الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • زواج التراضي .. يشعل الجدل بين الاسلاميين

    عمار ياسر 14.03.2017 20:42
    من الاشياء المتفق عليها بين العلماء ان الولي شرط من شروط صحة النكاح لقوله صلى الله عليه زسلم'( ...

    اقرأ المزيد...

     
  • زواج التراضي .. يشعل الجدل بين الاسلاميين

    عبد القادر نصر 02.03.2017 11:50
    اولا لايخفى على جميع الاحزاب ما يطلبه الشعب السودانى ا - السلام لا يختلف اثنين الا شخص جاحد ان كل ...

    اقرأ المزيد...

صفحتنا على الفيسبوك

9853 زائر، وعضو واحد داخل الموقع

ما الذي أحزن مالك الحزين

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

٭ كان من عادة الشاعر الراحل عثمان خالد (عليه الرحمة) أن يصرخ بصوت عال كلما رأى فراشة بيضاء تحلق أمامه، ثم يعلن بعدها أن هناك قصيدة في طريقها للكتابة، وبما أنني لم أكن أؤمن بالحب من النظرة الأولى كنت أقول له دائماً ليس بهذه الطريقة تكتب القصائد، وكان يقاطعني قائلاً: إن النظرة الأولى هي النسمة التي تسبق العاصفة، وهكذا نظل طوال يومنا ونحن في جدال مستمر حول حقيقة (من أول نظرة رشقتني عيونو) إلى أن جاءني يوماً فاجأني فيه قائلاً: لقد علمت أن لديك أكثر من مائة أغنية تتجول بين أنفاس الناس، كيف كتبت كل هذه القصائد بعيون من خيالك؟ ومن يومها لم أعد أجادله في النظرة الأولى للحب أو النظرة الأخيرة.
٭ أكدت دراسة قام بها عدد من علماء الطيور توصلوا من خلالها إلى أن الأسباب المؤدية إلى لمحة الحزن الملازمة للطائر (مالك الحزين) أكدت أن هذا الطائر يعتقد أن مجرد تناوله رشفة من النهر، فإن ذلك قد يؤدي إلى تجفيفه من المياه تماماً، وأنه بذلك قد يعرض أحبابه من العصافير إلى الموت عطشاً، كما أشارت الدراسة إلى أن هذه الحالة من العطش المستمر أضفت عليه مظهراً من الحزن استحق عليه أن يلقب بمالك الحزين.
٭ وأنا أعود إلى منزلي ذات مساء مرهق بالعمل وجدت أمامي صبية تتغنى بأغنية عارية الصدر قبيحة العيون، لم ينتابني الشك في أن هذه الصبية تتغنى بهذه الأغنية إعجاباً بلحنها الشجي دون الفهم الواسع لما تحمله من ذباب يتطاير حول كلماتها، فقلت لنفسي إلى متى سنظل نتأمل في السفينة وهي تغرق دون أن نسعى لانتشالها؟  إلى متى سنعمل على وقف الحريق وهو يلتهم حدائق الأعناب في الأغنية الجميلة.
٭ قال لي الفنان أبوعركي البخيت إنه لن ينسى مشهداً لمجموعة من الكلاب المملوكة للفنان الراحل خليل إسماعيل، اعترضت سبيلهم وهم يحملون جثمانه إلى خارج المنزل، وقال إنها ظلت لمدة دقائق تتأوه من حولهم بصوت فيه الكثير من النويح، كأنها كانت تعلم أنها لن تراه مرة أخرى بعد هذا المساء، وأنها لن تجده أمامها يرعاها بعينيه ويطعمها بيديه، أذكر أنني قلت له مرة ألا تخشى من غدر هذه الكلاب، فأجابني بسخريته المعهودة إنها كلاب كبرت أمامي ولكن الخوف ثم الخوف من (كلاب الشوارع).
٭ أصر أحد السجناء تم الإفراج عنه بعد قضاء مدة عقوبته في السجن استمرت عشرين عاماً أن يعود إلى السجن مرةً أخرى، وقال في تبرير إصراره على العودة إن قلبه أصبح معلقاً بصمت الجدران، وأضاف إن صوت الحراس وهم يجوبون ردهات السجن أجمل لديه ألف مرةً من لحنٍ موسيقي، اقترحت المحكمة أن يتم عرضه على طبيب نفسي، أكد في تقريره أن السجين أصيب بنوع من الخوف القهري من الشمس، وذلك بعد سنوات طويلة قضاها بين أحضان العتمة في السجن، وأشار إلى أن ذلك أدى إلى إصابته بنوع من الهوس جعله يتخيل أن طائر الكناري صارت لأجنحته مخالب.
٭ هدية البستان
وراك أتامل الأزهار أعاين ليها ما أزهار
وأعاين للسحاب نازل أشوف أمطارو ما أمطار
بكاك خلاني ما أقدر أفتش للدموع أعذار

أضف تعليق


كود امني
تحديث