الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • البرلمان يحقق في إصابة العشرات بـ«العمى» بمستشفي مكة

    سامي عباس علي 11.05.2017 08:18
    صاحب التعليق الاول و.ع.ع لو فعلا الكلام القلته دا حقيقي ماكان اختصرت اسمك وكان تركت تلفونك عشان الناس ...

    اقرأ المزيد...

     
  • التهامي لـ(آخرلحظة) :وضعنا اللمسات الاخيرة لحوافز المغتربين

    adram kings 10.05.2017 07:54
    يبدو ان الحكومة ليست لديها برنامج قومي واضح للإفادة والاستفادة من موارد المغتربين القابلة للنضوب.

    اقرأ المزيد...

اكثر التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

7690 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الوطني يرحب بالإجراءات الاقتصادية والمعارضة ترفض

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

PDRDENMHMOD

الخرطوم : آخرلحظة
أعلن القطاع السياسي لحزب المؤتمر الوطني ، عقب اجتماع طارئ عقده أمس ترحيبه بحزم السياسات الاقتصادية التي أعلنها وزير المالية والاقتصاد الوطني، مشيراً إلى أنها تأتي من أجل تحسين واستقرار الاقتصاد السوداني .وأكد القطاع عقب اجتماعه  برئاسة نائب رئيس القطاع، د. أمبيلي العجب، أن هذه السياسات ستسهم في معالجة وتحسين معاش الكثير من الشرائح الضعيفة والمتوسطة وتحسين دخلها، بما شملته الحزمة من زيادات في المرتبات والدعم الاجتماعي الشهري للأسر الفقيرة وزيادة عددها إلى 700 ألف أسرة وزيادة المبلغ المخصص لكل أسرة . في السياق أعلنت أحزاب معارضة رفضها للزيادات الجديدة في أسعار المحروقات والكهرباء والدواء التى أعلنتها الحكومة أمس الاول،  من جانبه رفضت حركة “الإصلاح الآن” بقيادة غازي صلاح الدين الإجراءات الاقتصادية الجديدة للحكومة، وطالبت بإلغائها فورا..
من جهته أعلن خطيب مسجد الخرطوم الكبير، الأمين السياسي لجماعة الأخوان المسلمين، الصادق أبوشورة رفضه القاطع لرفع الدعم عن المحروقات والكهرباء التي أعلنتها الحكومة أمس الاول، متمثلة في زيادة أسعار المحروقات والكهرباء، وقال نستهجن ونرفض هذه الزيادات لأنها تتسبب في تفكيك الأسر، ولديها آثار سالبة على المجتمع في تماسكه وأخلاقه، واضاف (سمعنا بموازنة خالية من الزيادات والناس كانوا يتوقعون  تخفيفاَ على معيشتهم  لكنهم تفاجأوا بالزيادات و رفع الدعم عن المحروقات، وقطع أبوشورة في خطبة الجمعة أمس رفع الدعم له توابع وصفها بالمريرة،  ليس على مستوى المحروقات فحسب، وانما يؤثر ذلك علي كل السلع ، وتساءل لماذا يكون المواطن هو الحلقة التي تتكيء عليها الدولة في حلحلة مشاكلها الاقتصادية بعيداً عن الإجراءات والمعالجات الاقتصادية الحقيقية  التي تقوم على الدراسة العلمية.

أضف تعليق


كود امني
تحديث