الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • من مذكرات زوجة ثانية ..!

    وضاح صلاح 12.02.2017 05:54
    اعجبتني جدا" هذه المذكره، وطريقة سردها وكلماتها المختاره بدقه .

    اقرأ المزيد...

     
  • سلفاكير: متشددون بالخرطوم أجبرونا على الانفصال

    السودانى 09.02.2017 21:53
    كلا انها كلمة حق يريد بها باطل هذا الكير

    اقرأ المزيد...

اكثر التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

7145 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

منوعات محلية

منوعات محلية

خالد الصحافة: الأغنية الهابطة (قاسية شديد)

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

KHALIDALSHAFA

أثار اختفاء الفنان خالد الصحافة عن الساحة الفنية الكثير من الإستفهامات، في وقت ظل يشكل فيه حضوراً لافتاً في المناسبات الخاصة، حتى أطلق عليه البعض (الحاضر الغائب)، ولمعرفة الأسباب، جلست (آخر لحظة) للفنان صاحب التجربة الفنية الناجحة والصوت الطروب، وطرحت عليه جملة من الأسئلة أجاب عليها بكل صراحة وكشف الكثير حول مسيرته الفنية المتفردة.

حوار: عائشة محمد الحسن


* ما رأيك في الساحة الفنية الآن؟
- الساحة الفنية وصلت الى حد غير مفهوم وغير واضح، في السابق كان الانتشار من خلال الإذاعة والتلفزيون، وهذه القنوات كان من الصعب الوصول اليها، أما اليوم فكل من له صديق أو قريب يستطيع الظهور فيها، وهي التي كان لا يظهر فيها إلا من يمتلك موهبة إبداعية ومقومات من شهادة إجازة الصوت ورصيد من الأغاني الخاصة، وأن يتميز بالصوت والاداء.
* ما هو دليلك على ما تقول؟
- أبحثوا في الفضائيات تجدون من يغنون ويظهرون لأول مرة ولم يسمع بهم أحد، أنا مثلاً عرفت من سنة 90 كمغني محترف أغني في الحفلات الخاصة والعامة، ولم أظهر في الإذاعة والقنوات التلفزيونية إلا  بعد وصولي الى الناس عبر نجاحي المباشر بشريط (من جديد) الذي كان هو وسيلة وصولي لتلك القنوات، أما الآن فقد أصبحت القنوات تقدم مغنيين غير معروفين، وهذه المسألة تحتاج لضبط من الجهات المختصة صاحبة الشأن في هذا المجال، وهو اتحاد المهن الموسيقية، واتحاد الفنانين، والمصنفات الفنية.
* والأغنية السودانية.. كيف تراها؟
- هناك تقدم كقالب متكامل متطور في الاداء وتنفيذ الألحان وتوزيعها، وتطور نظم التسجيل، ويرجع هذا الفضل لوجود استديوهات ذات تكنولوجية متقدمة، لم تكن متاحة من قبل في مقابل هذا التطور في المستوى التنفيذي والاداء صاحبه مباشرة تأخر وانحدار في مستوى الأغنية، ولا أريد أن أقول إنه حدث هبوط وتردي؛ لأن كلمة هبوط كلمة شديدة وقاسية على نفسية الفنان، ويعود سبب هذا الانحدار لعدم احتوائها على مضمون ومعاني بلاغية، وقد تستمع الى أغنية من الأول الى الآخر لا تخرج منها بشيء مفيد، فهي أغنية عبثية لا تحمل معاني شعرية قيمة.
* هل هذا هو سبب غيابك عن الساحة؟
- لست غائباً، والآن لدي البوم غنائي تأخر إصداره لأسباب كثيرة سبق أن شرحتها في العديد من الصحف ووسائل الإعلام، حتى أني قلق من أن أفقد مصداقيتي لدى الجمهور بسؤالهم عن ذلك الشريط، وأنا أشرح لهم أسباب تأخره، وأما سبب غيابي عن الظهور في التلفزيون لأني لا أريد أن أقدم الأغاني القديمة وأكرر نفسي، ولأن الأغاني الجديدة تعترضها بعد المشاكل، وأنا موجود ومنتشر في الساحة الفنية وحاضر تماماً على مستوى الحفلات الخاصة والعامة بالخرطوم والولايات، وداخل وخارج السودان.
* معنى ذلك أن الحديث حول إعتزالك هو مجرد شائعة؟
- نعم هي شائعة أطلقها البعض في وقت معين حين فزت بحمد الله وشكره في إذاعة الكوثر في مسابقة أجمل مدحة، وذلك بقصيدة (سمح الوصوفو)، وفزت أيضاً بالمركز الأول بمسابقة نظمتها قناة ساهور وقتها، ظن البعض أن خالد ترك الغناء أو أنه سيعتزله في ظل النجاح الكبير الذي حققته كمادح.
الأوساط الاجتماعية غالباً ما تكثر فيها الأحاديث والأقاويل، والوسط الفني جزء من هذا المجتمع، وإن كان متميزاً فهنالك من أطلق هذه الإشاعة عن قصد غير نبيل، لكن أنا مواصل في الغناء والمديح معاً.
*ما هو جديدك من الأغنيات؟
- بخصوص أعمالي الجديدة هو ما تحدثت، البوم تأخر لظروف غريبة، أولها كان مشكلة في مراجعة النصوص، فقمنا بمراجعة اللجنة التي أجازتها، وقبل هذا تعرض الاستديو لتلف في الهارديسك وتعطلت البومات 4 فنانين، وكان لابد أن يقوم المهندس بإصلاحه وفشلت كل محاولات الإصلاح، لهذا أعدنا العمل من جديد، ولقد أخذ هذا الشريط من الوقت الذي قدر له وتأخر ظهوره، ونحن الآن نبحث عن جهة تنتج البوم (صمت العيون).
* حدثنا عن علاقتك بالمديح؟
- لا شك فيما أقدمه من المدائح هو نتيجة تأثري الكبير بنشأتي الصوفية، واتصالي وانتمائي للسادة العجيمية، وأول ما اتيحت لي الفرصة المناسبة أخذت على عاتقي أن أقدم هذه المدائح ذات الروحانيات العالية القوية الراقية في مصطلحاتها ومعانيها بشكل جميل يليق بها، وقد كنت من قبل أنشدها في إطار الأسرة والمناسبات الخاصة بالسادة العجيمية، ولقد أتيحت لي الفرصة لنشرها في إذاعة الكوثر التي فتحت أبوابها للمدائح النبوية والإنشاد الديني، وأيضاً تلفزيون ساهور، وكانت أول مرة تقدم هذه المدائح خاصة بهذه الطريقة وتنتشر، ولقد شهد الكثيرون في حقي شهادة اعتز بها وأفخر.

أول سودانية تنال درجة بروفيسور في علم النفس

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

الخرطوم: ريا شيخ إدريس أحمد

 

عبَّرت البروفيسور رقية السيد الطيب، عن سعادتها بالتكريم الذي حظيت به من جامعة الخرطوم بمناسبة اختيارها كأول إمرأة سودانية تنال درجة البروفيسور في علم النفس في السودان، وقالت رقية لـ (آخر لحظة) إنها ذرفت الدموع فرحاً بعد الموافقة المبدئية على إختيارها لهذا الشرف، وأن شعورها لا يوصف بعد تكريمها من جامعة الخرطوم.
البروفيسور رقية كشفت للصحيفة عن مشوارها الأكاديمي، وعدد من نشاطاتها الإجتماعية خلال العديد من المبادرات الإنسانية في حوار مطول ننشره في أعدادنا القادمة.

ترجمة أغنية سودانية للألمانية

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

الخرطوم: آخر لحظة
كشف الشاعر مدني النخلي عن ترجمة قصيدته (واقف براك) التي تغنى بها الفنان الراحل مصطفى سيدأحمد إلى اللغة الألمانية، ونقل النخلي عبر صفحته على موقع التواصل الإجتماعي (فيس بوك) عن الكاتبة السودانية المعروفة د. إشراقة مصطفى قصة ترجمتها بالتعاون مع الشاعر النمساوي كورت ا. سفاتيك لتكون إحدى نصوص انطلوجيا تجمع نماذج من الأدب السوداني، اختارت عنوان ( وجوه النيل، نماذج من الأدب السوداني).


بر وتراحم.. التعليم والصحة

الخرطوم: آخر لحظة

دشنت منظمة بر وتراحم  الخيرية أعمالها في مجالات العمل الطوعي والخيري، دعماً للتعليم والصحة ومساعدة المعاقين والشرائح الضعيفة، وقال رئيس المنظمة حاتم علي ابوقرون: بدأنا العمل بصيانة عدد من المدارس كمدرسة بكار المتوسطة بأم درمان، مشيراً لإجازة النظام الأساسي للمنظمة من قبل مفوضية العون الإنساني، وأهاب أبوقرون بكافة الشرايح والقطاعات من مختلف الولايات للمشاركة، مبيناً أن أهداف المنظمة تتمثل في الإغاثة الطارئة للمواطنيين المتضررين من الكوارث الطبيعية، بالتركيز على المجموعات الأكثر تضرراً والاهتمام بالأيتام وكفايتهم ورعاية كبار السن والأرامل والتكافل، وتقديم العون المادي للمحتاجين من الفقراء.. مضيفاً أن المنظمة بدأت عبر الواتساب، حيث بلغت عضويتها 60 شخصاً. 


ذكرى رحيل (أبو سليم)

الخرطوم: آخر لحظة

احتفلت وزارة الثقافة الاتحادية بالتعاون مع الجمعية السودانية لإعادة قراءة التاريخ، وبرعاية سنار عاصمة للثقافة الإسلامية يوم أمس الأول في قاعة الشارقة بالخرطوم، بالذكرى الثالثة عشرة على رحيل البروفيسور محمد ابراهيم أبو سليم، المؤرخ السوداني والأمين العام الأسبق لدار الوثائق القومية، وذلك تحت شعار  الوعي بالتاريخ مدخلاً لتحقيق التفاهم المشترك، والوحدة الوطنية، وشهدت الإحتفالية تقديم إفادات في حق الراحل من قبل البروفيسور بركات موسى الحواتي، كما تحدث ممثل دار الوثائق القومية الدكتورة فاطمة إبراهيم عن جهود الراحل وعمله المبكر بدار، ومن أسرة الراحل تحدث ابنه سيد أبو سليم معدداً مآثره ذاكراً جوانب إنسانية من حياته، وحبه لعمله وتخصصه في كتاباته عن فترة المهدية، حتى أنه قال ذات مرة إنه يشعر بأنه قد حضر المهدية.

داليا عطا الله : الاستمرار في الإعلام صعب

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

الخرطوم: نشوة أحمد الطيب

 

قدمت مذيعة فضائية أم درمان داليا عطا الله نهار أمس محاضرة لطالبات الصحافة وعلوم الإتصال في كلية السودان الجامعية للبنات، تحدثت فيها عن تجربتها وبداياتها في مجال  العمل الإعلامي، وقالت إن تجربتها بدأت عن طريق عبر مشاركة لها في تلفزيون نهر النيل، وكانت آنذاك في الصف السابع الإبتدائي، شاركت في برنامج للأطفال عبر تقديم أغنية، وبعد انتهاء الحلقة طلب منها منتج البرامج بالإذاعة صلاح سافلاوي تقديم برنامج تلفزيوني للأطفال، ثم واصلت بعد ذلك عبر برنامج (ألوان الطيف) الذي مثل أول محطاتها في تلفزيون عطبرة، وتدرجت في العمل التلفزيوني عبر محطات أخرى منها تلفزيون الخضراء، والآن في قناة أم درمان، واختتمت داليا محاضرتها بقولها (من الساهل الدخول في مجال الإعلام ولكن من الصعب الاستمرار فيه).

عربي يدشن البرامج الجديدة عبر (حوار مفتوح)

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

الخرطوم: آخر لحظة

 

تدفع قناة النيل الأزرق بنجم تسجيلاتها الأخيرة المذيع أحمد الحاج عربي، لتقديم واحد من برامجها الكبيرة (حوار مفتوح) الذي تستهل به القناة حزمتها البرامجية للعام 2017م، وهو برنامج إسبوعي مباشر يبث في العاشرة مساء كل أثنين، ترصد من خلاله القناة خطوات برنامج إصلاح الدولة، وتملك فيه المشاهدين ماتم إنجازه من إصلاح في مؤسسات الدولة المختلفة من وزارات وهيئات ومؤسسات حكومية.
ويعتبر (حوار مفتوح) تجربة جديدة وتحدياً كبيراً لعربي الذي سطع نجمه في (خلاصة حواري) في قناة أم درمان، والفضائية  السعودية الأولى، وقناة الشارقة وأون لايف، وفرنسا (24) قبل أن يكتمل هلال نجوميته بدراً في سماء الشاشة الزرقاء.
عربي قال إنه سعيد بالثقة التي أولتها له إدارة البرامج بالقناة لتقديمه (حوار مفتوح) بالتبادل مع زميلته شذى عبد العال، وأضاف إن (حوار مفتوح) برنامج للجميع، يعمل فريق عمله على أبراز أنشطة الولايات  والوزارات المختلفة عبر البرنامج ومواكبة الأحداث وتوفير المعلومات الصحيحة لوسائل الإعلام.