الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • الخرطوم تحظر حمل السلاح الأبيض في الأماكن العامة

    عبدالمجيد 25.03.2017 05:59
    لا أخطاء لغوية في استخدامات الترابي ولكن الأخطاء هي في فهم الناس وفي تحريفهم للغة

    اقرأ المزيد...

     
  • أزمة (الشعبية / شمال).. وانفجار الجرح القديم! (2-1)

    سعيد قاضى محمد 23.03.2017 07:12
    التمرد الاول كان بقيادة الاب ستارينو واّخرين , اما جوزيف لاقو فقد تصدى لقيادة التمرد فى الستينات ...

    اقرأ المزيد...

اكثر التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

6752 زائر، وعضو واحد داخل الموقع

وزير حزب الحرافيش (3)

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

 

 

ومازلنا نكتب أو نرجو.. أو نأمل  في الذي نرجوه من الحكومة الجديدة.. وطبعاً و(قطع شك) نحن الحرافيش وكما أكدنا وأسلفنا وأقسمنا بأننا لا نرجو مثقال ذرة من خردل من معجزة تهبط من السماء في أيدي هذه الحكومة التي لن تكون غير صورة بالكربون من سابقاتها.. وبالله عليكم ما الذي تغير وماذا جد والمؤتمر الوطني هو المؤتمر الوطني.. والأحزاب المؤتلفة هي الأحزاب المؤتلفة.. والذين وافقوا على الحوار  ومخرجات الحوار هم أنفسهم الذين ساهموا واشتركوا ووافقوا على الحوار ومخرجاته (سيقرم) من (الكيكة) وزراء مولانا ابو هاشم (وسيقضم) من الكيكة الجناح الذي ينتصر في المعركة الحامية الوطيس بين اشراقه وبلال.. وبذا يكون حزب الدقير قد جهز الشوكة والسكين للكيكة.. ولا يهمنا من يسعده الحظ متحلقاً حول (المائدة) وسينضم الى المتحلقين حول الكيكة مبارك الفاضل.. وكم من (كيكة) كانت أضخم حجماً وأحلى مذاقاً كان قد (قضمها) ولم نرَ طحناً عندها ولا دقيقاً.. واقول لكم وبقسم (تلزمني كفارتو) إن (الشعبي) سوف يقضم من الكيكة ولكنه يناور ويراوغ ويتمنع وهو الراغب.. وكل ذلك لتكون القضمة من الكيكة كبيرة جداً.. أما جماعة غازي العتباني فهم يمارسون فقه (التقل صنعه) وتراهم الآن لا يتزاحمون حول الكيكة في خيلاء ونرجسية في الوقوف في صف الأحزاب.. لشعورهم وقناعتهم بأنهم مثل اخوانهم في المؤتمر الوطني أصحاب (جلد وراس).. بل هم من أوجدوا وصنعوا الكيكة (ذاتها) ونذهب ونبتعد عن هذا السباق المحموم والضاري نحو الكيكة.. لنعود لثقتنا ويقيننا أن التغيير الوحيد والوجه الجديد في الحكومة القادمة هو ذاك الكرسي الشاهق الذي يجلس عليه سعادة السيد رئيس الوزراء الجنرال بكري.. ونراهن ونتيقن أن بعض الفوضى التي كانت تهب رياحها في الحكومة الماضية سوف تنحسر، وتسكن للأبد ثقة في الحزم والضبط والربط وصرامة العسكر.. وبالأمس أوردنا مثالاً واليوم نورد أمثلة مثلاً لو تطاير في فضاء الصحف والوكالات والإذاعات والأسافير خبر مؤكد يقول إن هنالك مدرسة وهمية   اشرفت عليها عصابة مجرمة، واحتالت على الطلاب وأوهمتهم بأرقام جلوس وامتحانات وهمية، خادعة كاذبة وأن مستقبل اولئك الطلاب قد ذهب أدراج الرياح، وتزامن مع ذلك فضيحة امتحانات الشهادة السودانية للطلاب الأشقاء من خارج حدود الوطن.. نحن (الحرافيش) نظن في يقين ثابت وراسخ أن الجنرال بكري- وعندما تصله مثل هذه المعلومة- سوف يسأل وزير التربية والتعليم سؤالاً واحداً، هل حدث ذلك أم لم يحدث؟ طبعاً الاجابة سوف تكون نعم حدث ذلك، هنا تأكدوا مثل ما نحن متأكدين أن الجنرال سوف يخاطب وزير التعليم قائلاً: أنت (مرفوت) وبكرة ماتجي...

أضف تعليق


كود امني
تحديث