الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • البرلمان يحقق في إصابة العشرات بـ«العمى» بمستشفي مكة

    سامي عباس علي 11.05.2017 08:18
    صاحب التعليق الاول و.ع.ع لو فعلا الكلام القلته دا حقيقي ماكان اختصرت اسمك وكان تركت تلفونك عشان الناس ...

    اقرأ المزيد...

     
  • التهامي لـ(آخرلحظة) :وضعنا اللمسات الاخيرة لحوافز المغتربين

    adram kings 10.05.2017 07:54
    يبدو ان الحكومة ليست لديها برنامج قومي واضح للإفادة والاستفادة من موارد المغتربين القابلة للنضوب.

    اقرأ المزيد...

اكثر التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

6304 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تحية لرجل المرور

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

 

 

تحتفل هذه الأيام الإدارة العامة للمرور بأسبوع المرور العربي الذي بدأ منذ الرابع من مايو ويستمر حتى العاشر منه، تحت شعار (رجل المرور منكم ولخدمتكم)، يهدف إلى ترقية التعامل بين رجل المرور وشركاء الطريق ورفع الثقافة والتوعية المرورية، فرجل المرور له الدور الكبير في  تنظيم الشارع والحركة، وله دور كبير ومهم في حياة الناس، ورجل المرور والسائق هما شركاء في المحافظة على سير العربات بطريقة منظمة وحضارية تجنباً لحوادث السير والاختناق المروري، وتفادياً للحوادث التي نتمنى أن يكون أسبوع المرور العربي نهاية لها أو الوصول إلى أقل نسبة منها لتتلاشى بالتقيد بالقوانين التي تحد منها وتحفظ أرواح الأبرياء.
نتحدث في هذه الزواية عن حوادث المرور وكيف أنها صارت تحصد بني البشر، واليوم أعيد طرح بعض النصائح التي قدمها الدكتور محمود شاكر سعيد رئيس قسم الدراسات والبحوث بجامعة نايف العربية للعلوم، لكي تستفيد منها كل الجهات المعنية ويمكن أن تخفف من الحوادث التي كثرت في الآونة الأخيرة، حيث قال: بإمكان مؤسسات المجتمع المدني أن تقوم بدور فاعل في الحد من حوادث المرور من خلال إستراتيجية مناسبة ترفع عدداً من الشعارات التي تخدم الأهداف الإستراتيجية مثل:
- يوم بلا حوادث.
- أسبوع بلا حوادث.
- شهر بلا حوادث.
- صيف بلا حوادث.
وأن تتحمل كل جهة مسؤوليتها عن تحقيق هذه الشعارات بدءاً من مسجد الحي والمدرسة، ومروراً بإدارات المرور ووسائل الإعلام، وانتهاءً بالمسؤولية الخاصة لكل واحد منا تجاه وطنه وسلامة نفسه وسلامة مواطنيه، وأن توضع لكل شعار خطة عملية لتطبيقه والاستفادة من تحقيقه على مستويات متفاوتة يحدد بعضها في حدود ضيقة (في حدود المؤسسة الواحدة، أو المدرسة الواحدة، أو الحي الواحد، أو المنطقة الواحدة...)، ويمكن أن توسع آفاق بعضها لتشمل الوطن الواحد بكل شرائحه ومستويات أبنائه، وأن يتم التفاهم حول تطبيق فعاليات كل شعار وتحقيق أهدافه بين جميع الجهات المسؤولة والجمهور المستهدف، لتحقيق أهدافه التي تتمثل في الحد من حوادث المرور والحد من آثارها المادية والاجتماعية والنفسية.
وأحيي من هذا المنبر رجل المرور الذى يقف في منتصف الطرقات معرضاً نفسه للخطر حتى يجنبنا الحوادث.
والله من وراء القصد.

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث