الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • الخرطوم تحظر حمل السلاح الأبيض في الأماكن العامة

    عبدالمجيد 25.03.2017 05:59
    لا أخطاء لغوية في استخدامات الترابي ولكن الأخطاء هي في فهم الناس وفي تحريفهم للغة

    اقرأ المزيد...

     
  • أزمة (الشعبية / شمال).. وانفجار الجرح القديم! (2-1)

    سعيد قاضى محمد 23.03.2017 07:12
    التمرد الاول كان بقيادة الاب ستارينو واّخرين , اما جوزيف لاقو فقد تصدى لقيادة التمرد فى الستينات ...

    اقرأ المزيد...

اكثر التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

6724 زائر، وعضو واحد داخل الموقع

منظمة «الرائدات» تدشن أعمالها الخيرية بتنقسي

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

vfredcxsw111111

الخرطوم: آخر لحظة  
قامت منظمة الرائدات النسوية الخيرية بمنطقة تنقسي بالولاية الشمالية كمنظمة خيرية على التطبيق الإلكتروني «الواتساب» بعضوية تضم  (150) امرأة، لكنها بعد مضي العام  تمددت لتشمل جميع مجالس تنقسي التسعة، حيث أنشئت المنظمة في العام الماضي لأجل تحقيق أهداف الوحدة والترابط وخدمة مواطني المنطقة، وساهمت المنظمة بحزمة من المشروعات تجسدت في مشروع كيس الصائم وتوفير المعينات المدرسية من كراسات وطباشير، بجانب صيانة مدرسة تنقسي الثانوية ومسجد ومطبخ الداخلية، وتدشين الحزام الأخضر بزراعة (50) شتلة بجانب تقديم الدعم لفريق بروس الرياضي، وانتقلت المنظمة لتمد يد العون في محلية الدبة لتقدم الدعم إلى مدرسة شموع الأمل لذوي الاحتياجات الخاصة، بجانب مساعي المنظمة في إحصان الشباب عن طريق إقامة زواج جماعي لـ (50) زيجة، وتمليكهم مبالغ مالية بالإضافة إلى «بوتجاز» وأنبوبة، ووصلت  عضوية المنظمة إلى مايقارب الألف عضو،  ومن المشاريع المستقبلية للمنظمة تقديم الدعم للشرائح الضعيفة بالمنطقة من خلال الأسواق الخيرية للبيع المخفض، بجانب السعي إلى صيانة المستشفيات، وتمليك الأسر الفقيرة وسائل الإنتاج والمشاتل الزراعية،  كل هذه المجهودات تقوم بها المنظمة عبر آلياتها المتمثلة في مركز تنمية المرأة الريفية الذي تتقاسم تبعيته مع وزارة الشؤن الاجتماعية بالولاية الشمالية، كما للمنظمة مكتب بالخرطوم وفروع ببعض الولايات الأخرى وتتربع على رئاسة المنظمة الأستاذة رزاز بابكر محمد الأفندي، بجانب أمينة الأمانة الاجتماعية الأستاذة فاطمة الطاهر العيسابي ومقررة مكتب الخرطوم تقوى صلاح عبد الله


الرئاسة تطالب الكبابيش والحمر بتقديم المتفلتين للعدالة

الخرطوم:آخر لحظة
أكد ممثل رئاسة الجمهورية د.فيصل حسن إبراهيم وزير ديوان الحكم الاتحادي، أن الدولة قادرة على بسط هيبتها في حال نشوب أي صراع أو انفلات.
 وطالب أميري الكبابيش والحمر بالتبرؤ من المتفلتين، والقبض عليهم وتقديمهم للعدالة، وكانت اشتباكات بين أفراد من القبيلتين وقعت يوم الأحد الماضي، بمنطقة (المقيرنات) بولاية غرب كردفان و(أبوزعيمة)، بسبب نهب مواشٍ، راح ضحيتها العديد من أفراد القبيلتين وأصيب آخرون.
 وأمَّن ممثل رئاسة الجمهورية لدى مخاطبته مواطني منطقة أم خصوص التابعة لمحلية سودري في شمال كردفان أمس الاول، على مخرجات لجنة أمن الولايتين، وترحم على الذين فقدوا أرواحهم في الأحداث الأخيرة، سائلاً الله أن يتقبلهم عنده في الفردوس الأعلى، مؤكداً ضرورة بسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون.
وترحم والي غرب كردفان د.أبوالقاسم الأمين بركة، على المتوفين، وسأل الله أن يتقبلهم قبولاً حسناً، وحيَّا مواطني منطقة أم خصوص على صبرهم، مؤكداً أنه لا عودة لمثل هذه التفلتات باعتبار أن العلاقات بين القبيلتين أزلية، ولن يسمحوا للمتفلتين بتشويهها، وقال بركة إن بسط هيبة الدولة ضرورة ماثلة، ولابد من محاسبة المتفلتين وتقديمهم لمحاكمة عاجلة.
 وأكد والي شمال كردفان مولانا أحمد هارون، أن المنطقة صارت مؤمنة بصورة كاملة، ولا يستطيع أحد زعزعة أمنها واستقرار مواطنيها، وأن القوات المشتركة جاهزة لحسم أي متفلت.
وقال أمير حمر عبد القادر منعم منصور إنه ليست هناك معركة بين حمر والكبابيش، وإنما «الأمر هو قتال متفلتين وقطاع طرق ليس إلا»، محيياً قبيلة الكبابيش، ووصفها بالقبيلة المسالمة، ووصف أمير الكبابيش التوم علي التوم الأحداث بالمؤسفة، وقال «لا نسمح للمتفلتين بتكرارها، وإن استعجال الصلح هو الأهم، وقال نحن نلتزم بمخرجات لجنة أمن الولايتين».


اختتام الاجتماعات السودانية الاثيوبية

الخرطوم :آخر لحظة
أمنت الاجتماعات السودانية الإثيوبية التي اختتمت أعمالها بين محافظة شمال قندر ومحليات ولاية القضارف التي تشمل باسندا والقلابات الشرقية والقريشة بجانب محلية الدندر بولاية سنار أمنت على ضرورة التعاون الثنائي المشترك في كافة المجالات الأمنية المختلفة ومكافحة التهريب والسلاح والمخدرات والتسلل وتهريب البشر وحلحلة القضايا في الأراضي الزراعية حسب مخرجات لجنة العمل الميداني المشترك للعام 2004م، وتكوين لجان بين المحليات الحدودية والوحدات الإدارية الأثيوبية المجاورة ومراجعة التدخلات الزراعية على الحدود, وأكد اللواء (م) محمد أحمد حسن معتمد محلية باسندا رئيس الوفد السوداني العمل على بسط الأمن والاستقرار وعدم إراقة الدماء على الشريط الحدودي وحل كافة المشاكل عبر اللقاءات المباشرة والحوار والنقاش وأن هذه الاجتماعات تعد أحد آليات تفعيل العمل المشترك من أجل تعزيز أواصر العلاقات الممتدة والتعاون بين البلدين وتحقيق الأمن والاستقرار والتعايش السلمي وتبادل المنافع والمصالح المشتركة وتعميق الصلات الشعبية بين مواطني البلدين، وأكد حرص الجانب السوداني على تنمية العلاقات وجعل الحدود مناطق لتبادل المنافع المشتركة، وأكد العمل على تشكيل لجان للمحليات السودانية مع ما يقابلها من الجانب الأثيوبي لتبادل المضبوطات ومعالجة كافة القضايا، وقال إننا نمتلك بين الجانبين القوة التي تمكننا من بسط الأمن وإحداث الاستقرار على الشريط الحدودي .
من جانبه أكد محافظ شمال قندر الأثيوبية رئيس الوفد الاثيوبي حرص الجانب الاثيوبي على تنمية العلاقات الثنائية وحلحلة كافة القضايا التي تعكر صفو العلاقات الأزلية والممتدة بما فيهم قضايا التهريب بكافة أشكاله والتعديات على الأراضي الزراعية وعدم إراقة الدماء بين الطرفين على الحدود


انعقاد الملتقي الأول لكتائب الدفاع الشعبي بالجزيرة
الخرطوم :آخر لحظة
إلتأم بقاعه الشهيد د. مصطفي الطيب برئاسة الدفاع الشعبي بولايه الجزيره ملتقي الكتائب الاول للدفاع الشعبي بالولاية تحت شعار (نحو اداء تنفيذي متميز) ، وخاطب الجلسته الافتتاحيه الامين العام للحركه الاسلاميه بالولاية الشيخ ازهري محمود وقائد ثاني الفرقه الاولي مشاه والمجاهد صديق محمد احمد منسق الدفاع الشعبي بالولايه مؤكدين على الدور الفاعل الذي ظلت تطلع به قوات الدفاع الشعبي في اسناد القوات المسلحه للدفاع عن تراب الوطن وحيا المتحدثون الشهداء الذين قدموا ارواحهم فداءً للدين والقضيه . وقد قدم من خلال الملتقي تقرير اداء الربع الاول من العام الجاري وورقه حول تجربه تنظيم القوات بالجزيره وورقه حول تجربه ولايه الخرطوم واختتم الملتقي بمحاضره حول التخطيط الاستر اتيجي .من ناحيته أشاد معاويه بابكر المعتمد برئاسه الولايه لدى مخاطبته الجلسه الختامية بتنظيم مثل هذه الملتقيات والتي يتم من خلالها ترتيب وتنظيم الصفوف والوقوف علي مدي الجاهزيه سلماً وحرباً وحيا بطولات المجاهدين والتي اسهمت في تحقيق الامن والسلام الذي إنتظم البلاد .

إجراء 50 عملية لجراحة الكلى والعيون بسنار

تقيم  جمعية اختصاصيي جراحة الكلى والمسالك البولية السودانية،   مخيماً علاجياً مجانياً، بولاية سنار، يستمر لمدة عشرة أيام، وأعلنت الجمعية عن إجراء 50 عملية وفحوصات عامة بمشاركة 30 اختصاصياً، بالتعاون مع وزارة الصحة بالولاية.
وقال رئيس الجمعية، د.نصر عبد الحميد إن الهدف من إقامة المخيم، تقديم الخدمات الصحية والعلاجية وإجراء عمليات لمواطن الولاية.. وأضاف «العمل الذي انتهجته الجمعية يشمل كل ولايات البلاد من أجل تقديم المساعدة والعلاج في المناطق التي تفتقد كبار اختصاصيي جراحة الكلى»، وأفاد عبدالحميد أن المخيم يهدف لتحقيق شعار الجمعية «لا هجرة للخارج من أجل العلاج وتجنيب المواطن عناء الهجرة إلى الخرطوم بسبب العلاج، وأوضح أن الجمعية تخطط للاستفادة من الاتفاقيات التي عقدتها مع عدد من الدول العربية والأوروبية، وآخرها مشاركة الوفد الطبي الأميركي في مؤتمر الجمعية الذي عقد مؤخراً


97 % نسبة النجاح في مرحلة الأساس بالولاية الشمالية

الخرطوم :آخر لحظة
أعلنت وزارة التربية والتعليم بالولاية الشمالية أمس،  نتيجة شهادة مرحلة الأساس بالولاية للعام الدراسي 2016- 2017م، بنسبة نجاح بلغت 97.1%، وحققت مدرستا الإنقاذ وأم المؤمنين بنات بمحلية دنقلا المرتبة الأولى بين مدارس الولاية، ونجح 8376 تلميذاً وتلميذة من جملة 8629 جلسوا لأداء الامتحانات هذا العام، وحققت محلية دلقو المرتبة الأولى بين المحليات بنسبة نجاح بلغت 99.5%، وأحرزت الطالبة شهد عادل عثمان خوجلي من مدرسة حي السوق بالقرير محلية مروي المركز الأول، بالاشتراك مع صفاء الفاتح عثمان عبد الله من مدرسة قنتي شمال محلية الدبة، وخاطب والي الشمالية المهندس علي عوض محمد موسى المؤتمر الصحفي، مشيراً إلى أن إعلان نتيجة الأساس يأتي والسودان يستقبل عهداً جديداً مليئاً بالوفاق والسلام.


qwerrtt88888

ملامح ومعالم

تنقاسي.. مهد الحضارة

تقع منطقة تنقاسى على الضفة الغربية لنهر النيل جنوب مدينة مروي (9 كلم) وتمتد من الدبيبة شمالا وحتى أبورنات جنوباً، وهي منطقة ملتقى طرق (عطبرة هيا- الخرطوم أمدرمان - دنقلا) بعد إنشاء  طريق شريان الشمال اشتهرت تنقاسى بوجود سوقها العريق (سوق التلاتاء) الذي كان يجمع كل سكان المنطقة والمناطق المجاورة بالإضافة إلى العرب الرحل من صحراء بيوضة، وبسبب هذا السوق وفدت إلى المنطقة كميات من العناصر والقبائل الأخرى واستقرت بالمنطقة وتزاوجت بالعناصر الأصلية، يعتبر سوق تنقاسي من أقدم وأكبرالاسواق على الإطلاق في الولاية الشمالية، حيث يجمع الأجانب وأهل البلد منذ أن كانت الولاية الشمالية وولاية نهر النيل تعرف باسم الإقليم الشمالي، ويعد  السوق ثاني أكبر الأسواق بعد سوق الدامر، ويسكن تنقاسى إلى جانب الشايقية الحسانية والهواوير
أصل التسمية
ترجع تسمية   المنطقة  في بعض الروايات إلى أن كلمة تنقاسى مشتقة من كلمتى (تن وقاسى) حيث أن (تن) هذا هو الرجل الذي كان حاكماً على المنطقة وكان قاسياً، وقد وردت مثل هذه التحريفات في كثير من أسماء قرى منطقة مروي، ولكن الراجح أن كلمة تنقاسي ترجع إلى الممالك النوبية القديمة.
أبرز الأحياء
أبرز  أحياء  تنقاسي  أبورنات – الرويس – السوق – سمعريت – فتنة – الدبيبة – الشقل – البريقاب
وتوجد فواصل طبيعية بين قرى تنقاسي متمثلة  في الخور الذي يربط بين قرى  أبو رنات والرويس
الزراعة
تمتاز منطقة تنقاسي  بأنها منطقة زاعية واسعة تمتد معظمها بجوار النيل، ومشهورة بأشجار النخيل والفواكه والمنقة والبرتقال والجوافة والخضروات، كما أن المنطقة تنتج الفول والقمح اللذان يزرعان في جزيرة «التلبناب»  وتحتضن المنطقة أيضا بمشروع تنقاسى الكبرى، وتوجد بها  معدية تسهم في نقل البضائع والركاب من وإلى الضفة الشرقية
آثار تاريخية
تعتبر المنطقة غنية بالآثار التي توجد في جبال الحسانية وبها ثرايا «البنج باشا « عبد الله إدريس، يقال إنه كان من أعيان المنطقة في عهد الإنجليز، وبها ايضا ثرايا ود التركي «بسمعريت قبلي»  وهذه الأخيرة دمرها فيضان 1988م، و سهلة الطاهر المعروفة
أبرز الشخصيات
من أبرز أبناء المنطقة السفير والكاتب الصحفي الشاعر سيد أحمد الحاردلو، واللواء  عثمان بلول، والأستاذ  الصادق شامي المحامي، والصحفي الكبير الراحل سيد أحمد خليفة رئيس تحرير جريدة الوطن، والشاعرمحمد جيب الله كدكي، والفنان عبد المنعم فارس، والفنان طارق العوض، والشاعر الحاج محمد سر الختم، والفنان  محمد مضوي.

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث