الخرطوم ,

آخر التعليقات

  • الخرطوم تحظر حمل السلاح الأبيض في الأماكن العامة

    عبدالمجيد 25.03.2017 05:59
    لا أخطاء لغوية في استخدامات الترابي ولكن الأخطاء هي في فهم الناس وفي تحريفهم للغة

    اقرأ المزيد...

     
  • أزمة (الشعبية / شمال).. وانفجار الجرح القديم! (2-1)

    سعيد قاضى محمد 23.03.2017 07:12
    التمرد الاول كان بقيادة الاب ستارينو واّخرين , اما جوزيف لاقو فقد تصدى لقيادة التمرد فى الستينات ...

    اقرأ المزيد...

اكثر التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

4649 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

ست الجيل... بلح الشمال وحلاوة المولد

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

راي:محمد الكامل عبد الرحيم

 

ترحلين الى الدار التي لا ترقى اليها الأباطيل، وتتركين في أركان بيتك العامر صدى صوتك يجلجل بكريم المعاني والصفات، يرددها الأطفال من أهل البيت وغيرهم من مرتاديه وهم يحملون مصروفهم اليومي، وكلماتك المعطرة لهم بالأمنيات... يحملون بلح الشمال وحلاوة المولد الذي اقترن بيوم رحيلك.
تجمعين الناس مثلما كنت تجمعين البذور ...والثمار والقصائد من مديح وغناء (وين يا ناس حبيب الروح). تبدئين حياتك طفلة في البندر حين كان الزمان طرياً وأصدقاء والدك(زينة الرجال) ينادونه (أبو فاطنة وينك لي)- قبل بداية رفقتك الآمنة مع الشيخ الذاكر، تهلين عليه ببركة البنات والبنين بدءاً من البنات بزينب تيمناً بوالدة الشيخ الذاكر زينب بت عثمان ود علي دياب، فارسة معركة كورتي، والكامل من الأولاد ليصبح جمعهم خلاصة من العمل النافع السفير عبد المحمود، والدكاترة المحترمين عبد الرحيم والمأمون، وأهل القانون من المحامين والمحاميات تزينهم نور البقيع.
تصرين على الشيخ الذاكر أن يذهب(الكامل) الى البندر حيث العلم النافع، قفزاً من الخلوة وأمنيات الشيخ أن يتفقه الفقير في الدين، ولم يخيب الأبناء الظن، فهم مصلحون ومتدينون- لا تدين الذقون- يتوسطهم المأمون نطاسي القلوب وشاعر يجيد الكلم مثل بروف عبد الرحيم، الذي تتزين بعطر أشعاره الأمازون .
في قريتك الوادعة في منحنى النيل تعلمت التوليد، وخرج على يديك الكثير من الأبناء والبنين، ولم تكوني تتقاضين على ذلك أجراً وتتركين المجال لرصيفاتك ممن جاء على أيديهن الأخوان والأخوات.. تبذرين البذور مع رفيق دربك في المزرعة الصغيرة نواحي الساب، وتأتين مساءً بالقندول والعجور والخدرة ..
تظللين مجتمع القرية بضحكاتك المجلجلة وسماحة الفال ....تلجأ اليك العرائس مثلما يلجأ اطفال القرية اليك لترتيبات ما قبل الختان ..وفي يدك (المنقاش) لمن تسللت اشواك الأغصان الى رجليه الحافيتين.
تنشدين بعض أشعار الشيخ العجيمي رضوان الله عليه، وتنسجين شعرك الخاص ببردة من فكاهة وتصوير، وتعيدين الى الأمسيات حجاوي فاطنة السمحة من سماحتك وقيافتك ..
 وعند حضورك ثانية الى البندر لمتابعة دراسة الأبناء، جاء للناس نواحي السجانة والديوم الشرقية والصحافة شكل جديد من شكل التواصل الصدوق، والتمدد الإنساني بالإيثار والمجاملة وجمع الجيران على الجبنة في ضل الضحاوية ... ورفد المسجد بالأباريق والسجاجيد والمصاحف المدينية
(وينك انتييا بنية) ..يا أمنا الرؤوم .. صادف رحيلك يوم ميلاد الشفيع ...يوم الجمعة الجامعة فظفرت بحسن الخاتمة، وشيعك المحبون الطيبون أهل الحارة ناس الحارة وزمرة أحباب المصطفى صلى الله عليه وسلم، وأصدقاء أزمنتنا الجميلة، والفنانون والشعراء، والرياضيون والصحفيون، والأطباء، والمحامون والقضاة وأصحاب الفضل من أمة محمد حبيبنا وشفيعنا يوم الزحام .
مع السلامة أماه ونحن على دربك سائرون، وفراغ رحيلك يتمدد بحجم الكون. .الدائم الله..
تحية في الصيوان الكبير الممدود كالحزن في جادة الصحافة شرق، يتوافد المعزون نسيجاً مترابطاً لأهل السودان عند الفزعة بأطيافهم، ورونق إحساسهم الإنساني الفخيم الطريف والتالد، أي شعب يا ترى يحمل ويتقاسم الهم الإنساني بأحزانه مثلكم.. كيمان كيمان، جلس الناس كل يمسك بتلابيب العزاء، العميد مصطفى عبادي، بروف كمال شداد، السادة العجيمية يتقدمهم سيد الهادي، سيد المعتصم، سيد المامون وسيد الرشيد، السادة الأدارسة، أصدقاء السفير من أهل الخارجية يتقدمهم الوزير، السفير جمال، ناس المريخ بأجنحتهم، ناس الهلال، المشجع المريخي الجسور ود الجنيد، زملاء الدفعة: مولانا سمير فضل قاضي المحكمة العليا، اللواء سعيد عجيمي، قائد المدرعات السابق، اللواء ركن محجوب أحمد البشير وكيل وزارة الدفاع السابق.. ناس الشرطة، مديرها العام ونائباه، السابقون في منصب المدير العام، اللواء عمر جعفر، اللواء الحضيري الذي انكر أنني من دفعته، ناس الخرطوم الثانوية الجديدة، بروف محمد جلال، المهندس عثمان جبارة، دكتور عبد الله سيد احمد، عوض الكريم جبارة، هاشم الملك، ناس السجانة، عبد المنعم عبد الحليم، عبد المجيد بدر الدين، الكامل محمد علي.. اللواء حامد محمود قائد حامية جوبا السابق الشهير بالطاعون، أبناء العمومة دكتور كامل زين العابدين، عبد الرحمن عبد العزيز، عبد الله عبد العزيز، اخواننا من شمبات: دكتور محمد خير الزبير، حاتم الزبير،  الأستاذ محمد عبد الرحيم الزبير، عابدين وميرغني عبد الرحيم الزبير، عثمان عبد الحليم كرار، حسين عبد الحليم، حسين عبد الرحيم كرار، الأهل في كوبر، الزين عثمان المكي، الزين علي محمود، حاتم حسين عمر، أبناء العم...التاج علي محمود، ومصباح علي محمود، الطيب ميرغني الشايقي، كامل ودكونة، عباس أحمد عباس، أهل الفن، ابوعركي البخيث، زكي عبد الكريم، عبد الله عربي، عوض رحمة، عمر إحساس، محمد حسن.. أهل الصحافة: محمد عبد القادر، ضياء الدين بلال، أحمد البلال الطيب، شجراي، عمرابي، أهل التلفزيون: شكر الله خلف الله، وناس الحكومة: الرئيس ونوابه، بكري حسن صالح، حسبو محمد عبد الرحمن، المهندس ابراهيم محمود، ناس الأمن، أسامة مختار، وأخونا القديم الأستاذ علي عثمان محمد طه، وأهل الدبلوماسية السفير لطفي واقرانه، ناس الحارة أهل الحارة، ناس الخطوط السعودية، مديرها يوسف خليل، ومستشارها عبد العزيز النخلي.. أصدقائي من أهل القضاء الواقف والجالس، مولانا مصطفى حسن محجوب، مولانا عبد الخالق بدري، وكثيرون تقبع صورهم في وجداني لا أراهم الله مكروهاً... دكتور خليفة العوض، سعادة المستشار سيد العوض.، والفنان طارق العوض، صديقي ازهري ما أعظمكم وما أروعكم... ديل أهلي.

أضف تعليق


كود امني
تحديث