤلم حول الحلمة وغالباً ما يكون في سن متقدمة «60» عاماً، واذا حدث فإنه أكثر خطورة من سرطان الثدي عند النساء.