الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • زواج التراضي .. يشعل الجدل بين الاسلاميين

    عمار ياسر 14.03.2017 20:42
    من الاشياء المتفق عليها بين العلماء ان الولي شرط من شروط صحة النكاح لقوله صلى الله عليه زسلم'( ...

    اقرأ المزيد...

     
  • زواج التراضي .. يشعل الجدل بين الاسلاميين

    عبد القادر نصر 02.03.2017 11:50
    اولا لايخفى على جميع الاحزاب ما يطلبه الشعب السودانى ا - السلام لا يختلف اثنين الا شخص جاحد ان كل ...

    اقرأ المزيد...

صفحتنا على الفيسبوك

10617 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الموية والغربال ..!

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

«الأرقام المثالية نادرة مثل الرجال المثاليين» .. رينيه ديكارت..!
استوقفتني طويلاً وقائع معركة إحدى صديقاتي القارئات مع ذاتها أولاً، ثم مع أخرى كادت أن تتسب بطلاقها من زوجها الذي بذلت لأجل الحفاظ عليه كل ما يطلب ويوهب .. وكيف أنها بعد أن كسبت معركتها واستعادت ما سلب منها، قد عانت من خسران ذاتها التي أنكرتها في سبيل الذود عن حياض عرشها الزوجي وصورتها الاجتماعية كزوجة وأم قدمت سعادة الأسرة واستقرار الأبناءعلى الثأر لكرامة الزوجة ..!
أعادتني مشاطرتي الوجدانية لحزنها العميق إلى إحدى العبارات الحية المتفردة التي أتعثر بها في قراءاتي - فأحفظها دون قصد وعن ظهر قلب – العبارة كانت للكاتبة الجنوب إفريقية (أوليف شراينر) .. وقد وردت لسان بطلة روايتها (قصة مزرعة إفريقية) ..!
تقول كاتبة الرواية (القليل من البكاء ..القليل من التملق ..القليل من إذلال الذات ..القليل من الاستخدام الحذر لميزاتنا .. وبعدها سيقول أحد الرجال «هيا كوني زوجتي» .. لكن المرأة التي تبيع كرامتها لأي سبب - حتى وإن كان خاتم زواج وصفة اجتماعية جديدة – ليست بحاجة إلى أن تبعد تنورتها عن أي مخلوق في الشارع .. فكلاهما يأكلان عيشهما بنفس الطريقة) ..!
تفرد العبارة - من وجهة نظري - يكمن في عمق الفكرة التي تناقشها (الاضطرار إلى شراء رضا زوج .. ليس لأجله.. بل لأجل الزواج نفسه).. تلك الفكرة التي كتبتها امرأة كانت ناشطة في مجال حقوق المرأة في النصف الثاني من القرن التاسع عشر تصلح لكل الكدمات العاطفية والأزمات الزوجية .. وهي أيضاً تشكل وعاءاً فلسفياً مناسباً لمأساة صديقة العمود ..!
الإقدام على الزواج – أو الحفاظ عليه - هو خيار المرأة وليس خيار المجتمع .. والبقاء على حال العنوسة – أو اختيار الطلاق - هو موقف يحق اتخاذه لمن تريد أن تتزوج برجل يقنعها بفكرة الزواج وليس برجل ترغم نفسها على الاقتناع به لأجل الزواج نفسه ..!
ويحدث أن تجد المرأة نفسها مجبرة، ليس على أن تبيع كرامتها من أجل صفة اجتماعية كما قالت الكاتبة، بل على أن تشتري رأسها .. وأن تحافظ على عرشها المقدس في مملكة الزوجات المباركات ..!
فالاستمرار مع زوج غير مناسب أو خائن خسارة يسهل اجترارها في الظلام والتنفيس عنها بالدموع الصامتة  .. والنهوض من الفراش في الصباح الباكر وارتداء القناع الملائم  لتمثيل فصل جديد في مسلرحية اجتماعية طويل اسمها حياة زوجية سعيدة ..
أما الطلاق فهو الخسارة المعلنة، والمنفى الاختياري الذي تفقد معه مقعدها الوثير في مؤسسة الزواج .. ولعدم استعدادها لفقدان ذلك العرش كانت (هيلاري كلينتون) تبتسم  في وجه الكاميرات إلى جانب زوجها نهاراً .. وتجتر فصول خيانته  ليلاً .. ثم لا تملك شيئاً سوى أن ترمقه شذراً في الظلام ..!
أعود لصحابة الرسال فأقول: مؤكد يا عزيزتي أنك قد سمعت بذلك المثل الذي يُشبِّه غارات الأخريات على شراكات العاطفة والوجدان بالماء، ويُشبِّه إخلاص الأزواج بالغربال، والذي تقول السخة المصرية منه (يا مآمنة للرجال يا مآمنة للمية في الغربال) .. تحايلي إذاً على ثقوب غربالك المفتوحة دوماً في انتظار مياه الأخريات بتحويل صبرك ومكرك الأنثوي إلى عجينة ذكية مزدوجة المفعول تمتص الهجمات إياها من جه وتغلق على صاحبنا الطريق من جهة أخرى ..!  
وإلا فكوني مثل كاتب العبارة (أوليف شراينر)، متمردة يلعنك المجتمع في حينه، ويباركك التاريخ في عصر آخر، لن تكوني أنت شاهدة عليه..!

أضف تعليق


كود امني
تحديث