الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • الخرطوم تحظر حمل السلاح الأبيض في الأماكن العامة

    عبدالمجيد 25.03.2017 05:59
    لا أخطاء لغوية في استخدامات الترابي ولكن الأخطاء هي في فهم الناس وفي تحريفهم للغة

    اقرأ المزيد...

     
  • أزمة (الشعبية / شمال).. وانفجار الجرح القديم! (2-1)

    سعيد قاضى محمد 23.03.2017 07:12
    التمرد الاول كان بقيادة الاب ستارينو واّخرين , اما جوزيف لاقو فقد تصدى لقيادة التمرد فى الستينات ...

    اقرأ المزيد...

اكثر التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

6728 زائر، وعضو واحد داخل الموقع

أحلام المسرحيين

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

قالت الفرنسية إيزابيل هوبرت في كلمة اليوم العالمي للمسرح وهي كلمة تبث على نطاق واسع  إنابة عن المسرحيين في العالم: “للمسرح حياة خصبة مزدهرة تتحدى الزمان والمكان، وأعماله المعاصرة تغذيها إنجازات القرون الماضية، وحتى أكثر الذخائر الفنية كلاسيكية أضحت حديثة وجوهرية في كل مرة تعرض فيها، فالمسرح يولد من رماده ليتجدد ويحلق من جديد، تاركاً وراءه فقط الأعراف السابقة، وماضٍ قدماً بأشكاله الجديدة والمستحدثة، وهكذا يبقى المسرح خالداً”.
وأضافت: “اليوم العالمي للمسرح ليس يوماً عادياً حتى يتم تضمينه في موكب الأيام الأخرى، فهو يتيح لنا إمكانية الوصول إلى تسلسل الزمان المكاني من خلال البهاء الصرف للنظام الكوني”.
وقالت: “من المنصف أن أقول بإنني لم آت لقاعة اليونسكو هذه لوحدي، فكل شخصية لعبتها في حياتي هي هنا معي اليوم، الأدوار التي بدت وكأنها غادرت عندما أسدلت الستارة والتي في الواقع قد حفرت حياة داخلية في أعماقي، منتظرة لتساعد أو تدمر الأدوار التي تليها، كما أن كافة الشخصيات التي أحببتها وصفقت لها كمشاهدة، تكملني اليوم وأنا أقف بين أيديكم، ولذلك فإنني أنتمي للعالم، أنا مواطنة عالمية حقيقية، بحكم الطاقم الشخصي الذي يوجد في داخلي، على خشبة المسرح هذه، حيث نجد العولمة الحقيقية”
بدورهم سجل  عدد من المسرحيين السودانيين في الداخل والخارج  حلمهم في هذا اليوم


احلم بإستقرار واستمرار

ابو ذيد عبدالله
و حلم في هذا اليوم على المستوى العام والخاص؟
حلمي أن يعم السلام في بلادي، وأن يبنى في كل قرية ومدينة مسرحاً،
و أحلم بوجود مسرح معافى بكل معنى الكلمة، وأن يتم بناء مسرح مجهَّز  في كل قرية ومدينة في السودان، ويكون هذا مصحوباً بحريات أكبر سواء للمتلقي أو للمؤدي!  
كيف ترى المشهد المسرحي الآن؟
أتابع أخبار  الحركة المسرحية أو الدراما عموماً في السودان،  لكنني أشعر بالأسى.! لأن ما يحدث يعطيك إحساساً بأنه مجهودات فردية! لكن هناك بعض العروض التي نجحت في إرجاع المشاهد للمسرح، كمسرحية (تالتن ومخالتن ).
والمؤسف حقاً  بيع مسرح (تاجوج)!
إلى أي حد أنت مشتاق إلى أجواء  المسرح في السودان؟
 أحنُّ إلى السودان عموماً، والأصدقاء ملح الحياة.
أستطيع التنفس خارج خشبات المسرح، لكني لا أستطيع التنفس هنا في اغترابي عندما أسمع خبراً سيئاً عن وطني السودان.


أحلم بمؤسسات  مسرحية خاصة   لاتعتمد على فتات الأنظمة

الرشيد أحمد عيسى    
ماهو حلمك في هذا اليوم؟
بداية التحية لمسرحيي بلادي العظماء الشرفاء الذين ظلوا قابضين على قضيتهم يكابدون من أجل وطن حر ديمقراطي يتساوى فيه كل الناس، وطن خالي من الحروب والاقتتال والتفرقة والعنصرية، وطن يعم فيه السلام والاستقرار في كل أرجائه
  وأن يجد فن المسرح  مساحاته ليعكس حياة الانسان بكل تفاصيلها بأفراحها وأتراحها يطرح أسئلة الوجود والحقيقه التي لاتنتهي إلا بنهاية الكون  
 أحلم بنهاية أزمات هذا الوطن في أن تتحقق العدالة وأن تسود دولة القانون، وأن يلعب المسرح دوره المعرفي في التوعية ورتق النسيج الاجتماعي الذي انفرط، أحلم بقيام مؤسسات المسرحيين الخاصه التي لاتعتمد على فتات الأنظمة السياسية، وأن ننشىء مؤسسات اقتصادية تعمل على الإنتاج الفني الملتزم الرصين  وحماية المبدع، والحلم الذي لايبارحني أن أعود للوطن ولمسارحه وأصدقائي وجمهوري وشخصياتي، وأن أساهم مع زملائى فى التغيير والنهضة.
إلى أي حد أنت مشتاق إلى خشبات المسرح السوداني  وأجوا ء العمل مع الأصدقاء والصديقات، وإلى ورش العمل التي تنتج مسرحاً وعملاً درامياً؟
رغم أن المسرح لاوطن له، إلا أن المسرح فى السودان له خصوصية فى طبيعة الممارسة، وفي القضايا والمشكلات، فنحن  نتاج مجتمع ديناميكي في كل مناحيه، متنوع في كل شيء، يعج بالصراعات، أسئلته تختلف  عن أي مكان..  بالإضافة للوعي والمعرفة المتفردة للمبدعين من زملائي وأصدقائي، لذلك أعاني من  ابتعادي من هذه الأجواء والممارسة الجادة والملتزمة


أحلم بعودة المسرح المدرسي

المخرج حاتم محمد علي
ولأن المسرح يفتح نوافذ الأمل
ويقاوم ولا يعرف الإحباط، ولأنه يتطلع لحياة أفضل عبر عناصر فنون مجتمعه لإنسان اليوم الموتور بتقنيات الاتصال المتسارعة..  يحلم المسرحيون أن يستعيد المسرح سطوة وجوده في حياة الناس.. واتمنى أن يصمد   في مواجهة تسارع التكنلوجيا وجهجهة الناس عن مايحققه   من عوالم نقية حية ومباشرة.. أحلم بعروض مسرحية تطمئن الناس وترفض العنف والتعالي وتتطلع للحرية والانسجام،
أحلم بعودة المسرح المدرسي وبناء مسرح في كل مدرسة


أحلم ان يدخل المسرح في الموازنة العامة
ربيع يوسف
أحلم أن يتسع السؤال المسرحي ليشمل المهمل من الاستفهام والتعجب، سيما المتعلق بعلاقة المسرحي بالدولة، من أي المواقع يتحرك تجاه الدولة، موقع الاستجداء أم المواطنة ؟ .
أحلم أن يقل اليومي والمستهلك من متون عروضنا المسرحية، لصالح تنامي العميق والقصي على مستوى العبارة والمعالجة، أحلم أن نفلح في توسيع جبهات المقاومة حتى يدخل المسرح في الموازنة العامة،    أحلم أن تعي الدولة أن هناك من يسوقون لها أكاذيب، أكاذيب مثل مجلس المهن الموسيقية والتمثيلية، الذي يستنزف أموال الخزينة العامة بلا جدوى، بل ويعكس صور سيئة عن دولتنا بسبب مطاردته للمبدعين.
أخيرا أحلم أن أطوف في بلادي وبها أكثر من مسرح في كل مدينة .

أحلم بحل لقمة العيش
مجيد حسن
 أحلم بمواسم مسرحية منتظمة..... بحلم  بدولة تعي دور المسرح والفنون كوسيلة تعلمية تثقيفية ترفيهية ... أحلم بأن تحل مشكلة لقمة العيش لمسرحيي بلادي حتي لا يضطروا إلى تسول الرعايات مدفوعة الثمن مسبقاً


أسامة جنكيز

والله أنا بحلم بي دراما سودانية متابعة من كل العالم العربي، وأتمني من المسؤولين أن المرحلة القادمة تكون مرحلة الدراما، والدراما هي أساس كل الدول في شتى المجالات الرياضية والسياسية والثقافية
 * هل ستطرح مشرو عات فنية جديدة مستقبلاً؟
نعم فقد قدمت ثلاثة أفلام خلال الفترة الماضية وهي
  بت الكتاحة ومعادلة صعبة وسلطان الخوف


كلية للموسيقى في نيالا

أكد وزير الثقافة الاتحادية الأستاذ الطيب حسن بدوي أن الثقافة والمسرح تساهم بشكل كبير في معالجة قضايا المجتمع، وقال  في ختام احتفال السودان باليوم العالمي للمسرح بنيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور بميدان الشهيد عبد الله السحيني أمس إن وزارته تعمل جاهدة من خلال اليوم العالمي للمسرح ومهرجان الثقافة القومي إلى استكمال التنمية الثقافية الشاملة في السودان وتعزيز إدارة التنوع لصالح البناء والوحدة والاستقرار والسلام وتابع (نجعل من التنوع نعمة بدلاً من الدماء والقتال)، مشيرا إلى أن ولاية جنوب دارفور تمثل محطة مهمة لنشر الثقافة السودانية في تشاد، أفريقيا الوسطى ودولة جنوب السودان، خاصة وأن الولاية تحدها ثلاث حدود مع دول الجوار، ودعا بدوي لضرورة الوصول بالثقافة والسلام إلى الذين يتقاتلون في جنوب السودان، وأشاد الوزير بفوز الولاية بخمس جوائز في المسرح وعلى مستوى السودان بالمركز الأول، وقال إن عهدنا معكم الاستمرار في برامج تعزيز ثقافة السلام وطالب بدوي بقيام كلية للموسيقى والدراما والفنون بجامعة نيالا لجهة أنها ولاية مهمة وتحتضن المبدعين.
ولفت والي ولاية جنوب دارفور المهندس آدم الفكي إلى أن الاحتفال يؤكد أن الولاية ودعت قضية الأحتراب إلى السلام ، وتابع ما الحضور الجماهيري إلا دلالة واضحة، وأشار إلى وضع حجر أساس اليوم لاتحاد المهن الموسيقية والفنون ومسرح نيالا البحير بإضافة مساحات جديدة، ووعد بتشييد المسرح بمواصفات عالمية تستوعب خمس آلاف شخص.


(الانجليزيا لاسود)

تعرض خشبة المسرح القومي أمدرمان في الثامنة مساء اليوم مسرحية (الإنجليزي الأسود) ضمن مهرجان مسرح البقعة المسرحية بطله محمود ميسرة السراج تاليف عادل إبراهيم إخراج تاج السر عابدون


الشاعر خطاب بخير

بعثت أسرة الشاعر الكبير خطاب حسن أحمد برسالة تطمئن من خلالها محبي الشاعر الذي أجرى عملية جراحية قبل يومين في القاهرة وكللت بالنجاح


عمان تكرم النحات
بكري الفل

كرمت سلطنة عمان الأسبوع الماضي النحات السوداني بكري الفل، بعد أن أنجز منحوتة مجد، والتي عمل على إبراز التراث والثقافة العمانية العريقة عبرها كما قال  الفل في حديثه لـ(آخر لحظة)، وأثناء الاحتفال تطرق المحتفون إلى القيمة الفنية التي يتمتع بها النحات السوداني، والذي أشير إلى أنه عالمي


التور الهائج في الصافية

عرضت فرقة أجراس المسرحية أمس الأول بنادي الأسرة بالصافية ببحري مسرحية التور الهائج تاليف وإخراج  مروان عمر
الجدير بالذكر أن المسرحية  من ضمن أربعة عروض تم اختيارها لتقدم  بمسارح العاصمة الثلاثة لتجذر لفكرة المهرجان والمسرح وسط الجمهور..


خربشات آلاء ساتر

ينظم مركز الجنيد الثقافي  مساء غد السبت معرضا تشكيلياً للرسامة آلاء ساتر والذي يحمل عنوان   خربشات صباحيةMORNING DOODLES

 


عبدالعال السيد يتعرض  لسرقة أدبية

اكتشف الشاعر عبد العال السيد صباح الأربعاء 29 مارس الجاري أن ناشطا في وسائل التواصل الاجتماعي فيس بوك قد استولى على  قصيدته (إلعب على المضمون) وقام بنشرها، عبدالعال تفاجأ بالعدد الهائل من الإشادات التي جعلت من القصيدة ملكاً لشاعر مزيف اسمه بلة


الملحق الثقافي السعودي الجديد يباشر عمله بالسودان

الخرطوم :اخرلحظة
      إستقبل علي حسن بن جعفر سفير خادم الحرمين الشريفين بجمهورية السودان بمكتبه بالخرطوم الدكتور بندر بن محمد الحركان الملحق الثقافي السعودي الجديد  مرحبا به ومتمنيا له التوفيق والسداد في موقعه بالخرطوم , فيما تقدم الملحق الثقافي بشكره للسفير وطاقم السفارة على حفاوة الترحاب وحسن الاستقبال مشيراً الى أن عمل الملحقية يكمن في تعزيز العلاقات الثقافية بين الشقيقتين المملكة والسودان تحت إشراف السفير  وبتوجيهات مباشرة من معالي وزير التعليم بالمملكة الدكتور  أحمد بن محمد العيسى وذلك إنفاذاً لإستراتيجية المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمين وولي ولي العهد       في الإنفتاح على الدول الشقيقة والصديقة
     يذكر أن الملحق الثقافي الجديد بالسودان الدكتور الحركان من مواليد العاصمة السعودية الرياض وهو  حاصل على الدكتوراه مرتبة الشرف الأولى من جامعة القاهرة في مجال الفلسفة السياسية الإسلامية ويعد من الكفآءات الإدارية الأكاديمية المخضرمة التي تقلدت العديد من المناصب بوزارة التعليم (التعليم العالي ) حيث عمل مساعداً للملحق الثقافي في جمهورية مصر ومن ثم مديراً لإدارة المنح الدراسية ثم مديراً لإدارة التوسع والإستيعاب , كما مثل الوزارة      في العديد من اللجان والمؤتمرات الداخلية والخارجية , ويأتي تعيينه تعضيداً للعلاقات الممتميزة والمتنامية بين البلدين , هذا بجانب الإشراف الثقافي على 12 دولة تقع شرقي قارة إفريقيا .


qwqwqwqwqw

حكاياتٌ كثيرة ظلت عالقة هناك

أمال علي
وأفكرُ اللحظة !! لو أنّ أحدهم !!
عرافٌ من زمنٍ منسي مثلاً، أو شخص ما، ذي الهام، أخبرني أن ذلك سيكون آ خر عهديّ بتلك البلاد، بتلك الأزقة، بالوجوه السُمر .
بمرجان من طميّ ومن عرقٍ ..
لو أنهم أخبروني، بأن ذاك كان آخر عهدي بالبنفسج، بنفسجٌ يميلُ على الأكتاف في ظهيرةٍ ماطرةٍ، ويدفعني إلى عشق، كالهذيان.
لو أني عرفتُ، أنّ الحنين سينخر مسامات قلبي ويزعج ذاكرتي الخربة بتحدٍ صارخٍ عن تفاصيل المكان !!
لو أني وبمحض الصدفةِ مثلاً، قد استلهمتُ تفاصيل غيابيّ الطويل، وانسحابي خلسةً من وجوهٍ لا تغييب..
لو كنت أعرف كل ذلك ، ..
لكنتُ، ياصديقي. قد أحكمتُ قبضة راحتي قوياً وأنا أصافح أيادٍ حبيبة
ولزرتُ، أزقة مخفية بين الشوارع والطرقات..و لتنشقتُ رائحة المكان حين المطر.. ولكنت قد ضحكتُ كثيراً، أكثر بكثير مع سارة وسابا ومحمد ؟ وجمعٌ وفير من الأصدقاء المتعبين، العاشقين ....
ولكنت ، حتماً قد اقتنصتُ أي فرصة للتجوال براً وبراً وبحراً . جنوب شرق وشمال غرب تلك التلال..
لو أنّ أحدهم أخبرني فقط، أنّ عمريّ سّيبيضُ شوقاً وحنيناً، لكنتُ عانقتُ تلك البلاد ملء مقلتي ، ملء رئتيّ
وملء المطر .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث