الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • زواج التراضي .. يشعل الجدل بين الاسلاميين

    عمار ياسر 14.03.2017 20:42
    من الاشياء المتفق عليها بين العلماء ان الولي شرط من شروط صحة النكاح لقوله صلى الله عليه زسلم'( ...

    اقرأ المزيد...

     
  • زواج التراضي .. يشعل الجدل بين الاسلاميين

    عبد القادر نصر 02.03.2017 11:50
    اولا لايخفى على جميع الاحزاب ما يطلبه الشعب السودانى ا - السلام لا يختلف اثنين الا شخص جاحد ان كل ...

    اقرأ المزيد...

صفحتنا على الفيسبوك

7807 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

(بعد إيه جيت تصالحني)

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

٭ أثناء مشادة كلامية كانت بيني وبين كاتب اشتهر قلمه ببحثه المستمر عن حمامة يضع سكينه على عنقها، انتبهت فجأة إلى صوت الفنان كمال ترباس الذي كان قريباً منا، يقول لي : ( ما قلت من ناس كسلا، وناس كسلا ناس طيبين) وإستطرد قائلاً : إن أهل كسلا يبحثون عن العذر لمن لا عذر له، وإن كان ظالماً، أعادني ترباس بهذه العبارة إلى درس تعلمته من التاكا وهو أن أكون مسامحاً ، فبادرت ذلك الكاتب بالإعتذار، كثيرون لا يعلمون أن ترباس برغم تصريحاته اللاذعة، إلا أنه يحمل بين جوانحه قلباً صافياً كحليب الأمهات، وبهذه المناسبة نتمنى لترباس أن تظلله العافية وتتبعه السلامة ما دامت هناك شمس تشرق على حدائق برتقال السواقي الجنوبية في كسلا.
٭ كان الشاعر الراحل إسماعيل حسن من أقرب الشعراء إلى نفسي، أذكر أنه حين استمع أول مرة إلى أغنيتي (جرّبت هواهم) للفنان محمد وردي قال لي: إن كلمات هذه الأغنية تحتاج إلى عمق أكثر في بعض المقاطع، إلا أنك تحايلت عليّ بالتدفق العفوي في الإيقاع الموسيقي للأحرف المنغّمة، مما جعلني أشعر أنها تحمل بعضاً من ملامحي الشعرية، كان هذا المبدع حنيناً كأنسام الشمال، كان أول من أعلن أنه لن يقبل هواناً من إمرأة أحبهاً، فكتب أغنية (بعد إيه جيت تصالحني)، مما دفع عدداً من شعراء الحقيبة إلى الهجوم عليه باعتبار أنه أعلن عصياناً على الخصر النحيل والشعر الطويل، لكن إسماعيل واصل عصيانه فكتب أغنية (غلطة كانت غرامي ليك)، ثم أعقبها بأغنية (يا ما بكره تندم).. لقد تعلم الشعراء من اسماعيل حسن- (عليه الرحمة)- أن يموت الإنسان واقفاً خير له ألف مرة من أن يموت تحت أقدام إمرأة.
٭ ظل الموسيقار (بليغ حمدي) يردد في كثير من مقابلاته الفنية أنه يعتبر الموسيقار محمد عبدالوهاب أكبر مقتبس للألحان الموسيقية في مصر، وقال إنه يتميز بقدرة هائلة على الصيد السهل للجملة الموسيقية التي تعجبه الصادرة عن أي لحن غربي، ثم يعمل على مزجها بحسه الشرقي ثم يخرج بها للناس لحناً يتفجر طرباً، وبما أن معظم الموسيقيين في مصر كانوا يعلمون عن عداء خفي يكنه بليغ للموسيقار الكبير، فإن أحداً منهم لم يصدقه، بل كانوا يتندّرون عليه باعتبار أنه يسعى لبيع الطماطم في سوق باريس المعبأ بالتفاح الفرنسي.
٭ كلنا يعلم أن سفاح إيطاليا المعروف موسليني جعل من الشعب الايطالي مجرد مجموعات من الحملان كان هو جزارها، ويروى أن موسليني شهد حفلاً في إحدى المدارس الثانوية، حيث استرعت انتباهه صبية كانت تعزف على البيانو لحنا ل (موزارت) فهام بحبها إلى درجة أن عدداً من قواده المقربين نصحوه أن يترك دربها، مؤكدين له أنها قد تتسبب في كارثة يدفع ثمنها الشعب الايطالي، خاصة وأن البلاد كانت أيامها تعيش حالة حرب، فخاطبهم القائد العجوز قائلا: لم تتبقَ لي شموعاً أخشى عليها من الرياح فدعوني أعيش، وقيل إنها بعد قيام الثورة التي أطاحت بمجده السلطوي نظرت إلى رأسه معلقاً في أحد الميادين العامة، فقالت لأختها ليته كان بين أحضاني أضمه بعيوني كما كنا في سالف الأيام، وهكذا الحب يجعل من الجبابرة عشاقا.
٭ من البستان:
تعال بس مرة لي جامل .. شيل من العمر شامل
ولو في الريد بنتحاسب .. أكون طالبك عمر كامل

أضف تعليق


كود امني
تحديث