الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • البشير يدفع بمقترحات حول تشكيل الحكومة

    اسامه 19.01.2017 09:43
    مقترح منطقي جدا

    اقرأ المزيد...

     
  • أدوات جديدة وأدوار مواكِبة ..!

    يحى عزالدين 19.01.2017 09:42
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته امس ارسلت تعقيب على هذا المقال ولم يتم نشره .. وهذه تاني محاولة لي ...

    اقرأ المزيد...

اكثر التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

5421 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القلب الرهيف

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

٭ سيطرة زيارة  وفد جنوب السودان للخرطوم الأيام  الماضية  على الأجواء تماماً.. وأحدثت نوعاً من الارتياح  على الأوساط  السياسية والاجتماعية
الوفد يقوده وزير  الخارجية  لدولة جنوب السودان  السيد دينق ألور، وقبلها كان الرجل وزيراً لخارجية الدولة التي يزورها الآن مشاركاً لها احتفالاتها بذكرى الاستقلال
إنها مفارقة.. وإنها اللغز الكبير في ملف الجنوب        والذي كان قلب السودان النابض..
٭ إنها ذات المفارقة  التي جعلت والي البحر الأحمر  يقول في لحظة (مؤسفة) إن انفصال  الجنوب  من أكبر  إنجازات  ثورة الإنقاذ.. نعم كلام لم يكن موفق.. وأثار دهشة  واستغراب الناس.. فكيف  يكون تمزيق  البلد وتشتيت المواطنين  في دولتين. والانسحاب من جزء عزيز للوطن للآخرين  الذين يلعبون الآن بالجنوب كيف تكون هذه ( الفعلة) إنجازاً ومفخرة؟
٭ نعود للزيارة  فقد كانت كبيرة وارتفع الوجدان القديم  والحنين عند السيد دينق ألور.. الرجل جاء  ممثلاً لبلاده  ومشاركاً في احتفالات  الاستقلال  .. جلس الوزير  الأسبق مع المحتفلين  وتداعت عنده الخواطر  والذكريات.. وغنى ( هيجتني الذكرى)..  وطرب وانتشي وعندما حاوره زميلنا (ملك الحوارات فتح الرحمن شبارقة) تحدث الرجل وارتفعت عنده أكثر من قيمة (وحدوية)، هي قطعاً لن تجعل الجنوب يرجع مرة أخرى لديوان الحكم المحلي الذي يجاور القصر الجمهوري  ولكنه-أي الحديث- يترك ارتياحاً في النفوس ويساعد في سرعه التئام الجرح خصوصاً  والوزير  يعترف أن الغالبية  العظمى من السودانيين  (زعلانين) بسبب الانفصال - ( علي حامد ما معانا)..!!
٭ لقد كان حواراً كبيراً ارتفع فوق الصغائر  وألور يقول عندما اندلعت المشاكل كل الناس أتوا إلى هنا  .. وعندما يأتون للخرطوم  يعتقدون أنهم في وطنهم..
٭ وعندما سأله شبارقه عن استقلال السودان  قال ألور الاستقلال  مسالة وطنية.. وذكراه تخليد لكرامة  شعب ناضل من أجل خروج الاستعمار.. وجنوب السودان  كان جزءاً من السودان  ومن النضال.. ونحن سعيدون  بهذه المناسبة.. وبهذه الذكرى. ولازال عدداً كبيراً  من الجنوبيين  يحتفلون باستقلال  السودان  كأفراد  
٭ ويمضي  الحوار ويقول دينق الوجدان مشترك.. وجيلنا لديه قلوب (رهيفه) تجاه السودان.. وأنا لدي قلب رهيف تجاه  السودان.
٭ الكلام طيب  وهناك أفعال بدت على أرض  الواقع.. لإزالة  العوائق  التي تحول دون إقامة علاقة طيبة بين دولتين وشعب (واحد) فرقت بينهم عوامل السياسه وتبقي القلب الرهيف كأكبر عامل من عوامل التقارب شمالاً وجنوبا..
٭ ودعونا يا سيد ألور نبدا بـ(أبيي) خلوها مشتركة و(بقلب رهيف) يسعنا جميعا...

التعليقات   

+1 #1 من مروي 2017-01-05 16:13
لست من دعاة الانفصال لكن الكي والبتر هو اخر العلاج ...نتمنى ان يكون كلام دينق الور نابع من القلب لا كلمات قالها بحكم الوضع الذي يعانيه جنوب السودان حاليا ..لان مواقف دينق الور عندما كان وزيرا للخارجيه للسودان اجمع معروفة وكرهه هو وباقان للشمال برضو معروف ..وكفاية جلد للذات بأننا فرطنا في الجنوب ولننظر لرغبتهم هم الجنوبيون في الانفصال .. هم ارادوا ذلك بعد الامنيات التى بذلت لهم بان يكون الجنوب كاحدى الولايات المتحدة الامريكية وانهم راجعون بقوة لحكم السودان باكمله .. ولايزال اسم الحركة هو حركة تحرير السودان
اقتباس

أضف تعليق


كود امني
تحديث